بحث متقدم
الزيارة
4703
محدثة عن: 2009/11/09
خلاصة السؤال
أیّ الدراسات نحتاجها من أجل المزاوجة بین المعلومات الفقهیة و علم الحقوق؟
السؤال
ارجو منکم إرشادی للعثور علی طریقة للدراسة فی مجال الحقوق من أجل المزاوجة بین المعلومات الفقهیة و علم الحقوق.
الجواب الإجمالي

الجواب علی هذا السؤال یتوقّف علی نوع الحاجة و الهدف الذی تتوقّاه من الدراسة و التعرّف علی علم الحقوق، و ذلک ان دراسة القوانین الماهویّة فی بعض المجالات تکون لها أهمیة کبیرة و علی العکس یکون الاطّلاع علی القوانین الشکلیة أکثر فائدة فی الوصول الی أهداف اخری، و بعبارة اخری: إذا کان عزمک علی دراسة علم الحقوق هو من أجل زیادة معلوماتک فننصح بالاکتفاء بدراسة المباحث العامة و عدم التعرّض لجمیع مفرداتها و أما الأشخاص الذین عزموا علی دراستهم من أجل العمل، فإنه یکفی فی القوانین الماهویة أن تکون دراستهم بمقدار یمکنهم من إدراک المراد من تلک القوانین و لا یلزم أن یکونوا من أصحاب الرأی فی تلک الموارد، و لکن یجب أن تکون لهم معرفة دقیقة بالقوانین و المقرّرات الحاکمة و النافذة فی المؤسسة التی عزموا علی الاستمرار فی العمل معها.

و ننصحک بدراسة بعض الفروع من العلوم؛ مثل التفسیر و الکلام و التاریخ و ... و التی ترتبط بشکل کبیر بالعلوم الإسلامیة، و إن العالم الدینی الناجح یمکنه الاستفادة منها کثیراً فی الجانب العملی فی مجتمعنا المعاصر.

الجواب التفصيلي

أن الدراسة المقارنة للفقة و الحقوق من قبل طلبة الحوزة العلمیة تتم غالباً من ناحیتین و لأجل تحقیق هدفین:

الأول: أن یتمکّنوا بهذه الدراسات من تقییم الموضوعات المدرّجة فی علم الحقوق، و بعد تشخیص بعض الموارد منها و هی المرتبطة بالعلوم الإسلامیة، یقومون بدراستها و نقدها، و إذا لزم الأمر فإنهم یقدّمون بعض الاقتراحات حول التتطبیق الأفضل و الانطباق الأدقّ للقوانین الحقوقیة مع الموازین الشرعیة.

الثانی: حیث إنهم عازمون فی المستقبل علی ممارسة أحد الأعمال المرتبطة بعلم االحقوق؛ مثل القضاء و الاستشارة القانونیة أو ادراة المکاتب الرسمیة، فهم یسعون فی هذا المجال لزیادة معلوماتهم الحقوقیة.

و من الواضح أنه یجب أولاً تعیین الهدف مثل هذه الدراسات ثم التعرّض الی تنظیم مسیر الدراسات.

و للوصول الی الهدف الأول یجب أن نعلم انّه یمکن دراسة القوانین الحقوقیة علی قسمین: شکلی و ماهوی.

القانون الشکلی:

هو القانون المرتبط بالمنازعات من جهة التحقیق و إثبات الوقائع الحقوقیة. و القانون الماهوی أو الماهیّتی: هو القانون الذی یبیّن موضوعاً من الواضیع الحقوقیة و لا یکون ناظراً الی منازعة و الاختلاف و کیفیة التحقیق و مراجعه فی ذلک و إثبات الواقعة الحقوقیة.[1]

و بعبارة اخری: القانون الماهوی ناظر الی مقام الثبوت أو الحقوق النظریة و التنظیر و القانون الشکلی ناظر إلی مقام الإثبات أو الحقوق فی العمل و التنفیذ.

