بحث متقدم
الزيارة
6083
محدثة عن: 2007/04/22
خلاصة السؤال
ما مدى صحة القول (أن النیة إذا کانت صالحة تکفی و لا حاجة إلى أسباب التقرب بالأدعیة و الزیارات) فهل هذا صحیح؟
السؤال
ما مدى صحة القول (أن النیة إذا کانت صالحة تکفی و لا حاجة إلى أسباب التقرب بالأدعیة و الزیارات) فهل هذا صحیح؟
الجواب الإجمالي

هذا الکلام لون من إملاءات الشیطان و وساوسه لیبعد الناس عن أعمال الخیر من الأدعیة و الزیارات و سائر النشاطات الدینیة، لأن الدعاء و التوسل بالوسائل کالأئمة المعصومین علیهم السلام إنما یبتنی على أمر الله و تعالیمه المباشرة و أنه سبب من أسباب جلاء القلوب و طهارتها و اتخاذ الأئمة علیهم السلام أسوة و قدوة فی السیر على طریق هدایتهم الواضحة، و شد الناس إلى هؤلاء العظماء و الالتصاق بهم.

و فی نفس الوقت یجب أن نعلم أن صرف الدعاء و التوسل الظاهری لا یمکنه أن یحصّل تلک الثمرات العظیمة، و من الضروری أن یصاحبه حضور القلب و توجهه، أی أنه لا بد للإنسان من أن یدعو بنیة خالصة نقیة و یتوسل بهذه الوسائط و الوسائل، فبالإضافة إلى ما فیه من رفع المشکلات و قضاء الحوائج فإن من عوائده و ثماره الکبرى جلاء القلب و صفائه، و من خلال تعلقه و انجذابه إلى أولیاء الله علیهم السلام یغیر من صورته و سیرته نحو الأفضل و الأکمل، و من هنا لابد من القول: إن النیة الخالصة، و التوسل و الدعاء و الزیارات جمیعها علل ناقصة و من قبیل جزء العلة بالنسبة إلى الترقی و التکامل الإنسانی، و إن تحقق أحد الأمرین لا یغنی عن الآخرین و لا یرفع احتیاجنا إلیه، و بعبارة أخرى فإن إثبات الشیء لا ینفی ما عداه، أی أنه إذا قیل (إن النیة الخالصة لازمة) أو (أن التوسل و الدعاء و الزیارة لازمة) فلیس معنى ذلک أن یکفی أحدهما عن الآخر و یحل محله و یغنی عنه، نعم إذا کانت لدى الإنسان نیة خالصة صادقة و لکنه عجز عن أداء العمل و لم یقدر على الإتیان به، فإن الله سبحانه یعطیه ثواب العمل بلطفه و کرمه و فضله، و لکن هذه القاعدة لا یمکن إجراؤها فی حالة قدرة الإنسان و إمکانیته على أداء العمل و الإتیان به فیتسامح فی ذلک و یترک أداءه تعمیماً لمقولة کفایة النیة الخالصة. فإن مثل هذا الکلام هو بمثابة خداع النفس کما لو ظن الإنسان أن تصور شرب الماء أو أن ینوی شربه دون أن یبادر إلى الشرب سوف یرفع عطشه و یروی ظمأه!

الجواب التفصيلي

إن أفعال الإنسان الاختیاریة تنبثق عن نیته، فالإنسان العاقل یحصل له العلم فی المرتبة الأولى بالنسبة إلى الفعل المقصود و المطلوب، و بعد ذلک ینظر فی ثمرات الفعل و نتائجه و یدرس مزایاه و خصائصه على صعید السلب و الإیجاب، و من ثم تأتی مرحلة المیل نحو الفعل، إذا کان نافعاً أو مطابقاً لمیله و هواه، و المیل إلى الترک إذا کان الفعل فارغا من المنفعة أو أنه غیر مطابق لرغباته و میوله، ثم یتحقق قصده فی الإتیان بالعمل أو ترکه و أخیراً تتجسد نیته و قصده و تتحقق.

