بحث متقدم
الزيارة
3034
محدثة عن: 2012/03/12
خلاصة السؤال
هل یحرم استعمال آلة الویولون و البربط (العود) و باقي الآلات الموسیقیة؟ و هل یطلق البربط علی کل آلة موسیقیة لها أسلاک؟
السؤال
هل یحرم استعمال آلة الویولون و البربط (العود) و باقي الآلات الموسیقیة؟ و هل یطلق البربط علی کل آلة موسیقیة لها أسلاک؟
الجواب الإجمالي

لیس من وظیفة الفقهاء تعیین المصداق لکل حکم، بل إنهم یُبیّنون الحکم الکلّي و یترکون تحدید المصداق للعرف. و من هنا لا یحرم استعمال هذه الآلات لو لم یعزف بها عزفاً حراماً، و استعمال هذه الآلات منوط باستعمالها الحلال و العزف بها عزفاً حلالاً. بعبارة أخری، یجب النظر إلی نوع العزف في تعیین کونه حلالاً أم کونه حراماً فإذا کان مناسباً لمجالس اللهو و الفساد، فهو حرام و إلا فحلال، فمن الممکن کون آلة موسیقیة في وقت معیّن من آلات اللهو و في وقت آخر تخرج عن هذه الحالة و الصفة و یٍُعزف بها لحنٌ حلالٌ.

الجواب التفصيلي

تنقسم الآلات الموسیقیة بشکل عام إلی قسمین:

1- الآلات المختصة: ففي الموسیقی یعبر عن الآلات التي تعتبر خاصّة للهو و اللعب و یُعزف بها ألحان مناسبة لمجالس اهل اللهو و الفجور (الفساد و الرقص) بالآلات المختصة. و هذا النوع من الآلات لیس فیه أيّ منفعة حلال و استعماله حرامٌ علی کل حال و یحرم بیعه و شراؤه، حتی لو لم یعزف بها عزفاً لهویاً. [1]

2- الآلات المشترکة: ففي الموسیقی یعبر عن الآلات المشترکة و هي التي یمکن أن یُعزف بها احیانا عزف محلل و اخری یعزف بها أمر محرم. فیحرم استعمالها لو عَزف بها عزفاً مناسباً لمجالس الفساد، و إلا فلا إشکال في إستعمالها. [2] و قد ذکر بعض الفقهاء بعد التحقیق في هذا المجال بعض أسماء الآلات الموسیقیة المختصة باللهو و اللعب، مثل الوتر [3] و البربط (العود). [4]

البربط: أحد الآلات الموسیقیة الشبیهة بالوتر، لکن هیکلها أکبر و مقبضها أقصر، و تعتبر من الآلات الخاصة باللهو. [5] لکن من جهة أخری، اعتبروا بعض الآلات الموسیقیة الرائجة مشترکة، بحیث لو عزف علیها بما لا یناسب مجالس اللهو و الفساد یکون استعمالها عندئذٍ حلالا؛ کالطبل [6]و السنطور [7] و الچنگ [8] و الاُرگ [9] و الویولون. [10]

علی کل حال، لیس تکلیف الفقهاء في هذا و غیره هو تعیین المصداق لکل حکم، بل هم یبیّنون الحکم الکلّي و یترکون تعیین مصداقه للعرف. و من هنا لا یحرم استعمال هذه الآلات لو لم یَعزف بها عزفاً حراماً، و استعمال هذه الآلات منوط باستعمالها الحلال و العزف بها عزفاً حلالاً. بعبارة أخری، یجب النظر إلی نوع العزف في تعیین کونه حلالاً أم کونه حراماً، فإذا کان مناسباً لمجالس اللهو و الفساد، فهو حرام و إلا فحلال، فمن الممکن کون آلة موسیقیة في وقت معیّن من آلات اللهو و في وقت آخر تخرج عن هذه الحالة و الصفة و یُعزف بها لحنٌِ حلالٌ.

کما یجب الرجوع للکتب المختصّة بالآلات الموسیقیة لمعرفتها و معرفة خصائصها لا أن نرجع في هذا الأمر للکتب الفقهیة. و إلیکم الآن فتاوی بعض الفقهاء فیها یخص استعمال الآلات الموسیقیة:

آیة الله العظمی السید الخامنئي (مدّ ظله العالي):

الآلات الموسیقیة التي تعتبر عرفاً من الآلات المشترکة و التي یمکن استعمالها بالحلال، یجوز شراؤها و بیعها و استعمالها بقصد المنفعة الحلال. لکن یحرم شراء و بیع و استعمال الآلات التي تعتبر عرفاً من الآلات الخاصة باللهو (الموسیقی الحرام).

مکتب آیة الله العظمی الشیخ الصافي الگلپایگاني (مد ظله العالي):

نعم حرام.

