بحث متقدم
الزيارة
4247
محدثة عن: 2011/10/16
خلاصة السؤال
بملاحظة الآیات و الروایات أرجو أن تبینوا هل أن الائمة هم الاعلی شأناً و فضیلة أم القرآن؟
السؤال
بملاحظة الآیات و الروایات أرجو أن تبینوا هل أن الائمة هم الاعلی شأناً و فضیلة أم القرآن؟
الجواب الإجمالي

ورد فی روایات مختلفة مثل حدیث الثقلین أن العترة عدل القرآن و قرینه. نعم ورد فی بعض النصوص الروائیة مثل ما جاء فی حدیث الثقلین طبقاً لبعض النقول ان القرآن هو الثقل الاکبر و أن العترة هم الثقل الاصغر.

واما لماذا کانت العترة هی الثقل الاصغر و القرآن هو الثقل الاکبر فانه ینبغی أن یقال: أن القرآن هو کلام الله و أن اعتباره بالذات فهو لیس بحاجة الی مؤید آخر، و لکن اعتبار کلام الآخرین یحتاج الی تأیید معتبر بالذات مثل القرآن هو الذی یعطی الاعتبار لکلام رسول الله (ص) و رسول الله (ص) قال: "انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله و عترتی". فالعترة اذن معتبرة کالقرآن، و إن کان اعتبار کلام رسول الله (ص) و حجیته نابعة من تأیید القرآن. و لهذا کان القرآن هو الثقل الاکبر و العترة هم الثقل الاصغر. و لکن هذا التعبیر لا یتنافی مع کون حقیقة القرآن عدلاً لحقیقة العترة.

الجواب التفصيلي

ینبغی أن نقول کمقدمة أنه قد ورد فی روایات مختلفة أن العترة عدل القرآن و شریکه. فقد قال النبی (ص) فی ذلک: "إنی قد ترکت فیکم الثقلین کتاب الله و أهل بیتی"[1]

وقد ورد فی احد النصوص الواردة فی زیارة الامام الحسین (ع) مخاطبة الزائر له بقوله: "السلام علیک یا امین الرحمن السلام علیک یا شریک القرآن السلام علیک یا عمود الدین..."[2]و ظاهر مثل هذه الاحادیث ان هذین الاثنین لهما حقیقة واحدة و لا افضلیة لاحدهما علی الآخر. فی حین انه ورد فی بعض النصوص الروائیة الاخری و صف القرآن بانه الثقل الاکبر و العترة بانها الثقل الاصغر، مثل ما ورد فی أحدی الروایات "انی قد ترکت فیکم الثقلین ما ان تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی واحدهما اکبر من الآخر کتاب الله و حبل ممدود من السماء الی الارض و وعترتی أهل بیتی الا و انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض"[3].

و یقول امیر المؤمنین علی(ع) ایضاً: "أَنَا أَ لَمْ أَعْمَلْ فِیکُمْ بِالثَّقَلِ الْأَکْبَرِ وَ أَتْرُکْ فِیکُمُ الثَّقَلَ الْأَصْغَر"[4].فهل تعد مثل هذه التعابیر دلیلاَ علی أفضلیة القرآن علی العترة؟، و هل تتنافی مثل هذاه الروایة مع کون العترة عدلاَ للقرأن؟

وفی الاجابة عن هذا السؤال قال بعض الاعلام: (القرآن یطلق على أمرین:

الأول- النسخة المطبوعة أو المخطوطة الموجودة بأیدی الناس.

