بحث متقدم
الزيارة
6552
محدثة عن: 2012/01/04
خلاصة السؤال
لماذا نتعبد بالمذهب الإمامی و ما هو الدلیل على احقیة مذهبنا؟
السؤال
لماذا نتعبد بالمذهب الإمامی و ما هو الدلیل على احقیة مذهبنا؟
الجواب الإجمالي

تقسّم الادیان بنحو کلی على صنفین، الادیان الالهیة الوحیانیة و الاخرى الادیان البشریة، و الدین الالهی هو مجموعة العقائد و الاخلاقیات و القوانین و المقررات و التشریعات التی شرعتها السماء لاجل إدارة شؤون الانسان و المجتمع و تربیة الانسان عن طریق الوحی و العقل.

و الاسلام لغة یعنی التسلیم و الخضوع. و أما الشیعة فتعنی الاتباع.

إن أفضلیة مذهب التشیع على سائر المذاهب تکمن فی "کونه حقاً" و الدین الحق ینحصر بدین واحد فی فترة زمنیة، و أن لله تعالى فی کل برهة زمنیة شریعة واحدة، و کل دین آخر إما أن یکون باطلاً من الأساس أو أن یکون منسوخاً و منقرضاً.

و الإسلام آخر الأدیان التی أنزلت على البشر و أکملها، و أن الله لم یقبل دیناً غیر الإسلام «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ»، «وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ».

الأساس و القاعدة لمذهب الشیعة یرتکز على التوحید، و النبوة، و الإمامة و العدل، و المعاد، و الشیعة یقولون بإمامة اثنی عشر إمام معصوم (ع) باعتبارهم خلفاء الرسول (ص)، أولهم علی (ع) و آخرهم المهدی (عج).

و فی الروایات الواردة عن نبی الإسلام (ص) تصریح بعدد الأئمة بل حتى بأسمائهم.

و الشیعة هی الطائفة التی تنطلق فی عقائدها و احکامها و سلوکیاتها من مدرسة أهل البیت (ع)، المتمثلة فی مرجعة القرآن الکریم و السنّة المطهرة التی یرونها تمثل أمر الله تعالى و احکامه. ثم ان لقب الشیعة من الالقاب التی اضفاها الرسول الاکرم (ص) على اتباع أمیر المؤمنین و السائرین على نهجه.

الجواب التفصيلي

تقسّم الادیان بنحو کلی على صنفین، الادیان الالهیة الوحیانیة و الاخرى الادیان البشریة:

- الدین البشری، هو مجموعة العقائد و الاخلاقیات و القوانین و المقررات و التشریعات التی سنّها البشر، و من هنا یکون هذا الدین البشری ممزوجا بالاهواء و المیول البشریة و الناس الذین شرعوه.

- و اما الدین الالهی و الوحیانی، فهو مجموعة العقائد و الاخلاقیات و القوانین و المقررات و التشریعات التی شرعتها السماء لاجل إدارة شؤون الانسان و المجتمع و تربیة الانسان عن طریق الوحی و العقل. [1]

و الاسلام لغة یعنی التسلیم و الخضوع، و من هنا دعا القرآن الکریم الناس الى التسلیم و الخضوع له فی قوله تعالى: "   یا اَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِى الِسّلْمِ کافَّةً ". [2] کما دعاهم للخضوع لله الواحد الاحد و نفی ما سواه من المعبودات.

و الدین الاسلام هو اکمل الادیان الالهیة و اشمل الرسالات التی ارسلها الله تعالى لهدایة البشریة و تکاملها. [3]

و المبرر لنا فی اعتناق الدین الاسلامی، مجموعة من الامور:

1. جامعیة الدین. 2.تناسق تعالیمه و انسجامها مع العقل السلیم. 3. فشل الدیانات الاخرى. 4. انتهاء تاریخ الادیان السابقة و تحریفها عما کانت علیه من تعالیم حقة. [4]

و التعدد بالنسبة إلى الأدیان السماویة النازلة على البشر تعدد طولی لا عرضی، بمعنى أن الدین الجدید ناسخ للدین المتقد ّ م و مکمل له، أو أن مجیء الدین الجدید بمثابة الإعلان عن انتفاء الدین السابق بشکل رسمی و إعطاء مکانه للدین الجدید، و على الجمیع أن یتبعوا الدین الجدید و یمتثلوا لأوامره و تعالیمه و یؤمنوا به، و لذلک نجد النصوص الدینیة تطلق نعت "الکافر" على کل من لا یؤمن بالدین الجدید.

