بحث متقدم
الزيارة
4601
محدثة عن: 2008/11/15
خلاصة السؤال
ما هی أوجه الشبه و الاختلاف بین الامام المهدی (عج) و بین الموعود فی باقی الادیان الالهیة و غیر الالهیة؟
السؤال
ما هی أوجه الشبه و الاختلاف بین الامام المهدی (عج) و بین الموعود فی باقی الادیان الالهیة و غیر الالهیة؟
الجواب الإجمالي

ان الأدیان و المذاهب المعروفة و خصوصاً الأدیان الالهیة اشترکت فی التبشیر بظهور رجل له صفات نبیلة، و یعم الأمان و السلام فی کل العالم تحت ظل حکومته العالمیة و لا یبقی أثر للظالمین و المستکبرین، و سیأخذ حق المظلومین من المعتدین و سیکون الوضع علی وفق مراد المستضعفین، و أنه سیستقر علی کرسی العدالة و سیعیش جمیع أهل الأرض حیاة الاخوة و المساواة فیما بینهم و هم فی أتم الرضا.

و مع هذا فالاختلافات الموجودة فی هذا المجال کثیرة، فان هویة المنقذ فی بعض الأدیان هو نبی ذلک الدین، و فی البعض الآخر مبهم و غیر معلوم و متناقض. فالشخصیة و الخصوصیات و کونه حیاً و زمان الظهور، و حضور و اشراقة المنقذ الموعود و انتظاره و أسماؤه و ألقابه و غیرها کثیر ... هی الامور التی لا یوجد اتفاق بشأنها.

الجواب التفصيلي

ان التبشیر بموعود آخر مرحلة من حیاة البشر هو أمر اهتمت به الأدیان و المذاهب المختلفة منذ القدم، لکن تعدد الأدیان من جانب، و سعة دائرة الموضوع مورد السؤال من جانب آخر یجعل دراسة جمیع الزوایا المرتبطة بذلک غیر ممکنة. و من جهة أخری فان التحریفات الکثیرة و عدم امکان التوصل الی النسخ الأولیة للکتب السماویة للأدیان (عدا الاسلام) أدت الی تعذر إمکان الحدیث بشکل واضح و متکامل عن رؤیة هذه الأدیان حول ذلک الموضوع.

و قد سعینا فی هذا المجال الضیّق - مع رعایة الاختصار- الی الاستناد الی الکتب و المصادر الموجودة للادیان و ان نتعرّض لطرح رأی الاسلام و الیهودیة و المسیحیة و الزرادشتیة و البوذیة فی هذه المسألة.

و یمکننا تحدید الخطوط العامة للبحث بهذه الطریقة:

الف. الآراء المشترکة للأدیان:

1. الوعد و البشارة بالظهور.

2. شخصیة المنقذ المتمیزة.

3. الحکومة العالمیة.

4. نشر العدالة و السلام و هزیمة الظلم.

5. الصلحاء و المظلمون هم ورثة الارض.

ب. الآراء المختلفة للأدیان:

1. هویة المنقذ الموعود و ألقابه.

2. مکانة الموعود و درجاته المعنویة.

ونحاول هنا توضیح تلک الامور بنوع من التفصیل:

الف. الوجوه المشترکه للادیان:

1. الوعد و البشارة بالظهور.

الاسلام:

ان هذه المسألة هی من العقائد المسلّمة فی الاسلام و قد طرحت فی القرآن و الروایات الاسلامیة (و خصوصاً عند الشیعة) بشکل مفصیل.[1]

فقد وعد الله سبحانه بالظهور فی قوله تعالی: "وعد الله الذین آمنوا منکم و عملوا الصالحات لیستخلفنهم فی الارض...".[2] و قد ورد عن الامام محمد الجواد (ع) قوله: "ان القائم منا هو المهدی الذی یجب ان ینتظر فی غیبته و یطاع فی ظهوره و هو الثالث من ولدی، و الذی بعث محمداً بالنبوة و خصّنا بالامامة انه لو لم یبق من الدنیا الا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی یخرج فیملأ الارض قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلماً".[3]

الیهودیة:

ورد التبشیر فی الدیانة الیهودیة أیضاً متکرراً بظهور ماشیح (mashiah)[4]: فی ذلک الیوم سیقف السید المیکائیلی العظیم و ... و سینهض الکثیر من النائمین فی تراب الأرض (الموتی) بعضهم لأجل الحیاة الأبدیة و بعضهم لأجل الخزی و المذلة الأبدیة".[5]

و قد اشیر فی هذا الکلام الی بحث الرجعة فی زمان ظهور المهدی (عج) و هو ما ورد فی العقائد الاسلامیة ایضاً.

