بحث متقدم
الزيارة
2852
محدثة عن: 2006/09/06
خلاصة السؤال
تقدّم لی عریس وقبل مراسم الخطبة بثلاثة ایام رفضت فهل علیّ ذنب بهذا الموقف؟ وهل یدعو علیّ ویقبل الله دعاءه؟
السؤال
کان متقدّم لی عریس وانا کنت مترددة ولکنی وافقت على ذلک وحددنا موعدا للخطوبة وقبلها بثلاثة ایام شعرت انّی غیر مرتاحة واخذ ابکی وعلى اثر ذلک اتصلت والدتی بام العریس وانهت الموضوع بعدما کان العریس قد تعلّق بی . فهل علیّ ذنب بهذا الموقف؟ وهل من الممکن ان یدعو علیّ ویقبل الله دعاءه؟
الجواب الإجمالي

ان قضیة الزواج فی الاساس بید المرأة هی التی تمکن الزوج منها من خلال عقد تجریه معه وفق شروط خاصة.

یقول الامام الخمینی (ره):« الاحوط - لو لم یکن الاقوی- ان یکون الایجاب من الزوجة و القبول من الزوج». من هنا یکون من حق المرأة قبل اجراء صیغة العقد ان تمتنع من اجراء تلک الصیغة.

ومن المناسب لک دراسة الامور بموضوعیة قبل اتخاذ قرار الرفض و الامتناع استناداً الی حالة نفسیة او هواجس قد تکون غیر موضوعیة، اما اذا کان رفضک مبتنیاً علی اسس موضوعیة و دراسة واقعیة للامور فلا شک ان الرفض هو الاسلوب الصحیح فی مثل هذه الحالة و لا داعی للقلق والخوف من ان یدعو علیک، لانک لم ترتکبی ذنباً هذا اوّلاً، و ثانیاً ان الله تعالی قد اباح لک الرفض فکیف یستجیب دعاء الرجل فی حقک؟

الجواب التفصيلي

ان قضیة الزواج فی الاساس بید المرأة هی التی تمکن الزوج منها من خلال عقد تجریه معه وفق شروط خاصة.

یقول الامام الخمینی (ره):« الاحوط - لو لم یکن الاقوی- ان یکون الایجاب من الزوجة و القبول من الزوج».[1]

من هنا یکون من حق المرأة قبل اجراء صیغة العقد ان تمتنع من اجراء تلک الصیغة. فلا اشکال من الناحیة الشرعیة فی رفض الخطوبة هذه وعدم الاستجابة لها.

نعم، هناک مسألة جدیرة بالاهتمام و هی: ان مسألة الزواج من المسائل الحساسة فی حیاة الانسان، و لا یمکن ان نتعامل معها بعاطفة و بعید عن الموضوعیة، فعلینا ان ندرس الامور بدقه و امعان، و ان لانجعل للنفس و میولها سبیلاً فی اتخاذ القرار. فاذا کان الانسان "العریس و الخطیب" انساناً تتوفر فیه شروط الزوج الصالح و علی رأسها الایمان و التقوی. فلیس من الصحیح رفض مثل ذلک الزوج لاعتبارات غیر موضوعیة.

و انت ایتها الاخت الفاضلة کان من المناسب لک دراسة الامور بموضوعیة قبل اتخاذ قرار الرفض و الامتناع استناداً الی حالة نفسیة او هواجس قد تکون غیر موضوعیة، اما اذا کان رفضک مبتنیاً على اسس موضوعیة و دراسة واقعیة للامور فلا شک ان الرفض هو الاسلوب الصحیح فی مثل هذه الحالة و لا داعی للقلق من جهة الشعور بعقدة الذنب او الخوف من ان یدعو علیک، لانک لم ترتکبی ذنباً هذا اوّلاً، و ثانیاً ان الله تعالی قد اباح لک رفض مثل هکذا زواج فکیف یستجیب دعاء الرجل فی حقک؟

بل اساساً لیس من حق الرجل ان یدعو علیک.

و فی الختام: اننا نری ومن خلال طریقة طرح السؤال انک تشعرین بعقدة الذنب تجاه الرجل لانک لم تجدی سبباً عقلانیاً فی رفضه، خاصة و انک تصرحین ان الرجل قد تعلق بک، حاولی دراسة المسألة بموضوعیة و دقة، نسال الله لک التوفیق والسداد.