و أکثر المباحث الشکلیة للحقوق المطروحة الیوم؛ مثل نظام القضاء أو مقاطع مهمة من الحقوق الإداریة و ... لا ترتبط کثیراً بالمباحث الفقهیة، فدراستها و التحقیق فیها لا یمکن یتم بصورة مقارنة مع علم الفقه، حیث إن کثیراً من الموضوعات المدرّجة فی هذه القوانین مأخوذة من قوانین الدول غیر الإسلامیة، و إن کانت لا تتنافی مع القوانین الإسلامیة و لکن لا یمکن اعتبار علم الفقه مصدراً مهمّاً لظهور مثل هذه القوانین الشکلیة.

ان أکثر المواضیع من هذا القبیل هی أساساً ولیدة العلم البشری و قد طرأت علیها تغییرات مهمة علی مدی الزمان أیضاً.

و بالطبع فإنه یمکن لعدد قلیل من هذه القوانین مثل موضوع "استئناف النظر فی الأحکام" ان تدرس دراسة مقارنة مع أحکام الشرع، و لکن و کما ذکرنا فإن أکثرها لا ارتباط لها بالالزامات الشرعیة و یمکن أن تجعل فی دائرة المباحات أو منطقة الفراغ.[2]

و اما القوانین الماهویة فی کثیر من الدول الإسلامیة و منها إیران فهی مأخوذة من المصادر الفقهیة و من الطبیعی أن یکون تعرّفنا علی هذه القوانین بشکل أفضل عن طریق الاطلاع علی العلم الفقهی، و أن الحقوقیین الأکثر نجاحاً فی هذا المجال هم الذین تکون دراستهم الفقهیة أکمل.

و بناء علی هذا، فإنه یقترح علی هذا الفریق من الطلبة الذین هم فی المراحل الاولی من الحوزة ان یدرسوا القوانین الماهویة فقط مثل القانون المدنی و قانون العقوبات الإسلامیة و مقارنة مواد ذلک مع المسائل الفقهیة المرتبطة فی کتبهم الدراسیة مثل شرح اللمعة دون أن یدخلوا فی تجزئة و تفصیل ذلک، و فی المرحلة اللاحقة أی فی السطوح العالیة و فی مرحلة الخارج، یدرسون الکتب التحلیلیة و المرحلیة مثل (الحقوق المدنیة) الذی اشترک فی تألیفه عدد من المؤلفین[3] هذا من جانب، و من جانب آخر و بالتدقیق فی الکتب الاستدلالیة و الاجتهادیة الفقهیة فی المواضیع مورد البحث، یتوصّلون الی المصدر و المبنی و المشرب الفقهی الذی نبعت منه تلک القوانین و هل إنها تنطبق معه بشکل کاف أولاً؟ و فی حالة وجود اشکال ترجّح استشارة الحوزویین من أهل السابقة فی الدراسات الحقوقیة أو الحقوقیین المشتغلین بالدراسة فی الحوزة العلمیة لمدة طویلة، لرفع اشکالهم.

و فی المراحل اللاحقة و مع ارتفاع مستوی المعلومات الحقوقیة و الفقهیة لهذا الفریق من الطلبة، فإنه یمکنهم بالتدریج أن یکونوا من أصحاب الرأی فی الأقسام الحقوقیة المختلفة و یعرضوا آراءهم بأدلة متینة و مقبولة من قبل المجتمع الفقهی و الحقوقی.

و ان مطالعة المجلّات الفقهیة و الحقوقیة و الاستفادة من المقالات المرتبطة بکلا الدائرتین معاً فی آنٍ واحد، یمکنه أن یؤثر کثیراً فی تطویر المعلومات الفقهیة الحقوقیة. و بعد عبور هذه المراحل یمکنک بسهولة أن تطالع فی الامور الشکلیة أیضاً و تکمّل معلوماتک.

ان ما أشرنا إلیه کلّه، انما یکون نافعاً فیما إذا کنت عازماً علی التحقیق و التنظیر فی مجال الحقوق. و اما إذا کنت تسعی باتجاه الهدف الثانی و کان مقصودک الاشتغال فی المجال الحقوقی، فإن مطالعة القوانین الشکلیة و الکتب التحلیلیة فی موردها ستکون لها أهمیة عملیّة أکبر، لأن الأشخاص الذین یعملون فی هذه المناصب یتّبعون القوانین الماهویّة المقرّرة، و لا یحقّ لهم تخطّیها و التخلّف عنها حتی لو کانت تلک القوانین تختلف عن آرائهم الشخصیّة أیضاً، لأنه بغیر ذلک ستعمّ الفوضی فی النظام الحقوقی و القضائی.

