بحث متقدم
الزيارة
3775
محدثة عن: 2010/07/18
خلاصة السؤال
ما المراد من شرط الشیخین؟ و ما هو شرط اجلبخاری و مسلم؟
السؤال
یرجى الاجابة عن الاسئلة التالیة مع ذکر المصادر إن امکن: 1- وردت عبارة ( على شرط الشیخین) فماذا یشترط البخاری و مسلم فی الراوی؟ 2- وردت عبارة (على شرط البخاری) فماذا یشترط فی الراوی؟ 3- وردت عبارة ( على شرک مسلم) فماذا یشترک فی الراوی؟
الجواب الإجمالي

شرط البخاریّ: أنّ البخاری- على ما حکی عنه- کان قد اشترط فی صحیحه أن یتّفق العلماء على وثاقة الراوی و ضبطه و ملاقاته لمن یروى عنه. و شرط مسلم فی صحیحه أن یکون الحدیث متصل الاسناد بنقل الثقة عن الثقة من أوّله إلى منتهاه، سالماً عن الشذوذ و العلة. و الفرق بینهما أنّ مسلماً اکتفى فی الراوی و المروی عنه أن یکونا فی عصر واحد و إن لم یجتمعا، بخلاف البخاری فإنّه اشترط اجتماعهما.

الجواب التفصيلي

شرط البخاریّ: أنّ البخاری- على ما حکی عنه- کان قد اشترط فی صحیحه أن یتّفق العلماء على وثاقة الراوی و ضبطه و ملاقاته لمن یروى عنه.[1]

و قال الحافظ أبو الفضل بن طاهر: إنّ شرط البخاری أن یخرج الحدیث المتّفق على ثقة نقلته إلى الصحابی المشهور من غیر اختلاف بین الثقات الإثبات، و یکون إسناده متصلا.[2]

شرط مسلم:  قد شرط مسلم فی صحیحه أن یکون الحدیث متصل الاسناد بنقل الثقة عن الثقة من أوّله إلى منتهاه، سالماً عن الشذوذ و العلة، و هذا هو الحدیث الصحیح فی نفس الأَمر.

فالبخاری و مسلم التزما أن لا یرویا إلّا حدیثاً صحیحاً بهذا المعنى[3]، إلا أنّ مسلماً اکتفى فی الراوی و المروی عنه أن یکونا فی عصر واحد و إن لم یجتمعا، بخلاف البخاری فإنّه اشترط اجتماعهما.[4]

من هنا قالوا: ان البخاری أرجح، لأنه اشترط فی إخراجه الحدیث فی صحیحه: أن یکون الراوی قد عاصر شیخه وثبت عند سماعه منه، ولم یشترط مسلم الثانی (السماع منه)، بل اکتفى بمجرد المعاصرة[5].

فالفارق بین الشیخین فی الاشتراط هو ان مسلماً لا یشترط فی الروای ثبوت سماعه عن شیخه.

الجدیر بالذکر ان الشروط التی ذکرها البخاری ومسلم لصحة الروایة لاتعنی انهما جمعا کل الروایات الصحیحة بل هناک الکثیر من الروایات الصحیحة التی لم یذکراها و قد استدرک علیهم الحاکم النیسابوری فی کتابه المستدرک على الصحیحین، منها:

الف: أبو مسلمة ، قال : سمعت أبا نضرة ، یقول : قرأت على ابن عباس رضی الله عنهما ، ( فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فریضة) قال ابن عباس : « فما استمتعتم به منهن إلى أجل مسمى » قال أبو نضرة : فقلت : ما نقرؤها کذلک . فقال ابن عباس : « والله لأنزلها الله کذلک » « هذا حدیث صحیح على شرط مسلم ولم یخرجاه »[6]

ب: عن أبی الخلیل ، عن علی رضی الله عنه ، قال : سمعت رجلا یستغفر لأبویه ، وهما مشرکان ، فقلت : لا تستغفر لأبویک ، وهما مشرکان . فقال : ألیس قد استغفر إبراهیم لأبیه وهو مشرک ؟ فذکرته للنبی صلى الله علیه وسلم فنزلت « ( ما کان للنبی والذین آمنوا أن یستغفروا للمشرکین ، ولو کانوا أولی قربى من بعد ما تبین لهم أنهم أصحاب الجحیم ، وما کان استغفار إبراهیم لأبیه إلا عن موعدة وعدها إیاه ، فلما تبین له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهیم لأواه حلیم »[7] وقال الحاکم : هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه.[8]

والروایات الصحیحة التی لم یخرجها الشیخان کثیرة نکتفی بما ذکرنا.[9]

کذلک نحن نعتقد بانه لیس کل ما رواه البخاری و مسلم صحیحاً بل هناک الکثیر من الروایات الضعیفة التی لایمکن الاستناد الیها موجودة فیهما.[10]



[1]السید علی الشهرستانی، وضوء النبی صلى الله علیه و آله و سلم، ج‏2، ص: 85.

[2] السبحانی، جعفر، وضوء النبی صلى الله علیه و آله و سلم، ج‏2، ص: 85، دار الأضواء، 1419 ه ق، الطبعة الاولی.

[3] وثاقة جمیع الرواة والاتصال و السلامة من الشذوذ و العلة.

[4] مصادر الفقه الإسلامی و منابعه، ص: 371، نقلا عن: جامع المسانید و السنن: 9392، المقدمة.

[5] ابن کثیر، لباعث الحثیث فی اختصار علوم الحدیث، تحت عنوان: أول من جمع صحاح الحدیث، مصدر الکتاب : موقع الوراق http://www.alwarraq.com؛ الکتاب مرقم آلیا غیر موافق للمطبوع.

[6] الحاکم النیشابوری، المستدرک علی الصحیحین، ج 7، ص 323.

[7] التوبة،113.

[8] حاکم نیشابوری، المستدرک على الصحیحین، جزء 7، ص 427، سایت جامع الحدیث، http://www.alsunnah.com (المکتبة الشاملة).

[9] لمزید الاطلاع انظر: "بررسی دیدگاه های سید قطب و رشید رضا در فی ظلال القرآن و المنار" ، عبد الرحیم رضا پور ص127و ص195( رسالة ماجستیر، کلیة الادیان والمذاهب).

[10] انظر: "صحیح البخاری و حدیث ثقلین شماره 7359" فی هذا الموقع.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    265619 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    178972 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108781 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102660 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    71456 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49385 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    48580 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    39517 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38876 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38677 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...