بحث متقدم
الزيارة
31771
محدثة عن: 2012/05/15
خلاصة السؤال
ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
السؤال
تقول الآية 221 من سورة البقرة: (وَ يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْمَحيضِ قُلْ هُوَ أَذى‏) ألم تكن العادة الشهرية علامة عمل الجهاز التناسلي عند النساء و هو نتيجة طبيعية لإفرازات بعض الهورمونات؟ هل كان المقصود من هذا النزيف فرض الأذى على النساء؟ فإذا كان الأمر كذلك ألم يصبح إلهنا لئيما؟
الجواب الإجمالي

إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم على النساء. و لكن هذا النزيف الذي مصحوب بالألم الشديد و مشاكل أخرى للنساء، هو لازم عالم المادة و الطبيعة. إذ أن قانون الطبيعة و عالم المادة قد صحب الليل مع النهار و النفع مع الضرر و اليسر مع العسر و الارتياح مع الألم و السرور مع الحزن و … حيث لا يمكن تفكيكها عن بعض في عالم المادة و الطبيعة. لا يخفى أن هذه الآية تقول أن المحيض موجب للأذى لا أن الله قد صمم هذا النظام في جهاز المرأة من أجل إيذاء النساء.

الجواب التفصيلي

إن سبب طرح هذا السؤال هو عدم الانتباه الدقيق إلى معنى الآية. فمن أجل اتضاح حقيقة المسألة نعيد مرورنا على الآية و معناها و تفسيرها. قال الله سبحانه في هذه الآية: (وَ يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْمَحيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِي الْمَحيضِ و لا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ ....)[1]

إن هذه الآية بصدد بيان فلسفة حكم حرمة الجماع أثناء حيض النساء، إذ أن الجماع في هذه الحالة مع أنه مقزز يؤدي إلى أضرار كثيرة و قد أثبت الطب الحديث ذلك، و منها احتمال عقم الرجل و المرأة و توفير أرضا خصبة لنمو ميكروبات الأمراض الجنيسية من قبيل الزهري و مرض السيلان، و التهاب الأعضاء التناسلية لدى المرأة و نفوذ الدم الملوث في عضو الرجل و غيرها مما جاء في الكتب الطبية. و لهذا منع الأطباء الجماع مع هؤلاء النساء. و من جانب آخر إن نزيف هذا الدم مصحوب بألم شديد للمرأة.

إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. الدم الذي يدفع أثناء العادة الشهرية هو دم يجتمع شهريا في رحم المرأة من أجل تغذية الجنين المحتمل، إذ أن رحم المرأة ينتج بويضة شهريا و في نفس الوقت، تمتلئ العروق الداخلية في الرحم من الدم تأهّبا لتغذية النطفة. ففي هذه الأثناء، أي عند دخول البويضة في الرحم، إن كان هناك الحيوان المنوي (نطفة الرجل)، تتكوّن النطفة و الجنين و يصرف الدم الموجود في عروق الرحم لتغذيته. و إلا فبسبب تقشر مخاط الرحم و انشقاق العروق يخرج الدم الموجود و هذا هو دم الحيض. و بهذا يتضح دليل آخر على منع الجماع في هذه الحالة، إذ أن رحم المرأة في هذه الحالة فاقد الاستعداد الطبيعي لاحتضان النطفة، وعليه فيتضرر بها. [2]

إذن وجود دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم على النساء. إن مدى تأثير هذا النزيف في صحة المرأة بقدر حيث عدم وجود العادة النسوية بعد البلوغ و قبل الإياس يدل على عدم صحة المرأة و ضرورة علاجها، فإن لم يخرج هذا الدم من المرأة شهريا و لم تكن المرأة حاملا حتى يصرف لجنينها، سيسبب بقاؤه في أوردة المرأة  خطرا كبيرا. أما كون هذا النزيف المفيد و الضروري مصحوبا بالآلام الشديدة و غيرها من المعاناة على النساء فذلك مقتضى عالم المادة و الطبيعة، إذ قانون الطبيعة و عالم المادة قد صحب الليل مع النهار و النفع مع الضرر و اليسر مع العسر و الارتياح مع الألم و السرور مع الحزن و … حيث لا يمكن تفكيكها عن بعض في عالم المادة و الطبيعة. لا ينبغي أن نتوقع المنفعة الخالصة و اللذة المطلقة الخالية عن المصاعب و المتاعب و المعاناة في عالم المادّة، لأن هذا التوقع لا هو عقلائي و لا هو عملي.

 


[1]. البقرة، 222.

