بحث متقدم
الزيارة
3934
محدثة عن: 2007/01/14
خلاصة السؤال
کیف یمکن اثبات ان الدین الخاتم دین کامل؟
السؤال
کیف یمکن اثبات ان الدین الخاتم دین کامل؟
الجواب الإجمالي

ینبغی اولاً تبیین معنى مصطلح(الکامل)، فان الکامل هو مایقابل الناقص، و عموماً حینما ندعّی ان الاسلام دین کامل نعنی انه لانقص فیه، و بتعبیر اجود: انه یحوی کل ما یلزم للحیاة السعیدة الدنیویة و الاخرویة. و علیه فیجب ان یکون لهذا الدین برامج محکمة و بنّاءة لمختلف شؤون حیاة الانسان و فی کل العصور و الازمنة.

ان مفتاح الاجابة عن السؤال المتقدم یکمن فی بحث الخاتمیة، بمعنى ان الخاتمیة و کون الاسلام دیناً کاملاً هما وجهان لعملة واحدة، فانه اذا ثبت ان دین الاسلام خاتم الادیان فلازمه ان یکون هو اکمل الادیان الى یوم القیامة إیضاً، لانه لو لم یکن هو الاکمل یکون ناقصاً، و مع نقصه لا یمکنه ان یهدی الناس الى طریق الکمال کما ینبغی وکما یجب. و هذا أمر یتنافی أیضاً مع العدل الالهی و هو قبیح على الله تعالى. فیجب ان یکون دین الاسلام مشتملاً على ما یلزم لهدایة البشریة حتى تتم الحجج و الادلة علیها.

و السؤال الآن هو: من ای القرائن و الشواهد یستکشف کمال الدین الاسلامی و ان له برامج لاسعاد و کمال الانسان فی کل العصور و الازمنة و فی مختلف المجالات؟

و الجواب هو: ان الدین الاسلامی قام باستخدام وسائل و آلیات کانت هی سبب خلوده و کماله نتناولها باختصار فیما یلی:

1- شرّع الدین الاسلامی لاجل هدایة الناس قواعد کلیة عامة حیث ان مصادرها فی الواقع امور ثابتة لا تتغیر و لا تتبدل بمرور الازمنة، و تلک المصادر عبارة عن:

الف- حکم العقل السلیم الذی اعتبره الله حجة فی استنباط الاحکام الشرعیة کحکمه بقبح الظلم و حسن العدل.

ب- ان الله سبحانه قد جعل الاحکام تابعة للمصالح و المفاسد، فما کانت مصلحته اکثر من غیره فی نظر الشارع یکون هو المقّدم.

ج- وجود قوانین کلیة یمکنها ان تحدد و تقیید بقیة الاحکام، کعدم وجود الحرج فی الدین و عدم وجود الاکراه والاضطرار فی الاحکام الدینیةَ، فانه اذا وقع المکلف فی حرج من جهة حکم شرعی حینئذ یتبدل الحکم الشرعی الى حکم آخر یتناسب مع وضعه.

د- شرّع الاسلام قوانین مطابقة للفطرة روعی فیها طبیعة التغییر، و أیضًا قد سلک الله فی تشریعه طریق الاعتدال و قد ساهمت کل هذه الامور فی بقاء و خلود الاحکام.

هاء – کان الاجتهاد هو احد الوسائل التی استخدمها الاسلام لتطبیق الموضوعات المستحدثة مع الکلیات المشرعة فی الدین.

2- و من الاسالیب التی سلکها الاسلام فی سبیل خلوده تنوع و تعدد الاحکام فی مساحة الحیاة الواسعة و شمولیتها و استیعابها بدءاً من ابسط الامور مثل شرب الماء ثم یتوسع حتى یستوعب احکام المعاملات و التشریعات الحکومیة أیضاً.

3- تفوق اخلاق و اصول الاسلام التی یعرضها للانسان علی باقی الادیان و المدارس الاخلاقیة، هو أحد اسباب خلود الاصول الاسلامیة أیضاً.

هنا، یمکن الاشارة الى الامور الاخری التالیة:

1- ان مقارنة مفردات الاحکام الاسلامیة مع نظائرها فی الادیان الاخری یکشف عن رقی هذه الاحکام و کمالها.

