بحث متقدم
الزيارة
3639
محدثة عن: 2012/01/09
خلاصة السؤال
هل هناک سبب خاص وراء اعراض السید المسیح عن الزواج؟
السؤال
هل هناک سبب خاص وراء اعراض السید المسیح عن الزواج؟
الجواب الإجمالي

یوجد فی المصادر الدینیة ما یدل على ان سبب اعراض السید المسیح (ع) عن الزواج یعود الى عدم قناعته به، و انه مخالف لاصل الزواج، و لکن التأمل فی المصادر الدینیة و التأکیدات القرآنیة على الزواج و أهمیته على المستویین الفردی و الاجتماعی و کذلک ما ورد فی الروایات من الحث علیه و بیان ثماره، کل ذلک یکشف لنا ان السید المسیح (ع) لم یکن مخالفا لاصل الزواج، بل کان اعراضه عن الزواج یعود الى شروط و ظروف خاصة و المحیط الذی یعیش فیه، اشرنا الى بعضها فی الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

من السنن البشریة الحمیدة التی رافقت الانسان منذ الایام الاولى لوجوده على ظهر الارض، سنّة الزواج. و لعل هذه السنّة هی الوحیدة التی حظیت بالدوام و الشمولیة فی حیاة الانسان على مرّ التاریخ؛ و ذلک لانسجامها مع الفطرة انسجاما تاماً و لدورها البارز فی تکامل الانسان و اعداده الاعداد الصحیح بالاضافة الى دورها الفاعل فی اشباع الغریزة الجنسیة و تأمین بقاء النسل البشری و استمراریته على ظهر هذا الکوکب.

ولقد اشار القرآن الکریم مرّات عدیدة الى أهمیة الزواج و بیان الاهداف و الثمار المترتبة علیه، رافضا ذلک الفکر الافراطی الذی یرى الزواج مانعا عن تکامل الانسان و رقیه المعنوی و الاخلاقی، و معتبراً ذلک من الافکار المغایرة لسنة الانبیاء و الرسل، و هذا ما اشارت الیه الآیة الکریمة "و لَقَدْ ارْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ ازْواجاً وَ ذُرِّیةً ...". [1] و [2]

و من الضروری الالتفات الى القضیة التالیة و هی: ان التشریعات التی اصدرتها السماء تنقسم الى طائفتین، طائفة منها ثابتة و غیر قابلة للتغیر و التحول على مر العصور و الازمان و على الانسان الالتزام بها دائما؛ کالعبادات الواجبة و المحرمات، و الطائفة الاخرى هی التی اوصت الشریعة بها لکن لا على نحو الوجوب و انما جلعتها ضمن دائرة المستحبات [3] ، و هذه تابعة للظروف الموضوعیة للفرد او الجماعة. و هنا یستطیع کل فرد ان یقدر الامور حسب مصلحته الشخصیة او الاجتماعیة، فالزواج على سبیل المثال و ان کان أمرا محمودا فی ذاته و قد حثت الروایات علیه، لکنه فی الوقت نفسه یرتبط بروحیة الافراد و مدى استعدادهم للدخول تحت هذه المظلة، فتجد هناک من له استعداد للدخول فی هذه الدائرة، بل لم یقتنع بزوجة واحد، و هناک من یعرض عنه اعراضا تاما، و لا یعنی ان المعرض عن الزواج قد اقترف محرما او صدرت منه معصیة او انه یعیش مزاجا نفسیا منحرفا!! و لا ان العزوبة تعد عائقا یمنع الانسان من القیام بهمامه و مسؤولیاته الواقعة على عاتقه. نعم، اذا قدر المکلف نفسه – انطلاقا من ظروفه البدنیة و الاجتماعیة- ان العزوبة قد تؤدی به الى الانحراف الدینی و الاخلاقی  او التخلف عن المسؤولیات و المهام التی ینبغی انجازها، فهنا یجب علیه الزواج کما یقول الفقهاء، و العکس صحیح.

اذا عرفنا هذا نشعر فی بیان الاسباب التی دعت السید المسیح (ع) الى اختیار طریق العزوبة و الاعراض عن الزواج.

