بحث متقدم
الزيارة
5576
محدثة عن: 2006/05/21
خلاصة السؤال
ما هو الإنسان فی التصور الإسلامی؟
السؤال
ما هو الإنسان فی التصور الإسلامی؟
الجواب الإجمالي

الإنسان فی التصور القرآنی کائن یحمل فطرة إلهیة من جهة و یتسم بطبیعة مادیة من جهة أخری.

تدفعه تلک الفطرة نحو المعارف السامیة و الروحیات و الخیر، بینما تدعوه طبیعته تلک إلی حضیض المادیة و الشهوات و الشر.

ان حیاة الإنسان تمثل ساحة لصراع دائم بین الطبیعة‌ و الفطرة، فلو غلبت الطبیعة على الفطرة و سار المرء فی اتجاه الطبیعة، فإن القرآن یری فی هذا إنساناً منحرفاً.

أما لو غلبت الفطرة و تحرکت طبیعة الإنسان فی اتجاه الفطرة هذه، فإن المرء حینئذ یسیر على طریق الهدایة و یعتمد الخیار الحق. ان الإنسان فی التصور الذی یطرحه الکتاب و السنة، کائن یولد دون علم أو وعی،‌غیر انه یتمتع بفطرة إلهیة، و هو یحمل فی الوقت ذاته میلاً بطبیعته نحو المادیات. هذه هی الرؤیة القرآنیة حیال الإنسان، حیث تری ان ثمة جوهراً واحداً یتواری خلف الشکل المتفاوت من إنسان إلی آخر.

الجواب التفصيلي

ثمة تصوران یمکن طرحهما فیما یتصل بحقیقة الإنسان، یقرر أحدهما ان الجوهر الإنسانی واحد عند الجمیع، و لیست مستویات التباین الثقافیة و الاجتماعیة و الاقتصادیة و السیاسیة، سوی أشکال لذلک الجوهر و أعراض تتصل به. بینما یقرر التصور الآخر ان جوهر الإنسان یختلف من زمن إلی آخر و من شعب إلی شعب.

لقد جرت المصادقة على التصور الأول من قبل سائر الدیانات و الفرق العرفانیة و فروع العلم و معظم المدارس الفلسفیة، رغم الاختلاف الکبیر فی تفسیر الحقیقة الواحدة هذه.

أما التصور الثانی فقد جری اعتماده من قبل بعض المدارس الفلسفیة الحدیثة، و اعتقدوا ان التباین الثقافی یؤدی إلی تباین ذاتی بین بنی الإنسان، على أساس ان حقیقة الإنسان هی عبارة عن هویة ثقافیة. اتجه آخرون من خلال طرح مفاهیم نظیر الإنسان التقلیدی و الإنسان الحدیث، إلی القول بأن حقیقة الإنسان قد تغیرت نتیجة لتحولات عصر النهضة (Renaissance) و الإصلاح (Reformation) الدینی و التنویر(Enlightenment)، فتحول الإنسان التقلیدی إلی إنسان حدیث.

و لکننا نجد ان ما تغیر فی ظل التحولات الثقافیة، هو شکل العلاقات و شکل الحیاة الإنسانیة، بینما ظل جوهر الحقیقة تلک و الهویة فی ذاتها، ثابتاً لم یطراً علیه أی تغییر. یقرر التصور الإسلامی ان ثمة توحداً فی الهویة الإنسانیة ولوناً من المشترکات بین أفراد النوع البشری فی اللحظة الزمنیة الواحدة، و بین مختلف بنی البشر فی شتی العصور، رغم کل مستویات التباین الثقافی و العلمی و ما یتصل بالعادات و التقالید. ان الهویة الإنسانیة الموحدة، هی أمر یدعمه القرآن من جهة و یقتضیه التصور الفلسفی من جهة أخری، کما تفیده المعطیات التجربیة فی حقل العلوم الطبیعیة و العلوم الإنسانیة من جهة ثالثة.

الإنسان فی التصور القرآنی کائن یحمل فطرة إلهیة من جهة و یتسم بطبیعة مادیة من جهة أخری. تدفعه تلک الفطرة نحو المعارف السامیة و الروحیات و الخیر، بینما تدعوه طبیعته تلک إلی حضیض المادیة و الشهودات و الشر.