2- التأمل فی الآیات و الروایات یکشف عن کمال الدین الاسلامی؛ فمثلاً أطلقت الأیة 107 فی سورة الانبیاء اسم البلاغ على الاسلام و یعنی انه الامر الذی یوصلکم الى مبتغاکم و آمالکم. و تصریح النبی صلی الله علیه و آله فی خطبة الغدیر بانه ما من شئ یبعدکم من الجنة او یقربکم منها الا وقد بینته لکم.

الجواب التفصيلي

قبل الدخول فی اصل البحث ینبغی ان نوضح المراد من مصطلح (کامل) الوارد فی متن السؤال.

ان کلمة کامل هنا هی مقابل الناقص ظاهراً، و عموماً حینما نقول دین کامل نقصد انه لیس ناقصاً، و بعبارة اخری: الدین الذی لیس فیه نقص  لتحقیق سعادة الانسان الدنیویة و الاخرویة و انه یوفر للانسان مایلزمه فی طریق الکمال.

ان مفتاح الوصول الى ادلة کمال الاسلام یکمن فی مسألة الخاتمیة، بمعنى ان کون نبی الاسلام هو الخاتم و الاعتقاد بعدم الحاجة بعده الى إرسال رسل آخرین یرشدنا فی الواقع الى انه یجب ان یکون هذا الدین کاملاً، لانه لو لم یکن کاملاً لوجب على الله – و لاجل اکمال هدایة الانسان – ان یرسل دیناً آخر یکون حاویاً على ما یحتاجه الناس الى یوم القیامة، و الا فیلزم ان لا یکون الله قد أتم الحجج و البراهین بخصوص امر هدایة الانسان و هذا قبیح على الشارع المقدس.

و على هذا فقد لاحظنا ان مسألة الخاتمیة و کون الدین کاملاً، او بتعبیر افضل، کون الاسلام اکمل الادیان، هما وجهان لعملة واحدة و مرتبطان بعضهما بالبعض الاخر.

و فی هذا المقال نحن بصدد الاجابة عن السؤال المذکور، و فی الواقع اننا سنطوی نفس الطریق الذی سلکوه لاثبات الخاتمیة، لکننا سنلقی نظرة خاطفة بهذه المناسبة على مبحث کمال الدین الاسلامی ثم نذکر الادلة الحاکیة عن کمال الدین، و لکن نقول مقدماً ان قوانین الاسلام متجددة دوماً و طریة و تتوفر على مرونة تفتقدها أیة قوانین اخری. و هذه المرونة والنضارة هی التی جعلت هذه القوانین متناسبة مع کل العصور، بمعنى اننا نستطیع – و فی کل عصر و زمان – ان نجد فی قوانین الاسلام حکماً معیناً لکل واقعة من الوقائع، وسنجد ان لهذا الدین کلمته فی کل مسألة و شأن من الشؤون و لن یمّر علیها ساکتا و من دون مبالاة، و یمکن ان یجعل هذا دلیلاً على کمال الاسلام.

و لاجل تثبیت هذه النظریة نذّکر بان الاسلام و لکی یکون له اجابة عن کل مسألة و فی کل عصر فانه قد استخدم وسائل و آلیات لا نظیر لها فی النظم القانونیة. و فیما یلی نشیر الى هذه الآلیات:

1- استخدام الاسلام لقواعد و قوانین کلیة هی فی الواقع سر شمولیة هذا الدین الالهی، و لکی تکون هذه القواعد الکلیة شاملة دائماً و قادرة على ایجاد الحلول لکل مسألة بما یناسبها، یلزم ان تؤخذ هذه القواعد من مصادر خاصة وتستخدم کذلک بشکل خاص، و فیما یلی نشیر الى تلک المصادر:

1-الف- ان الله سبحانه اعتبر احکام العقل السلیم حجة فی استنباط الاحکام الشرعیة کحکمه بقبیح العقاب بلابیان مسبق او حکمه بقبح الظلم و حسن العدل – و على هذا الاساس نلاحظ ان اهتمام الاسلام بأحکام العقل السلیم یخلق مجموعة من القواعد الکلیة التی تکون لها شمولیتها بحیث یمکن الاستفادة منها فی کل المسائل و فی کل زمان تمس الحاجة الیها.