و بعبارة أخرى: فالعلم بشکل کلی و العلم بمزایاه و عیوبه الکلیة ثم المیل إلى قصد الترک أو الفعل، ثم قصد الفعل و الترک، و بعد ذلک تأتی مرحلة تهیئة أسباب العمل و لوازمه، القدرة الجسمانیة و الروحیة و الفکریة على صدور الفعل أو ترکه، و على هذا الأساس فإنه لا یمکن تحقق الإتیان بعمل أو ترک لعمل على وجه الاختیار من دون تحقق النیة بالنسبة إلى ذلک الفعل، مع أنه من الممکن أن یکون الإنسان غافلاً و غیر متوجه إلى هذا الأمر.

و إنه لأمر فی محله أن یأتی التأکید و التوصیة على الهمة و إصلاح النوایا و الارتقاء بها بالنسبة لأداء الأعمال الدینیة و تخلیصها من الشوائب و الآفات الدنیویة، ومن هنا یمکن أن تعد النیة نفسها من جملة أفعال الإنسان الاختیاریة القابلة للإصلاح و التعالی و الارتقاء.

و إن أثر إصلاح النیة و تعالیها یظهر و یتبلور واضحاً فی الأقوال و الأفعال و ردود الأفعال بالنسبة للشخص، و العکس صحیح فإن تدنی الهمم و النوایا یظهر فی الکلام و العمل و الحالات الأخرى، فالنیة و إصلاحها إذاً له دور أساسی بالنسبة لعمل الإنسان و أقواله و جمیع حالاته.

و لکن المسألة هی: هل أن النیة و إصلاحها تکفی و تعوض عن الإتیان بالأعمال الصالحة، و ترفع الحاجة إلى أدائها و الإتیان بها من قبل الإنسان؟

و من الواضح أنه لا یمکن لأی عاقل أن یجیب بالإیجاب عن هذا السؤال لأنه لا یمکن للإنسان أن یکون عالماً بمحض نیته الخالصة و الصادقة بالنسبة للتعلیم و التعلم. أو أنه بمجرد أن یتصور الطعام و ینوی تناوله ترتفع حاجته إلیه و یتبدل جوعه إلى شبع، و یتغذى جسمه و یقوى.

و کذلک الحال بالنسبة إلى السؤال، فکیف من الممکن أن یجعل الإنسان من نیته صادقة و خالصة و طاهرة من دون الارتباط و التعلق بالله تعالى عن طریق الدعاء و التوسل (بأولیاء الله و أحبائه) و زیارتهم، فلأی شیء أخلص نیته و أصلحها و طهرها، و من أی شیء؟ هل أنه أخلص نیته و طهرها من التوسل بالأئمة علیهم السلام و الدعاء و عرض حاجاته و فقره؟! فهل أنهم غیر طاهرین (و العیاذ بالله) لیطهر نیته منهم؟ و من المؤسف القول أن ما یستفاد من ظاهر السؤال ومن هذه الوساوس والالقاءات الشیطانیة لا یمکن أن یکون غیر ذلک ، ولکن هذا الاستنتاج باطل من جهات عدة:

1- إن ترک عمل مثل الدعاء و الزیارة بحاجة إلى نیة، و لا یمکن أن یتحقق الترک من دون نیة، فلابد من التوصل إلى معرفة ماهیة النیة فی ترک الدعاء و الزیارة، و ما هی دوافعها؟ و ما هو الملاک و المصلحة التی تدعونا إلى الشعور بعدم الحاجة إلى هذین الأمرین؟! و نحن لا نجد جواباً مقنعاً عن هذین التساؤلین.

2ـ أن الله الذی أخلصنا نیتنا له هو الذی أمرنا بالدعاء و التوسل و الزیارة، کما فی قوله سبحانه: {وَ قَالَ رَبُّکُمُ ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِینَ}[1] و کذلک قال: {اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَ نِعْمَ النَّصِیرُ}[2] و قال: {وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعًا وَ لا تَفَرَّقُوا}[3] و کذلک قال تعالى: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ وَ جَاهِدُوا فِی سَبِیلِهِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ}[4] و قد وردت أحادیث کثیرة عن الأئمة المعصومین علیهم السلام تؤید و تؤکد (إننا حبل الله) و( إننا الوسائل إلیه).[5]

و من الواضح جداً أن من أهم طرق الارتباط بهم و التعلق هی زیارة قبورهم و احترامها و إجلال مراقدهم، و إحیاء موالیدهم و وفیاتهم، حتى نتمکن من إقامة الجسور بیننا و بینهم، و نرفع حوائجنا و مشاکلنا الدینیة و الدنیویة إلى الله سبحانه.

