بحث متقدم
الزيارة
3023
محدثة عن: 2009/07/22
خلاصة السؤال
هل ان الذهاب الی بیت الله أو لزیارة الأئمة یکون بارادة منا أو بطلب من الله و الأئمة؟
السؤال
هل ان الذهاب الی بیت الله أو لزیارة الأئمة یکون بارادة منا أو بطلب من الله و الأئمة؟
الجواب الإجمالي

ان ارادة الناس فی مثل هذه الأسفار لا تتنافی مع کونهم قد طُلبوا من قبل الله و أولیائه بل ان السفر الذی یکون بارادة الزائر المقرونة بالطلب هو مثل من یذهب بارادة لضیافة قد دعاه الیها المضیّف، فإنه سیحظی یاحترام خاص، و لکن من الممکن أن یأتی الی هذه الضیافة أشخاص بارادتهم و لکن لا بدعوة مسبقة، فمن البدیهی ان مثل هؤلاء سوف لا یواجهون عادة بالاستقبال المناسب من قبل المضیفین.

الجواب التفصيلي

للإجابة عن هذا السؤال ینبغی أن نعلم أولاً أنه و طبقاً لعقیدة الشیعة فإن الناس لیسوا مجبرین فی أفعالهم و تصرّفاتهم، فإن الله بعد أن أوضح الطریق الصحیح، أعطی للناس جمیعاً القدرة علی تحدید مصیرهم باختیارهم[1] و رغم ان البشر لا یمکنهم فعل أی شیء مهما کان صغیراً بدون إذن الله[2] و لکن الإرادة الإلهیة تعلّقت بأن یکون الإنسان مخیّراً فی انتخاب الخیر و الشر و ان الثواب و العقاب الاخروی یتحدّد علی هذا الأساس أیضاً.

و لهذا لا یمکننا أن نعتبر الحج و باقی أسفار الزیارات موضوعاً خارجاً تماماً عن ارادة الناس و مرتبطاً بالطلب فقط.

و لتوضیح هذه المسألة نلفت نظرکم الی نموذج مشابه یقع فی حیاتنا الیومیة:

افترضوا أن شخصاً کبیراً و محترماً قد أقام ضیافة کبیرة فی بیته، فالناس الذین یحضرون هذه الضیافة یمکن تصنیفهم الی عدة اصناف مختلفة.

1. ففریق منهم هم أصدقاء المضیّف و جاءوا لهذه الضیافة عن دعوة مسبقة، و من الطبیعی أن یقعوا مورداً للإحترام و توفّر لهم امکانیات أکبر و یُستقبلون بحفاوة من قبل المضیّف و یکون حضورهم فی هذه الضیافة موجباً لتقویة العلاقة و الحب بینهم، و سوف یغادر هؤلاء الضیوف المحلّ بکل احترام و تبجیل.

2. هناک مجموعة اخری تاتی لهذا المجلس الکبیر أیضاً من دون دعوة مسبقة، فإن کان صاحب المجلس إنساناً کریماً و سخیّاً فإنه سیُکرم هؤلاء بحسب القدرة و الإمکان.

3. و قد یحضر أشخاص لا لأجل الحب و المودّة لصاحب المجلس و لا بدعوة مسبقة منه، بل لأجل ان یُعلم بأنهم یتمتعون بموقع اجتماعی جیّد و لذلک یوحون للاخرین بانهم قد دعوا ایضا، و یسعون دوماً الی حشر أنفسهم بقرب المضیّف و ان یفخروا علی الآخرین بمعرفتهم به. و من الطبیعی أن یتعامل المضیّف مع مثل هؤلاء المرائین الذین لا هدف لهم سوی التفاخر ببرود و عدم مبالاة.

4. و یمکن أن یفرض أخیراً أن یدخل فی هذه الضیافة أفراد هدفهم إثارة البلبلة فی المجلس و مثل هؤلاء لیس فقط لا منزلة لهم عند المضیّف بل هم یؤذونه و یسببّون الحرج له.

دققوا فی أن جمیع الأشخاص المذکورین قد جاءوا بارادتهم الی هذه الضیافة،و الفارق بینهم هو أن بعضهم جاء بدعوة و طلب من قبل المضیّف و البعض الآخر لم یحظ بمثل هذا الامتیاز. و یمکن فرض نفس هذا التقسیم فی مورد السفر الی مکة و المدینة و باقی العتبات العالیات أیضاً و ذلک:

1. ان بعض الأشخاص بسبب ارتباطهم القویّ و المحکم بالله و أولیائه، فإنهم یکونون مورداً لعنایة خاصة منهم، و تتوفّر لهم الظروف المناسبة لمثل هذه الأسفار القیّمة و ترتفع الموانع أیضاً، و کثیراً ما نشاهد بعض الأفراد کانوا من المحبّین الخلّص لله و رسوله و أهل بیته و یرغبون فی أداء فریضة الحج و باقی الزیارات أیضاً، و لکنهم یعیشون بظروف مادیة أو جسمیة و ... بحیث یکون تحویل أمانیهم الی الواقع شیئاً قریباً من المحال!

و لکن مع هذا تتوفر لهم فجأة فرص من حیث لا یحتسبون و یوفقون لمثل هذه الزیارة. و من الطبیعی أن نتیقّن بأن هؤلاء قد طُلبوا من قبل الله و أولیائه و ان هذا الطلب هو الذی تسبّب فی توفیر الفرص التی تمکّن هؤلاء من أن یسیروا فی هذا الطریق بارادتهم.