و الإسلام آخر الأدیان التی أنزلت على البشر و أکملها، و أن الله لم یقبل دیناً غیر الإسلام «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ»، [5] «وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ» [6] و من المؤسف أن أتباع الإسلام ـ کما هو حال الأقوام السابقین ـ تفرقوا إلى مذاهب و فرق مختلفة، و من المقطوع به أن الجمیع لم یکونوا على الحق فی آن واحد، قال النبی الأکرم (ص): « إن أمتی ستفترق بعدی على ثلاث و سبعین فرقة، فرقة منها ناجیة، و اثنتان و سبعون فی النار». [7]

و لاریب أن جمیع الفرق تدعی کونها هی الحق و انها المصداق الحقیقی للفرقة الناجیة التی أشار الیها الرسول الاکرم (ع) محاولة إقامة الدلیل على مدعاها. و من المسلّم به أن الفرقة المحقة واحدة و لا یمکن تعددها. و نحن اذا نظرنا الى الادلة من الآیات و الروایات و غیرها من الادلة، نجد الحق مع الفرقة التی اعتمدت منهج أهل البیت (ع) و التی تسمى بالشیعة الاثنی عشریة، و ذلک لتطابقها مع الاسلام. و قد ساق الشیعة مجموعة من الادلة على حقانیتهم و صحة مذهبهم منطلقین من الشریعة و العقل (القرآن و سنة النبی (ص) و أهل بیته علیهم السلام).

و قبل الشروع فی بیان الادلة على حقانیة الشیعة نقول:

الشیعة لغة تعنی الاتباع، قال تعالى فی کتابه الکریم: "   و ان من شیعته لابراهیم " ان من شیعة نوح إبراهیم. [8] و اما فی الاصطلاح، فتعنی الجماعة التی آمنت بان النبی الاکرم (ص) نصب من بعده خلیفة على المسلمین و فی مناسبات شتّى، من جملتها ما حدث فی الیوم الثامن عشر من الحجة فی السنة العاشرة للهجرة فی منطقة غدیر خم، حیث أعلن عن خلیفته فی ذلک الجمع الغفیر من الناس و نصب علیاً (ع) إماماً و قائداً للمسلمین من بعده على مختلف المستویات و فی جمیع شؤونهم.

ثم ان الروایات تؤکد ان الرسول الاکرم (ص) هو الذی سمّى اتباع أمیر المؤمنین (ع) و السائرین على نهجه بالشیعة، حیث اشار الى علی (ع) و قائل: " و الذی نفسی بیده، ان هذا و شیعته لهم الفائزون یوم القیامة" [9] . [10]

ثم ان الأساس و القاعدة لمذهب الشیعة یرتکز على التوحید، و النبوة، و الإمامة و العدل، و المعاد، و الشیعة یقولون بإمامة اثنی عشر إمام معصوم (ع) باعتبارهم خلفاء الرسول (ص)، أولهم علی (ع) و آخرهم المهدی (عج).

و فی الروایات الواردة عن نبی الإسلام (ص) تصریح بعدد الأئمة بل حتى بأسمائهم.

أدلة حقانیة الشیعة

دعمت الشیعة مذهبها بمجموعة من الادلة و المستندات القویة التی تعرض لها علماؤهم فی مصنفاتم و التی لا یمکن الخوض فیها و استعراضها هنا، و من هنا سنقتصر على بعضها:

1- الدلیل العقلی:

1-1- قاعدة اللطف: یمکن الانطلاق من قاعدة اللطف التی توجب بعثة الانبیاء للبشریة و الانطلاق من ذلک الملاک و تسریته الى وجوب نصب الإمام و الخلیفة الذی یقوم بدور النبی بعد رحیله و یکون تحرکه معصوما حتى لا تزل قدم الأمّة و لا تنحرف عن الصراط القویم.

