بحث متقدم
الزيارة
3670
محدثة عن: 2009/11/23
خلاصة السؤال
هل أن أم الإمام المهدی(عج) کانت حفیدة لملک الروم؟
السؤال
هل أن أم الإمام المهدی(عج) کانت حفیدة لملک الروم؟
الجواب الإجمالي

بناء علی نقل الأحادیث و التواریخ فإن الإسم الأصلی لأم الإمام المهدی(عج) هو "ملیکة" التی هی من طرف الأب بنت یشوعا بن قیصر الروم و من طرف الأم هی من أحفاد شمعون بن حمون بن صفا وصی عیسی(ع).

الجواب التفصيلي

روی فی کتاب الغیبة للشیخ الطوسی عن بشر بن سلیمان النخاس و کان من أبناء أبی ایوب الأنصاری و أحد الشیعة المخلصین للإمام علی الهادی و الإمام الحسن العسکری(ع) و کان جاراً للإمامین فی سامراء، انه قال:"أتانی کافور الخادم فقال:مولانا ابو الحسن علی بن محمد العسکری یدعوک الیه فأتیته فلما جلست بین یدیه قال لی یا بشر أنّک من ولد الأنصار و هذه الموالاة لم تزل فیکم یرثها خلف عن سلف و أنتم ثقاتنا أهل البیت و إنی مزکّیک و مشرفک بفضیلة تسبق بها الشیعة فی موالاة بسر اطلعک علیه و انفّذک فی ابتیاع امة فکتب کتاباً لطیفاً بخط رومی و لغة رومیة و طبع علیه خاتمه و اخرج شقة صفراء فیها مائتان و عشرون دیناراً فقال: خذها و توجه بها الی بغداد و احضر معبر الفرات ضحوة یوم کذا فإذا وصلت الی جانبک زواریق السبایا و تری الجواری فیها ستجد طوایف المتاباعین من وکلاء قواد بنی العباس و شرذمة من فتیان العرب فإذا رأیت ذلک فاشرف من البعد علی المسمی عمر بن یزید النخاس عامة نهارک الی أن تبرز للمتباعین جاریة صفتها کذا و کذا لابسة حریرین صفیقین تمتنع من العرض و لمس المعترض و الانقیاد لمن یحاول لمسها و تسمع صرخة رومیة من وراء ستر رقیق فاعلم انها تقول: واهتک ستراه، فیقول بعض المبتاعین، علی ثلاثمائة دینار فقد زادنی العفاف فیها رغبة فتقول له بالعربیة: لو برزت فی زی سلیمان بن داود و علی شبه ملکه مابدت لی فیک رغبة فاشفق علی مالک فیقول النخاس: فما الحیلة و لابد من بیعک فتقول الجاریة: و ما العجلة و لابد من اختیار مبتاع یسکن قلبی الیه و الی وفائه و امانته.

فعند ذلک قم الی عمر بن یزید النخاس و قل له: إن معی کتاباً ملطفة لبعض الأشراف کتبه بلغة رومیة و خط رومی و وصف فیه کرمه و وفاءه و نبله و سخاءه تناولها لتتأمل منه اخلاق صاحبه فإن مالت و رضیته فأنا وکیله فی ابتیاعها منک. قال بشر بن سلیمان:"فامتثلت جمیع ما حدّه لی مولای ابو الحسن(ع) فی أمر الجاریة. فلما نظرت فی الکتاب بکت بکاء شدیداً و قالت لعمر بن یزید: بعنی من صاحب هذا الکتاب و حلفت بالمحرجة و المغلظة إنه متی امتنع من بیعها منه قتلت نفسها فما زلت اشاحه فی ثمنها حتی استقر الأمر فیه علی مقدار ما کان اصحبنیه مولای(ع) من الدنانیر فاستوفاه و تسلّمت الجاریة ضاحکة مستبشرة و انصرفت بها الی الحجیرة التی کنت آوی الیها ببغداد فما أخذها القرار حتی اخرجت کتاب مولانا (ع) من حبیبها و هی تلثمه و تطبقه علی جفنیها و تضعه علی خدها و تمسحه علی بدنها فقلت تعجباً منها تلثمین کتاباً لا تعرفین صاحبه؟ فقالت: ایها العاجز ضعیف المعرفة بمحل أولاد الأنبیاء اعرنی سمعک و فرّغ لی قلبک، أنا ملیکة بنت یشوعا بن قیصر ملک الروم و امی من ولد الحواریین تنسب الی وصی المسیح شمعون، انبئک بالعجب.

