بحث متقدم
الزيارة
2968
محدثة عن: 2011/10/17
خلاصة السؤال
هل حصل تعطیل لأصل العلیة بعدم احتراق إبراهیم فی النار؟
السؤال
نقرأ فی قصة إبراهیم الخلیل (ع) أن النار لم تحرقه، بل تبدّلت إلی روضة و رضوان. و من جهة اخری نقرأ و نجد أن قانون العلیة کلی و سارٍ فی کل زمان و مکان و لا یختلف أبداً. و التفاتاً إلی أن ذات النار هی العلة فی الاحتراق، فلماذا انتقض قانون العلیة فی هذا المورد؟ فهل یمکن ایجاد توجیه علمی لهذا الموضوع؟
الجواب الإجمالي

علّة کل موضوع لموضوع آخر متعلقة بخواص الموضوع الأول، فإذا تغیّرت هذه الخواص بطرق طبیعیة أو اعجازیة فمن الطبیعی سوف لا یکون الموضوع الأول علة للثانی. فنار إبراهیم قد تغیّرت بالاعجاز الإلهی و تبدّلت إلی "برداً و سلاما" فلذلک فقدت خواصها الاولی. فعلی هذا الأساس لا یبقی مجال للتعجب بأن إبراهیم لماذا سلم و لم یحترق بالنار التی کانت ناراً و تحوّلت إلی "برداً و سلاماً".

الجواب التفصيلي

قبل الجواب الفت انتباهکم الی موضوع ثابت من الناحیة العلمیة: کلنا نعلم أن "الماء" فی ذاته عدو "للنار" و یُمکنه أن یکون أفضل آلة للقضاء علی النار، لکن نفس هذا الماء المکوّن من عنصری الهیدروجین و الاوکسجین إذا فکّکناه الی عنصریه المکونة له بواسطة (الکلتالیزور) فیصبح اما هیدروجین الذی ینفجر بتماسه بالنار أو إلی اوکسجین الذی یزید فی إضرام النار، و هذا یعنی أن مفعول هذین العنصرین یکون مخالفاً لمفعول الماء المرکب منهما تماماً و هذا الموضوع لا ینافی أصل العلیة أبداً.

بعد التدقیق بالمثال المشار إلیه، و بعد الالتفات إلی أن العلم الیوم أثبت علی الأصل المسلّم به و هو "ان المادة و الطاقة لا تعدم أبداً و إنما تبدّل دائماً من حالة إلی حالة" یمکن القول: ان إمکان تبدیل الطاقة الموجودة فی النار الی مادة لیس محالاً من الناحیة العلمیة و ان أمکن اعتباره محالاً عادیاً، اذ فی حالة الطبیعیة لا یُمکن تبدیل النار الی الورود و الریاحین بسرعة اذ أن هذا الأمر غریب و بعید عن الذهن البشری، لکن و بما أن هذا التغییر و التحویل لیس محالاً علمیاً فلیس بعیداً علی البشر أن یتمکن من هذا الأمر فی المستقبل و یقوم به. نعم، ان قدرات الإنسان فی تبدیل الطاقة إلی مادة فی ذلک الوقت محدودة جداً، و لعله لم یکن بإمکانهم استخراج مقدار قلیل جداً من المادة من الطاقة إلا بمدة طولة.

أما الله سبحانه فیستطیع بقدرته المطلقة أن یحوّل و بسهولة حجماً کبیراً من الطاقة و بطرفة عین إلی أی مادة یشاء، و هذا ما کان فی قصة حرق إبراهیم الخلیل (ع) حیث تحوّلت نار نمرود إلی روضة و ریحان فی مدة قلیلة جداً، و هذا الأمر لا یوجد أی خلل فی أصل العلیة. حیث أن النار المحرقة هی التی لم تفقد خواصها الخاصة بها، و لکن عندما تتبدل إلی روضة و ریحان و تفقد خواصها الحارقة، فلا عیب إذا لم تُحرق ما یُرمی بها عندئذٍ. و هذا الأمر کمثال الماء المذکور فی الجواب الاجمالی فالماء لا یُطفئ النار و یقضی علیها إلا إذا حافظ علی ترکیبه من الاوکسجین و الهیدروجین و بنسبة معینة.

لکن ما إن تغیّر هذا الترکیب و تحلّل الماء إلی عنصریه کل علی حدة فعندئذٍ لیس فقط لا یُطفیء النار بل یتحوّل إلی مادة تزید فی إضرام النار و شعلته و إلتهابه. و هذه الموارد کلها لیست مستحیلة من الناحیة العقلیة، سوی أن قدرة البشر فی أدائها أو فی سرعة هذا الأداء محدودة. لذلک إذا حدثت أمام البشر، سیطلق علیها إسم "الإعجاز" أو "المعجزة".

