بحث متقدم
الزيارة
3901
محدثة عن: 2012/04/10
خلاصة السؤال
لماذا لا یتنعم بعض علماء و عرفاء الشیعة باللذائذ و النعم الالهیة المحللة مع توفر الامکانیة المالیة و إمتلاک الرزق الحلال؟
السؤال
بالالتفات الی الآیة المبارکة: “قُلْ مَنْ حَرَّمَ زينَةَ اللَّهِ الَّتي‏ أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّيِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذينَ آمَنُوا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا خالِصَةً يَوْمَ الْقِيامَةِ كَذلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُون‏”، لماذا لا یتنعم بعض علماء و عرفاء الشیعة باللذائذ و النعم الالهیة المحللة مع توفر الامکانیة المالیة و امتلاک الرزق الحلال؟ و بعبارة أخری: لماذا هم بسطاء للغایة و یکتفون باقل ما هو موجود، کما ان الکثیر من هؤلاء العظماء لم یکونوا مراجع دین و لا معروفین کقدوة للآخرین بل کانوا علماء او عرفاء غیر معروفین، فلماذا لم یتنعموا بنعم الله المحللة؟
الجواب الإجمالي

النعم و اللذائذ الالهیة لا تنحصر بالمادیات بل تشمل المعنویات ایضاً و التي یری الکثیرون ان لذتها أشد راحة للنفس من النعم المادیات.

و العرفاء و الصلحاء یتلذذون بالنعم المعنویة الالهیة غالباً، فانهم باقتصارهم علی الحد الادنی من المادیات و افادتهم من المعنویات، استطاعوا الوصول الی درجات علیا في العرفان و العلم والتقوی.

و حین تذکر التعالیم الدینیة ان النعم الدنیویة قد خلقت للمؤمنین، فان نفس هذه التعالیم تقول ایضاً اعلموا ان الحیاة الدنیا لیست الا لعب و لهو و زینة، و هي لیست الا متاع الغرور. و یقول إمام العارفین أمیر المؤمنین علي “ع” ایضاً في وصفه المتقین ان حاجاتهم من الدنیا خفیفة، و بناءً علی هذا فان الانسان کلما تقدم في العلم و المعرفة صغرت لذائذ الدنیا في عینه. و العلماء الصالحون قد و رثوا هذه البساطة في العیش من إمام المتقین علي “ع” ، و هو الذي اکتفی من لباسه بطمریة و من طعامه بقرصیه مع تمکنه من النعم الدنیویة.

و من البدیهي ان یؤثر سلوک الاشخاص الذین یراهم الناس قدوة لهم في مجتمعهم بل حتی في مناطق سکناهم، کما هو المشاهد علی مدی التاریخ.

الجواب التفصيلي

لاجل الفهم الصحیح للآیة المستند الیها في السؤال، من الضروري الالتفات الی عدة أمور:

  1. کما نعلم فان الحلال هو العمل الذي لم ینه الشارع المقدس عن فعله و ارتکابه، سواء کان ذلک من المأکولات أم المشروبات أم الافعال. و لا یعني ذلک ان عدم النهي الشرعي عنه کاشف عن وجوب ذلک الفعل حتما.
  2. ان التنعم و الافادة من حلال الله له مراتب، فربما کان النوم في اللیل و هو من حلال الله  وسیلة لراحة بدن الانسان و روحه.[1] و لکن الیقظة و المناجاة مع الله اکثر راحة لدی الکثیرین.
  3. و کذلک فان النعم و اللذائذ لا تنحصر في المادیات بل تشمل المعنویات ایضاً و التي یری الکثیرون ان لذتها اکثر من المادیات.

4- و کما نعلم فانه لا ینبغي ملاحظة تعالیم القرآن من زاویة واحدة و استنادا الی آیة واحدة فقط، بل لابد من الانطلاق من فکرة أن القرآن یفسر بعضه بعضاً[2] یجب ملاحظة الآیات الاخری و البحث عن الروایات المتعلقة بها و شأن نزولها و من ثم اصدار الحکم النهائي.

5- اذا ورد في التعالیم الدینیة ان النعم الدنیویة قد خلقت للمؤمنین، فان نفس هذه التعالیم تقول ایضاً ان علی کل المؤمنین الاکتفاء بالحد الادنی من متاع الدنیا کما في قوله تعالی: ”اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَياةُ الدُّنْيا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ وَ زينَةٌ وَ تَفاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَ تَكاثُرٌ فِي الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَباتُهُ ثُمَّ يَهيجُ فَتَراهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطاماً وَ فِي الْآخِرَةِ عَذابٌ شَديدٌ وَ مَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رِضْوانٌ وَ مَا الْحَياةُ الدُّنْيا إِلاَّ مَتاعُ الْغُرُورِ”[3].

6- یقول إمام العارفین علي”ع” في نهج البلاغة في اوصاف المتقین: “فالمتقون ....و حاجاتهم خفیفة”[4].

ان الانسان کلما تقدم في العلم والمعرفة صغرت لذائذ الدنیا في عینه، بینما تعظم لدیه اللذائذ المعنویة “ فَهُمْ وَ الْجَنَّةُ كَمَنْ قَدْ رَآهَا فَهُمْ فِيهَا مُنَعَّمُون‏”[5] و لذا فهم لا یعبأون بهذه اللذات المادیة العابرة.

7- ان العلماء الصالحین قد ورثوا هذه البساطة في العیش من سید المرسلین (ص) و من إمام المتقین علي”ع” وهو الذي اکتفی بالحد الادنی مع تمکنه من الامکانیات المادیة[6]، و هو “ع” الذي یقول "إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى فَرَضَ عَلَى أَئِمَّةِ الْعَدْلِ أَنْ يُقَدِّرُوا أَنْفُسَهُمْ بِضَعَفَةِ النَّاسِ كَيْلَا يَتَبَيَّغَ بِالْفَقِيرِ فَقْرُهُ”[7].

8- و من البدیهي ان یؤثر سلوک الاشخاص الذین یراهم الناس قدوة لهم في مجتمعهم بل حتی في مناطق سکناهم، کما هو المشاهد علی مدی التاریخ.

 


[1] الفرقان: 47 (وَ هُوَ الَّذي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِباساً وَ النَّوْمَ سُباتاً وَ جَعَلَ النَّهارَ نُشُورا).

[2] المجلسي، محمد باقر، بحار الانوار، ج29، ص352، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1409ق.

[3] الحدید: 20.

[4] نهج البلاغة، خ المتقین.

[5] نفس المصدر.

[6] نهج البلاغة، کتاب: 45( کتابه الی عثمان بن حنیف).

[7] نهج البلاغة، ص324، کلمة: 209.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268677 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    200129 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114419 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103881 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78512 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51376 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51191 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    43052 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40338 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39908 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...