[2] الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج2، 139

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • من هو الصحابی الذی حمته الدبابیر عن المشرکین؟
    2566 تاريخ بزرگان 2007/12/15
    الصحابی هو عاصم بن ثابت الانصاری بن أبی الافلح وقیل بن الافلح، سمی حمی الدبر، وذلک ان المشرکین لما قتلوه ارادوا ان یمثلوا به فسلط الله علیهم الزنابیر الکبار تأبر الدارع فارتدعوا عنه حتى اخذه المسلمون فدفنوه.[1]
  • ماذا افعل من اجل عدم ارتکاب معصیة فی معاشرة الآخرین مع المحافظة علی هدوئی و عدم العصبیة؟
    3744 العملیة 2011/09/20
    لعلاج العصبیة وحدة المزاج و السیطرة علی السلوک مع اعضاء الاسرة و المعارف و الاصدقاء و حسن المعاشرة معهم، علیک القیام باعمال مثل محاسبة النفس یومیاً و حسن السلوک مع الآخرین و الابتعاد عن أهل المعاصی من الاصدقاء، و المحافظة علی منزلتک الاجتماعیة، و ترک ما لا یعنیک، و بشکل ...
  • من هم أشهر مفسري الصحابة؟
    2146 علوم القرآن 2013/11/25
    اشهر مفسري الصحابة اربعة: 1. الامام علي بن ابي طالب (ع)؛ 2. ابن مسعود؛ 3. أبي بن كعب؛ 4. عبد الله بن عباس. و قد اتفقت كلمة الصحابة على ان الرأس و المقدم بين هؤلاء الاربعة هو الامام علي (ع) في جميع المسائل بما فيها تفسير القرآن الكريم.
  • ما هی شروط تمدید العقد الموقت؟
    3698 الحقوق والاحکام 2009/08/11
    طبقاً لرأی المراجع العظام فان الرجل و المرأة اللذان تزوّجا زواجاً مؤقتاً فأرادا بعد انتهاء مدة العقد أو اثنائها أن یتزوجا مجدّداً فانه یجب أن یجریا العقد مرة اخری و لکن یلزم أن تنتهی مدة العقد الأول أو أن یهبها المدة الباقیة ثم یعقد علیها جدیداً.
  • ألا یحرم السفر الی العتبات المقدسة مع احتمال المخاطرة بالنفس؟
    2742 الحقوق والاحکام 2008/09/30
    ان السفر الی العتبات المقدسة لزیارة القبور المطهرة و المنورة للائمة الطاهرین (ع) عمل راجح و محبذ و قد أکد علیه الائمة (ع) حیث انه یؤدی الی احیاء اسم الائمة الاطهار (ع) و ذکرهم و آثارهم و یترتب علیه ثواب کبیر.فاذا کان مثل هذا السفر خطراً علی النفس ...
  • ما هی حدود الدولة الإسلامیة فی الفکر الإسلامی؟
    2913 الانظمة 2007/01/01
    الملاحظ أن الفکر السیاسی الإسلامی استعمل مفهوم "الأرض" فی مقابل مفهوم "الإقلیم" ومفهوم "الأمة" فی مقابل مفهوم "الشعب"، وان الأرض الإسلامیة واحدة، وان الحدود الفرضیة والوضعیة العقدیة لاتأثیر لها فی تحدید هویة الکیان الإسلامی الموحد.ثم إن هذه الأرض وفی الحالة المثلى ینبغی أن تحکم وتدار شؤونها من قبل أحد ...
  • هل یجوز للرجال استعمال القرط؟
    2996 الحقوق والاحکام 2008/10/12
    أجاز الاسلام استعمال الزینة للرجال ضمن ضابطتین و قانونین:1. أن لا تکن من جنس الذهب لأن یحرم لبس الذهب على الرجال.2. أن لا تکن من الزینة المختصة بالنساء.من هنا یظهر ان لبس الاقراط بالنسبة الى الرجال ان کان فی نظر العرف (المجتمع الذی یعیش فیه الرجل) یعتبر ...
  • ما هی حقیقة حوض الکوثر؟
    5009 التفسیر 2007/06/20
    الکوثر یعنی الخیر الکثیر، و یمکن أن تذکر له مصادیق کثیرة، مثل: حوض الکوثر، نهر الکوثر، الشفاعة، النبوة، الحکمة و العلم و النسل و الذریة الکثیرة و....و للکوثر مصداقان أحدهما فی الدنیا (فاطمة الزهراء علیها السلام) و الآخر فی الآخرة (حوض الکوثر).حوض الکوثر:هو نبع ماءٍ زلال فی ...
  • ما هی أسباب التهانی و التبریکات التی یتبادلها الناس فی یوم الغدیر؟
    2659 تاريخ بزرگان 2011/10/16
    حادثة الغدیر من الحوادث الکبیرة و الهامة فی تاریخنا الإسلامی، و کان وقوعها فی أواخر عهد رسالة النبی (ص) و ذلک لدى عودته من حجة الوداع و فی منطقة تسمّى غدیر خم و بحضور کبار الصحابة و الآلاف المسلمین من مختلف أطراف العالم الإسلامی و هذه الحادثة على قدر کبیر ...
  • هل توجد برهة زمنية كان فيها الله تعالى و لم يكن شيئا مخلوقا؟
    3048 الکلام القدیم 2012/03/12
    للاجابة عن السؤال لابد من اثارة بعض التساؤلات و الاجابة عنها ليتسنى لنا من خلالها الانتقال الى الاجابة عن السؤال المطروح، و من تلك الستاؤلات التي ينبغي اثارتها: 1. ما هية الزمان الزمان هو: نوع من المقدار و الكمية المتصلة التي تتميز بعدم ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    256207 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    97829 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    95492 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    52355 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    42942 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    34106 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34037 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    31771 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    31645 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    28878 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...

الروابط