بحث متقدم
الزيارة
3989
محدثة عن: 2013/01/15
خلاصة السؤال
ما تفسیر «لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ»، «یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا» و «فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ» فی الآیة 63 من سورة النور؟
السؤال
السلام علیکم، قال الله سبحانه و تعالی فی الآیة 63 من سورة النور: " لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُم بَعْضًا قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یخُالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِیبهَمْ فِتْنَةٌ أَوْ یُصِیبهَمْ عَذَابٌ أَلِیم"، أرجوا توضیح هذه العبارات: «لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ»، «یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا» و «فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ»
الجواب الإجمالي
«دعاء الرسول» فی هذه الآیة الشریفة بمعنی أن النبی (ص) کلما دعا الأمة لأمر معین، کالدعوة إلی الإیمان و العمل الصالح أو دعوتهم لیشاورهم فی الأمور الإجتماعیة و إلی صلاة الجماعة و غیر ذلک، یتحتم علیهم الإهتمام بهذه الدعوة و الاعتناء بها و الثبات علیها بشکل جادّ و عدم التسامح بها لأن أمره أمر الله سبحانه و دعوته دعوته جلّ و علا. و أن الله سبحانه یعرف من یخرج عن هذه الأمة و ینفصل عنها بالکید و الحیلة و یلجأ إلی غیرها –لیُخفی نفسه- و لا یعتنی بدعوة رسول الله (ص)، فالآیة فیها تهدید لمن یتمرّد عن أمر و دعوة رسول الله (ص) و تحذیر من الوقوع فی الفتنة أو العذاب الألیم فیما لو خالف أمر النبی (ص).
الجواب التفصيلي
«لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُم بَعْضًا  قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا  فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یخُالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِیبهَمْ فِتْنَةٌ أَوْ یُصِیبهَمْ عَذَابٌ أَلِیم» [1].
علی ضوء طلب السائل الکریم الذی طرح فی سؤاله ثلاثة مواضع و لتوضیح معنی الآیة نسوق الجواب علی ثلاثة أقسام:
الف: « لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُم بَعْضًا». للمفسّرین فی معنی هذه الآیة ثلاثة آراء: 1-"دعاء الرسول" فی هذه الآیة الشریفة بمعنی أن النبی (ص) کلما دعا الأمة لأمر معین، کالدعوة إلی الإیمان و العمل الصالح أو دعوتهم لیشاورهم فی الأمور الإجتماعیة و إلی صلاة الجماعة و بشکل عام إلی کل أمر من أمور الدنیا و الآخرة، فکل هذه الدعوات کدعوة الله سبحانه یجب الإهتمام و الاعتناء بها و الثبات علیها بشکل جادّ و عدم التهاون بها لأن أمره أمر الله سبحانه و دعوته دعوته جلّ و علا. و الشاهد علی هذا المعنی الجملة التی فی ذیل الآیة حیث یقول: "قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا"، کذلک التهدید الذی جاء بعد الآیة لمخالفی أمره صلوات الله علیه؛ فشهادة هاتین الفقرتین علی هذا المعنی واضحة و بیّنة. إضافة إلی ان هذا المعنی أنسب لسیاق الآیة السابقة، [2] لأن الآیة السابقة تمدح الذین یلبّون دعوته و یحضرون عنده و لا یفارقونه حتی یستأذنوه و هذه تذمّ و تهدّد الذین یدعوهم فیتسلّلون عنه لواذا غیر مهتمّین بدعائه و لا معتنین.[3]
و علی هذا، فدعاء الرسول (ص) معناه أنه کلما دعاکم لأمرٍ فاعلموا أنه أمر مهم و إلهی و دینی و یجب الإهتمام به، و الثبات علیه بشکل جادّ و عدم التهاون به لأن أمره أمر الله و دعوته دعوته جلّ و علا.
2- قیل: إن المراد بدعاء النبی (ص) خطابه فیجب أن یفخّم و لا یساوی بینه و بین غیره من الناس؛ فلا یقال له یا محمد و یا ابن عبد الله، بل: یا رسول الله.[4]
3- کما قیل: إن المراد من الدعاء دعاؤه علیهم لو أسخطوه فهی نهی عن التعرّض لدعائه علیهم بإسخاطه، فإن الله تعالی لا یردّ دعاءه هذا.[5]
ب: « قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا»، « یَتَسَلَّلُونَ» مشتقة من "تسلل" و تعنی سحب الشیء من موضعه و نزعة، کسلّ السیف من الغمد.[6] کما یطلق علی الذین یفرّون سرّاً من مکان تجمّع محدّد لهم، کلمة "متسلّلون".
"لواذا" من «الملاوذة» بمعنی "الاختفاء"، و تعنی هنا اختفاء البعض وراء البعض أو خلف جدار، أو بتعبیر آخر: استغفال الآخرین ثم الفرار من مکان تجمعهم، و هذا ما کان یقوم به المنافقون حینما یکون الرسول (ص) بصدد الدعوة للجهاد أو لأمر مهم آخر.[7]
«یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا» "التسلل" الخروج من البین برفق و احتیال ... و المعنی أن الله یعلم منکم الذین یخرجون من بین الناس و الحال أنّهم یلوذون بغیرهم و یستترون به فینصرفون فلا یهتمّون بدعاء الرسول و لا یعتنون به.[8]
ج: « فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یخُالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِیبهَمْ فِتْنَةٌ أَوْ یُصِیبهَمْ عَذَابٌ أَلِیم» ظاهر سیاق الآیة تحذیر لمخالفی أمر النبی (ص) و دعوته من أن تصیبهم فتنةو هی البلیة أو یصیبهم عذاب ألیم.[9]
و قیل: ضمیر "عن أمره" راجع إلی الله سبحانه و الآیة و إن لم یقع فیها أمر منه تعالی لکن نهیه المذکور بقوله " لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ .....» بمعنی أجیبوا دعاء الرسول، و هو أمر.[10]
 

[1] النور، 63.
[2] النور، 62 «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ ءَامَنُواْ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِذَا کَانُواْ مَعَهُ عَلىَ أَمْرٍ جَامِعٍ لَّمْ یَذْهَبُواْ حَتىَ‏ یَسْتَذِنُوهُ  إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَذِنُونَکَ أُوْلَئکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ  فَإِذَا اسْتَذَنُوکَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَن لِّمَن شِئْتَ مِنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لهَمُ اللَّهَ  إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِیم».
[3] الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 15، ص 166 – 167، مکتب النشر الإسلامی،، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق.
[4] الطبرسی، فضل بن حسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 248، ناصر خسرو، طهران، 1372 ش.
[5] نقلاً عن: الآلوسی، السید محمود، روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم، ج 9، ص 414، دار الکتب الإسلامیة، بیروت، 1415 ق.
[6] الراغب الأصفهانی، حسین بن محمد، المفردات فی غریب القرآن، تحقیق، الداوودی، صفوان عدنان، ص 418، ص 418، دار العلم الدار الشامیة، دمشق، بیروت، الطبعة الأولی، 1412 ق.
[7] المکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل، ج 11، ص 180، مدرسة الإمام علی (ع)، قم، 1421 ق.
[8] المیزان فی تفسیر القرآن، ج 15، ص 167.
[9] نفس المصدر؛ السیدة الأصفهانی، سیدة نصرت أمین، مخزن العرفان فی تفسیر القرآن، ج 9، ص 158، ثورة النساء المسلمات (نهضت زنان مسلمان)، طهران، 1361 ش.
[10] روح المعانی، ج 9، ص 416.
 
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260631 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115009 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102738 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100396 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46104 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43304 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41575 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36790 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35012 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33158 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...