بحث متقدم
الزيارة
2746
محدثة عن: 2014/02/09
خلاصة السؤال
ما هو دور العقل في دین الاسلام؟ هل یمکن ان یکون الاسلام بدون العقل وهل یُتصور؟
السؤال
هل يمكن ان یکون الاسلام بدون العقل ودوره وهل یتصور؟ ما هو دور العقل فی الدین؟ ماهو الحل فیما اذا وجدنا تعارضا بین العقل والنقل (القرآن و الروایات)، وأیّاً منهما یرجح علی الآخر؟
الجواب الإجمالي

انّ للعقل مكانة خاصة في مدرسة الاسلام، حیث انّه یعتبر أحد الأدلة والحجج في جنب الوحي. العقل هو الحجة الباطنة للانسان التی ترشده فی مسیره نحو الکمال، وأما الشریعة(الدین) فهی الحجة الظاهرة لإنقاذ البشر من دوامة التلوث وقيادتهم وارشادهم إلى الكمال الإنساني والسعادة. علی هذا الاساس لا یمکن التعارض بین الحجة الباطنة و الحجة الظاهرة.

انّ العقل أشرف و أعز القوی البشرية.[1] وانّ الله تعالی قد دعا الناس فی القرآن الکریم أكثر من 300 مرة، لاستخدام هذه القوة التي منحها لهم.[2] ولكنّه، لم يأمر عباده، حتی فی آیة واحدة، بأن لا يفهموا أو أن يذهبوا عميا. بالطبع، بسبب النطاق المحدود للمعرفة البشرية، یجب في كثير من الحالات الرجوع إلى النصوص الدينية. ربما لهذا السبب، قدم القرآن الكريم السمع على العقل: «وَ قالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ ما كُنَّا في‏ أَصْحابِ السَّعيرِ».[3] 

وبالنظر الی کلام الامام(ع) في نهج البلاغة- حول رسالة الانبیاء حیث قال: «... و يثيروا لهم دفائن العقول...»؛[4] یستفاد أن العقل والشرع لم یکونا متعارضین بل أنهما فی جهة واحدة وأن أحدهما مؤید للآخر.

يقول الامام علي(ع) حول الحکمة في بعثة الانبیاء: «ان الله قد بعث الانبیاء الی کافة الناس لیثیروا لهم دفائن العقول». لذلك، لا تتعارض أحكام الشارع او الأنبياء مع العقل، وإنّ ما يقولونه هو نفس مرتکزات العقل، التي أهملها البشر نتیجة إضلال الشياطين. وأنما جاء الانبیاء لیذکّروا الناس بتلک المرتکزات والکنوز العقلیة.

واساسا، لا يوجد فرق بين طريقة الأنبياء في دعوة الناس إلى الحقيقة، وبين ما يحققه الإنسان من خلال التفكير المنطقي الصحيح. والفرق الوحيد هو أن الأنبياء كانوا يستمدون من مبدء غیبی ويشربون من ينبوع الوحي الصافي؛ لذلك، لا يختلف الدين والعقلانية، أو الشريعة والحكمة، بما أنّ غرضهما واحدًا، ولا يتعارضان معا على الإطلاق. إنّ الدين الحقيقي هو الذي يدعوا الناس إلى التعقل والتأكد من عالم الغیب بالأدلة العقلية. فالعقل والنقل يسيران جنبا إلى جنب. كما يقول الإمام الكاظم(ع): «إنّ للّه على‏ الناس‏ حجتين‏، حجة ظاهرة، وحجة باطنة، فأمّا الظاهرة فالرسل والأنبياء، والأئمة، وأمّا الباطنة فالعقول».[5]

وبناءً علی هذا، لا يمكن أن تتعارض الحجتان الظاهرة والباطنة مع بعضهما البعض. الحجة هي بمعنی الدلیل والمرشد، والمرشد یطللق علی کلّ من له معرفة بالطریق والمقصد ونهایته. وفقًا للرواية المنقولة عن الإمام الكاظم(ع)، أنّ هناك دليلان للوصول إلى الله تعالی: الدلیل والمرشد الظاهري والباطني. بالطبع، يجب الانتباه إلى أن هذین الدلیلن او هاتین الحجتين الظاهرة والباطنة ليستا مستقلتين عن بعضهما البعض. وانّ الانسان يصل الی هدفه عندما يكون هناك نهایة الانسجام والتوافق بین هاتین الحجتین.

وفی النهایة نقول: انّ العقل أحد الحجتین لله تعالی، وأنّه لا معنی للدین بدون وجود العقل، وأنّه لا توجد آیة في القرآن تتعارض مع المسلمات العقلیة. و إذا كانت هناک روایة تتعارض مع اليقين العقلاني ولا يوجد أي مبرر لها، فإنه يتم رفضها.[6]

 


[1]. الطباطبائي، سید محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج 3، ‌ص 57، قم، مکتب النشر الاسلامی، 1417ق.

[2]. نفس المرجع، ج 5، ص 255.

[3]. الملک، 10.

[4]. سید رضی، محمد بن حسین، نهج البلاغة، محقق، صبحی صالح، ص 43، قم، هجرت، چاپ اول، 1414ق.

[5]. الکلینی، محمد بن یعقوب، الكافي، الغفارى، على اكبر، الآخوندى، محمد، ج ‏1، ص 16، طهران، دار الكتب الإسلامية، الطبعة الرابعة، 1407ق.‏

[6]. للمزید من المعلومات راجع: «صلة العقل بالدین»، 12105؛ «توافق الاسلام مع العقل»، ۱۱۵۷.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279231 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256485 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127923 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112344 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88803 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59326 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59213 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56747 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    48972 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46997 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...