2-1- ذکر الشیعة و انطلاقا من التعالیم الدینیة الثابتة فی محلها [11] مجموع ة من الشروط للامام من جملتها العصمة [12] ، الاعلمیة، الافضلیة و... التی لا یمکن تشخیصها الا من قبل الله تعالى فانه تعالى هو الوحید الذی یعرف من تتوفر فیه هذه الخصال و الکمالات، و من هنا ینحصر اختیار الامام فی الله تعالى.

2. الدلیل النقلی

1-2. القرآن الکریم

الف: قال تعالى فی کتابه الکریم: "   إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذینَ آمَنُوا الَّذینَ یُقیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُون"‏ [13]

قال العلامة الطبرسی: عن عبایة بن ربعی قال: بینا عبد الله بن عباس جالس على شفیر زمزم یقول قال رسول الله (ص). إذ أقبل رجل متعمم بعمامة فجعل ابن عباس لا یقول: قال رسول الله أ لا قال الرجل قال رسول الله. فقال ابن عباس: سألتک بالله من أنت؟ فکشف العمامة عن وجهه و قال: یا أیها الناس من عرفنی فقد عرفنی و من لم یعرفنی فأنا أعرفه بنفسی أنا جندب بن جنادة البدری أبو ذر الغفاری سمعت رسول الله (ص) بهاتین و إلا فصمتا و رأیته بهاتین و إلا فعمیتا یقول: علی قائد البررة و قاتل الکفرة منصور من نصره مخذول من خذله، أما إنی صلیت مع رسول الله (ص) یوما من الأیام صلاة الظهر فسأل سائل فی المسجد فلم یعطه أحد شیئا فرفع السائل یده إلى السماء و قال: اللهم اشهد أنی سألت فی مسجد رسول الله فلم یعطنی أحد شیئا! و کان علی راکعا فأومأ بخنصره الیمنی إلیه و کان یتختم فیها فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم من خنصره و ذلک بعین رسول الله (ص) فلما فرغ النبی (ص) من صلاته رفع رأسه إلى السماء و قال: اللهم إن أخی موسى سألک فقال: " رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانِی یَفْقَهُوا قَوْلِی وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هارُونَ أَخِی اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی" فأنزلت علیه قرآنا ناطقا «سَنَشُدُّ عَضُدَکَ بِأَخِیکَ وَ نَجْعَلُ لَکُما سُلْطاناً فَلا یَصِلُونَ إِلَیْکُما» اللهم و أنا محمد نبیک و صفیک اللهم فاشرح لی صدری و یسر لی أمری و اجعل لی وزیرا من أهلی علیا اشدد به ظهری قال أبو ذر فو الله ما استتم رسول الله الکلمة حتى نزل علیه جبرائیل من عند الله فقال: یا محمد اقرأ! قال: و ما أقرأ؟ قال: اقرأ «إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا...". [14]

و قد تعرض صاحب الامثل للمصادر التی أکدت نزول الآیة فی علی بن ابی طالب (ع) قائلا: انّ الکثیر من الکتب الإسلامیة و مصادر أهل السنّة تشتمل على العدید من الرّوایات القائلة بنزول هذه الآیة فی شأن الإمام علی بن أبی طالب علیه السّلام، و قد ذکرت بعض هذه الرّوایات قضیة تصدق الإمام علی علیه السّلام بخاتمه على السائل و هو فی حالة الرکوع، کما لم تذکر روایات أخرى مسألة التصدق هذه، بل اکتفت بتأیید نزول هذه الآیة فی حق علی علیه السّلام.

و قد نقل هذه الرّوایات کل من ابن عباس، و عمار بن یاسر، و عبد اللّه بن سلام، و سلمة بن کهیل، و أنس بن مالک، و عتبة بن حکیم، و عبد اللّه بن أبی، و عبد اللّه بن غالب، و جابر بن عبد اللّه الأنصاری، و أبی ذر الغفاری [15] .

و بالإضافة إلى الرواة العشرة المذکورین، فقد نقلت کتب الجمهور (أهل السنة) هذه الروایة عن علی بن أبی طالب علیه السّلام نفسه [16] .

