بحث متقدم
الزيارة
2795
محدثة عن: 2009/06/20
خلاصة السؤال
من یکون مضطرّاً للصلاة جالساً لوجع فی الرجل أو لمرض آخر فهل صلاته صحیحة أم لا؟
السؤال
والدتی لا یمکنها الصلاة من قیام لوجع فی رجلها و هی مضطرة للصلاة من جلوس فهل صلاتها صحیحة أم لا؟ و إذا لم تکن صحیحة فأرشدونا.
الجواب الإجمالي

ان فریضة الصلاة مهمّة جداً فی الإسلام و لا یجوز ترکها علی أی حال. و الإسلام لم یتشدّد فی الموارد التی لا یکون الإنسان فیها قادراً علی مراعاة جمیع شروط الصلاة و اعتبر ان اداء هذه الصلاة حتی من دون حصول جمیع الشروط کافیاً.

و فتاوی جمیع مراجع التقلید العظام أیضاً فی هذا المجال هو انه إذا لم یتمکن المصلی من القیام فی الصلاة أو کان فی ذلک مشقّة و صعوبة لایتحمل عادة فانه یجوز له الصلاة جالساً و إذا لم یتمکن من الجلوس أیضاً وجب علیه الصلاة مضطجعاً.

یقول الإمام الخمینی(ره):"ما دام الإنسان متمکّناً من الصلاة قائماً لا یجوز له الجلوس؛ فمثلاً من یتحرّک بدنه أثناء القیام، أو یکون مضطرّاً الی الاستناد الی شیء فی قیامه أو یکون بدنه مائلاً أو منحنیاً أو یفتح رجلیه أکثر من الطبیعی، وجب علیه الصلاة قائماً بأی نحو استطاع و لکن إذا لم یتمکن من جمیع هذه الأقسام من القیام و حتی لم یمکنه القیام بحالة هی مثل الرکوع فیجب علیه ان یجلس مستویاً و یؤدی الصلاة جالساً".[1]



[1] توضیح المسائل المحشی للإمام الخمینی، ج 1، ص 540، المسألة 970.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • کیف یحصل المسخ، و هل الحیوانات الحالیة هی نفس اولئک الناس الممسوخین؟
    4621 التفسیر
    المسخ فی اللغة بمعنی التبدیل من صورة الی صورة أقبح منها. و یطلق فی الاصطلاح القرآنی الروائی علی نوع من العذاب ینزل علی الاشخاص و الامم المذنبین (بذنوب خاصة) و الناس الممسوخون یکونون علی هیئة حیوان (قرد، خنزیر و ...) ای ان الصورة الحیوانیة للذنب الذی ...
  • لماذا کان الامام علی (ع) یساعد الخلفاء قبله؟
    3658 سیرة المعصومین
    لقد وضع الامام (ع) - طیلة حیاته- نفسه الشریفة و قدراته کافة فی خدمة الاسلام وتطوره و الحفاظ علیه وصیانته من أی خطر یحدق به. و إن تعاون الامام علیه السلام مع الخلفاء ینطلق من هذا الهدف السامی والهم الکبیر الذی کان یحمله (ع) وذلک لکی یقطع الطریق أمام النفعیین ...
  • هل أن المذکور فی الروایات هو علامات الظهور أم علامات القیام؟
    2953 الکلام القدیم
    قد ذکرت فی روایات معتبرة علامات لظهور الإمام المهدی(عج) فإذا تحققّت تلک العلامات حتماً فإن الإمام سیظهر و یعلن قیامه للعالم. و بعبارة اخری یمکن القول أن المراد بالظهور هو قیام الإمام، لأن ظهور و حضور الإمام المهدی(عج) هو لأجل القیام بوجه الظلم و الجور ...
  • ما هی الشبهة المستحکمة و تطبیقاتها الإبیلائیة؟
    3051 الحقوق والاحکام
    "الشبهة المستحکمة" لیس اصطلاحا قرآنیا أو روائیا، کما لا وجود لهذا العنوان فی علم الفقه و الأصول، إلا إذا کان قصدکم هو "الشک المستقر" الذی عند علماء الأصول هو الشک الذی استحکم و تجذّر فی ذهن المکلف. توضیح ذلک هو أن المکلف ...
  • لماذا سمی عبد المطلب ابنه عبد العزی؟
    4122 تاريخ بزرگان
    ابو لهب بن عبد المطّلب (عبد العزی بن عبد المطلب بن هاشم) کنیته "ابو عتبه" عم النبی (ص) حیث کان من اعدائه الحقیقیین، و امه لُبنی من بنی خزاعة و زوجته اروی او عوراء المعروفة بام جمیل بنت حرب بن امیه و اخت ابی سفیان. هناک خلاف فی انه ...
  • کیف نرجع إلى العدم؟
    3187 درایة الحدیث
    ماذا تقصدون (بالرجوع إلى العدم)؟ هل المراد الرجوع إلى حالة ما قبل الولادة؟ کما یقول البعض: یا لیتنی لم أولد. من الطبیعی أنه لایوجد سبیل إلى الرجوع للماضی، لأن الزمان یمر و لا تخضع حرکته إلى میولنا و إرادتنا فلا یتوقف و لا یعود إلى الوراء. إذن فالرجوع إلى العدم ...
  • أین تقع قبور بعض الأنبیاء کشعیب و لوط و یوسف و یونس و إبراهیم و...؟ و کیف کانت وفاتهم؟ و هل لکلٍ منهم حرم و قبة؟
    5976 تاريخ بزرگان
    یوجد اختلاف نظر بین المؤرّخین عن کثیر من المسائل و المواضیع التأریخیة مثل حیاة بعض الشخصیات المهمة، خصوصاً الأنبیاء الإلهیین –إلّا القلیل منهم الذین لم نعثر فی المصادر التأریخیة علی أی أثر لتأریخ دقیق عن طریقة حیاتهم و کیفیة مماتهم و محل دفنهم-.لکن فی نفس الوقت، ما موجود فی ...
  • ما هی طبیعة العلاقة بین المشیئة الإلهیة و إرادة الإنسان؟
    4272 الکلام القدیم
    الإنسان موجود ممکن أی أن أصل وجوده و کل ما یتعلق من شؤونه فی هذا الوجود یحصل علیه من الله سبحانه، و إن الله سبحانه - و من خلال إرادته التکوینیة - خلق الإنسان مختاراً و ذا إرادة و بهذه الخاصیة الفریدة فضله على سائر مخلوقاته. فالإنسان إذن هو أفضل ...
  • لماذا یستعمل الباری تعالى الضمیر المذکر فی القرآن الکریم فی الحدیث عن نفسه؟
    3531 القرآن
    العلة فی استعمال الباری للضمیر المذکر عند الحدیث عن نفسه هی أن القرآن نزل باللغة العربیة، و إن استخدام الضمیر المذکر فی القرآن مطابق لقواعد اللغة العربیة و أسالیبها البلاغیة، لأن الله سبحانه لا مؤنث حقیقی ولا مذکر حقیقی، و کذلک بالنسبة إلى الاستعمالات القیاسیة و السماعیة ...
  • هل أن الاشتراک بشرکة المساهمة العاملة «کلدکوئی» لرفع الحوائج الدنیویة حرام؟
    2729 الاخلاق
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260658 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115481 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102770 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100415 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46117 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43389 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41617 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36807 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35026 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33201 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...