بحث متقدم
الزيارة
2886
محدثة عن: 2009/09/28
خلاصة السؤال
ما هو البرهان الذی حفظ یوسف من الوقوع فی الذنب، و ما معنى قوله تعالى: «لولا أن رأى برهان ربه»؟
السؤال
قال تعالى فی کتابه العزیز فی سورة یوسف و فی خصوص حفظ یوسف من تلبیة طلب زلیخا: «و لقد همت به و هم بها لو لا أن رأى برهان ربه» و السؤال: ما هو البرهان الذی رآه یوسف، و کیف کان؟
الجواب الإجمالي

البرهان معناه الدلیل القاطع المحصل للیقین. و مع أن القرآن لم یصرح بطبیعة البرهان، إلا أنه من المعلوم أن ما شاهده یوسف لیس من قبیل العلوم العادیة. و قد وردت عدة احتمالات فیما یخص البرهان:

1ـ مقام النبوة و عصمة یوسف من الذنب.

2ـ نوع من المدد الإلهی المترتب على الأعمال الصالحة لیوسف.

3ـ الانقلاب النفسی فی داخل یوسف نتیجة لفعل زلیخا عندما غطت الصنم استحیاءً منه رسخ فی نفسه العزم على ترک الذنب .

4ـ معرفة یوسف (ع) بحرمة الزنا و العذاب الإلهی لمرتبکه.

توجد روایة لا سند لها تبین أن یوسف همّ بارتکاب الذنب و لکنه ندم بعد أن رأى برهان ربه، و هذا الکلام لا یتلائم مع مقام النبوة و لا یحظى بالقبول.

الجواب التفصيلي

البرهان من مادة «بره» بمعنى صار أبیضً[1]. و یطلق على کل دلیل قوی و محکم یوجب الانکشاف و یجلب الیقین، و لذلک أطلق القرآن على المعجزة[2] و الحجة القاطعة[3] إسم البرهان. و أما البرهان الذی رآه یوسف فی قوله تعالى «لو لا أن رأى برهان ربه» فمع أن القرآن لم یوضح بشکل کامل طبیعة هذا البرهان، و لکن على أی حال إنه وسیلة من وسائل جلب الیقین، و قد ذکر المفسرون عدة احتمالات حول حقیقة هذا البرهان:

1ـ إن البرهان المذکور لم یکن من قبیل العلم المتعارف، أی العلم بالحسن و القبح و المصلحة و المفسدة، و إنما من قبیل البرهان الذی یریه الله لعباده المخلصین، الذی إذا رأته النفس الإنسانیة تکون على درجة من الطاعة و الخضوع لا یمکن أن تمیل معها إلى الذنب و المعصیة[4].

2ـ البرهان الإلهی یعنی مقام النبوة و کون یوسف معصوماً. کما نقل عن الإمام الصادق(ع) : «آتَیْنَاهُ حُکْمًا وَ عِلْمًا»[5].[6]

3ـ نوع من الإمداد و المساعدة الإلهیة أسعفت یوسف فی هذه اللحظة بسبب أعماله الصالحة و سیرته الحسنة[7].

4ـ هناک روایة[8] تشیر الى انه یوجد فی المکان الذی کان فی یوسف و زلیخا صنم، و بعد أن نظرت إلیه زلیخا خیل إلیها أنه یراقبها و ینظر إلیها شزراً لأنها خانته و لم تحترم إرادته، تقول الروایة: قامت امرأة العزیز إلى الصنم فألقت علیه ثوبا فقال لها یوسف ما هذا قالت أستحیی من الصنم أن یرانا فقال لها یوسف أ تستحیین ممن لا یسمع و لا یبصر و لا یفقه و لا یأکل و لا یشرب و لا أستحیی أنا ممن خلق الإنسان و علمه فذلک قوله عز و جل لَوْ لا أَنْ رَأى‏ بُرْهانَ رَبِّهِ‏؟». و قد بعث هذا الإحساس قوةً إضافیة فی نفس یوسف و ساعده فی المعرکة الداخلیة التی کانت قائمة بین العقل و الغریزة، حتى یتمکن من مقاومة ضغط الغریزة و صد تدافع أمواجها[9].

5ـ کان البرهان هو الحجة و الدلیل الذی ذکره الله فی مسألة الزنا و معرفة العذاب و العقاب المترتب على ارتکاب هذا العمل[10].

امّا الرّوایات التی لا سند لها و التی ینقلها بعض المفسّرین، و التی مؤدّاها انّ‏ یوسف صمّم على الذنب، و لکنّه لاحظ فجأة حالة من المکاشفة بین جبرئیل أو یعقوب و هو یعضّ على إصبعه، فرأى یوسف هذا المنظر و تخلّف عن اقدامه على هذا الذنب .. فهذه الرّوایات لیس لها ای سند معتبر .. و هی روایات إسرائیلیة انتجتها الذهنیات البشریة الضیّقة التی لم تدرک مقام النبوّة ابدا[11]. أو أنه ولید أفکار المعاندین الذین لا یریدون إدراک مقام النبوة.



[1]مکارم الشیرازی، ناصر، التفسیر الأمثل،  ج ‏7، ص 179،  مدرسه الامام على بن ابى طالب، قم، 1421 ق‏.

[2]القصص، 32.

[3]النمل، 64.

[4]الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏11، ص 129، دفتر نشر جامعة مدرسی الحوزة العلمیة، قم، 1417، هـ ق‏.

[5]یوسف، 22.

[6]المیبدی، رشید الدین، کشف الأسرار و عدة الأبرار، ج 5، ص 58، منشورات أمیر کبیر، الطبعة الخامسة، طهران، 1371، هـ ش.

