بحث متقدم
الزيارة
2738
محدثة عن: 2019/06/11
خلاصة السؤال
هل کان النبی نوح (ع) أول نجّار؟ أو کان قبله من الأنبیاء من امتهن هذه المهنة أیضاً؟ و هل أن مهنة النجارة أساساً قد وجدت بأمر من الله و بواسطة أحد الأنبیاء؟
السؤال
أرجو أن تذکروا توضیحاً فیما یتعلّق بخصائص مهنة النجارة للنبی نوح (ع) و الأصول و القوانین التی التزم بها و ذلک من أجل شرحها للتلامیذ (فی کتاب مدرسی) فهل کان النبی نوح (ع) هو أول نجار أم کان قبله من الأنبیاء من امتهن هذه المهنة أیضاً؟ و هل أن مهنة النجارة أساساً قد وجدت بأمر من الله و بواسطة أحد الأنبیاء مثل مهنة الحدادة للنبی داوود (ع)؟
الجواب الإجمالي

"عبد الجبار" أو "عبد الغفّار" الملقّب بـ "نوح" بن لمک بن متوشلخ، و أمه "قینوش" بنت راکیل. و قیل أن سبب تسمیته بـ "نوح" أنه کان ینوح من ذنوب أمته، أو أن المراد من النیاحة هو دعوة قومه الی التوحید.
قیل أنه ولد سنة 1642 بعد هبوط النبی آدم(ع) و أنه بعث للنبوة فی سن الأربعمائة، فدعا قومه لمدة 950 سنة الی عبادة الله و التوحید و کان حصیلة هذا العمل ایمان 40 رجلاً و 40 إمرأة، و فی ما یقارب هذا التاریخ وقعت حادثة نزول العذاب علی قومه، و قد عمّر بعد الطوفان 350 سنة و ارتحل فی سن 1290 سنة و دفن فی مدینة النجف الأشرف.
و کان له فی سن الخمسمائة ثلاثة أولاد ذکور هم "سام و حام و یافث"، و من القابه: شیخ الأنبیاء، حیث إنه لم یعمر بقدر عمره أی نبی من بعد آدم.
و النبی نوح هو أول الأنبیاء من اولی العزم فکان صاحب شریعة و قد قیل فی صفته انه کان رجلاً حکیماً فصیحاً و بلیغاً و کان له عقل غزیر و صبر وفیر و کان فی المناظرات و الاحتجاجات و البرهان و الجدل قویاً و بصیراً و خبیراً. و قد عمل نوح فی إرشاد قومه و هدایتهم بمنتهی الصبر و التحمل مستعملاً معهم الکلام الطیب و الخطاب الجمیل و کان متفائلاً و لا ییأس و سعی فی تبلیغ الرسالة بأفضل الأسالیب فدعا قومه لیلاً و نهاراً و سراً و جهراً، موجّهاً أنظارهم إلی أسرار العالم و عجائب الخلقة، و لکن قومه سلکوا فی جداله طریق اللجاج و العناد و تمادوا فی السفسطة، و لذلک فقد رجّحوا الباطل علی الحق و المهلکة علی النجاة. و وصل الأمر بهم أن نبیهم و مع عظمة روحه الکبیرة لقد نفد صبره و رفع کف الاستغاثة الی الله قائلاً: الهی انهم لا یستجیبون لی. و قد أیّد الله مقالة نوح و آیسه من إیمان قومه و قال له: أَنَّهُ لَنْ یُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِکَ إِلاَّ مَنْ قَدْ آمَنَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما کانُوا یَفْعَلُونَ.[1]
و فیما یتعلّق بکیفیة صناعة سفینة نوح فإنه لم ینقل الشیء الکثیر عن ذلک بسبب بعد الفترة الزمنیة الطویلة، و القرآن أیضاً و هو کتاب هدایة و صنع الإنسان و لیس کتاب تاریخ، فلذلک تعرّض الی الجوانب التربویّة لهذه القصة. و القدر المتیقّن هو أن مهنة النجارة کانت موجودة قبل النبی نوح(ع) لأن الخشب و استعمالاته کان مورداً لإهتمام الجمیع بسبب سهولة استعماله، و یستفاد من بعض التفاسیر أن نوحاً (ع) کان نجاراً و بعد ذلک بعث للنبوة. نعم یظهر انه أول من صنع السفینة بالهام من الله تعالی.[2]

 

[1] هود، 36،الملامح النموذجیة للأنبیاء فی القرآن الکریم، موقع تبیان.
[2] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج10، ص364.
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    259675 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    101301 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    99609 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    94005 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    45431 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    39219 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    38926 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36114 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34428 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31894 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...