بحث متقدم
الزيارة
4403
محدثة عن: 2009/01/04
خلاصة السؤال
من هو الشعب المختار فی القرآن الکریم؟
السؤال
ما هی خصائص الشعب المختار فی القرآن الکریم؟ و ما هی الصورة التی یطرحها القرآن للشعب المثالی؟
الجواب الإجمالي

یظهر من خلال دراسة الآیات القرآنیة التی تتحدث عن خصائص الشعب المثالی، أن القرآن الکریم أشار الى الحقائق التالیة:

1- ان القرآن الکریم لم یمنح صفة المثالیة و القدوة التامة لای شعب من شعوب الانبیاء (ع) بل نراه ذم اکثرهم و اشار الى استحقاقهم العقاب الالهی.

2- ان القرآن الکریم اکد على ان الصفوة هم الانبیاء (ع) و من غیر الانبیاء فضل آل ابراهیم و آل عمران بالاضافة الى السیدة مریم (ع).

3- صحیح ان القرآن الکریم اشار فی بعض الاحیان الى فضل بنی اسرائیل على العالمین؛ الا انه یظهر من خلال مقارنة ذلک مع الآیات الاخرى الذامة و القادحة لبنی اسرائیل، ان مراد الآیات المادحة هو بیان النعم الالهیة التی انعمها الله علیهم لا انها فی مقام بیان افضلیتهم ذاتاً على سائر الشعوب.

4- نعم القرآن اشار الى بعض المجامیع الخاصة من تبعة الانبیاء و التی تتصف بصفات خاصة کالنبی ابراهیم (ع) و اتباعه، و النبی الاکرم (ص) و من سائر على هدیه، بالاضافة الى الفتیة اصحاب الکهف و المهاجرین و الانصار.

5- کذلک اثنى القرآن على طوائف من الناس تتصف بصفات خاصة و نحو کلی کحزب الله و... .

من هنا اتضح ان الشعب المختار و المثالی هو الشعب الذی یسیر على هدی الانبیاء (ع) و یلتزم بما یصدر منهم من اوامر و دساتیر.

الجواب التفصيلي

من اجل الاجابة عن السؤال لابد من الاشارة الى بعض الامور:

1- وردت فی القرآن بعض المصطلحات من قبیل مصطلح "التفضیل" و "التکریم".

2- ان مصطلح الاصطفاء ورد فی القرآن بحث الانبیاء و الاولیاء الالهیین فقط کقوله تعالى: "إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمین‏".[1]

3- بخصوص مصطلح التکریم و التفضیل الواردة فی القرآن لابد من الاشارة الى ان مصطلحی التکریم و التفضیل فی القرآن یاتی بمعنیین:

الف. الکرامة التکوینیة، بمعنى النعم الالهیة الممنوحة للانسان بعیدا عن العمل الصادر منه سواء عملا حسنا ام قبیحا، فان هذه النعم لم تمنح لسائر الموجودات، قال تعالى: "وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنی‏ آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلى‏ کَثیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضیلا".[2]

ب. التکریم و التفضیل الاخلاقی، یعنی النعم و التفضیل التی تمنح للانسان على اثر الاعمال التی یقوم بها کجزاء لذلک العمل، فمن هذه الآیات التی اشارت الى التکریم قوله تعالى: "یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثى‏ وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلیمٌ خَبیر".[3] فهذه الکرامة تمنح للمتقین بعد الاختبار و النجاح ای بعد الاعداد الروحی.

4- ان النعم الالهی التکوینی اذا ما استعملت فی الطریق الصحیح، لا انه تکون سببا لسمو الانسان و افتخاره، بل انه سیترتب علیها اثر اخر هو خلاصه من الضیاع و التعاسة، و العکس صحیح؛ من هنا نرى القرآن الکریم یشیر فی بعض الآیات الى تفضیل بنی اسرائیل کقوله تعالى: "یا بَنی‏ إِسْرائیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتی‏ أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَى الْعالَمین‏".[4] لکنه نراه فی آیات اخرى یذمهم و یشیر الى خصالهم الذمیمة کعبادتهم للعجل و تحریفهم لکلام الله و تکذیب الانبیاء و قتلهم، مما ادى الى نزول انواع العذاب علیهم من قبیل: نزول الصاعقة، المسخ قردة و خنازیر، و خلودهم فی العذاب.[5] من هنا یمکن القول ان الآیات المادحة کانت فی مقام الاشارة الى النعم و الکرامات التکوینیة التی منحها الله تعالى لهم و هو فی الحقیقة ثناء على فعل الله نفسه لا ثناء على بنی اسرائیل و لا تکشف الآیات عن حسن عملهم و صلاح سیرتهم بحیث استحقوا التکریم و التفضیل.