[1] تحریر الوسیلة :کتاب النکاح باب العقد.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی الاحادیث الواردة فی حق ابن الزنا؟
    3228 درایة الحدیث
    تعرضت الروایات الاسلامیة الواردة عن النبی الاکرم (ص) والائمة المعصومین، لبیان احکام ولد الزنا، نشیر الى عناوین ابوابها:1- ارث ولد الزنا: بَابُ أَنَّ وَلَدَ الزِّنَا لا یَرِثُهُ الزَّانِی وَ لا الزَّانِیَةُ وَ لا مَنْ تَقَرَّبَ بِهِمَا وَ لا یَرِثُهُمْ بَلْ مِیرَاثُهُ ...
  • هل حدد الاسلام شروطاً خاصة للجماع زمانیة و مکانیة؟
    3192 العملیة
    رسم الاسلام برنامجاً للحیاة الانسانیة فی جمیع أبعادها فلم یترک زاویة من زوایا الحیاة الا و بین احکامها و سننها بما فی ذلک المقاربة الجنسیة (الجماع) حیث حدد لها مجموعة من الآداب و السنن المؤثرة فی حفظ السلامة الفردیة و الاجتماعیة، الروحیة و الجسمیة للزوجین، بالاضافة الى ...
  • من هم المنکرون لنیابة النوبختی، و ما هو هدفهم من ذلک؟
    3558 الکلام القدیم
    توجد إشارة فی المصادر الشیعیة إلى بعض منکری الإمام المهدی(عج)، و من أبرز المنکرین لغیبة الإمام الصغرى هو الشلمغانی و أصحابه. کان الشلمغانی فی بدایة الأمر من کبار الشیعة و من المقربین من الحسین بن روح النوبختی النائب الثالث للإمام و لکنه انحرف بعد مدة حتى أنکر وجود الإمام (ع)، ...
  • ما هی بعض أسالیب العبادة؟
    2768 العملیة
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی. ...
  • بأی قسط من أقساط السلفة یتعلق الخمس؟
    2728 الحقوق والاحکام
    بما أن السلفة نوع من القرض و الدین فلا خمس على المبلغ الذی یقترضه الإنسان حتى و إن کانت عین المال موجودة، و ذلک مادام لم یسدّد الأقساط. أما الأقساط التی سددت إلى نهایة السنة الخمسیة فیتعلق بها الخمس إن کانت باقیة، فعلى سبیل المثال لو ...
  • طبقاً لقانون العلیة فان المعلول لا یتخلف عن علته، فکیف اذن ینسجم اختیار الانسان و إرادته مع هذا القانون؟
    3748 الفلسفة الاسلامیة
    لیس ملاک کون الافعال اختیاریة هو الاستقلال فی الوجود و کونها واجبة الوجود، و ذلک لانه لیس فی الکون شیء مستقل غیر الله. فملاک اختیاریة الافعال و عدم کونها جبریة فی الحکمة المتعالیة هو ان یکون الفعل مسبوقاً بالارادة فحسب، لا اشتراط عدم شموله بقانون العلیة.
  • هل یجوز أکل رقائق البطاطا (الچیپس) بانزیم الخنزیر؟
    2928 الحقوق والاحکام
    قد اجاب مراجع التقلید العظام عن هذا السؤال کما یلی:حضرة آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله العالی):لا یجوز حسب مفروض السؤال.حضرة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):لا یجوز.حضرة آیة الله العظمی الصافی الگپایگانی (مد ظله العالی):مع العلم بوجود اجزاء النجس فیه یحرم أکله. و الله ...
  • کیف یمکن هدایة الشخص المبتلى بالانحرافات الأخلاقیة؟
    4186 العملیة
    الذنب کالسهم القاتل و له الکثیر من الأضرار على الفرد و المجتمع، و یجب البحث عن جذور الذنب فی الجهل و الغفلة. و أهم سلاح یمتلکه العدو للتغلب على الإنسان الغفلة التی تعتریه.منبع الفساد هو الجهل بمختلف أشکاله من جهل الإنسان بقیمة نفسه، الجهل برحمة الله و حکمته فی ...
  • إذا کان النبی (ص) قد وُلد فی یوم الجمعة، فلماذا نحن نصوم الاثنین؟
    3524 الکلام القدیم
    أولاً: إن من أکثر المسائل اختلافاً فی تاریخ حیاة النبی الأعظم (ص) هو الاختلاف فی تاریخ مولده الشریف (ص)، بحیث لو أردنا أن نجمع کل الأقوال المطروحة فی هذا المجال لوجدنا أکثر من عشرین قولاً. و قد اتفق عامة المؤرخین على أن مولد النبی الأکرم (ص) کان ...
  • هل يكره اصطحاب الاطفال و الفتية الى مجالس الفاتحة و المقابر؟
    4421 العملیة
    اصطحاب الاطفال للمحافل الديني و المساجد او مراسم العزاء الحسيني في محرم و صفر و غيرها من المناسبات الدينية كصلاة العيد و الاحتفالات الدينية، ينمي لهم حاسة الشعور الديني و يعزز عندهم العواطف الدينية و هو عملية تربوية مفيدة جداً. و أما في خصوص استصحاب ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260649 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115315 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102762 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100405 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46110 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43355 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41602 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36800 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35019 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33186 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...