بحث متقدم
الزيارة
5656
محدثة عن: 2010/11/09
خلاصة السؤال
هل یوجد الزمان فی عالم الأرواح؟
السؤال
هل یوجد الزمان فی عالم الأرواح؟
الجواب الإجمالي

الزمان مفهوم عقلی ینتزع من وجود المادیات، کما ینتزع مفهوم الثبات من المجردات، و الروح واحدة من الوجودات المجردة، و لا وجود للزمن فی عالم المجردات، و ذلک لأن الزمن من مختصات عالم الطبیعة. و الجدیر بالذکر أن مصطلح «الدهر» کظرف للموجودات المجردة یقابل «الزمان» کظرف للموجودات المادیة.

الجواب التفصيلي

یتفق جمیع الفلاسفة المسلمین تقریباً على أن الزمان نوع مقدار متصل و من خصائصه الجریان و عدم الثبات، و بعبارة أخرى «غیر قار»، و بواسطة الحرکة[1] یعرض على الأجسام[2].

و قد أقر الملا صدرا خصیصتین من خصائص الزمان التی ذکرها المتقدمون بشکلٍ إجمالی و هما:

أولاً: إن الزمان أمرٌ قابل للانقسام، و هو من قبیل الکمیات، ثانیاً: إن للزمان ارتباطاً لا ینفک بالحرکة.

و لکن الملا صدرا خالف فی خصیصتین ذکرهما المتقدمون بالنسبة إلى الزمان، الأولى: إن الفلاسفة المتقدمین على صدر المتألهین یرون أن الحرکة من الأعراض الخارجیة، و لکنه یراها من العوارض التحلیلیة للوجود المادی، و لا تقبل التفکیک إلا فی الذهن. الثانیة: کان الفلاسفة یرون أن الحرکة من المقولات العرضیة خصوصاً حرکة الأفلاک الدوریة، بینا یرى صدر المتألهین أن الحرکة هی جوهر الأجسام، و لذلک اعتبر الزمان من الشؤون الذاتیة للأجسام، و على هذا الأساس اعتبر الزمان بعداً من أبعاد الأجسام إضافة إلى الطول و العرض و الارتفاع، و لکنه بعد «غیر قار» و سیال خلافاً للأبعاد الثابتة الأخرى.

أنه یرى الزمان مفهوماً عقلیاً ینتزع من أنحاء الوجود المادی کما أن مفهوم الثبات ینتزع من أنحاء الوجودات المجردة[3].

و بحسب اصطلاح الفلاسفة فإن «الدهر» بمنزلة الطرف بالنسبة إلى المجردات مقابل «الزمان» بالنسبة للمادیات، کما یستعملون مصطلح «السرمد» بالنسبة للحق تعالى[4].

و على أی حال لا بد أن نعلم أولاً: إن التقدم و التأخر الزمانی مخصوص بالأمور الزمانیة و أن الموجود الذی یتجاوز الأفق الزمانی، لا یمکن أن تکون له نسبة زمانیة، بأی لون من الوان الوجود، و إن الماضی و الحاضر و المستقبل على حد سواء بالنسبة إلیه، و أن الموجودات المتناثرة فی ظرف الزمان تکون مجتمعة بالنسبة إلیه[5].

ثانیاً: إن بعدی الزمان و المکان و کذلک قابلیة التغیر و الحرکة تعد نقصاً و محدودیة، و هی من لوازم المادة و عالم الطبیعة، و حیث أن عالم المجردات فوق عالم الطبیعة و عالم الکمالات، فلم یتصف بهذه المحدودیات، لأن المحققین قسموا عوالم الوجود الکلیة إلى ثلاثة عوالم:

عالم العقل: و هو مجرد من المادة و آثارها فی مقام الذات و مقام الفعل.

الثانی: عالم لمثال: و هو مجرد عن المادة، و لکنه لا یخلو من بعض آثارها، کالشکل و البعد، و الوضع و غیرها. الثالث: عالم المادة و الطبیعة[6]. و على أساس هذا التقسیم فإن موجودات العالم الثالث أی عالم الطبیعة و المادة له نحو تعلق و ارتباط بالمادة، و من خصائص هذا العالم الحرکة و التغیر، له مکان و زمان یستوعبانه و یحیطان به. خلافاً للعالمین الأول و الثانی اللذین یسموان على المادة، و علیه ففی عالم الأرواح و هو عالم المجردات لا وجود للزمان. و لکن هناک مصطلح «الدهر» الذی یعتبر ظرفاً للمجردات مقابل مفهوم «لزمان» و هو ظرف المادیات.

