بحث متقدم
الزيارة
9977
محدثة عن: 2008/01/20
خلاصة السؤال
ما هی فلسفة حلٌیة الروبیان و حرمة السرطان مع ان کلیهما من جنس واحد؟
السؤال
ما هی علة جواز أکل الروبیان و حرمة أکل السرطان البحری؟ ارجو توضیح الفرق بین جنس و نوع و قشر هذین الاثنین؟
الجواب الإجمالي

مع ان جمیع الاحکام موضوعة علی اساس المصالح و المفاسد و ان لکل حکم فلسفته و علته، الا ان بیان و کشف علة جمیع مفردات الاحکام أمر عسیر للغایة، فان غایة ما یمکن هو بیان ضوابط کلیة للاحکام، و بالطبع فان معنی الکلیة هنا هو الاکثریة القابلة للاستثناء، و فیما یخص علة حلیة اکل الروبیان، فما اشیر الیه فی بعض الروایات هو ان الروبیان من جنس السمک (ذو الفلس) و لا یوجد هذا الشیء بالنسبة للسرطان.

الجواب التفصيلي

لکی تتضح المسألة ینبغی التنبیه علی نقاط:

1. علی اساس النظریة الصحیحة الحقة التی یعتقد بها فقهاء و مفکرو الشیعة؛ هو ان احکام الله مجعولة علی اساس المصالح و المفاسد، ای انه اذا کان أداء عمل ما له منفعة مهمة و ضروریة فان ذلک العمل یکون واجباً، و اذا لم تکن منفعته ضروریة فیکون مستحباً. و اذا کان أداء عمل ما فیه ضرر خطر و مهلک یکون فعله حراماً، و اذا لم یکن ضرره خطراً و مهلکاً فهو مکروه، و فی حالة عدم کون منفعته أو ضرره راجحاً فکان متساوی الطرفین یکون ذلک العمل مباحاً. و بالطبع فان المقصود من المنفعة و الضرر لیس مجرد المنفعة و الضرر المادی بل بالمعنی العام الوسیع الذی یتسع لکافة ابعاد الانسان الوجودیة و شمولیتها.

2. مع ان اصل کلیة هذه القاعدة – و هی ان الاحکام الالهیة مجعولة علی اساس المصالح و المفاسد ـ قطعی و یقینی، و لکن کشف المصالح و المفاسد فی المفردات و المصادیق أمر عسیر للغایة.

لانه، أولاً: یلزمه توفر امکانیات واسعة فی مختلف الابعاد العلمیة.

و ثانیاً: ان البشر مهما تقدم فی الجانب العلمی و التکنولوجی فان معلوماته لا تزال فی مقابل مجهولاته قطرة فی قبال البحر (و ما أوتیتم من العلم الا قلیلا). [1]

و یمکن ان یکون أحد علل عدم بیان علة و فلسفة جمیع الاحکام من قبل اولیاء الدین الالهیین، هو ان بیان جمیع أسرار الاحکام للناس الذین لم تنکشف لهم کثیر من الحقائق العلمیة یکون من قبیل طرح الالغاز و المعمیات و الاحجیات و ربما یؤدی إلی تنفر السامعین. یقول أمیر المؤمنین (ع): "الناس أعداء ما جهلوا"،[2] و لذا فان اولیاء الله أشاروا إلی بعض العلل و الفلسفات للاحکام و فی حدود الفهم البشری.

اضافة الی ان الهدف من الدین و الشریعة هو تحلی الناس بالاخلاق الحمیدة على المستوى العلمی و العملی و أجتنابهم ألافکار و الأعمال السیئة المنحرفة، و یتحقق هذا الهدف بتطبیق الشریعة حتی لو لم یعلم الافراد بفلسفة الاحکام و عللها، و ذلک نظیر المریض الذی یتبع وصایا الطبیب فیشفی حتی لو لم یعرف فائدة الدواء و فلسفة الوصایا الطبیة.

مضافا الی ان المؤمنین لکونهم مطمئنین و متیقنین بان التعالیم الدینیة صادرة ممن لا یخطأ علمه، فهم علی یقین من الآثار الایجابیة لهذه التعالیم و فوائدها.

3. مع ان فهم علة و فلسفة الاحکام من المسائل العسیرة، و لکن تحصیل الضوابط الکلیة للاحکام أمر ممکن. و بالطبع فان الکلیة فی الامور الحقوقیة لیست مثل الکلیة فی الامور الفلسفیة التی لا تقبل الاستثناء، بل الکلیة فی الامور الحقوقیة و الاجتماعیة هی بالمعنی الاکثری، و علیه فهی قابلة للاستثناء.

4. و بخصوص الضوابط الکلیة للحیوانات المحللة الاکل و المحرمة، فقد ذکرت عدة معاییر لذلک فی الروایات عن الائمة (ع)، فمثلاً ذکرت ضوابط للحیوانات البریة، و ضوابط اخری للطیور، و لحیوانات البحر ضوابط اخری.

و المعیار الذی ذکر لحلیة الحیوانات المائیة هو ان یکون لها قشر (فلس).

ففی روایة محمد بن مسلم[3] عن الامام الباقر (ع) قال: قلت له: رحمک الله إنا نؤتی بسمک لیس له قشر، فقال :«کل ما له قشر من السمک و ما لیس له قشر فلا تأکله.»، و المقصود من القشر هو الفلس کما ورد فی الروایات.[4]

و بالطبع فان المراد هو ما کان له فلس فی أصل الخلقة حتى لو زال بعد ذلک بفعل أسباب بیئیة أو بفعل طریقة حیاة السمک، کما ورد فی الروایات.[5]

و بخصوص حلیة الروبیان فتوجد روایة خاصة بانه «لا بأس، و الاربیان ضرب من السمک»[6] و حول فلسفة حلیته توجد عدة احتمالات:

1. ان الروبیان هو نوع من الاسماک ذوات الفلس بالرغم من أنه لا یری بالعین المجردة.

