بحث متقدم
الزيارة
4010
محدثة عن: 2011/12/20
خلاصة السؤال
ارجو توضیحاً عن حالة الخلسة.
السؤال
ارجو توضیحاً عن حالة الخلسة.
الجواب الإجمالي

الخلسة العرفانیة و الملکوتیة، حالة خالصة حاصلة من تحرَرالانسان من الأنا المحدودة المملوءة عذاباً، و الوصول إلی الأنا الحقیقیة و الإتحاد و الذوبان بها و فی الحقیقة هی کیفیة عرفانیِة یصل فیها الإنسان إلی إتحاد نفسه مع ذات نفسه، و لهذه الحالة مراتب و أنواع نشیر إلیها فی الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

الف )الخلسة

الخلسة العرفانیة و الملکوتیة، حالة خالصة حاصلة من تحرَر الإنسان فی الأنا المحدودة المملوءة عذاباً، و الوصول الی الأنا الحقیقیة و الإتحاد و الذوبان بها. و فی الحقیقة هی کیفیة عرفانیة یصل فیها الإنسان الی اتحاد نفسه مع ذات نفسه. و فی هذه الحالة یتحرّر الإنسان من کل التصورات المؤملة و الأفکار الفارغة و یستغرق فی السکینة و الوجد العمیقین. و الإنسان الضال تارة یستعمل بعض العوامل الخارجیة کالکحول و المواد المخدّره للذهن لکی یجبر نفسه علی حالة النسیان و لو لمدة قلیلة لکی یتخلّص من العذاب و لکی یتحد مع اصل وجود نفسه البعیدة عن کل هذا الألم و العذاب، لکنه توهّم باطل لیس إلَا؛ و ذلک لأنه سیواجه أناه الحقیرة بعد إرتفاع أثر هذه المواد، و یوماً بعد یوم سیخلق لنفسه ذهناً مملوءً بالعذاب، أما من کان من أهل السلوک و من کان علی معرفةٍ من نفسه و قد سلک طریق التزکیة لسلوک المعنوی فإنه یرد هذه الحالات بشکل طبیعی، و ذلک لأنه قد تخلَص ـ و بسبب معرفته ـ من الأنا الحقیرة و من کل الذنوب و تبعاتها و ذکریاتها و أفکارها و... و قد حصلت له الخلسة الملکوتیة علی إثر الواردات القلبیة و الجذبة المعنویة، من غیر حاجة الی المواد المخدّرة و الطرق الشیطانیة و هذا هو السکر العرفانی الذی حصل علی مکانة عالیة فی الأدب العرفانی.

نجد الیوم علم الطب، و علم النفس و ما فوق علم النفس یسعی فی تبیین هذه الحالة و تعریفها و قد قدّموا عدة تعاریف للخلسة مستعینین ببعض الإشارات التی تثبت فی المخ و البدن و... لذا فالخلسة حالة خاصة من الوعی و المعرفة یستغرق فیها البدن فی نوم عمیق، أما الذهن فیبقی یقظاً و صاحیاً تماماً. و هذه الحالة تصاحب طمأنینة و سکینة خاصتین کما قد تحصل هذه الحالة بتفعیل الأعصاب اللاودیة و تعدیل التفاعلات البیولوجیة ذات المستوی الواحد، و عن طریق الترکیز و التلقین.

ب )کیفیة الحصول علی الخلسة و طریقها:

 کما مرَ بأن حالة الخلسة یمکن الحصول علیها حسب الظاهر من طریقین. مرة من الطریق الطبیعی و الفطری؛ أی من طریق المعرفة و التخلّص من خطور الذکریات و تبعات الأفکار و عذاب الذنوب ... و مرة أخری من الطریق الإصطناعی الذی بسلوکه ینسی الإنسان نفسه و شخصیته الإجتماعیه الکاذبة التی صنعها لنفسه و یخدّر و للحظات و بصورة غیر طبیعیة ینسی نفسه الکاذبة و یستغرق فی ذات نفسه (حقیقة نفسه الفطریة). و فی الخلسة بالطریقة الإصطناعیة یعثر الإنسان علی تجربة مؤقتة و شبیهة بحالة النفس الحقیقیة لکنه و بعد الخروج من هذه الحالة یصاب بالإختلال و العذاب أکثر من السابق و یبتعد من اللَه عزَ و جلَ أکثر و یتجه للفساد و الضلال و الجنون و الظلم أکثر من السابق. الخلسة الإصطناعیه تعطی الإنسان معرفة مختصرة و إجمالیة عن الخلسة الطبیعیة. أما الحالة غیر المشبعة فتعنی الخلسة بالدقة لکن یمکن الحصول علیها بطریقتین؛ جهنمّیة و جنّتیة.

إذن فالخلسة حق ذاتاً و لها أنواع مؤقتة (اصطناعیة) و مؤلمة و معذّبة، و دائمیة (عرفانیة) و جنّتیة.