الثانی- ما نزل على النبی (ص) بواسطة جبرئیل (ع) و الذی تحکی عنه هذه النسخ المطبوعة أو المخطوطة، و هو الذی ضحّى الأئمة علیهم السّلام بأنفسهم لأجل بقائه و العمل به، و هو الثقل الأکبر، و یبقى و لو ببقاء بعض نسخه. و أهل البیت علیهم السّلام الثقل الأصغر، و أما القرآن بالمعنى الأول الذی یطلق على کل نسخة، فلا یقاس منزلته بأهل البیت علیهم السّلام بل الإمام قرآن ناطق، و ذاک قرآن صامت، و عند دوران الأمر بین أن یحفظ الامام علیه السّلام أو یتحفّظ على بعض النسخ المطبوعة أو المخطوطة، فلا بدّ من اتباع الامام علیه السّلام کما وقع ذلک فی قضیّة صفّین.[5]

ویری بعضهم: أن القرآن ثقل اکبر لانه کلام الله و أن جمیع الانبیاء و الاولیاء قد بعثوا من أجل ایصال رسالة الله الی الناس و تنفیذ الاحکام العملیة، فهو إذن الحجة الکبری. و اذا ورد فی بعض الروایات تشبیه الثقلین بالاصبعین المتساووین فالمراد هو عدم الانفکاک بینهما.[6]

وقال البعض ایضاً: أن القرآن من دون العترة و العترة من دون القرآن لا یوصل الانسان الی المقصد. فالقرآن و العترة تعبیران عن عنوان واحد و هما فی الواقع حقیقة واحدة قد تجلت فی صورتین. و القرآن و العترة کلاهما وحی و کلام الهی یتحدث الی الناس لیلاً و نهاراً. أی أن العترة قرآن متجسد، و لهذا فکما ان کلام القرآن حجة فکذلک کلام العترة أیضاً حجة و معتبر.[7] فکل منهما هو العروة الوثقی و هو الصراط المستقیم و کل منهما هو محور الحق.[8]

وبعبارة آخری: لیس هذا التعبیر بصدد بیان لفضلیة القرآن علی العترة. لان کلا من القرآن و العترة هو مصدر من مصادر المعارف الالهیة و لکل منهما خصائص متشابهة، بل هذا التعبیر و هو أن القرآن هو الثقل الاکبر ناظر الی مورد سند واعتبار الروایات المأثورة عن العترة. فالقرآن حیث انه کلام الله فان اعتباره بالذات، و لا یحتاج الی تأیید آخر و أما اعتبار کلام الاخرین فهو بحاجة الی تأیید معتبر بالذات مثل القرآن. أی انه فی مقام الاثبات فان اعتبار کلام العترة مستند الی اعتبار القرآن لان القرآن هو الذی یعطی الاعتبار و الحجیة لکلام رسول الله (ص) ویقول (ما اتاکم الرسول فخذوه و ما نهاکم عنه فانتهوا)[9] فالقرآن بهذا البیان قد اعطی الاعتبار لکلام الرسول (ص): "انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی). و ینتج من هاتین المقدمتین ان العترة معتبرة کالقرآن و هی عدل القرآن فی الحجیة. و ان کان اعتبار کلام رسول الله (ص) هو بعد تأیید القرآن. و لذلک فقد اعتبر القرآن هو الثقل الاکبر و العترة هی الثقل الاصغر، و لکن هذا التعبیر لا یتنافی مع کون العترة عدل القرآن فی الفضائل.[10]

ولکن یبدو انه ینبغی الالتفات الی عدة ملاحظات لأجل فهم الروایات الموجودة فی هذا المجال:

1-      لا شک أن حقیقة القرآن و أهل البیت کانت موجودة عند الله و کان لهما نوع اتحاد. و قد اودعت هذه الحقیقة فی وجود النبی (ص) و تجلت فی اطارین مختلفین ظاهراً یعبر عن احدهما بالقرآن و عن الآخر بأهل البیت (ع)، و هما عبارة عن ما ترک النبی (ص) و قد ورد فی بعض الروایات ان النبی (ص) قال فی مقام بیان الثقلین: " أَنَّهُمَا لَنْ یَفْتَرِقَا حَتَّى یَرِدَا عَلَیَّ الْحَوْضَ کَإِصْبَعَیَّ هَاتَیْنِ وَ جَمَعَ بَیْنَ سَبَّابَتَیْهِ وَ لَا أَقُولُ کَهَاتَیْنِ وَ جَمَعَ بَیْنَ سَبَّابَتِهِ وَ الْوُسْطَى فَتَفْضُلُ هَذِهِ عَلَى هَذِهِ".