ان حیاة الإنسان تمثل ساحة لصراع دائم بین الطبیعة و الفطرة، فلو غلبت الطبیعة على الفطرة و سار المرء فی التجاه الطبیعة،‌ فإن القرآن یری فی هذا إنساناً منحرفاً.

أما لو غلبت الفطرة و تحرکت طبیعة الإنسان فی اتجاه الفطرة هذه، فإن المرء حینئذ یسیر على طریق الهدایة و یعتمد الخیار الحق.

یذکر القرآن مشترکات بین بنی الإنسان، یقع بعضها فی سیاق الفضائل و ینتمی الآخر إلی سیاق الرذائل. و بالطبع فإن أیا من تلک الأشیاء لا یعنی ان الإنسان یتمتع بکل هذه الفضائل أو یتسم بشتی تلک الرذائل، بل المقصود ان الإنسان یمتلک قابلیة على الاتسام بالفضائل و الرذائل تلک.

نجد ان القرآن یصرح تارة ان للإنسان فطرة إلهیة (فطرت الله التی فطر الناس علیها)[1] بینما یقول تارة أخری (خلق الإنسان هلوعاً)[2]، فهو یتحدث مرة عن فضائل الإنسان، و یتناول مرة أخری رذائله، فیتحدث عن فطرته الإلهیة تارة و یشیر إلی تسرعه و عجزه و جشعه تارة أخری. لکن أیا من هذین التصویرین لا یعنی أبداً ان الإنسان یولد حاملاً الفضائل أو الرذائل بشکل فعلی. یقول تعالی: «والله أخرجکم من بطون أمهاتکم لا تعلمون شیئاً»[3]. کما ورد فی السنة قوله (صلی الله علیه و آله): «کل مولود یولد على الفطرة» و هذه فطرة نقیة[4]. و فی ضوء ذلک فإن الإنسان وفقاً للتصور المطروح فی القرآن و السنة، یأتی إلی هذا العالم دون مدرکات و علوم، غیر انه یحمل فطرة إلهیة، و ینطوی فی الوقت ذاته على دافع یسوقه نحو المادة فی الطبیعة.

و حین یأتی إلی هذا العامل فإنه یبدأ رحلة الاکتشاف و المعرفة من جهة، و یتحرک فی سیاق الطبیعة أو الفطرة من جهة أخری. هذا هو التصور القرآنی الذی یری جوهراً واحداً یتواری خلف الأشکال المتباینة لبنی الإنسان.

و هذا ما تفترضه الرؤیة الفلسفیة کذلک، حیث طرحت المدارس الفلسفیة منذ العصر الیونانی مروراً بالعصر الإسلامی و انتهاء بالغرب المعاصر، رؤیة واحدیة حیال الإنسان على الدوام، و قدمت تصوراً عاماً بوصفه هویة مشترکة للإنسان.

و ربما کان هذا التصور متفائلاً، کالتصور الإسلامی الذی قال بوجود فطرة إنسانیة نقیة، کما یمکن ان یکون تصوراً یسیء الظن کالتصور الذی طرحته المسیحیة التاریخیة و الذی یری فی الإنسان کائناً یرتهن بالذنب و الخطیئة یمتلک طبیعة مدنسة خبیثة. و رغم الاختلاف الکبیر بین المقاربات المقدمة حول الإنسان من قبل الاتجاهات الدینیة و الفلسفیة، غیر انها تتفق فی القول بوجود هویة مشترکة بین بنی الإنسان تظل هویة واحدة رغم التباین فی أشکال الإنسان.

لمزید من الإطلاع لاحظ:

1. هادوی طهرانی، ولایت و دیانت، قم، مؤسسه فرهنگی خانه خرد، ط 2، 1380.

2. هادوی طهرانی، باورها و پرسشها، قم، مؤسسه فرهنگی خانه خرد، ط 1، 1378.



[1]- الروم، 30.

[2]- المعارج، 19.

[3] - النحل، 78.

[4]- الکلینی، الکافی، ج 2، ص 12، حدیث 4.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264062 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    165420 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107426 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102089 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    62273 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48676 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46808 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38341 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37734 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37325 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...