جواب آیة الله الشیخ مهدي الهادوي الطهراني (دامت برکاته) کالآتي:

لا تعتبر أیّة آلة خاصة حراما بنفسها، لکن لو کانت الموسیقی المعزوفة بها بحیث تبعث تحریک الشهوة و مناسبة لمجالس اللهو و الفجور، فحینئذ تعتبر حراماً.

لمزید من الاطلاع راجعوا المواضیع:

"دلائل حرمة و حلیة الموسیقی"، السؤال 1475 (الموقع: 2535).

"المراد من مفسدة الغناء و الموسیقی"، السؤال 10739 (الموقع: 10585).

 


[1] راجعوا: التبریزي، جواد بن علي، الاستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 210، س 950 و 214، قم، الطبعة الأولی، بي نا و بي تا؛ السید الخامنئي، علي، أجوبة الإستفتاءات، ص 252-255، نشر مکتب معظّم له، قم، الطبعة الأولی، 1424 ق؛ الإمام الخمیني، استفتاءات، ج 2، ص 12 و 14، مکتب إنتشارات الإسلامي، قم، الطبعة الخامسة، 1422 ق؛ الفاضل اللنکراني، محمد، جامع المسائل، ج 1، ص 583، س 2176، إنتشارات أمیر قلم، قم، الطبعة الحادي عشر، بي تا؛ بهجت، محمد تقي، رسالة توضیح المسائل، ضمائم، ص 3، م 20، إنتشارات شفق، قم، 1428 ق؛ النراقي، محمد مهدي، أنیس التجّار (المحشی)؛ الشارح الطباطبائي، سید محمد کاظم و صدر العاملي، سید إسماعیل و الحائري الیزدي، عبد الکریم، ص 24، إنتشارات مکتب التبلیغات الإسلامي، قم، الطبعة الأولی، 1425 ق.

[2] راجعوا: أجوبة الاستفتاءات، ص 255، س 1162، الإمام الخمیني، الإستفتاءات، ج 2، ص 12، س 25، و ص 14، س 30؛ المکارم الشیرازي، ناصر، الاستفتاءات الجدیدة، المحقق و المصحّح علیان النژادي، أبو القاسم، ج 1، ص 153، س 524 و 525، و ج 2، س 707 و 710، إنتشارات مدرسة الإمام علي بن أبي طالب (ع)، قم، الطبعة الثانیة، 1427 ق و کتب فقهیة أخری.

[3] کالتبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 214، س 971؛ جامع المسائل، ج 1، ص 85، س 271؛ الصافي الگلپایگاني، لطف الله، جامع الأحکام، ج 1، ص 289 و 290، س 996؛ إنتشارات السیدة المعصومة (س)، قم، الطبعة الرابعة، 1417 ق؛ السبحاني، جعفر، رسالة توضیح المسائل، ص 382، مؤسسة الإمام الصادق (ع)، قم، الطبعة الثالثة، 1429 ق؛ البهجت، محمد تقي، الاستفتاءات، ج 4، ص 525 و 526، س 6336، نشر مکتب سماحة آیة الله بهجت، قم، الطبعة الأولی، 1428 ق، الإمام الخمیني، نجاة العباد، ص 222، م 5، مؤسسة تنظیم و نشر آثار الإمام الخمیني (ره)، طهران، الطبعة الأولی، 1422 ق؛ أنیس التجّار (المحشّی)، ص 42.

[4] التبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 211.

[5] الغنا و الموسیقی (الماهیة و الحکم و التبعات)، ص 216.

[6] المکارم الشیرازي، ناصر، الاستفتاءات الجدیدة، ج 1، ص 151، س 515 و س 516، أجوبة الاستفتاءات، ص 255، س 1161 و 322، س 1440؛ جامع المسائل، ج 1، ص 580، س 2169 و ص 583؛ التبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 1، ص 454، س 2000 و ص 455، س 2009 و ص 458، س 2019.

[7] أجوبة الاستفتاءات، ص 251، س 1144.

[8] التبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 205، س 930 و ص 208، س 941.

[9] جامع المسائل، ج 1، ص 244، س 992.