و یحتمل ایضا ان الله تعالى قد وضع مانعا و حاجزاً بین النار و بین ابراهیم (ع) فمع وجود المقتضی للاحراق کان لوجود المانع الاثر فی عدم الاحراق کما لو قربنا الورقة المبللة من النار فان النار عندها قابلیة الاحراق و لکن لما وضعنا الماء على الورقة صار مانعا عن تحقق فعل النار. و لا تنافی حینئذ قطعا بین عمومیة قانون العلیة وعدم الاحراق.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • من هو عبد الله بن مسعود؟ و هل کان یقول بإمامة أمیر المؤمنین (ع)؟
    3875 تاريخ بزرگان
    یعد عبد الله بن مسعود من صحابة النبی (ص) و قد اشترک فی الکثیر من المعارک فی صدر الاسلام و کان من المقربین من النبی (ص) و من القراء صاحب المصحف المعروف باسمه. و قد اثنى علیه کل من النبی الاکرم (ص) و الامام علی (ع)؛ و هذا یکشف بنحو ...
  • هل الملائکة موجودات مجردة أم مادیة؟
    4941 الفلسفة الاسلامیة
    ان الآیات القرآنیة الشریفة، و کذلک الروایات لا توجد فیها دلالات صریحة على تجرد الملائکة. و لکن من الممکن استنباط و إثبات تجرد الملائکة من خلال أوصافهم و أفعالهم، و ذلک لأن ما ورد من أوصاف الملائکة فی الآیات القرآنیة و الروایات و کلام العلماء ینسجم مع ...
  • لماذا لم یخلق الله سبحانه جمیع الناس مسلمین؟
    4624 الکلام القدیم
    إن الله سبحانه یخلق الإنسان عارفاً به و موحداً له، و یجهزّه بقوة العقل و الفکر و یکون الانسان صاحب إرادة و إختیار، و قد بعث أنبیاء عدیدین لهدایة و إرشاد البشر، لذلک فإن الله جلَّ شأنه لا یخلق أحداً کافراً، أو مسیحیاً أو یهودیاً...، و لکن الإنسان نتیجةً لسوء ...
  • لماذا لا توجد فی کل البلاد الإسلامیة دولة بالمستوی المطلوب و لم تطبّق القیم الإنسانیة فی أی منها؟
    3535 الکلام الجدید
    للإنسان قیمة رفیعة فی نظر الإسلام، فهو خلیفة الله فی الارض. و الإسلام قد جعل للإنسان حرمة لم یجعل له مثلها فی أی مکان فی العالم، إذ ان احترام الإنسان لا ینسجم مع اشعال کل هذه الحروب و المذابح.أ فهل حین یقع کل هذا الظلم علی الشعب الفلسطینی و ...
  • ما الفرق بین حرکتی الروح فی حالتی النوم و الاغماء؟
    3875 الفلسفة الاسلامیة
    تتفاوت طبیعة تعامل الروح و البدن أثناء الیقظة تفاوتاً واضحاً معه أثناء النوم. من هنا نرى التعالیم الاسلامیة تعبر عن النوم بأنه أخو الموت.و العلوم التجریبة و إن کانت عاجزة فعلاً عن إدراک التحولات التی تطرأ على البدن أثناء النوم لکنها ترصد بعض ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35004 میانه روی و اعتدال
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل أن الله قد جعل لکل نبی شیطاناً یکون مأموراً من قبل الله بالوسوسة؟
    3116 الکلام القدیم
    علی أساس آیات القرآن الکریم الواردة فی شرح نظام الخلقة و تقابل الخیر و الشرّ فیه، فإن شیاطین الانس و الجن قد اجیزوا بممارسة المکر و الحیلة مع الناس و العداوة مع أولیاء الله و لکن لا یصح أبداً اعتبار هذا الإذن التکوینی تکلیفاً من قبل الله تعالی ...
  • ما هي خصائص و مميزات المستكبرين في القرآن الكريم؟
    10792 النظریة
    الاستكبار: الامتناع عن قبول الحق مُعاندة و تَكَبُّراً. و الاستكبار أن يرى الفرد نفسه كبيراً و يظهر التكبر و لم يكن كذلك حقيقة. و قد اشار القرآن الكريم الى مجموعة من الخلال و السجايا التي يتصف بها المستكبرون من قبيل: الغرور، العناد، نكث العهد، الاغواء و الاضلال، ...
  • ما هی کفارة الافطار بالمحرم کالزنا؟
    2568 الحقوق والاحکام
    ذهب الفقهاء الى ان کفارة إفطار شهر رمضان احد الأمور الثلاثة: عتق رقبة و صیام شهرین متتابعین و إطعام ستین مسکینا مخیرا بینها. الا انهم اختلفوا فی کفارة الافطار على المحرم کالزنا مثلا، فذهب جمع من الفقهاء (رَّه) الى ان من أفطر فی شهر رمضان على‏ الحرام وجبت علیه کفارة ...
  • ما هو حكم الشريعة في الزواج الاجباري بین الولد و البنت بعد تلوثهما بالعلاقة الجنسیة؟
    3120 گوناگون
    لا تفرض الشريعة على الزاني الزواج من الزانیة، و لکن (یجوز للحاكم الشرعي أن یعفو في بعض الموارد و ان یغض النظر عن اجراء الحد فيما اذا ثبت الزنا عن طريق الاقرار، و یشترط عفوه بالزواج)[1] و مع ذلک، فقد ارسلنا السؤال المذکور ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260607 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114574 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102718 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100380 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46091 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43224 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41541 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36775 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35004 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33122 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...