و من الطبیعی أنه لا یوجد شک أن الروح من المجردات[7]. و قد وردت أدلة کثیرة فی هذا المجال[8]. تشیر إلى واحد من هذه الأدلة بعنوان المثال: إن لکل إنسان نوعین من الإدراک فی وجوده: إدراک جزئی و إدراک کلی. الجزئی یحصل بواسطة حواسه الخمس «النظر، السمع، اللمس، الشم، و الذوق»، و ما عدا الحواس فکل شیءٍ خارج البدن. و هناک نوع آخر من مدرکات البشر و هی مدرکات کلیة و لا تکون إلا فی الذهن، و إن محلها عقل الإنسان و روحه، مثل کلیات العلوم و القواعد و البدیهیات الأولیة، مثل الکل أکبر من الجزء، و من المعلوم أن الذهن و الحافظة و العقل من شؤون وجود روح الإنسان، فالروح هی معروض الکلیات و القواعد و البدیهیات الأولیة، و هذه الکلیات لا وجود لها فی الخارج، و إنما تعرض على روح الإنسان.

و على هذا الأساس فإن معروض هذه العوارض لا بد و أن یکون غیر مادی و ذلک لوجود التناسب بین الظرف و المظروف، و الحال و المحل، و لا یوجد أی محذور[9].

و قد أشار الخواجة نصیر الدین الطوسی إلى هذا التعلیل الدال على تجرد الروح ببیان قصیر و معبر حیث قال: «الروح جوهر مجرد من المادة، لأن الکلیات مجردة عن المادة»[10].

و محصلة الکلام: بعد إثبات تجرد الروح و تقدم عالم المجردات و شرفه، و بعد أن علمنا أن الزمان من مختصات عالم الطبیعة، و عالم الطبیعة أدنى عوالم الوجود اتضح أن الزمان یستعمل فی عالم الطبیعة و المادة، و أن عالم الأرواح المجرد من المادة لا یقترن بالزمان الذی هو من خصائص المادة.



[1] الحرکة: لها تعریف بسیط و هو أن الحرکة عبارة عن تغییر تدریجی، و هناک تعریف آخر للحرکة و هو: الحرکة خروج الشیء بشکل تدریجی من القوة إلى الفعل. محمد تقی مصباح تعلیم الفلسفة ص266. منظمة التبلیغات، الطبعة الثانیة، طهران، 1366.

[2] محمد تقی مصباح، تعلیم الفلسفة، ج2، ص148.

[3] نفس المصدر ص149.

  [4] هاذان المصطلحان تارة یستعلمان فی مقابل مقولة " المتى" و یحملان مفهوم النسبة، من هنا یقال لنسبة الثاباتات للمتغیرات دهر.

[5] نفس المصدر ص149.

[6] الاشتیانی، المیرزا أحمد. طرائق الحکم ج1، ص22، منشورات مکتبة الصدوق، الطبعة الثالثة، طهران 1362 ش.

[7] مفاد الآیات القرآنیة أن الروح التی نفخت فی الإنسان من سنخ عالم الملکوت و تنسب إلى الله تعالى، و هذا یعنی أن الروح وراء عالم المادیات، و إن الزمان الذی هو من خواص المادة لا ینسجم مع عالم الأرواح. انظر: المؤمنون 12ـ 16، السجدة: 7ـ 9. «و لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طین ثم جعلناه نطفة فی قرار مکین ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاماً فکسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارک الله أحسن الخالقین». محمد هادی معرفة، علوم القرآن، ج1 ص27ـ 31 منشورات التمهید، قم 1378.

[8] و على سبیل المثال فإن العلامة حسن زادة آملی ذکر أکثر من سبعین دلیل على تجرد الروح، انظر: حسن زادة آملی، تعلیقه على کشف المراد، المقصد الثانی، ص278. مؤسسة النشر الإسلامی 1417 هـ ق.

[9] الحسینی الجبلی، السید أبو القاسم ص84، منشورات جامعة المدرسین، قم، 1387 هـ ش.

[10] العلامة الحلی، شرح تجرید الاعتقاد، القسم الثانی، المقصد الخامس، ص185.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279574 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257686 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128342 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113630 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89113 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60062 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59709 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56959 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50069 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47299 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...