3 ـ إن التوسل بالشفیع فی الأمور الخطیرة أمر عقلائی متداول و متعارف فی جمیع المجتمعات البشریة، فکم هی استفادتنا المتکررة من هذا الأمر فی حیاتنا الیومیة، فعدم التوسل بالشفیع فی حال الحاجة إلیه لا یمکن أن یفهم ویحمل إلا على الاستکبار و الأنانیة. و أی مؤمن صادق یستغنی عن مثل هذا الارتباط و التعلق بأولیاء الله سبحانه؟ لأنه من یکون له قصد صادق وجدّی فی التکامل و الإصلاح و التربیة فلابد له من الاستفادة من هدایة هؤلاء العظماء و تعالیمهم و عنایاتهم و ألطافهم حتى یصل إلى هدفه المنشود ومحط رحاله، و إن سر الأمر الإلهی بالتوسل فیهم یکمن فی هذه النکتة و إلا فهؤلاء العظماء لا حاجة لهم باحترامنا و تکریمنا لهم و زیارتنا لمراقدهم و توسلنا بهم.

4 ـ إن الزیارة و الدعاء تجلو القلوب، و کل من یحرم نفسه منهما فإنه یکون بمنئاً عن منبع فیوضات کثیرة، بل إن ترقیه و تکامله لا یکون ممکناً و لیس بعد ذلک إلا الخلود فی نار جهنم.[6]

و مع الأخذ بنظر الاعتبار ما تقدم نصل إلى النتیجة التالیة[7]:

1ـ إن التوسل و الدعاء من جملة أعمال الإنسان الاختیاریة، و لیس من الممکن صدورها من دون (نیة) وقصد.

2ـ حسن النیة و ارتقائها و تعالیها له تأثیر مباشر على حسن أعمال الإنسان و من جملتها الدعاء و التوسل و الزیارة.

3 ـ إن الإتیان بالحسن لا یجعلنا فی غنىً عن الحسن الآخر لنحظى بحسن أکثر، أی الإنسان فی طریق الترقی و التکامل یحتاج الحسن الفاعلی (حسن النیة) کشرط، و کذلک الحسن الفعلی (انتخاب العمل الصحیح) و بعبارة أخرى فإن حسن النیة و حسن الفعل یشکلان اجزاء العلة، و إن وجود أحدهما و إصلاحه لا یغنی عن وجود الآخر و إصلاحه، فنحن فی حاجة ماسة إلى کلا الأمرین من أجل تحقیق رقینا و تکاملنا.

و هنا یمکن أن یتمسک أحد بظاهر ألفاظ بعض الأحادیث ویراها متناقضة مع ما تقدم من البحث، و من جملة ذلک قول النبی صلى الله علیه و آله و سلم لأبی ذر رضی الله عنه: "یا أبا ذر هم بالحسنة و إن لم تعملها، لکیلا تکتب من الغافلین"[8] أو قوله صلى الله علیه و آله و سلم: "نیة المؤمن خیر من عمله"[9] أو قول الإمام علی علیه السلام: "رب نیة أنفع من عمل"[10] أو قوله علیه السلام: "إن الله تعالى یدخل بحسن النیة و صالح السریرة من یشاء من عباده الجنة"[11] و... ولکن هذا التمسک بهثل هذه الاحادیث غیر صحیح لأن هذا النوع من الحدیث بصدد بیان أهمیة النیة فی عمل الخیر، و لیس فیها أیة دلالة على الاکتفاء بالنیة مع فرض القدرة على الإتیان بعمل الخیر، و بعبارة أخرى: إن دلالة مثل هذه الأحادیث تتمثل بالقول: لیکن کل همکم و تفکیرکم بعمل الخیر و قصده و الابتعاد عن التفکیر بعمل الشر، و هذا الأمر نفسه یتسبب فی زیادة رغبة الإنسان فی القیام بعمل الخیر، و یمحو کل تفکیر بأعمال الشر و یبعدها عن الذهن، و لذلک جاءت الوعود الکثیرة المترتبة على نیة الخیر و ضرورة إصلاحها و تعالیها، فیقول مثلاً: "ما من عبد یحدث نفسه بقیام ساعة من اللیل فینام عنها، إلا کان نومه صدقة تصدق الله بها علیه و کتب له أجر ما نوى".[12] و یقول الإمام الصادق علیه السلام: "إنما قدر الله عون العباد على قدر نیاتهم، فمن صحت نیته تم عون الله له، و من قصرت نیته قصر عنه العون بقدر الذی قصر".[13]