المسیحیة:

ان أتباع دین المسیح (الکاثولیک و الأرثودکس و البروتستانت) أیضاً ینتظرون المنقذ الموعود "و لأن ابن الانسان سیجمع فی جلاله، سیجعل جمیع الملائکة المقدسین علی کرسیه العظیم...".[6]

"و انا أسال من الاب انه سوف یهب لکم معزّیاً آخر لیکون دائمیاً، یعنی روح القدس الذی لا یمکن للعالم رؤیته...".[7]

الزرادشتیة:

ان أتباع هذه الدیانة ینتظرون ثلاثة موعودین یفصل بین ظهور کل منهم ألف سنة و کلهم من أبناء زرادشت و ثالثهم و هو (استوت ارته) هو الموعود الأخیر.

(فر کیانی القوی الذی خلقه مزدا... حین یتجدد الکون ... فی ذلک الحین اذا قام الموتی و واجهوا أحیاء بلاموت...".[8]

2. الشخصیة العظیمة:

فی جمیع الأدیان، للمنقذ الموعود مکانة ممتازة، لکن الاسلام و علی رأس هذه الادیان جعل للامام المهدی (عج) خصائص فریدة متمیزة.

فان الاسلام یری أن منقذ آخر الزمان هو فی قمة القیم الانسانیة النبیلة و انه خیرة الله و انه معصوم و أنه واسطة الفیض الالهی و نافذة نزول المواهب و البرکات الالهیة و انه محور الوجود و سبب استقرار نظام الکون.

اما باقی الأدیان فکذلکً تحدثت عن الموعود بجلال و عظمة و یمکن استفادة ذلک من خلال النصوص المنقولة فی هذا المقال.

3. الحکومة العالمیة:

اعتبرت أکثر الأدیان الکبیرة ان حکومة المنقذ حکومة شاملة للعالم بحیث ان جمیع الملل و الادیان و الثقافات سوف،‌ تجتمع و تسعد تحت لواء واحد.

الاسلام:

"و الذی أرسل رسوله بالهدی و دین الحق لیظهره علی الدین کله و لو کره المشرکون".[9] و یستفاد من هذه الآیة أن نور الاسلام سیشع علی جمیع العالم بظهور المهدی (عج) و سوف یخضع له جمیع البشر و یعیش الناس تحت ظل العدالة و سترفرف رایة الاسلام بعز فی کل مکان.

الیهودیة:

جاء فی زبور داود (ع): "الهی، اعط شرعک و أحکامک و ملکک الی ابن الملک لکی... یتسلط من البحر الی البحر و من النهر الی النهر و الی أبعد نقطة من الارض...".[10]

المسیحیة:

"سوف تجتمع جمیع القبائل عنده...".[11]

4. العدل و السلم العالمی:

استقرار العدل و السلم العالمی و القضاء علی سلطة الظلم و الجور، هو من الامور التی یؤکد علیها دائماً عند الکلام حول المنقذ.

الاسلام:

ان اکثر البشارات برکة هی تلک التی تعد المؤمنین بالحکومة علی الارض و الغلبة علی الظلم و الجور، و الحیاة المثالیة بعیداً عن الخوف و الرعب و فی منتهی الأمان و الرضا: "وعدالله الذین آمنوا منکم و عملوا الصالحات لیستخلفهم فی الارض کما استخلف الذین من قبلهم و لیمکنن لهم دینهم الذی ارتضی لهم و لیبدلنهم من بعد خوفهم امنا یعبدوننی لا یشرکون بی شیئاً".[12]

الیهودیة:

"و الذی سیقضی بین قومک بالعدل و بین مساکینک بالانصاف ... و سیذل الظالمین ... و فی عصره سیتألق الصالحون ... و سوف تسعده جمیع امم الارض".[13]

"من الذی تدعی العدالة عند قدمیه ... و یجعله متسلطاً علی الملوک ...".[14]

و جاء فی الدیانة الهندوسیة أیضاً: "و تصل دورة الزمان الی ملک عادل فی آخر الزمان ...".[15]

5. الصالحون و المظلومون ورثة الارض:

و هذا الموضوع أیضاً ذکرته أکثر الادیان و الجمیع یتأمل الیوم الذی تهزم فیه جبهة الظلم القویة فی الظاهر و یصل المظلومون و المستضعفون الی السلطة.

