الزيارة
4514
محدثة عن: 2010/11/09
خلاصة السؤال
هل یحق للمرأة الامتناع عن تلبیة رغبات الزوج الجنسیة و عدم التمکین من ذلک؟
السؤال
لو طلب الزوج من زوجته الجماع فامتنعت المرأة متذرعة بعدم الاستعداد النفسی و بأن الوقت غیر مناسب و قد تکرر منها هذا الموقف کثیراً الأمر الذی بعث على وقوع الزوج فی الحرام؛ السؤال هنا: هنا من المسؤول عن ذلک و ما هو موقف کل من الزوج و الزوجة أمام الله تعالى و ما هی العقوبة التی تنتظر کل واحد منهما؟
الجواب الإجمالي

تؤکد الروایات الورادة عن النبی الأکرم (ص) و أهل بیته (ع) على الزوجین أن یراعیا الحقوق الزوجة لکل منهما. [1] و هذه العلاقة متبادلة بمعنى أنه یجب على کل منهما مراعاة حقوق الآخر، و منها حق اشباع الغریزة الجنسیة، فقد ورد هذا المعنى فی کثیر من الروایات جمعها الحر العاملی تحت باب "   استحباب المکثِ و اللَّبْثِ و ترک التَعجیلِ عند الْجماع‏، و بابُ استحباب ملاعبة الزَّوجة و مداعبتها". [2]

کذلک هناک الکثیر من الروایات التی تشیر الى وظیفة المرأة فی تلبیة حاجة الزوج الغریزیة، منها:

روی عن الامام الصادق (ع) أنه قال: "جاءت امرأَةٌ إِلَى النَّبی (ص) فقالَت: یا رسول اللَّه ما حقُّ الزَّوْج علَى المرأَة؟ فقال:... و لا تمنعهُ نفسها و إِنْ کانت علَى ظهر قَتَب‏. و عن الامام الباقر (ع) أنه قال: قال رسولُ اللَّه (ص) للنِّساء: لا تطوِّلنَ صلاتکنَّ لتمنعن أَزواجکنَّ.

و فی روایة ثالثة عن الامام الصادق (ع) أشار الامام فیها الى عواقب ذلک العمل و العقوبات المترتبة علیه حیث قال: إِنَّ امرأَةً أَتتْ رسول اللَّه (ص) لبعضِ الْحاجة، فقال لها: لعلک من المسوِّفَات. قالت: و ما المسوِّفاتُ یا رسُولَ اللَّهِ؟ قال: المرأَةُ التی یدعوها زوجها لبعض الحاجة فلا تزالُ تُسَوِّفُهُ حتى ینعُس زوجها و ینام فتلک لا تزالُ الملائکةُ تلعنُها حتى یستیقظ زوجها. [3]

کل هذا التأکید الذی یبدیه الاسلام فی بیان وظیفة الزوجة ینبع من کون الاسلام یحرص على عدم انجرار المجتمع الى الانفلات الغریزی و طغیان الشهوات و الانجذاب نحو الفساد و الانحلال، و السعی نحو اشباع الغرائز الجنسین من الطریق الشرعیة الصحیحة و السالمة و تأمین الحقوق لکل من الطرفین و خلق مجتمع متوازن تسوده العفة و الطهارة.

و مما لاریب فیه أن المرأة ان لم یکن عندها الحجة المقبولة فی الامتناع المذکور فانها تتحمل قسطاً من الذنب الذی تسببه مواقفها تجاه الرجل، الا ان ذلک لایعد مبرراً لاقتراف الذنب من قبل الرجل کما سیأتی.

من هنا نرى من الضروری الاشارة الى بعض المقترحات العملیة فی هذا المجال.

الف: على الرجل الالتزام و التقید بالوصایا الجنسیة التی ورد بعضها فی الروایات التی ذکرناها.

ب: على الرجل أن یبحث عن العلة و السبب الأساسی الذی یقف وراء إمتناع المرأة و تذرعها بحجج متعددة للامتناع عن المقاربة الجنسیة، و علیه أن یقلع جذور المشکلة فقد یستطیع من خلال بیان العواقب الوخیمة التی تترتب على ذلک و ما هی الاضرار التی تتعرض لها حیاتهما الزوجیة ان یقنعها باداء و ظیفتها فی هذا المجال؛ کذلک قد یکون للمرأة عذرها الموجه و المقن فی الامتناع فعلیه ان یعرف ذلک و یحاول معالجة المشکلة.

ج. قد یکون امتناع المرأة بسبب عدم ارضائها فی المقاربات الجنسیة السابقة فقد أشارت الروایات الى هذه القضیة، روی عنِ أمیر المؤمنین أنه قال: "إِذا أَراد أَحدکم أَن یأْتی زوجتهُ فلا یعجِّلها فَإِنَّ للنِّساء حوائج" [4]

د. على الرجل ان یدرک هذه الحقیقة و هی أن عدم تمکین الزوجة لایمکن أن یعد ذریعة للرجل للوقوع فی المعصیة و اقتراف ما یسخط الرب تعالى.

فعلى الزوجین الاتکال على الله تعالى و التوسل باعتماد العقل و المنطق فی قلع جذور المشاکل الاسریة و البحث عن جذورها من أجل معالجتها معالجة منطقیة تخلق بینهما حالة من الاطمئنان و الاستقرار الروحی و النفسی.

لمزید الاطلاع انظر:

السؤال رقم5657 (الرقم فی الموقع:6068) شروط تسدید المهر عند تمکین الزوجة من نفسها.


[1] عقد صاحب الکافی الشریف بابا تحت عنوان"حق المرأة على الزوج" و " باب اکرام الزوجة" انظر: الکلینی، الکافی، ج5، ص 507و 509.

[2] الحر العاملی،محمد حسن ،وسائل الشیعة، ج20، ص 117و 118.

[3] الکافی،ج 5،ص 507 و 508.

[4] وسائل الشیعة،ج20،ص 118.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257320 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    98912 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97491 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    61768 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43507 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35472 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34561 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34448 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32096 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29724 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...