فالحدیث الاول یشیر إلى الموارد التی یکون فیها الإنسان قاصداً عمل الخیر فی واقع الأمر و لکنه لا یمتلک القدرة على القیام به أو لیس لدیه الفرصة لأدائه. أما الحدیث الثانی ففیه إشارة و تأکید على حسن النیة وإخلاصها لله تعالى، و أنه إذا ما توجه إلى الله بالدعاء فعلیه أن یطمئن بالإجابة من الله، و لا یبقى فی قلبه أی تردد أو شک بتلقی العنایة و الإمداد و اللطف من الله تعالى، إضافة إلى ذلک لا بد من طلب الأمور العالیة و المهمة من الله تعالى لا الأمور الحقیرة التافهة التی لا قیمة لها.

و من هنا فإنه عندما توضع الأحادیث التی تشیر إلى حسن النیة و صفائها و طهارتها إلى جانب الأحادیث التی تحث على الدعاء و التوسل و زیارة قبور الأولیاء، فإننا سوف ننتهی إلى نتیجة حتمیة و مضمونة و هی أن التأکید على أحد الأمرین لا یعنی الاستغناء عن الأمر الآخر، نعم لو أن شخصاً تولدت لدیه نیة خیر إلا أنه لم یتمکن من الإتیان بالعمل فإن لطف الله و کرمه واسع فیعطیه ثواب ذلک العمل، خلافاً لما یکون بالنسبة إلى نیة الشر التی لا یتبعها عمل، فإنه لا عقاب علیها، و إن کانت تترک أثراً سیئاً على نفس الإنسان.

المصادر:

1ـ الری شهری، محمد، میزان الحکمة، ج13، المؤسسة الثقافیة دار الحدیث، الطبعة 1379، قم: ص6560 ـ 6585.

2ـ الفیض الکاشانی، الملا محسن، المحجة البیضاء، ج8، مؤسسة النشر الإسلامیة، قم.

3ـ مصباح الیزدی، محمد تقی، آموزش عقاید" تعلیم العقائد"، ج3، منظمة التبلیغ الإسلامی الطبعة: 14، 1375، قم، الدرس: 54 ـ 56 ص 126 ـ 149.

4ـ مصباح الیزدی، محمد تقی، اخلاق در قرآن" الأخلاق فی القرآن"، ج1، مؤسسة الإمام الخمینی للتحقیق و التعلیم، الطبعة 8، 1376، قم: ص 95 ـ 174.



[1] غافر: 60.

[2] النساء: 146 و 175 و الحج: 78.

[3] آل عمران: 103.

[4] المائدة: 35، الإسراء: 57.

[5] تفاسیر الآیات المتقدمة.

[6] فصلت: 60.

[7] الری شهری، محمد، میزان الحکمة، ج13، ح20976، ص 6575.

[8] الری شهری، محمد، میزان الحکمة، ج13، ح20976، ص 6575.

[9] نفس المصدر، ح 20978، ص6577.

[10] نفس المصدر، ح20998، ص 6583.

[11] نفس المصدر، ح21015، ص6583.

[12] نفس المصدر، ح29077، ص6575.

[13] نفس المصدر، ح20985، ص6576.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279742 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258018 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128490 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114184 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89197 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60264 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59849 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57048 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50360 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47396 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...