و علی هذا الأساس فإن الطلب و ارادتهم یقعان فی صعید واحد، لا أنهما متضادان. فمثل هؤلاء الأشخاص المؤمنین حتی لو لم یوفّقوا للحج و الزیارة فی الظاهر فإن الله تعالی یثیبهم بسبب نوایاهم الخاصة. و کمثال علی ذلک فإن الإمام الحسن العسکری(ع) و بسبب کونه محکوماً بالاقامة الجبریة فی معسکر للجیش فی سامراء و لم یأذن له حکّام ذلک العصر بالسفر فلم یوفّق فی الظاهر لزیارة بیت الله و أداء مناسک الحج و لکن من البدیهی ان هذا لم ینقص من شأن و منزلة و أجر ذلک الإمام العظیم.

2. أحیاناً تکون الدوافع التجاریة أو السیاحیة و ... هی التی توجب ارادة بعض الأفراد الآخرین للسفر الی الأماکن المقدسة. ان مثل هؤلاء الأشخاص کمثل الضیوف غیر المدعوین الذی حضروا الی هذه الضیافة فهم رغم عدم تمتعهم بالقرب و المنزلة التی هی للفریق الأول و لکنهم إذا راعوا حرمة المضیّف و تجنّبوا سوء التصرف فی هذه الأمکنة، فإنه یمکنهم أن ینالوا بعض المنافع المعنویة الی حدّ ما.

3. و العامل الثالث الذی یمکنه أن یحقّق ارادة السفر الی أماکن الزیارة لبعض الأشخاص هو الدوافع الناشئة من وساوس الشیطان، کأن یعتبرهم الناس متدیّنین أو ولائیین أو أن تضاف الی أسمائهم القاب مثل (الحاج) و (الکربلائی)، أو مجرد المنافسة و المراءاة لجیرانهم أو أصدقائهم الذین تشرّفوا بالذهاب الی هذه الأمکنة.

و من الطبیعی انه لا یمکن لمثل هؤلاء أن یتوقّعوا لطف الله و عنایته، لأن عنایة الله تتعلّق بالحجّاج الذین یقصدون رضاه فقط.[3] و ان جمیع الوعود التی جعلت لزوّار کربلاء مختصّة بالأفراد غیر المرائین و غیر طالبی السمعة.[4]

بل انتفاع مثل هؤلاء المرائین من هذا السفر لیس هو سوی الوصول الی تلک المنافع الرخیصة.

4. و اخیراً هناک فریق رابع یأتی الی هذه الأماکن المقدّسة بقصد الفتنة و إحداث الفوضی بین الزائرین، فیقومون أحیاناً بطرح الشبهات و التصرّفات غیر المناسبة سعیاً لإزالة الدوافع المعنویة للزائرین، و أحیاناً یُقدمون عملیاً علی تخریب و ازالة هذه الأماکن، و من البدیهی ان مثل هؤلاء لا یمکن أن یکونوا مورداً لطلب الله و المعصومین(ع)!

و یقول الله تعالی فی هذا الصدد " إِنَّ الَّذینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبیلِ اللَّهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ الَّذی جَعَلْناهُ لِلنَّاسِ سَواءً الْعاکِفُ فیهِ وَ الْبادِ وَ مَنْ یُرِدْ فیهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذابٍ أَلیمٍ ".[5]

و بمراجعة الأمور التی ذکرناها یمکننا أن نصل الی هذه النتیجة و هی انه یمکن للناس أن یحضروا الی هذه الأمکنة بدوافع مختلفة و کلّها ناشئة من إرادتهم ، فکما نشاهد النبی(ص) و باقی الأولیاء یطوفون حول الکعبة لجلب رضا الله، نشاهد أمثال معاویة و یزید أیضاً یطوفون نفس هذا المسیر فی الظاهر الی جنب بیت الله، و لکن أین هذا من ذلک!

و لقد کانُ مرقد سید الشهداء الحسین بن علی(ع) أیضاً منذ البدایة مقصداً و قبلةً للعاشقین الإلهیین، و لکنّا رأینا فی زماننا مجرمین من أمثال صدام المقبور أیضاً یذهب أحیاناً الی هذا المرقد للزیارة و یصدر فی حین آخر بکل وقاحة أمراً بضربه و تدمیره.

و کل ذلک یشیر الی هذه الحقیقة و هی انه لا یمکن اعتبار حضور جمیع الأشخاص فی الأماکن المقدّسة ناشئاً من کونهم طلبوا، و علی هذا الأساس فجوابنا عن سؤالکم هو انه لابدّ من ارادة فی مثل هذه الأسفار علی أی حال، و بدون هذه الإرادة لا تتحقّق الزیارة، و لکن إذا کان الدافع لهذه الإرادة إلهیّاً خالصاً، فهو دلیل علی کون الشخص مطلوباً و انه یمکنه أن یجنی من سفره فوائد معنویّة کثیرة و بغیر ذلک سوف لا یختلف السفر الی مکة و العتبات العالیة عن باقی الأسفار.



[1] الدهر، 3 (إنّا هدیناه السبیل إمّا شاکراً و إما کفورا).

[2] التکویر، 29 ( و ما تشاؤن الّا أن یشاء الله رب العالمین).

[3] الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج11، ص 109، الحدیث 14377، مؤسسة آل البیت، قم، 1409 ه.ق.

[4] نفس المصدر، ج14، ص 446، الحدیث 19567.

[5] الحج، 25.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260631 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115004 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102738 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100396 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46104 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43304 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41575 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36790 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35012 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33158 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...