ان جدّی قیصر أراد أن یزوّجنی من ابن اخیه و أنا من بنات ثلاث عشرة سنة فجمع فی قصره من نسل الحواریین من القسیسین و الرهبان ثلاثمائة رجل و من ذوی اللفطار منهم سبعمائة رجل و جمع من امراء الأجناء و قواعد العسکر و نقباء الجیوش و ملوک العشایر اربعة آلاف و ابرز من بهی ملکه عرشاً مساغاً من اصناف الجوهر و رفعه فوق اربعین مرقاة فلما صعد ابن اخیه و احدقت الصلب و قامت الاساقفه عکفاً و نشرت اسفار الانجیل تسافلت الصلب من الاعلی فاصقت الأرض و تقوضت اعمدة العرش فانهارت الی القرار و خر ابن عمی الصاعد من العرش مغشیاً علیه فتغیّرت الوان الاساقفه و ارتحدت فرائصهم فقال کبیرهم لجدّی: ایها الملک اعفنا من ملاقاة هذه النحوس الدالة علی زوال هذا الدین المسیحی و المذهب الملکانی فتطیّر جدی من ذلک تطیرا شدیداً و قال للاساقفة: اقیموا هذه الآعمدة و ارفعوا الصلبان و احضروا ابن أخی هذا المدبر الماهر المنکوس جده لازوّجه هذه الصبیّة فیدفع نحوسه عنکم بسعودة و لما فعلوا ذلک حدث علی الثانی مثل ما حدث علی الأول و تفرق الناس و قام جدی قیصر مغتماً فدخل منزل النساء و ارخیت الستور و اریت فی تلک اللیلة کأن المسیح و شمعون و عدة من الحواریین قد اجتمعوا فی قصر جدی و نصبوا فیه منبراً من نور یباری السماء علواً و ارتفاعاً فی الموضع الذی کان نصب جدی و فیه عرشه و دخل علیه محمداً(ص) و ختنه و وصیه(ع) و عدة من أبنائه. فتقدّم المسیح الیه فاعتنقه فیقول له محمد(ص) یا روح الله إنّی جئتک خاطباً من وصیّک شمعون فتاته ملیکة لإبنی هذا و أومأ بیده الی أبی محمد(ص) ابن صاحب هذا الکتاب فنظر المسیح الی شمعون و قال له:"قد أتاک الشرف فصل رحمک برحم آل محمد(ص) قال: قد فعلت فصعد ذلک المنبر فخطب محمد(ص) و زوّجنی من ابنه و شهد المسیح(ع) و شهد أبناء محمد(ص) و الحواریون.

فلما استیقظت اشفقت ان اقص هذه الرؤیا علی أبی و جدی مخافة القتل فکنت اسرها و لا ابدیها لهم و ضرب صدری بمحبة أبی محمد(ع) حتی امتنعت من الطعام و الشراب فضعفت نفسی و دق شخصی و مرضت مرضاً شدیداً فما بقی فی مداین الروم طبیب الّا احضره جدی و سأله عن دوائی فلما برح بی الیأس قال:"یا قرة عینی هل یخطر ببالک شهوة فازودکها فی هذه الدنیا، فقلت یا جدی اری أبواب الفرج علی مغلقة فلو کشفت العذاب فی سجنک من اساری المسلمین و فککت عنهم الاغلال و تصدقت علیهم و منیّتهم الخلاص رجوت أن یهب المسیح و امه عافیة فلما فعل ذلک تجلدت فی اظهار الصحة من بدنی قلیلاً و تناولت یسیرا من الطعام فسر بذلک و اقبل علی اکرام الاساری و اعزازهم فاریت أیضاً بعد أربع عشرة لیلة کأن سیدة نساء العالمین فاطمة(ع) قد زارتنی و معها مریم بنت عمران و ألف من وصایف الجنان فتقول لی مریم هذه سیدة النساء(ع) ام زوجک ابی محمد فاتعلق بها و أبکی و اشکو الیها امتناع ابی محمد من زیارتی فقالت سیدة النساء(ع) ان ابنی أبا محمد لایزورک و انت مشرکة بالله علی مذهب النصاری و هذ اختی مریم بنت عمران تبرء الی الله من دینک فإن ملت الی رضا الله تعالی و رضی المسیح و مریم(ع) و زیارة ابی محمد ایاک فقولی اشهد ان لا اله الا الله و أن ابی محمداً رسول الله فلما تکلّمت بهذه الکلمة ضمّتنی الی صدرها سیدة نساء العالمین و طیب نفسی و قالت الآن توقعی زیارة ابنی ابی محمد و انی منفذته الیک فانتبهت و أنا انول و اتوقّع لقاء ابی محمد(ع) فلما کان فی اللیلة القابلة رأیت أبا محمد(ع) و کأنّی أقول له:"جفوتنی یا حبیبی بعد أن اتلفت نفسی معالجة حبک فقال: ما کان تأخّری عنک الا لشرکک فقد اسلمت و أنا زائرک فی کل لیلة الی أن یجمع الله شملنا فی العیان، فلما قطع عنی زیارته بعد ذلک الی هذه الغایة.