و الطّریف أنّ کتاب (غایة المرام)، قد نقل 24 حدیثا عن طرق أهل السنة و 19 حدیثا عن طرق الشّیعة [17] .

و قد تجاوز عدد الکتب التی أوردت هذه الرّوایات الثلاثین کتابا، کلها من تألیف علماء أهل السنة، منهم: محب الدین الطبری فی ذخائر العقبى ص 88، و العلامة القاضی الشوکانی فی تفسیر فتح القدیر ج 2، ص 50، و من هذه المصادر المعتمدة أیضا: جامع الأصول، ج 9، ص 478، و فی أسباب النّزول للواحدی ص 148، و فی لباب النقول للسیوطی ص 90، و فی تذکرة سبط ابن الجوزی ص 18، و فی نور الأبصار للشبلنجی ص 105، و فی تفسیر الطبری ص 165، و فی کتاب الکافی الشافی لابن حجر العسقلانی ص 56، و فی مفاتیح الغیب للرازی ج 3، ص 431، و فی تفسیر الدرّ المنثور ج 2، ص 393، و فی کتاب کنز العمال ج 6، ص 391، و فی مسند ابن مردویه و مسند ابن الشیخ، بالاضافة إلى صحیح النسائی، و کتاب الجمع بین الصحاح الستة، و کتب عدیدة أخرى نقلت حدیث الولایة [18] و [19]

ب: قوله تعالى: " یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا أَطیعُوا اللَّهَ وَ أَطیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ" [20]  و قد ذهب کلّ مفسّری الشیعة بالاتفاق إلى أنّ المراد من «أولی الأمر» هم الأئمّة المعصومون علیهم السّلام الذین أنیطت إلیهم قیادة الأمة الإسلامیة المادیة و المعنویة فی جمیع حقول الحیاة من جانب اللّه سبحانه و النّبی الأکرم صلّى اللّه علیه و آله و سلّم، و لا تشمل غیرهم، اللّهم إلّا الذی یتقلد منصبا من قبلهم، و یتولى أمرا فی إدارة المجتمع الإسلامی من جانبهم- فإنّه یجب طاعته أیضا إذا توفرت فیه شروط معینة، و لا تجب طاعته لکونه من أولی الأمر، بل لکونه نائبا لأولی الأمر و وکیلا من قبله. [21]

و من الآیات التی استدل بها على ذلک قوله تعالى: «وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الأَقْرَبِینَ» [22] ؛ و قوله عز من قائل «یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ » [23] ؛و  «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلامَ دِیناً» [24] ؛ و «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» [25] .

2-2. السنّة الشریفة

و قد نصب النبی الاکرم (ص)- بصریح الاحادیث و النقول التاریخیة- الامام علیاً (ع) خلیفة للمسلمین، نشیر الى نماذج من تلک الاحادیث:

الف: حدیث الدار الذی قال فیه (ص): "   ان هذا أخی و وصیی و خلیفتی فیکم فاسمعوا له و اطیعوه". [26]

ب – حدیث الطیر، و الذی جاء فیه: "   إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص أُتِیَ بِطَیْرٍ مَشْوِیٍّ مِنَ الْجَنَّةِ فَدَعَا اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْ یَدْخُلَ عَلَیْهِ أَحَبُّ خَلْقِهِ إِلَیْهِ فَوَفَّقَنِی اللَّهُ لِلدُّخُولِ عَلَیْهِ حَتَّى أَکَلْتُ مَعَهُ مِنْ ذَلِکَ الطَّیْرِ [27]

ج- حدیث المنزلة، الذی قال فیه النبی (ص) : "   یا علی انت منی بمنزلة هرون من موسى الا انه لا نبی بعدی" ‏. [28]

د- حدیث الثقلین، قال رسول الله (ص) فیما أبان به أهل بیته: " إنی تارک فیکم الخلیفتین أحدهما أکبر من الآخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض و عترتی أهل بیتی نبأنی اللطیف الخبیر أنهما لن یفترقا حتى یردا علی الحوض‏". [29]

هـ - حدیث الغدیر، و الذی جاء فیه ان رسول الله (ص): " أخذ بید علی فرفعها حتى رؤی بیاض آباطهما، و عرفه القوم أجمعون، فقال: أیّها النّاس: من أولى الناس بالمؤمنین من أنفسهم؟

قالوا: اللّه و رسوله أعلم.