الف: الابتعاد عن طلب الدنیا الحاکم على المجتمع

تعرضت الروایات الى بعض الاسباب التی دعت السید المسیح للاعراض عن الزواج، من قبیل:

1.   قَالَ الصَّادِقُ (ع): قیل لعیَى ابْنِ مَرْیَمَ مَا لَکَ لا تَتَزَوَّجُ؟ فقال: و ما أَصْنَعُ بِالتَّزْوِیجِ؟ قالُوا: یولَدُ لَکَ؟ قال: و ما أَصْنَعُ بِالأَوْلادِ إِنْ عَاشُوا فَتَنُوا وَ إِنْ مَاتُوا حَزَنُوا. [4]

2.   رُوِیَ عَنِ الْمَسِیحِ (ع) أَنَّهُ قَالَ لِلْحَوَارِیِّینَ أَکْلِی مَا أَنْبَتَتْهُ الْأَرْضُ لِلْبَهَائِمِ وَ شُرْبِی مَاءُ الْفُرَاتِ بِکَفِّی وَ سِرَاجِیَ الْقَمَرُ وَ فِرَاشِیَ التُّرَابُ وَ وِسَادَتِیَ الْمَدَرُ وَ لُبْسِیَ الشَّعْرُ لَیْسَ لِی وَلَدٌ یَمُوتُ وَ لَا لِیَ امْرَأَةٌ تَحْزَنُ وَ لَا بَیْتٌ یَخْرُبُ وَ لَا مَالٌ یَتْلَفُ فَأَنَا أَغْنَى وُلِدِ آدَم‏. [5]

اتضح مما مرّ أن هذه الروایات غیر ناظرة الى اصل الزواج؛ و ذلک لما ورد فی الآیة 38 من سورة الرعد من ان السنة الالهیة جعل الازواج للانبیاء (ع) "وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلاً مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّة". [6] من هنا لابد من حمل الکلام على انه موجه للمخاطبین الذین انغمسوا فی الملذات و الشهوات و کان الخروج من هذا المستنقع بالنسبة الیهم صعب جدا، من هنا جاء کلام عیسى (ع) لیبین لهم أن الانسان بامکانه التخلص من ذلک المستنقع الخطیر، لا انه بصدد ذم الزواج و تشکیل الاسرة و انجاب الذریة.

و الجدیر بالذکر أن القرآن الکریم مع تأکیده التام على الزواج و تکوین الاسرة لم یغفل کون الاولاد و الازواج فتنة یفتتن بها الرجل، کما فی قوله تعالى: "یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَ إِنْ تَعْفُوا وَ تَصْفَحُوا وَ تَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحیمٌ * إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ وَ اللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظیمٌ". [7] و مما لاریب فیه أن الآیات المبارکة لم تکن بصدد ذم أصل الزواج و تکوین الاسرة، کما انها لیست بصدد الکسب و جمع المال الحلال، بل هی بصدد ذم التعلق المفرط بالاولاد و الازواج و المال بنحو یؤدی الى انحراف الانسان من السیر الصحیح.

ب: قصر عمره و کثرة اسفاره التبلیغیة

السبب الذی أدى الى اطلاق لقب المسیح على النبی عیسى (ع) هو سیاحته و کثرة اسفاره لاجل العبادة و الانقطاع و التبلیغ، و من هنا قیل " سمی مَسِیحاً لأَنه کان یَمْسَحُ الأَرض أَی یقطعها" [8] و قیل أیضا: ان عیسى (ع) "   کان یَذهبُ فی الأَرض فأَیْنَما أَدرَکَه اللَّیْلُ صَفَّ قَدَمَیْه وصَلَّى حتّى الصّباحِ " [9] و فی روایة اوردها الطبرسی عن أمیر المؤمنین (ع) فی رده على الیهودی أکد (ع) فیها سیاحة السید المسیح فی الارض. [10]

إذن، الدلیل الآخر الذی یمکن اقامته على عدم زواج السید المسیح (ع) قصر عمره و سیاحته فی الارض و کثرة اسفاره، و مع کون الزواج أمراً محبذاً الا انه لیس بواجب ذاتا، فمن هنا عندما یتعارض مع أمر أهم منه عندئذ یکون من الطبیعی تقدیم ذلک الامر الاهم علیه، و قد یکون السید المسیح قد شخص ان الاولویة فی حیاته للتبلیغ و السیاحة و عدم الارتباط بمسؤولیات الزواج و الاسرة التی تأخذ منه وقتا کبیراً یمنعه من مواصلة مهمته الکبرى.

ج: عقیدة النصارى فی هذه القضیة

تعرض الشهید المطهری الى عقیدة النصارى فی قضیة عدم زواج السید المسیح قائلا: " ادخل النصارى فکرة منحرفة یعللون من خلالها اعراض السید المسیح عن الزواج و هی ان المرأة عنصر شیطانی صغیر و انها سبب الذنوب و المعاصی! و ان المسائل الجنسیة تمنع من التکامل المعنوی و الارتقاء الروحی. فهم یرون أن الرجل – لوحده- مبرء من الوقوع فی الذنب و انما الذی یوسس له ذلک الشیطان الصغیر المسمى بالمرأة فیجره الى الوقوع فی المعاصی و الذنوب. و کذلک یعتقد النصارى بان اصل محنة آدم (ع) بدأت من هذه النقطة و ذلک ان الشیطان لم یتمکن من اختراق شخصیة آدم و النفوذ الى داخله و لکنه استطاع خداع حواء و من خلالها تمکن من خداع آدم (ع) و قد أکد التاریخ – على مر العصور و الاجیال- ذلک حیث کانت الغوایة تنطلق من المرأة حیث یجعلها الشیطان الاکبرُ وسیلة للاغواء و الانحراف. هذه هی عقیدة النصارى فی سبب اعراض المسیح عن الزواج.