5- ان القرآن الکریم اثنى على مجموعة من الطوائف منهم:

الف. النبی ابراهیم (ع) و السائرون على هدیه، و اعتبارهم الاسوة و القدوة التی ینبغی ان تحتذى کقوله تعالى: "قَدْ کانَتْ لَکُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فی‏ إِبْراهیمَ وَ الَّذینَ مَعَهُ إِذْ قالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآؤُا مِنْکُمْ وَ مِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ کَفَرْنا بِکُمْ وَ بَدا بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَةُ وَ الْبَغْضاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَه‏".[6]

ب. النبی الاکرم (ص) و السائرون على نهجه، کقوله تعالى: "مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَ الَّذینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْکُفَّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ تَراهُمْ رُکَّعاً سُجَّداً یَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَ رِضْواناً سیماهُمْ فی‏ وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوْراةِ وَ مَثَلُهُمْ فِی الْإِنْجیلِ کَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوى‏ عَلى‏ سُوقِهِ یُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِیَغیظَ بِهِمُ الْکُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَ أَجْراً عَظیما".[7]

ج. الفتیة اصحاب الکهف حیث اشار القرآن الکریم الى خصالهم الحمیدة بقوله: "نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْیَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَ زِدْناهُمْ هُدىً *وَ رَبَطْنا عَلى‏ قُلُوبِهِمْ إِذْ قامُوا فَقالُوا رَبُّنا رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَا مِنْ دُونِهِ إِلهاً لَقَدْ قُلْنا إِذاً شَطَطاً *هؤُلاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْ لا یَأْتُونَ عَلَیْهِمْ بِسُلْطانٍ بَیِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً".[8]

د. المهاجرون و الانصار، فقد اثنى الباری تعالى علیهم بقوله: "وَ الَّذینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فی‏ سَبیلِ اللَّهِ وَ الَّذینَ آوَوْا وَ نَصَرُوا أُولئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ رِزْقٌ کَریم‏".[9] و وصفهم تعالى فی آیة اخرى بانه: "أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْفائِزُونَ".[10]

هـ . حزب الله، لقد وصف القرآن هذه الطائفة من المؤمنین بقوله: "لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ لَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشیرَتَهُمْ أُولئِکَ کَتَبَ فی‏ قُلُوبِهِمُ الْإیمانَ وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَ یُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْری مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدینَ فیها رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ أُولئِکَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ".[11]

و. المؤمنون و الصالحون، فقد وعد الله تعالى هذا الطائفة من الناس بخلافة الارض فقال تعالى: "وَعَدَ اللَّهُ الَّذینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دینَهُمُ الَّذِی ارْتَضى‏ لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنی‏ لا یُشْرِکُونَ بی‏ شَیْئاً وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُون‏".[12]

اتضح من خلال کل ذلک ان الشعب المثالی و الذی یرتضی الباری عمله هو الشعب الذی یتمسک بقیم السماء و تعالیم الانبیاء و یسیر على الهدی الذی رسموه للانسان.



[1] آل عمران، 33.

[2] الاسراء، 70. و غیرها من الآیات القرآنیة.

[3] الحجرات، 13.

[4] البقرة، 47 و122.

[5] لمزید الاطلاع انظر الآیات التالیة: البقرة، 51، 55، 65، 87، 91 و 92؛ آل عمران، 21، 112 و 118؛ النساء، 153، 156 و 157؛ المائدة، 60؛ الاعراف، 167.

[6] الممتحنة، 4.

[7] الفتح، 29.

[8] الکهف، 13-14.

[9] الانفال، 74.

[10] التوبة،20.

[11] المجادلة، 22.

[12] النور، 55.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268662 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    200036 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114401 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103874 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78462 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51357 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51178 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    43033 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40324 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39895 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...