و علی هذا الأساس فإن تحلیل القوانین الماهویة و الوصول الی جذورها لیس فیه فائدة کبیرة فی هذا الهدف، بل و علی خلاف المورد الأول فأن الاطلاع علی القوانین الشکلیة و التدقیق فی تفاصیلها یکون معیناً لهم فی العمل بوظائفهم بشکل أدق.

و الأشخاص العازمون علی الدراسة بهدف الاستخدام یکفی أن تکون لهم مطالعة فی القوانین الماهویة بالمقدار الذی یدرکون معه المراد من تلک القوانین، و لا یلزم أن یکونوا من أهل النظر فی تلک الموارد و لکن یجب أن یکون لهم معرفة دقیقة بالقوانین و المقرّرات الحاکمة و الجاریة فی المؤسسة التی عزموا علی العمل فیها، و لا یتحقّق ذلک الّا بمطالعة القوانین الشکلیة و دراسة المنهج العملی الموجود فی تلک المؤسسة.

و بالطبع فإن من الممکن أن یکون هناک أشخاص لهم منصب حقوقی و یکونوا أیضاً من أهل النظر فی المسائل الحقوقیة، و لکن یجب الالتفات الی کیفیة تنظیم مسیرتهم العملیة بحیث تکون مسیرتهم الدراسیة أیضاً فی نفس المجال و مع وضع الاولویّات.

و فی الختام، إذا کان عزمک علی دراسة علم الحقوق هو من أجل زیادة معلوماتک فقط و لم تکن تسعی لأیّ من الأهداف المتقدمة فننصحک بالاکتفاء بمطالعة المباحث العامّة و لا تسع لمعرفة جمع تفاصیلها، لأنه یدرس أکثر المسائل الماهویة للحقوق فی دروس الفقه فی الحوزة، و رغم أنها تدرس بلغة و اسلوب آخر، و مسائلها الشکلیة أیضاً لیست فیها تلک الفائدة لک، و بدلاً من ذلک لیکن لک اهتمام أکبر بفروع من العلوم مثل التفسیر و الکلام و التاریخ و ... لتتعرّف علی العلوم الإسلامیة، و ان العالم الدینی الناجح یمکنه الاستفادة منها کثیراً من الجانب العملی فی مجتمعنا المعاصر.



[1] الجعفری اللنگرودی، محمد جعفر، ترمنلوجیا الحقوق، ص521و520، العدد 4417 و 4124، مکتبة کنز العلم، الطبعة التاسعة 1377 ش.

[2] بالطبع فإن بعض الاعلام لا یرتضی بتعبیر منطقة الفراغ و یجعل جمیع الموضوعات فی دائرة أحد الأحکام الخمسة (و منها المباحات) و لکن لا یختلف الرأیان من الناحیة العملیة.