1-ب- ان الله سبحانه جعل الاحکام تابعة للمصالح و المفاسد، فمثلاً کل أمر تکون مصلحته اکثر او یکون اهم من غیره فانه یکون مرجحا على غیره و مقدما علیه.

1-ج- وجود قوانین کلیة بامکانها تحدید و تقیید بقیة الاحکام الالهیة، منها قوله تعالى (ما جعل علیکم فی الدین من حرج)[1] فهذا القانون یمکنه ان یقید بعض الاحکام الدینیة و هی تلک التی تسبب المشقة للانسان، فیبدلها الى نوع آخر ... و هکذا تلاحظ کیف ان حکماً دینیاً صار قابلاً للتغییر و التبدیل تبعاً لما یناسب وضع المکلف و موقعه و من هذا القبیل أیضاً القواعد المرتبطة بالاضطرار و الاکراه.

1-د- ان قوانین الاسلام تتطابق مع الفطرة الانسانیة السلیمة، فالله تعالى راعی فی القوانین الاسلامیة الطبیعة الثابتة للانسان و التی لا تتغیر، فشرع له مایلائم الطبع الانسانی السلیم و سلک فی تشریعاته طریق الاعتدال، و بعبارة اخری: انه سبحانه راعی فی تدوین القوانین الکلیة الفطرة الانسانیة النزیهة، ومن ذلک ما یرتبط بالرجل والمرأة من قوانین قد جعلت مختصة بکل منهما.

1-هاء- ان الاجتهاد هو أصل آخر من الاصول المشرعة و خصوصاً عند الشیعة، فبتشریعه یکون الاسلام مؤهلاً للشمولیة و الاستیعاب بحیث یستطیع المجتهد – بعد تحصیله الخطوط الکلیة – ان یطبقها على المسائل المستحدثة فیکون الدین بذلک قادراً على إیجاد الحلول المناسبة لکل الامور الحادثه على مدی الازمنة.

و الخلاصة ان وجود هذه المصادر الرئیسیة و هذه الآلیات هی التی جعلت العلامة الشعرانی یقول: ان الفقه الاسلامی لیس ناقصاً، حیث ان لدینا اموراً کلیة و نستطیع فی کل زمان استخراج حلول المسائل المسحدثة منها. و قد کان هذا الامر رائجاً منذ زمان الشیخ الطوسی و الى زماننا الحاضر[2].

2- و من الآلیات التی استخدمها الاسلام من اجل الاستیعاب و الشمولیة هو تعدد و تنوع الاحکام، فعندما تلقی نظرة على الکتب الفقهیة تلاحظ مجموعة کبیرة من الأحکام الاسلامیة التی تمتد لتشمل ابسط مسائل الحیاة کالاکل و الشرب، و تتسع فی الجانب الآخر لتتناول اعقد الروابط الاجتماعیة من البیع و الحکومة و ....

إذن، فبالاضافة الى الامور الکلیة التی اشرنا الیها فی القسم السابق و التی کان لها الدور الاساسی فی کمال الدین، فان للاسلام احکاماً کثیرة تتسع لمساحة واسعة من الحیاة الفردیة و الاجتماعیة للانسان، و هذا ایضاً هو مظهر من مظاهر شمولیة و استیعاب الاسلام، و هو فی الوقت ذاته أحد اسرار کمال هذا الدین الالهی.

الى هنا نکون قد اشرنا الى أحد ادلة کون الاسلام دینا کاملاً و هو شمولیة احکام هذا الدین الالهی. و فیما یلی من البحث نشیر الى ادلة اخری تساهم فی توضیح وجه کمال الاسلام:

1- ان المراجعة التفصیلیة لمفردات الاحکام الاسلامیة و مقارنتها مع الاحکام المشابهة فی الادیان الالهیة الاخری او مع الانظمة الحقوقیة الحالیة، هو طریق آخر من طرق اکتشاف کمال الاحکام الاسلامیة و رقیها، و کنموذج على ذلک فانه اذا قورنت احکام المعاملات کالبیع و النکاح فی الاسلام مع ما هو موجود فی الیهودیة و المسیحیة، یتضح تنوع و سعة نظر المشرّع الاسلامی وجدارة الاحکام الاسلامیة، بل ان القانون المدنی الایرانی مثلاً – المبتنی على الفقه الجعفری – یعتبر عند مقارنته بالقوانین الوضعیة الحالیة للعالم، من ارقی القوانین المدنیة فی العالم باعتراف المختصین فی هذا الحقل.