الاسلام:

"و نرید ان نمن علی الذین استضعفوا فی الارض و نجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثین".[16]

وقوله تعالی: "و لقد کتبنا فی الزبور من بعد الذکر ان الارض یرثها عبادی الصالحون". [17]

الیهودیة:

الزبور: "اما المتوکّلون علی الله فهم سیکونون ورثة الارض ... اما المتواضعون الذین یرثون الارض و یتلذذون بالامان و العافیة .... الصدیقون الذین یرثون سیسکنون فیها".[18]

الزرادشتیة:

"... انما ستکون (لسوشیانت) المنتصر و باقی أنصاره، و سیدمر المعتدی و یطرد المحتال"[19] و (سوشیانت) هو المنقذ نفسه.

وجوه الافتراق:

ان ضیق المجال فی جوابنا اضطرنا للاکتفاء بذکر ملاحظتین فقط من أهم الاختلافات بین المذاهب و الأدیان بصوره مجملة:

هویة المنقذ و ألقابه:

کانت البشریة و فی کل مراحل التاریخ تبحث عن المعبود و الملجأ للجوء و العبادة، لکنها غالباً ما تبتلی بالضلال و الانحراف و الشرک بالله، و مسألة المنقذ الموعود هی أیضاً من الافکار المهمة و ذات المکانة الرفیعة عند البشریة التی کانت و لا زالت تنتظر انتصار الحق و غلبته، و لکنها کذلک ابتلیت بالاشتباه بخصوص معرفة المنقذ الموعود، فذکرت أسماء بمقدار ما لها من إحاطة ذهنیة، فمثلاً یری الاسلام الأصیل ان المنقذ الموعود هو الامام المهدی (عج) و هو آخر الائمة المعصومین و هو الآن حی غائب عن الانظار و ذکر فی الاسلام أسماء و القاب متعددة له (عج) بحیث اشیر فی کتاب واحد الی (182) اسما من اسمائه.[20]

و الاسم الغالب فی الدیانة الیهودیة (ماشیح). و المسیحیون أیضاً ینتظرون السید المسیح و فی الغالب یعبر عنه به فی الکتب المقدسة (بشیلو، روح القدس، ابن الله، ابن الانسان).[21]

و فی الزرادشتیة سمی آخر سوشیانس (منقذ) باسم (استوت ارته)، و فی الدیانة الهندوسیة (کالکی) هو المنقذ الموعود و ...

2. مکانة و اهتمام الأدیان بالموعود المنتظر:

و بالرغم من کون قضیة ظهور المنقذ مهمة جداً و مصیریة و لکن للاسف لم یعتنی بها بشکل کاف فی سائر الادیان غیر الاسلام و لم یبحث عنها بما فیه الکفایة و أتباع تلک الادیان غالباً لا یلتفتون حتی الی هذا المقدار القلیل من البحوث فأهملوه تماماً و لا یرون أنفسهم مسؤولین عن أی شیء بهذا الصدد.

بینما نری الاسلام الأصیل جعل للامام المهدی (عج) مکانة رفیعة و منزلة فریدة و جعل لمنتظری الظهور أیضاً مسؤولیات خطیرة و جسمیة فی مجال انتظار الفرج.