[3] نظراً لوجود کتب کثیرة مؤلّفة فی هذا المجال، لا نری من المناسب أن ننصح بمؤلف خاص و لکن یمکنک بقلیل من الفحص مع أهل الرأی من الحقوقیّین أن تتعرّف علی القدرة العلمیة لمؤلّفیها لتحصل علی الکتاب المناسب.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل تلمذ الامام الصادق (ع) على أحد من علماء العامة؟
    7653 تاريخ کلام 2012/01/31
    1. لم یکن الامر بالصورة التی ذکرت فی متن السؤال، و لیس من الصحیح أن یتلمذ الامام (ع) على ید أحد من علماء العامة؛ و ذلک لان الائمة المعصومین فی غنى عن التلمذ على أحد من هؤلاء بالاضافة على توفرهم لتمام العلوم،[1] فهو ...
  • ما هی شروط البیع الصحیح؟
    5995 الحقوق والاحکام 2010/11/09
    هذا السؤال عام جداً. لأن المعاملة تستعمل فی الفقه و العرف بمعان متعددة مثل المعاملة بالمعنی الأعم و المعاملة بالمعنی الأخص و المعاملة بالمعنی المتوسط بین الأخص و الأعم. و المعاملة بالمعنی الأعم تعنی الأعمال و التکالیف التی لا یعتبر فیها قصد القربة سواء کانت متوقّفة علی إنشاء ...
  • كيف یمکن المحافظة علی اللسان حتى لا یرتكب معصية؟
    2421 العملیة 2022/03/14
    اللسان كسائر أجزاء جسم الإنسان إذا خالف الشرائع والأحكام السماوية یصبح وسیلة للمعصیة، كما أنه إذا اتبع أوامر الشريعة یکون من وسائل الطاعة. لذلك فإن المحافظة علی هذه الوسیلة عن تجنب المعاصی تکون کالمحافظة علی سائر الأعضاء؛ مثل الیدین والرجلین... ولا یختلف كثيرًا عنها. اذن، فإن أفضل طريق ...
  • ما المراد من الامبریالیة؟
    5651 الانظمة 2011/01/31
    کلمة الامبریالیة (Imperialism) فی اللغة مشتقة من الامبراطوریة؛ بمعنى تشکیل و تأسیس امبراطوریة ما؛ و لکن المعنى الاصطلاحی للکلمة یعنی: أی نوع من أنواع الهیمنة و التوسع و ضم الاراضی و التسلط على الشعوب الضعیفة بالقوة و القهر. و من البدیهی أن هذا النوع من ...
  • هل یمکن ان تذکروا لنا آیة أو حدیثاً یمدح و یثنی على المجتهد؟
    5511 درایة الحدیث 2008/04/19
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • هل وجودی فی هذا العالم أمر جبری؟
    5821 الکلام القدیم 2011/06/29
    و بعد زوال حجب الجهل من خلال إرتقاء المعرفة بالنفس و بخالقها لا یوجد انسان ینکر تلک الهبات الالهیة، نعم الذی یبدو من الانکار فی العالم یعود الى النقص المعرفی بالنفس و الابتعاد عن مقام الرضا و التسلیم. فاذا تذکر ...
  • هل صحیح ما یقال من أن الحسین أراد أن یستفید من رطوبة فم علی الأصغر؟
    8206 تاريخ بزرگان 2008/06/15
    إن ما ذکرتم غیر موجود فی النصوص التاریخیة من جهة، و لا ینسجم مع معطیات العقل من جهة ثانیة، و معنى ذلک أن هذا الکلام لم یرد فی أی مصدر تاریخی و لا فی کتب المقاتل، لأن ما ورد فی المصادر المعتبرة کالآتی:«وقف الحسین إلى جانب أخته أم کلثوم: ...
  • ما شأن نزول الآيتين الأخيرتين من سورة الحجر؟
    5937 التفسیر 2012/07/07
    أكثر آيات القرآن الكريم نزلت من دون سبب خارجي أو شأن نزول أدى الى نزولها؛ كالآيات التي تدور حول المبدأ و المعاد و تفريعات مسألة الموت و الحياة الأخرى. نعم، هناك بعض الآيات نزلت لاسباب خاصة و تبعاً لوقائع معينة التي عبر عنها في كتب التفسير باسباب ...
  • ما حکم نفقة الزوجة بعد تغییر الجنس؟
    5337 الحقوق والاحکام 2009/03/01
    یری الإسلام أن توفیر مصرف الأسرة و منه نفقة الزوجة یقع علی عهدة الزوج و لیس للمرأة أی مسؤولیة فی ذلک و بالطبع فان شرط وجوب النفقة أمران: 1. کون الزواج دائماً 2. التمکین (و عدم نشوز الزوجة).و من الطبیعی أنه بعد تغییر الجنس لأحد الزوجین فإنه یزول ...
  • ماهي مکانة السیاسة والحکومة من وجهة نظر الامام علي(ع)؟
    2362 رفتار امام علی ع 2020/10/10
    انّ دخول الامام علي(ع) في ساحة السیاسه و قبول الحکم، حسب شهادة التاريخ، لم یکن بمفهوم طلب الرئاسة والسلطة. إنّ الحكومة عنده من هذه الجهة، أدنی وأهون من عفطة عنز وأقل قیمة من حذاء ممزق؛ لأن الحذاء الذي يلبي حاجته(ع) ولا يحمل أي مسؤولية، أحسن وأفضل بكثير من ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279614 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257784 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128380 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113731 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89128 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60106 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59732 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56983 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50127 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47317 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...