2- و من وجوه کمال الاسلام الاخری: تفوّق مستوی الاخلاق الاسلامیة على مستواها فی بقیة الادیان و المدارس الاخلاقیة سواء فی عصر ظهور الدعوة او فی العصر الحالی حیث ان الاخلاق الاسلامیة تشتمل على تعلیمات حول السلوک الفردی و الاجتماعی و قد لوحظ فیها ظرف الدنیا و الآخرة، بخلاف رؤیة الیهودیة و المسیحیة التی اهتمت احداهما بامور الدنیا کثیراً بینما رکزّت الاخری على الآخرة، و على العکس من المدارس الاخلاقیة المعاصرة التی لم تستطع ان تلبی سوی بعد انسانی واحد، اما الاخلاق الاسلامیة فقد استطاعت من خلال استیعابها لکل ابعاد الانسان و تلبیتها لمتطلبات تلک الأبعاد ان ترسم هدفاً متعالیاً للحیاة الانسانیة و ما ذلک الا القرب الالهی.

3- و من جملة الادلة على کمال الاسلام یمکننا الاشارة الى عدة آیات و روایات منها:

الف – (ان فی هذا لبلاغاً لقوم عابدین[3]) یقول العلامة الطباطبائی فی تفسیر هذه الآیة: (البلاغ هو الکفایة، و أیضاً: ما به بلوغ البغّیة[4]). و حین توضع هذه الآیة الى جنب آیة (الیوم اکملت لکم دینکم)[5] یتضح ان الاسلام هو الدین الکامل الذی یصل بواسطته الانسان الى بغیته و التی هی القرب من الله.

ب- (هو الذی ارسل رسوله بالهدی و دین الحق لیظهره على الدین کله[6])و مفاد هذه الآیة هو غلبة الاسلام على کل الأدیان و انه لا یوجد بعده دین آخر، و الا للزم ان تنسخ هذه الآیة. و من ناحیة اخری فانه اذا لم یکن هذا الدین – الذی هو آخر الادیان کاملاً- للزم ان تکون هدایة الانسان ناقصة و هذا امر قبیح على الله.

ج- روی عن سماعة انه سأل الامام الکاظم (ع) قائلاً: (أصلحک الله، أتی رسول الله (ص) الناس بما یکتفون به فی عهده؟ قال: نعم، و ما یحتاجون إلیه الى یوم القیامة[7]).

د- قال رسول الله (ص) فی خطبة حجة الوداع: (ایها الناس، ما من شئ یقربکم من الجنّة و یبعدکم عن النار الا و قد امرتکم به، و ما من شئ یقربکم من النار و یبعدکم عن الجنة الاّ و قد نهیتکم عنه). و من هذا القبیل توجد آیات و روایات تدل بشکل مباشر على کمال الاسلام، و یمکن ان یضم الیها الادلة الروائیة على مسألة ختم النبوة أیضاً.

مصادر للمطالعة:

1- الحسینی القزوینی، آیا قوانین اسلام ارتجاعی است؟ ( هل ان قوانین الاسلام رجعیة؟)

2- الخرازی، بدایة المعارف الالهیة.

3- السبحانی، محاضرات فی الالهیات.

4- الشیرازی، نقد و طرح اندیشه ها در مبانی اعتقادی ( نقد الافکار فی الاسس الاعتقادیة )

5- الطباطبائی، المیزان، ج 28.

6- الکلینی، الکافی، ج1.



[1] الحج:78.

[2] - محسن الخرازی، بدایة المعارف الالهیة، ج 1:  270.نقلا عن کتاب راه سعادت"طریق السعادة"ص214.

[3] - الانبیاء: 107.

[4] - السید محمد حسین الطباطبائی، المیزان، ج 14، 331.

[5] - المائدة: 5.

[6] - التوبة: 33.

[7] - الکلینی، الکافی، ج 1: 57.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262985 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    151690 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105620 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101528 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55791 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47822 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45132 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37815 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36665 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35751 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...