[7]مکارم الشیرازی، ناصر، التفسیر الأمثل،  ج‏7، ص 179. ‏.

[8]الشیخ الصدوق، عیون أخبار الرضا، ج 2، ص 45، منشورات العالم، 1378، هـ ق.

[9]مکارم الشیرازی، ناصر، التفسیر الأمثل،  ج ‏7، ص 179.

[10]الطبرسی، فضل بن حسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج ‏5، ص 343.انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372، هـ ش‏.

[11]مکارم الشیرازی، ناصر، التفسیر الأمثل،  ج ‏7، ص 183.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • تشرّفت لأداء مناسک العمرة، و قد کنت أمارس العادة السرة مع عدم علمي بحرمتها و لم أغتسل قبل ذهابي للعمرة. فما تکلیفي الآن؟
    2453 گوناگون 2012/08/21
    إذا کانت العادة السریة مؤدّیة إلی الجنابة، و لم تغتسل في طوال هذه السنین [1] و قد جئت بطواف العمرة و صلاة الطواف من غیر غسل، فیجب علیک أن تأتي بطواف آخر و صلاته في أسرع وقت أو تُنیب شخصاً عنک في هذا ...
  • لماذا یلعن الشیعة الصحابة و الخلفاء؟
    12555 الکلام القدیم 2007/05/29
    من الامور التی تتهم بها الشیعة قدیما و حدیثا تهمة موقفهم من الصحابة و انهم-ای الشیعة- یکنون الکره - کما یدعی خصوم الشیعة- للصحابة، وهذه التهمة غیر صحیحة ، بل الشیعة تکن الاحترام للصحابة لانهم رواد الاسلام وحاملو الشریعة قال تعالى (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَ الَّذینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْکُفَّارِ ...
  • هل يكره اصطحاب الاطفال و الفتية الى مجالس الفاتحة و المقابر؟
    3568 العملیة 2012/03/12
    اصطحاب الاطفال للمحافل الديني و المساجد او مراسم العزاء الحسيني في محرم و صفر و غيرها من المناسبات الدينية كصلاة العيد و الاحتفالات الدينية، ينمي لهم حاسة الشعور الديني و يعزز عندهم العواطف الدينية و هو عملية تربوية مفيدة جداً. و أما في خصوص استصحاب ...
  • لماذا تعد شهادة الرجل مساویة لشهادة امرأتین؟
    2821 الفلسفة الاحکام والحقوق 2008/05/14
    القوانین و الأحکام الموضوعة للناس من قبل الله سبحانه تنسجم و تتطابق مع النظام التکوینی و الحقائق الموجودة فی عالم الوجود و طبیعة وجود الإنسان.و حیث ان طبیعة وجود المرأة الجسمیة و الروحیة تختلف عنها فی الرجل لذلک اختلفت الوظائف و التکالیف المناطة ...
  • ماهی طریقة التفاهم بین الرجل والمرأة؟
    2896 النظریة 2011/10/16
    إن افضل رأسمال للحیاة المشترکة هو الصدق و الثقة بین الزوج و زوجه. و من جانب آخر فان اکبر عوامل الاختلاف بین الزوجین یمکن فی انعدام الثقة و کذب احدهما علی الآخر. و یستفاد مما ذکر فی السؤال انه لیس بینکما الثقة المطلوبة- و بناءً علی هذا فیجب ...
  • ما ذا یعنی الدین؟ و ما الهدف الذی یروم تحقیقه؟
    3948 الکلام القدیم 2011/09/06
    لکلمة الدین معنى شامل و واسع حیث ترد فی استعمالات مخلتفة، فتارة تطلق و یراد بها مطلق الاعتقاد، و على هذا کل انسان اعتقد بأمر ما یعد ذلک المعتقد دیناً له. سواء کان ذلک المعتقد یحمل جنبة ما ورائیة أم لا، و هذا ما یذهب الیه بعض ...
  • کیف نستطیع معالجة مرض الحسد؟
    3936 العملیة 2008/05/26
    الحسد هو عبارة عن نوع من الحقارة و عدم الثقة بالنفس، و الذی یؤدی بدوره إلى أن یتمنى الشخص أن تزول النعمة التی یمتلکها الأخرون.و لغرض علاج هذه الحالة نوصی بإتباع الخطوات التالیة:1- مراجعة النفس و التفکیر بخصوص الاضرار ...
  • کیف تمّت خلافة أبی بکر و عمر و عثمان؟
    5664 تاريخ کلام 2009/03/08
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هی الضوابط الشرعیة لعمل السیدات؟
    3031 الحقوق والاحکام 2008/11/20
    فی البدایة لابد من الإجابة عن سؤالٍ مفاده: هل أن الإسلام أجاز العمل و النشاط الاقتصادی للرجال فقط، و أخرج المرأة بشکل کلی من هذا المیدان؟ و بدون شک فإن الجواب هو النفی، و نشیر إلى مثالین للأدلة على ذلک:الأول أن للنساء حق ...
  • ما الفرق بين كلمة الله تعالى و بين God في المسيحية؟
    7018 أسئلة متنوعة 2012/03/03
    الاسماء التي اطلقتها الاديان و الثقافات المختلفة على الذات الاحدية كلها تشير الى حقيقة واحدة، الا ان الانحرافات التي اصابت الاديان و الثقافات الاخرى ، أدت الى الميل عن النفطرة و الاختلاف في فهم الاله الواحد و معرفته و ظهور الكثير من المعتقدات و الرؤى المتفاوتة في هذا المجال. ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    255735 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    97152 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    94112 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    48666 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    42644 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    33797 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    33309 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    30573 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    30423 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    28585 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...

الروابط