وهذا لا ینافی ما مر من التشبیه بالسبابة و الوسطى لأن المنظور هناک کان التشبیه فی عدم المفارقة و التشبیه بها بین الإصبعین من الید الواحدة کان أنسب و المقصود ها هنا التشبیه فی عدم التفاضل و التوافق فی الفضل و التشبیه بالسبابتین ها هنا أوفق[11].

2-      ان بعض الروایات و ان کانت تشیر الی الملاحظة الاولی، و لکن فی بعضها الآخر ورد التصریح بکون القرآن هو الثقل الاکبر. و هناک شواهد و قرائن تدل علی ان ذلک لیس مقارنة بین حقیقة القرآن و حقیقة الانسان الکامل أی حقیقة الولایة[12] و کذلک فان الروایة لم تقصد المقارنة بین الوجود العنصری لاهل البیت و الوجود الکتبی للقرآن (القرآن المکتوب علی الورق و الذی یحکی عن المفاهیم و الحقائق القرآنیة ) و اللفظی (القرآن الذی یقرأ) و ذلک لان هذین الامرین لیس لاحدهما فضیلة علی الآخر. اضافة الی ان هدف الروایة هو بیان ترکة النبی (ص) للناس الذین کانوا فی محضر النبی(ص)، و من المؤکد ان حقیقة القرآن و ان کانت تعتبر من ترکة النبی بمعنی من المعانی و لکن من المستبعد جداً ان یکون مراد النبی (ص) بیان هذا المعنی العمیق فی مثل ذلک المجتمع بل کان النبی (ص) یرید الاشارة الی هذه الامور:

أ‌-        التعالیم القرآنیة التی یحکی عنها القرآن اللفظی و التی یفسرها أهل البیت.

ب‌-    لا تبتعدوا عن تعالیم أهل البیت.

ومن الواضح انه فی هذه المقارنة ایضاً یکون کلام القرآن فی درجة واحدة مع کلام اهل البیت و کأن کلیهما قد صدر من متکلم واحد.[13]و لکن حیث ان کلام أهل البیت یکتسب اعتباره من القرآن، فیعتبر هو الثقل الاصغر، أی انه فی مقام الاثبات فان القرآن هو الذی یقوم بالتعریف بالمعصومین (ع) و یجعل الحجیة لکلامهم و یکون من جانب آخر مستنداً لکلمات المعصومین (ع) و من هنا یمکن ان یطلق علی القرآن الثقل الاکبر.

3-اذا قارنا بین القرآن الکتبی او اللفظی و بین أهل البیت (ع)، فانه من المؤکد استناداً الی التعالیم الدینیة- ان المعصومین افضل من الوجود اللفظی و الکتبی للقرآن و یعتبرون هو الثقل الاکبر لانهم هم الذین یوضحون الحقائق التی یشتمل علیها القرآن الکتبی او اللفظی، و لولاهم لما فهم الناس حقائق القرآن، و هذا هو سر موقف أمیر المؤمنین علی (ع) من المصاحف التی رفعت علی الرماح فی معرکة صفین.[14]



[1] الصفار، محمد بن الحسن بن فروخ، بصائر الدرجات، ص414،منشورات مکتبة آیة الله المرعشی، قم، 1404ه.ق.

[2] لاحظ: ابن طاووس، اقبال الاعمال، تحقیق: جواد القیومی الاصفهانی، ج3، ص341، قم، مکتب الاعلام الاسلامی، محرم الحرام،1416ق.