[10] أجوبة الإستفتاءات، ص 248، س 1128.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ورد فی الروایات أن من أسباب عذاب القبر البول، الرجاء توضیح ذلک.
    3989 درایة الحدیث
    تعرضت أکثر المصادر الروائیة الى هذه القضیة فقد روی عن النبی الاکرم (ص) أنه قال: "اسْتَنْزِهُوا مِنَ الْبَوْلِ فَإِنَّ عَامَّةَ عَذَابِ الْقَبْرِ مِنْه‏"[1]. و عن الامام الصادق (ع) أنه قال: "إِنَّ جُلَّ عَذَابِ الْقَبْرِ فِی الْبَوْلِ"
  • لماذا تعتقد الحکمة المشائیة بان حقائق الاشیاء متباینة بینما تعتبرها الحکمة المتعالیة مشککة؟
    3334 الفلسفة الاسلامیة
    إن هذه المسألة ترتبط بطریقة رؤیة الفلاسفة و المبانی الفلسفیة لمدارسهم حول مسألة الوجود. و القول المنسوب الى الفلاسفة المشائین و المعروف بـ "کثرة الوجود و الموجود" حاصله: انه لایمکن انکار کثرة الموجودات و لابد أن یکون لکل واحد منها وجوده الخاص و المختص به، و حیث إن الوجود حقیقة ...
  • ما هي الغیرة؟ و هل یمکن التوفر على الغیرة في مجال التعالیم الدینیة؟
    4915 النظریة
    ذکر علماء الاخلاق في تعریف الغیرة أن الغیرة و الحمیة تعني السعي في حفظ ما یکون حفظه ضروریاً. و هذه الصفة في اطارها المطلوب تنشأ من الشجاعة و کرامة الانسان و قوة نفسه. ویمکن تقسم الغیرة الی قسمین: الغیرة الانسانیة: فان النفس الانسانیة و بسبب میولها و رغباتها تسعی ...
  • کیف نرد على الوهابیة التی تسخر من علماء الشیعة و شخصیاتهم؟
    2638 العملیة
    قضیة الاستهزاء بالصالحین و المؤمنین لیست من الامور الحدیثیة بل هو اسلوب قدیم تعرض له کافة الانبیاء تقریباً، و هذا الامر یظهر لمن یطالع تاریخ الانبیاء و الصالحین.و من الواضح أن القرآن الکریم قد عد اسلوب الاستهزاء بالاخرین من الاسالیب الوضیعة و الامور الذمیمة کما فی قوله تعالى "
  • لماذا دفن الامام علي (ع) في النجف الاشرف؟
    9174 تاریخ الأماكن
    من الملاحظ في فترة حكم الامام علي (ع) القصيرة انه حاول بكل ما أوتي من قوة لاقامة العدل و ارساء قواعد الحق و الاخذ بيد الناس نحو قيم الاسلام الاصيلة، الامر الذي أثار غضب المنافقين و النفعيين فاثاروا بوجهه الشريف الكثير من الفتن و الحروب الطاحنة، و ...
  • ما هو الوحی و کیف کان ینزل على الانبیاء؟
    6135 القرآن
    (الوحی) فی اللغة الإشارة السریعة و یمکن أن تکون من جنس الکلام أو الرمز أو صوت مجرد عن الترکیب أو الإشارة و أمثال ذلک. و استعمالات القرآن المختلفة لهذه الکلمة و المعانی التی جاءت بها تلفت أنظارنا إلى مجموعة من المسائل: أولها: أن الوحی لا یختص بالإنسان، و ...
  • ما المراد من الصلاة النافلة؟ و ما هی کیفیتها؟
    5354 العملیة
    قال الامام الخمینی (ره) فی تصنیف الصلاة: الصلاة واجبة و مندوبة (أی نافلة)، فالواجبة خمس، الیومیة، و منها الجمعة، و کذا قضاء ولد الأکبر عن والده، و صلاة الآیات، و الطواف الواجب، و الأموات، و ما التزمه المکلف بنذر أو إجارة أو غیرهما، و فی ...
  • هل ان عرفان الحلقة صحیح؟
    2895 النظری
    عرفان الحلقة خلیط من التوجهات و الآراء و الاسالیب المختلفة فی القضایا العرفانیة و شبه العرفانیة فی العصر الحدیث، و التی ینبغی دراسة کل منها و نقده و تمحیص الحق من الباطل من هذه الامور. و لکن حیث ان السؤال قد طرح بشکل عام جداً، فاننا نقول اجمالاً ...
  • لماذا لم یشأ الله تعالی الهدایة لجمیع البشر و نیل الخیر من قبل الجمیع؟
    3499 الکلام القدیم
    ان ما استفید من الآیة الثالثة عشرة من سورة السجدة المبارکة بان الله تعالی لم یشأ الهدایة لجمیع الناس، باطل، بل الأمر علی العکس من ذلک تماماً فانه تعالی شاء الهدایة لتمام الموجودات لانه و طبقاً للمستفاد من الآیات الشریفة:الف: تنقسم الهدایة الالهیة الی هدایة تکوینیة و هدایة تشریعیة. ...
  • توجد روایة مبنیة علی أن الله حرّم علی أولاد فاطمة (س) جهنم لعفتها ارجوا تحلیل هذه الروایة.
    3393 درایة الحدیث
    هذه الروایة مرویة فی کتب الشیعة و السنة، و تعتبر من الروایات المعتمدة لکثرة رواتها و المصادر التی ترویها. لکن الغموض و الإبهام الذی یکتنفها من البدایة هو نُطاق شمولها و وسعتها. یمکن أن نفهم من روایات اخری أن أولاد فاطمة المباشرین هم المصونون من الذنب بسبب عفة و طهارة ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260663 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115576 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102778 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100418 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46120 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43408 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41622 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36810 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35028 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33208 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...