بحث متقدم
الزيارة
5166
محدثة عن: 2010/12/04
خلاصة السؤال
هل یمکن الارتباط بالله تعالى بلا واسطة؟
السؤال
من المشهور التوسل بالائمة و جعلهم واسطة بیننا و بین الله تعالى، و لکن فی بعض الاحیان یود الانسان مناجاة ربه بلا واسطة، هل یمکن ذلک أو لا؟
الجواب الإجمالي

التوسل لغة یعنی التقرب الى شیء الوَسِیلة ما یُتَقَرَّب به إلى الغَیْر .

و الملاحظ فی التوسل بأولیاء هو إتخاذهم وسیلة للتقرب الى الله تعالى، و التوسل الى الله تعالى یتم من خلال طریقین أحدهما التوسل بالمعصومین (ع) و الآخر التوسل الیه مباشرة بصفاته و ذاته المقدسة و لا منافاة بن الطریقین قطعاً فللانسان أن یختار أیهما شاء.

ثم ان إعتماد السبل التی رسمها لنا المعصومون یسهل لنا الطریق و یقصر لنا المسافة فی الوصول الى الهدف. و لکن هذا لا یعنی بحال من الاحوال أن الانسان لا یستطیع مناجاة ربه بصورة مباشرة و لا یتمکن من أن یدعوة بلا واسطة، بل ذلک میسر له متى شاء و أین ما شاء.

الجواب التفصيلي

الوَسِیلة ما یُتَقَرَّب به إلى الغَیْر والجَمْع الوَسِیلُ والوَسَائِل. والتَّوْسِیل والتَّوَسُّل واحد یُقال وَسَّل فُلاَنٌ إلى رَبِّه وَسِیلة بالتشدید وتَوَسَّل إلیه بوَسیلة إذا تَقَرَّب إلیه بعمَل.[1] و الوسیلة التوصل إلى الشی‏ء برغبة، و هی أخص من الوصیلة لتضمنها لمعنى الرغب.[2]

و لا ریب أن التوسل بالاولیاء الالهیین و الائمة المعصومین الذین یمثلون الانسان الکامل فی الارض، یعد من المفاهیم المسلمة التی أشارت الیها الآیات و الروایات الکثیرة.

و من الآیات القرآنیة قوله تعالى: " وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحیماً".[3]

و فی آیة أخرى: " یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسیلَةَ وَ جاهِدُوا فی‏ سَبیلِهِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ".[4]

و قد ورد فی الروایات الصادرة عن المعصومین علیهم السلام أنهم فسروا الوسیلة بهم علیهم السلام حیث روی عن أمیر المؤمنین (ع): فی قوله تعالى: «وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ»: أنا وسیلته. و قریب منه ما فی بصائر الدرجات، بإسناده عن سلمان عن علی (ع)، و یمکن أن یکون الروایتان من قبیل التأویل فتدبر فیهما.

و فی المجمع: روی عن النبی (ص): سلوا الله لی الوسیلة فإنها درجة فی الجنة- لا ینالها إلا عبد واحد و أرجو أن أکون أنا هو".[5]

فدور التوسل فی الدنیا کدور الشفاعة فی الآخرة لا یمکن إنکاره بحال من الاحوال. فبواسطة التوسل یتقرب الانسان الى الله تعالى و یطلب حاجاته المادیة و المعنویة.

قال تعالى فی کتابه الکریم " وابتغوا الیه الوسیلة"[6]

و قد ورد فی بعض الادعیة التوسل بذات الله وصفاته، کما ورد ذلک کله فی دعاء المباهلة: " اللهم إنی اسالک من جلالک بأجله و کل جلالک جلیل اللهم إنی أسالک من جمالک بأجمله و کل جمالک جمیل....".[7]