و من وجهة نظر الاسلام فانه یکفی أن یکون الامام المهدی (عج) شخصیة معصومة (منزة عن کل خطأ و عصیان)،[22] و واسطة للفیض الالهی،[23] و نافذة للرحمة الالهیة، و کذلک یوجب وجود الاستقرار فی العالم بحیث اذا خلت الارض لحظة من وجوده لساخت بأهلها.[24]

الخلاصة:

علی الارغم من أنا ذکرنا فی بیان المشترکات: ان جمیع الأدیان و المذاهب التی تنتظر ظهور المنقذ، تنتظر عصراً مفعماً بالعدالة و الرحمة و بعیداً عن الظلم و الجور، لکن و کما ذکرنا فی الاختلافات فانه غالباً ما أضلّت هذه الأدیان الطریق و غفلت عن هویة و شخصیة المنقذ الموعود و عن عظمة وجوده و کذلک عن وظیفتها فی عصر الغیبة و قبل ظهور الموعود.

نأمل أن نکون من الساعین بجّد فی کسب المعارف الالهیة عن طریق التمسک بالقرآن الکریم و هو نبع الحقیقة الصافی.



[1] اعتبر العلامة المجلسی (ره) ان مائة و ثلاثین آیة من القرآن تتعلق بالامام المهدی (عج) و فسرها تفسیر روائیاً و اورد ما یزید علی ثلاثمائة روایة بمضمون (یملأ الارض عدلا و قسطاً).

[2] النور، 54.

[3] بحار الانوار، ج 51، ص 156.

[4] ذکر فی کتاب (کنز من التلمود) عدة آیات عن شخصیة ( ماشیح)، ابراهیم کهن، فریدون جرجانی، ص 354 – 352 نقلاً عن الفصلیة التخصصیة، انتظار الموعود، العدد 15 الفصل 6 السنة 1384 هـ . ش.

[5] الکتاب المقدس، کتاب النبی دانیال، نقلاً عن مدرسة المهدویة، خدا مرد سلیمیان، ص 24.

[6] نفس المصدر، انجیل متی، باب 25، البند 33- 31، الکتاب المقدس.

[7] انجیل یوحنا، 14، 17.

[8] لاحظ، یشتها، 2، 349، نقلا عن نفس المصدر، الهامش 4، ص 160.

[9] الصف، 9؛ التوبة، 33.

[10] نقلاً عن الأمل الاخضر، محمد علی فرزی الخراسانی، ص 77.

[11] انجیل متی، باب 25، ص 60، بند 33 – 31 .

[12] النور، 54.

[13] زبور داود (ع)، المزامیر 72: 18 – 2، 96: 13 – 10.

[14] الکتاب المقدس، العهد العتیق، کتاب النبی اشعیا، ص 1031 و 1057 نقلا عن نفس المصدر هامش 4، ص 140.

[15] مأخوذ من کتاب امید سبز "الامل الاخضر"، ص 76.

[16] القصص، 4.

[17] الانبیاء، 150.

[18] الکتاب المقدس، مزامیر داود، مزمور، 37، النبود 37 – 39.

[19] یشتها، 160.

[20] النجم الثاقب، ص 132 – 55.

[21] انجیل یوحنا باب 41 آیة 26؛ 16 – 1 3 – 7؛ 7، 2، 19، 8.

[22] یقول سلیم بن قیس: سمعت سلمان یقول: قلت یا رسول الله: لکل نبی و صی فمن وصیک؟ قال: اشهد یا سلمان ان علی بن ابی طالب و صیی ... و اوصیائی اولادی الحسن و الحسین و البقیة من اولاد الحسین هم مع القرآن و القرآن معهم لا یفترقون کاصبعی هاتین ... من اطاعهم فقد اطاع الله و من لم یطعهم لم یطع الله، کلهم هداة مهدیون و نزول هذه الآیة فی و فی أخی و ابنتی فاطمة و اولادی و الاوصیاء اولادی و اولاد اخی (انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس اهل البیت و یطهرکم تطهیرا) اتدرون ما الرجس یا سلمان؟ قلت: لا. قال: الشک، لا یشکون مطهرون معصومون من کل سوء، ثم ضرب بیده علی الحسین (ع) و قال: مهدی امتی ... من اولاد هذا، امام ابن امام و عالم ابن عالم و وصی ابن وصی ... کتاب سلیم بن قیس : 429).

[23] بکم فتح الله و بکم یختم و بکم ینزل الغیث، مفاتیح الجنان، زیارة الجامعة، 548.

[24] لولا الحجة لساخت الارض باهلها، الکافی، ج 1، ص 179.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264778 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    172931 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108152 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102419 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67518 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49053 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47734 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38612 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38593 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38337 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...