قال بشر: فقلت لها: و کیف وقعت فی الاساری فقالت: اخبرنی ابو محمد(ع) لیلة من اللیالی ان جدک سیسیر جیشاً الی قتال المسلمین یوم کذا و کذا ثم یتبعهم فعلیک باللحاق بهم متنکرة فی زی الخدم مع عدة من الوصایف من طریق کذا ففعلت ذلک فوقفت علینا طلائع المسلمین حتی کان من امری ما رأیت و شاهدت و ما شعر بأنی ابنة ملک روم الی هذه الغایة أحد سواک و ذلک باطلاعی إیّاک علیه و لقد سألنی الشیخ الذی وقعت الیه فی سهم الغنیمة عن اسمی فأنکرته و قلت: نرجس فقال اسم الجواری. قلت العجب انک رومیة و لسانک عربی؟ قالت: نعم من ولوع جدی و حمله ایای علی تعلّم الآداب أن اوعز الی امرأة ترجمانه له فی الاختلاف الی و کانت تقصدنی صباحاً و مساء و تفیدنی العربیة حتی استمر لسانی علیها و استقام. قال بشر فلما انکفأت الی سر من رأی دخلت علی مولای ابی الحسن(ع) فقال کیف اراک الله عز الإسلام و ذل النصرانیة و شرف محمد و أهل بیته(ع) قالت: کیف اصف لک یابن رسول الله ما أنت أعلم به منّی قال فإنی احب أن اکرمک فایما اهب الیک عشرة آلاف دینار أم بشری لک بشرف الآبد قالت: بشری بولدی قال لها: ابشری بولد یملک الدنیا شرقاً و غرباً و یملأ الأرض قسطاً و عدلاً کما ملئت ظلماً و جورا قالت: ممّن؟ قال: ممن خطبک رسول الله(ص) له لیلة کذا و فی شهر کذا من سنة کذا بالرومیة.

قال لها: ممن زوجک المسیح(ع) و وصیّة؟ قالت: من ابنک أبی محمد(ع) فقال: هل تعرفینه قالت: و هل خلت لیلة لم یزرنی منها منذ اللیلة التی اسلمت علی ید سیدة النساء(ع) قال: فقال مولانا: یا کافور ادع اختی حکیمة فلما دخلت قال لها: ها هی فاعتنقتها طویلا و سرت بها کثیراً فقال لها أبو الحسن(ع) یا بنت رسول الله خذیها الی منزلک و علّمیها الفرایض و السنن فإنها زوجة ابی محمد و اُم القائم (ع).[1]

 



[1] العلامة المجلسی، بحار الانوار،الجامعة لدرر أخبار الائمة الأطهار، ج51، ص6-10 ؛ نفس المصدر، ج13 ؛ الدوانی، علی،(المهدی الموعود)، ص182-198، دار الکتب الإسلامیة، طهران، سنة 1378 ش، الطبعة الثامنة و العشرون، الفتال النیشابوری، روضة الواعظین و بصیرة المتعظّین، ج1، ص252-255، منشورات الرضی، قم، الشیخ الصدوق، کمال الدین و تمام النعمة، ج3، ص 417-423، منشورات الإسلامیة، طهران 1395 ق.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260530 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113137 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102633 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100331 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46065 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    42906 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41402 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36732 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34963 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33022 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...