أضف الى ذلک أنه قد ورد فی القرآن الکریم " وَ قَالَ رَبُّکُمُ ادْعُونىِ أَسْتَجِبْ لَکمُ‏ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبرُِونَ عَنْ عِبَادَتىِ سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِین ".[8] و إنه تعالى أقرب الینا "مِنْ حَبْلِ الْوَرید"[9] و انه تعالى یعلم بخفایا الصدور.[10] و قد ورد فی مناجاة المطیعین: " لا وسیلة لنا الیک الا أنت".[11]

و کان الائمة أنفسهم یتوسلون بهذا الطریق لتحقیق حاجاتهم و تأمین مطالبهم من الله تعالى؛ فقد کانوا یخاطبون الله تعالى بلا واسطة و قد علمونا کیفیة مخاطبة الباری تعالى بصورة مباشرة وهذا ما نراه واضحا من خلال دعاء عرفة للامام الحسین (ع) الذی یجعل کل من یقرأه یشعر بانه یخاطب الله تعالى مباشرة و من دون واسطة.[12]

اتضح من جمیع ما مر:

التوسل الى الله تعالى یتم من خلال طریقین احدهما التوسل بالمعصومین علیهم السلام و الآخر التوسل الیه مباشرة بصفاته و ذاته المقدسة و لا منافاة بن الطریقین قطعاً فللانسان أن یختار أیهما شاء.

ثم ان التوسل بالائمة (ع) لا یعنی بحال من الاحوال أن الانسان لا یستطیع مناجاة ربه بصورة مباشرة و لا یتمکن من أن یدعوة بلا واسطة بل ذلک میسر له متى شاء و أین ما شاء.[13]

لکن ینبغی الالتفات الى أن إعتماد السبل التی رسمها لنا المعصومون یسهل لنا الطریق و یقصر لنا المسافة فی الوصول الى الهدف.[14]

ثم هل یسمح العبد - المقترف للذنوب و الذی یخجل من افعاله التی إرتکبها- لنفسه أن یتحدث مع ربّه بصورة مباشرة، و بما أنه یخجل من القیام بهذه المهمة العظیمة و الخطیرة من هنا یتوسل الى الله تعالى بالذوات المقربة الیه و الذین لهم شأن عنده سبحانه، لیتمکن من تأمین حاجته من خلال هذا الطریق المهیع.

من هنا نرى المؤمنین فی دعاء التوسل یبدأون بذکر تلک الذوات المقدسة و التوسل بهم أولاً ثم یردفون ذلک بطلب الحاجة منه تعالى.[15]



[1] الجوهری، صحاح اللغه، ماده" و س ل".

[2] العلامة الطباطبائی، المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏5، ص: 32.

[3] النساء، 64.

[4] المائدة، 35.

[5] انظر: المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏5، ص: 333.

[6] المائدة، 35.

[7] مفاتیح الجنان، دعاء یوم المباهلة.

[8] غافر، 60.

[9] ق،16.

[10] انظر: ابراهیم، 38.

[11] مفاتیح الجنان، دعاء الخامسعشر، مناجاة المطیعین ص 205.

[12] مفاتیح الجنان، دعاء الامام الحسین (ع) فی یوم عرفة.

[13] الادعیة الواردة عن المعصومین علیهم السلام تعلمنا السبیل الامثل من مخاطبة الله تعالى و التحدث معه، و لکن هذا لا یعنی أنه لا یحق للعبد أن یدعو بغیرها.

[14] و ذلک لان أهل البیت لهم مقامهم و شأنهم عند الله تعالى فهو یحبهم و یحبونه من هنا یکون التوسل بهم (ع) توسلاً بمحبتهم حیث نقرأ فی زیارة عاشوراء: " و أتقرب الى الله تعالى بحبکم"، و من الطبیعی من یحب شخصاً محبوباً من قبل الله تعالى یود أن یکون ذلک الشخص واسطة بینه و بین ربه للتقرب الیه سبحانه. أضف الى ذلک أن توسیط مثل هذه الذوات یوجب استجابت الدعاء و تأمین الحاجات.

[15] انظر: مفاتیح الجنان، دعاء التوسل.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264808 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173185 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108185 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102432 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67651 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49069 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47777 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38640 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38637 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38354 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...