ج)مراتب الخلسة الطبیعیة        

1ـ السکر (السکر العرفانی): السکر أو السکر العرفانی یحصل من اللقاء بالصدیق العرفانی(المراد أو الأمام). فالسالک یسکر بشدة برؤیة معشوقه المعنوی سواء أکان ذلک فی النوم أم فی الیقظة بحیث یشعر أنه قد وصل إلی کمال الحقیقة. فی الحال أنه لازل فی أول الطریق. و یمکن التعبیر عن هذا السکر بالإیمان العرفانی؛ و ذلک بأننا لو قسناه بمرتبة الإتحاد بالحق یعتبر نظیر الإیمان الدینی. یقول الأمیر السید علی الهمدانی فی باب السکر: السکر عبارة عن ورود وارد مدهش عجیب یمنع بصولة الإستیلاء الحسَّ من إدراک المحسوس و یُذهل النفس عن تمییز المطلوب عن المهروب). [1]

و هذا یعنی: أن السکر یأتی علی أثر ورود وارد عظیم علی قلب الإنسان و عندها تصاب القوی الحسیّة بالخلسة علی أثر الغلبة الشدیدة لهذه الحالة و کذلک تصاب بنوع من الخدر و الغفلة عن المحسوسات التی حوالیه. و کذلک یحدث للنفس و الذهن حالة شبیهة بالنسیان نسبة للأفکار الخارجیة بحیث لا تختلف بالنسبة للشخص مواجهة الأمور المفرحة و المیسّرة عن الأمور المخوفة. و قد قُسّم السکر الی نوعین سکر صوری و سکر معنوی و المراد من السکر هنا المعنوی منه.

2ـ التفکر (المراقبة الکبری): لقد عرّف الخواجة عبد اللَه الأنصاری التفکر بأنه المیدان التاسع و العشرون من المیادین المئة للسلوک الی اللَه و هو حاصل إستقامة السالک . التفکّر فی مرتبة القلب، هو التوحید و فی مرتبة النفس، التجرید[2] و فی الثقافة الهندیة یُعبّر عن الإستغراق فی بحر التفکر بالـ "سمادی " او "مدیتیشن".

3ـ الذکر: و الذکر هو ثمرة التفکر، و الفرق بینهما هو أن التفکر بحث و التذکر حصول. [3]

4ـ البسط : و هو حاصل مرتبة الغناء. و البسط إنفتاح القلب، و الإنفتاح وقت و همة السالک من اللَه سبحانه. [4]

5ـ الإنبساط: و هو حاصل مقام البسط و الإنبساط قرب البحث و اللقاء  إرادة. [5]

6ـ السماع : و هو حاصل الإنبساط . و هذا السماع لا علاقة له بالرقص. بل هو حاله باطنیة و یمکن ان تظهر خارجاً.

و علی حد تعبیر العرفاء إن السماع إیقاظ(الروح) من النوم، و التحریک من السکون و اعطاء الماء للزرع. [6] و قد یعبّر عن الخلسة بالسماع فی العرفان الإسلامی، و بعبارة أدق، السماع نوع خلسة طبیعیة. و السماع فی الواقع العبادة الطبیعیة للأولیاء و العرفاء الواصلین. و بأعتقاد الشیخ عبد القادر الکیلانی، یجب أن یکون السماع فی البدایة سرَی و مخفیّ، ثم یصل الی القلب و الجوارح و الأعضاء [7] و حسب رأیه إن الاعتماد علی ظاهر العبادات المصطلحة و الغفلة عن باطنها التی هی نفس السکر و المعراج الروحی شرک. [8] و علی حد تعبیر "الشمس التبریزی" الذی یؤکد کثیراً علی مرتبة السماع، إن السماع معراج الروح و العبادة الأفضل. فهو یعتبر صوت القیثار "النغمة الإلهیة" و السماع "القرآن الفارسی" و العامل "تجلی ورؤیة الحق" [9] ففی رأی الشمس، یعتبر السماع لأهل الحال کالفریضة و الواجب و الباعث علی الحیاة. [10] و بعقیدته إن السماع "إکسیر" لا یمکن طی بعض المراحل العالیة للسلوک و العرفان إلا به. [11]

7ـ الوجد: و هو حاصل میدان الإطلاع؛ و الوجد نار مشتعلة بین حجر الإختیار و حدید الحاجة، و یکون علی ثلاثة وجوه: وجد النفس و وجد القلب و وجد الروح. [12] یقول الأمیر السید علی الهمدانی فی باب الوجد: "الوجد عبارة عن داخل غریب یجعل بواطن الطالبین متأثّره بلذة السرور أو الحزن بسبب رجاء حصول آثار بروق العنایة و خوف فواتها". [13]

8ـ المکاشفة(اللقاء): و هی حاصل میدان النفس، و المکاشفة لقاء القلب مع الحق تعالی. و للمکاشفة ثلاثة علامات: إستغراق القلب فی الذکر و إمتلاء السرّ من النظر و استبصار الضمیر من التحقیق. [14]

9ـ السرور: و هو حاصل المکاشفة. [15]



[1]  الهمدانی، علی بن شهاب الدین، مشارب الأذواق، ص 47، طهران، مولی، 1382، الطبعة الثانیة.

[2]  الأنصاری، عبد اللَه بن محمد،رسالة المئة میدان، ص 56، قم ، الحظور،5 138.

[3]  نفس المصدر، ص57.

[4]  نفس المصدر، ص 104.

[5]  نفس المصدرف ص105.

[6]  نفس المصدر، ص106.

[7]  الکیلانی، عبد القادر بن أبی صالح، الفتح الربّانی، ص37، طهران، إحسان، 1386، الطبعة الخامسة.

[8]  "من أراد العبادة بعد الوصول فقد أشرک بالله".

[9]  المدرسی، سید محمد علی، السماع، العرفان و المولوی، ص178، طهران، یزدان، 1378.

[10]  نفس المصدر، ص 178-179.

[11]  نفس المصدر، ص 181.

[12]  الأنصاری، عبد الله بن محمد، رسالة المئة میدان، ص108.

[13]  الهمدانی، علی بن شهاب الدین، مشارب الأذواق، ص 46-47.

[14]  الأنصاری، عبد الله بن محمد، رسالة المئة میدان، ص111.

[15]  نفس المصدر، ص111-112.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    266698 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    188369 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    109918 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103013 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    74587 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49833 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    49694 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    40889 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39210 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39108 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...