[3] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج23،ص106، مؤسسة الوفاء، بیروت، لبنان، 1404ه.ق.و فی روایة أخری یقول الامام الصادق(ع): "وَ قَدْ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) أَنْ یُقْتَدَى بِالْقُرْآنِ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ ذَلِکَ حَیْثُ قَالَ فِی آخِرِ خُطْبَةٍ خَطَبَهَا: إِنِّی تَارِکٌ فِیکُمُ الثَّقَلَیْنِ الثَّقَلَ الْأَکْبَرَ وَ الثَّقَلَ الْأَصْغَرَ فَأَمَّا الْأَکْبَرُ فَکِتَابُ رَبِّی وَ أَمَّا الْأَصْغَرُ فَعِتْرَتِی أَهْلُ بَیْتِی فَاحْفَظُونِی فِیهِمَا فَلَنْ تَضِلُّوا مَا تَمَسَّکْتُمْ بِهِمَا". العیاشی، أبی نصر محمد بن مسعود، تفسیر العیاشی، ج1،ص5، تحقیق السید هاشم الرسولی المحلاتی، المطبعة العلمیة، طهران، 1380 ه.ق. و لاحظ فی هذا المجال: الطبرسی، الاحتجاج علی أهل اللجاج، ج1ص 60، الطبعة الاولی، المرتضی، مشهد، 1403ه.ق.، الشیخ المفید، الامالی، ص135 منشورات المؤتمر العالمی للشیخ المفید، قم، 1413ه.ق. النعمانی، محمد بن ابراهیم، الغیبة، ص43، مکتبة الصدوق، طهران، 1397ه.ق. المجلسی، بحار الانوار،ج74، ص277.

4 نهج البلاغة، الخطبة: 87، ص120.

 

[5] لاحظ: تعلیقة آیة الله التبریزی علی کتاب: صراط النجاة فی أجوبة الاستفتاءات، ج2، ص566و567، قم، دار الاعتصام، للطباعة و النشر، 1417ه.ق. لاحظ: مجلة الانتظار الموعود، العدد: 19، مقالة: المهدویة فی القرآن.

[6] السبحانی، جعفر، المراد بالثقل الاکبر و الاصغر.

[7] (ما ینطق عن الهوی ان هو الا وحی یوحی) النجم، 4.

[8] - کما ان محور القرآن هو الحق ولا طریق للباطل الیه (لا یأتیه الباطل..)کذلک العترة فلا طریق للباطل فی قولهم و فعلهم و مواقفهم (علی مع الحق و الحق مع علی یدور معه حیث ما دار) المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج28، ص369. الغدیر فی السنة و الادب، ج3، ص177، الطبعة الاولی، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیة، قم، 1416ه.ق.

[9] الحشر: 7.

[10] لاحظ: الاحمدی، حبیب الله، الامام علی(ع) نموذج الحیاة، ص73، منشورات فاطیما، قم، تاریخ نشر الطبعة الاولی: 1389ه.ش.

[11] بحار الانوار، ج23، ص130.

[12] -حول حقیقة الانسان الکامل و الاطلاع علی هذه الحقیقة لاحظ: ترخان، قاسم، حنان القمر، الطبعة الاولی، منشورات جلجراغ، 1389ه.ش.

[13] -نحن نعتقد ان علم المعصومین (ع) و معرفتهم بالمراد الجدی لکلام الله فی الفرآن و حقائق الدین قد حصل لهم من قبل الله تعالی و من دون واسطة الالفاظ، أی ان علمهم لدنی، و لهذا فان سنة المعصومین (ع) و آیات القرآن هی بمنزلة کلام لمتکلم واحد یمکن الاستناد الیه فی فهم الدین. وللاطلاع اکثر لاحظ: ترخان ، قاسم، شخصیة الامام الحسین (ع) و ثورته ص150، الطبعة الاولی، منشورات جلجراغ، 1388ه.ش.

[14] -قال امیر المؤمنین علی(ع)  لأصحابه لما رفع معاویة المصاحف: "إنهم لم یریدوا القرآن فاتقوا الله و امضوا على بصائرکم إن لم تفعلوا تفرقت بکم السبل و ندمتم حیث لا تنفعکم الندامة" الدیلمی، الشیخ حسن، إرشاد القلوب الی الصواب، ج2،ص225، الناشر: الشریف الرضی، قم، 1412ه.ق. الطبعة الاولی.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268663 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    200039 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114402 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103874 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78463 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51357 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51178 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    43034 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40324 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39895 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...