قال: إنّ اللّه مولای، و أنا مولى المؤمنین، و أنا أولى بهم من أنفسهم فمن کنت مولاه فعلیّ مولاه، «یقولها ثلاث مرات»، و فی لفظ الإمام أحمد إمام الحنابلة: «أربع مرات». ثمّ قال: «اللّهم و ال من والاه، و عاد من عاداه، و أحبّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله، و أدر الحقّ معه حیث دار، ألا فلیبلغ الشاهد الغائب". [30]

و هذه الاحادیث تمثل قطرة من فضائل أمیر المؤمنین (ع) و الروایات الواردة بحقه.

فالشیعة إذن   هی الطائفة التی تنطلق فی عقائدها و احکامها و سلوکیاتها من مدرسة أهل البیت (ع)، المتمثلة فی مرجعة القرآن الکریم و السنة المطهرة التی یرونها تمثل أمر الله تعالى و احکامه [31] و التی تؤمن بان النبی الاکرم (ص) کثیراً ما قرن نبوّته بامامة أمیر المؤمنین (ع).

لمزید الاطلاع انظر:

القرآن و مفهوم الاسلام و المسلمین، س 2733 (الموقع: 3052).

دلایل حقانیة الاسلام، س 1245 (الموقع: 1931).

دلایل التسلیم بالدین الاسلامی، س 1146 (الموقع: 1168).



[1] جوادی آملی، عبدالله، انتظار بشر از دین = توقع البشر من الدین، صص 24 و 26.

[2] البقرة، 208.

[3] انظر: المائدة، 3.

[4]  لمزید الاطلاع انظر السؤال رقم 1146 ( الموقع: 1168) دلائل حقانیة الاسلام.

[5] آل عمران، 19.

[6] آل عمران، 85.

[7] الابانة الکبری ، ابن بطة، ح1، ص 3؛ الخصال، ص 585.

[8] الصافات، 83.

[9] جلال الدین السیوطی، درالمنثور، ج 6، فی تفسیر الآیة السابعة من سورة البینّة (ان الذین آمنوا و عملو الصالحات اولئک هم خیر البریة).

[10] شیعه پاسخ می دهد= الشیعة تجیب، صص 22 - 23.

[11] انظر: الکتب الکلامیة من قبیل   کشف المراد، باب الامامة، شرائط الامام.

[12] لمزید الاطلاع انظر التفاسیر التی تعرضت للآیة 124 من سورة البقرة.

[13] مائده،55.

[14] مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج‏3، ص: 32-33.

[15] راجع کتاب إحقاق الحق، ج 2، ص 309- 410.

[16] راجع کتاب( المراجعات) للسید عبد الحسین شرف الدین، ص 155.

[17] منهاج البراعة، ج 2، ص 350.

[18] راجع کتاب إحقاق الحق، ج 2، و کتاب( الغدیر) ج 2، و کتاب المراجعات للاطلاع على تفاصیل أکثر بهذا الشأن.

[19] مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏4، ص: 47، نشر مدرسة الامام علی بن ابی طالب(ع)، قم، الطبعة الاولى، 1421.

[20] نساء، 59.

[21] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص: 28.

[22] الشعراء، 214.

[23] المائدة،67.

[24] المائدة،3.

[25] الاحزاب،33.

[26] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏11، ص: 47- 472.

[27] الصدوق، الخصال، ج‏2، ص580.

[28] ترجمة روضه الکافی، ج‏2، ص: 182

[29]  ترجمة کشف الغمة-، ج‏1، ص: 44

[30] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏4، ص: 9-91.

[31] انطلاقا من قوله تعالى «اطیعوا الله و اطیعوا الرسول»، سوره محمد (ص) 47- آیه 33؛ و قوله «و ما آتاکم الرسول فخذوه»، سوره الحشر 59- آیه 7.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279877 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258275 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128632 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114604 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89290 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60519 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    60001 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57143 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50711 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47466 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...