بحث متقدم
الزيارة
2824
محدثة عن: 2012/04/17
خلاصة السؤال
هل من الثابت تاريخياً تخويف هبّار لزينب بنت النبي (ص) و إهدار النبي الاكرم (ص) لدمه؟
السؤال
أريد معرفة حقيقة ما ينقل تاريخياً من أن النبي الاكرم (ص) كانت له ربيبة باسم زينب، فعرض لها نفر من قريش فيهم هبار، فنخس بها و كانت حاملا فاسقطت، فاهدر دمه رسول الله (ص)؟
الجواب الإجمالي

وردت الروايات المذكورة في المصادر التاريخية بالنحو التالي: كان رسول الله (ص) بعث الى زينب ابنته من يقدم بها من مكة، فعرض لها نفر من قريش فيهم هبار، فنخس بها، و قرع ظهرها بالرمح، و كانت حاملا فاسقطت فردت الى بيوت بنى عبد مناف و كان هبار بن الأسود عظيم الجرم في الاسلام، فاهدر دمه رسول الله (ص).[1]

و لكن هل قتل هبّار أو لا؟ هنا اختلفت كلمة المحققين و المؤرخين فمنهم من ذهب الى القول بان الرجل ندم في نهاية المطاف و جاء معتذراً الى الرسول (ص) مما اقترفه من جناية، فقال له رسول الله (ص): قد عفوت عنك، و قد احسن الله بك حيث هداك للإسلام، و الاسلام يجب ما قبله.[2]

و الجدير بالذكر أن الحادثة نقلت في المصادر الرجالية و التأريخية المعتبرة، لكن الحري بالتأمل في مثل هذه الحوادث أنها اتخذت  ذريعة للنيل من الاسلام و من قيمه السامية و اظهار النبي الاكرم (ص) إنساناً منفعلا يلاحق المجرمين على الحوادث الجزئية، من هنا لابد من الالتفات الى أن النبي الاكرم (ص) و إن كان مظهراً للرحمة الالهية و العطف الرباني[3] لكنه في القضايا الاجتماعية و حقوق الناس؛ من قبيل القضية المطروحة و لاجل إرساء الأمن في المجتمع و قطع يد المجريم و الاشرار، لا يتردد (ص)في التصدي لهم و الضرب على أيديهم بيد من حديد، ليعيش الناس حياة آمنة مستقرة و ليكون المجرمون عبرة لغيرهم.

علما أن هذه القضية لا تختص بالاسلام فقط، فان كافة المجتمعات البشرية و التشريعيات و الدساتير، ترى إشهار السلاح بوجه المواطنين و إثارة الرعب في الاوساط العامة يعد جريمة لاتغتفر يعاقب عليها القانون باشد المجازاة، سواء كان هؤلاء الناس الذين تعرضوا للاعتداء من المقربين من رجال السلطة أم لا، فان على الحكومة الدفاع عنهم و إرساء الأمن في اوساطهم، و ما نسب الى النبي الاكرم (ص) في تلك الواقعة من هدر دم الرجل ينطبق تماما مع الاعراف و القوانين المعمول بها عند كافة الشعوب.

 


[1] ابن عبد البر، أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد، الاستیعاب في معرفة الأصحاب‏، تحقيق: البجاوي، على محمد، ج 4، ص 1536، دار الجيل، بیروت، ط الأولى،  1412/1992؛ ابن اثير الجزري، أبو الحسن علي بن محمد، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج 4، ص 608، دار الفكر، بيروت، 1409/1989؛ التميمي السمعاني‏، أبو سعيد عبد الكريم بن محمد بن منصور، الانساب، تحقيق: المعلمي اليماني، عبد الرحمن بن يحيى، ج 10، ص 535، مجلس دائرة المعارف العثمانية، حيدر آباد، ط الأولى، 1382/1962؛ الذهبي، شمس الدين محمد بن احمد، تاریخ الاسلام و وفيات المشاهير و الأعلام، تحقيق: التدمري، عمر عبد السلام، ج 3، ص 102، دار الكتاب العربي، بيروت، ط الثانية، 1413/1993؛ الطبري‏، أبو جعفر محمد بن جرير، تاريخ الأمم و الملوك (تاریخ الطبري)، تحقيق: ابراهيم، محمد أبو الفضل، ج 11، ص 594 و 595، دار التراث، بیروت، ط الثانية، 1387/1967؛ البيهقي‏، ابو بكر احمد بن الحسين‏، دلائل النبوة و معرفة أحوال صاحب الشريعة، تحقيق: قلعجي، عبد المعطي، بيروت، دار الكتب العلمية، ط الأولى، 1405/1985. ج 3، ص 156، دار الكتب العلمية،بیروت، ط الأولى، 1405/1985.

[2] تاريخ الطبري مصدر سابق؛ و البلعمي‏، تاریخنامه طبري، تحقيق: روشن، محمد، ‏ ج 5، ص 1499، جلد 1و2 سروش، طهران، الطبعة الثانیة، 1378ش، جلد 3،4،5 البرز، چ 3، 1373ش.

[3] الکلیني، الکافي، ج 1، ص 527؛ ج 3، ص 422، دارالکتب الاسلامیة، طهران، 1365ش؛ الشیخ الطوسي، التهذیب، ج 4، ص 305، دارالکتب الاسلامیة، طهران، 1365ش. "بعث الله تعالی محمداً الی خلقه رحمةً للعالمین".

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258428 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99714 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98384 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    76113 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44277 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    37015 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    35519 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35126 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32680 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    30710 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...