و لکن القرآن الکریم یقف موقفا مخالفا للرؤیة المسیحیة فی قضیة آدم و حواء و اغواء الشیطان لهما حیث لم یجعل الغوایة اولا لآدم و بالتبع لحواء، بل یلقی بالمسؤولیة علیهما معا؛ لان الخطاب و الحرکة الشیطانیة کانت موجهة لهما على حد سواء "   فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ لِیُبْدِیَ لَهُما ما وُورِیَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما وَ قالَ ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونا مِنَ الْخالِدینَ * وَ قاسَمَهُما إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحینَ * فَدَلاَّهُما بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما". [11] فالقضیة لم تختص بحواء فقط، و لعل هذا هو السبب الذی جعل القرآن الکریم یقرن دائما بین المتطهرین و المتطهرات بل یشیر احیانا الى أفضلیة مکانة المرأة و تقدمها على الرجل. [12]

و الجدیر بالذکر بانه یوجد فی اوساط النصارى اختلاف حول هذه القضیة، بل نجد فی الوسط المسیحی من یحرم الطلاق و یعلل  اعراض السید المسیح (ع) و حوارییه عن الزواج باسباب اخرى غیر التی ذکرناها.

د: التفریق بین الاولیاء الالهیین و عامة الناس فی التکلیف

من التبریرات التی ذکرت لهذه القضیة هی التفریق بین الاولیاء الالهیین و بین عامة الناس، فقد یکلف الاولیاء الالهیون بسبب منزلتهم و مسؤولیاتهم الخاصة، بتکالیف یختلفون فیها عن عامة الناس، کما فی وجوب صلاة اللیل على رسول الله (ص)، فعن عن عمَّار السَّاباطیِّ قال: کُنَّا جلوساً عند أَبی عبد اللَّه (ع) بمنًى فقال لهُ رجلٌ: ما تقول فی النَّوافل؟ فقال: فریضةٌ. قال: فَفَزِعْنَا و فَزِعَ الرَّجُلُ! فقال أَبو عبد اللَّه (ع): إِنَّما أَعنی صلاةَ اللَّیْلِ على رسول اللَّه (ص). [13] و کذلک زهد أمیر المؤمنین (ع) و الحال انه یقول: "   أَلَا وَ إِنَّکُمْ لَا تَقْدِرُونَ عَلَى ذَلِکَ وَ لَکِنْ أَعِینُونِی بِوَرَعٍ وَ اجْتِهَادٍ وَ عِفَّةٍ وَ سَدَاد". [14] و لعل اعراض السید المسیح (ع) عن الزواج منطلقا من هذه الحیثیة.



[1] الرعد، 38.

[2] لمزید الاطلاع انظر: اهمیة الزدواج و فلسفته سؤال 2891 (الموقع: 3863) .

[3] یندرج الزواج ضمن دائرة المستحبات بالحکم الاولی و لکن قد یجب او یحرم لاسباب اخرى.

[4] المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 14، ص 238، ح 15، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ق.

[5] نفس المصدر،  ج 67، ص 314، ذیل الحدیث 19.

[6] الرعد، 38.

[7] التغابن ،14- 15.

[8] ابن منظور، لسان العرب، ج 2 ص 492، دار الفکر، بیروت، 1414ق.

[9] الواسطْ الزبیدْ، سید مرتضی، تاج العروس من جواهر القاموس، ج 4 ص 98، دار الفکر، بیروت، 1414ق.

[10] انظر: الطبرسی، احمد بن علی، الاحتجاج، ج 1، ص 225، نشر مرتضی، مشهد المقدسة، 1403ق.

[11] الاعراف، 20- 22.

[12] انظر: المطهری مرتضی، مجموعه الآثار، ج 17، ص 402، انتشارات صدرا، قم، 1383 ش.

[13] الطوسی، محمد بن حسن، َتهذیب ‏الأحکام، ج 2، ص 242، ح 28، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365ش.

[14] انظر: الامام علی (ع) نهج البلاغة، ص 52، انتشارات دار الهجرة، قم.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260650 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115323 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102762 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100405 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46110 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43358 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41602 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36800 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35019 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33186 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...