2. الروبیان فی أصل الخلقة کان له فلس و لکنه زال بعد ذلک.

3. مع ان الروبیان من ناحیة النوع والجنس  لیس من ذوات الفلس و لکن حکمه حکم الاسماک ذوات الفلس و لا بأس بأکله. و بعبارة اخری، ان هذا النوع من الحیوان البحری و لو انه لا فلس له لکنه استثنی و حکم بحلیته فی الروایات و ذلک لاسباب غیر معروفة لدینا حالیاً.[7]

و أیضاً فبخصوص حرمة السرطان لدینا روایة خاصة بانه: «لا یحل أکل الجری و لا السلحفاة و لا السرطان».[8] و هذا واضح لان السرطان لیس من الاسماک ذوات الفلس.

و الآن و بالنظر الى النقاط المذکورة اتضح حلیة الروبیان و حرمة السرطان فی الاسلام و لو اننا لا نستطیع بشکل دقیق بیان الفرق الجوهری و النوعی بین هذین الاثنین، و اذا لم یستطع التطور العلمی إلی الآن اکتشاف الفروق الماهویة و الجوهریة بینهما فلیس ذلک دلیلاً على عدم وجود فرق جوهری، و المأمول من أخصائیی علم الأحیاء أو علم الاغذیة ان یتوصلوا فی المستقبل عن طریق تطویر الابحاث إلی ذلک.



[1] الاسراء، 85.

[2] منتخب میزان الحکمة، ج 1، ص 214.

[3] وسائل الشیعة،ج 16، ص 397، 398، ح 1، باب 8 .

[4] نفس المصدر، ح 3 و 7.

[5] نفس المصدر، باب 10، الاطعمة المحرمة، ص 405.

[6] وسائل الشیعة، ح 5 و 12، الاطعمة المحرمة، ص 408.

[7] هامش وسائل الشیعة، ص 408.

[8] الاطعمة المحرمة، ص 145، ح 1، باب 16.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • من هو الذی یظهر و یکشف الباطن فی تفسیر القرآن کما فی کلام النبی (ص)؟
    6207 الکلام القدیم 2009/10/20
    لقد ورد هذا المعنى بخصوص الأئمة(ع) و إن کانت الأسالیب و التعابیر التی وردت فی هذا الخصوص مختلفة بالنسبة لبعض الأئمة (ع)، و لکن المستفاد هو أن الأئمة الإثنی عشر جمیعاً یشترکون فی هذا المعنى، کما فی حدیث الإمام السجاد (ع): «کلنا واحد من نور واحد و ...
  • هل يوجد دعاء خاص يقرأ لطب مشاهدة الموتى في عالم المنام؟
    7627 علوم القرآن 2012/04/17
    جاء في كتاب مصباح الكفعمي في خصوص هذه القضية أنه قال: رأيت في بعض كتب أصحابنا (الامامية) أنه من أراد رؤية أحد من الأنبياء و الأئمة (ع) أو الناس أو الوالدين في نومه فليقرأ و الشمس و الليل و القدر و الجحد و الإخلاص و المعوذتين ثم ...
  • ما هی مبطلات الصلاة؟
    5953 الحقوق والاحکام 2012/02/15
    الامور التی تبطل الصلاة هی:1. أحدها- الحدث الأصغر و الأکبر.2. التکفیر، و هو وضع إحدى الیدین على الأخرى نحو ما یصنعه غیرنا، و هو مبطل عمدا على الأقوى لا سهوا، و إن کان الأحوط فیه الإعادة، و لا بأس به حال التقیة.3.الالتفات بکل البدن الى ...
  • ما هو مصير وحشي قاتل حمزة سيد الشهداء بعد اعلان إسلامه؟
    5371 التاریخ 2015/05/23
    تذكر المصادر أن وحشي بن حرب قاتل حمزة عمّ النبي الأكرم (ص)[1] قد اعتنق الاسلام في الطائف بعد فتحها.[2] و قد عفا عنه الرسول (ص)، و قيل انّه شارك في قتل مسيلمة الكذاب يوم اليمامة.[3] فيما ...
  • ما الفرق بين التفسير بالرأي و التفسير الحضاري المتنور؟
    6358 التفسیر 2012/05/31
    هناك علوم لا ترتبط بفهم القرآن و تفسيره بصورة مباشرة، لكنها تمثل المقدمة لفهمه و لولاها لما تمكن المفسر من تحليل و فهم الآيات فهما صحيحاً؛ من قبيل علم الصرف و النحو المعاني و البيان و اللغة و... من هنا لابد للمفسر الاحاطة بتلك العلوم التي تعد ...
  • هل ان وشم الحواجب (تاتو) یبطل الوضوء؟
    5528 الحقوق والاحکام 2009/03/08
    حصلنا علی الاجوبة التالیة من مکاتب المراجع العظام:مکتب آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله العالی) :اذا کان یمنع من وصول الماء الی محل الوضوء فیجب ازالته، الا ان یکون الوشم (تاتو) تحت الجلد ففی هذه الصورة لیس فیه اشکال.مکتب آیة الله العظمی مکارم الشیرازی (مد ظله ...
  • ما هو رأی مراجع التقلید بخصوص التطبیر فی الفترات السابقة و کذلک فی وقتنا الحاضر؟
    10562 الحقوق والاحکام 2008/06/09
    کان أولیاء الدین و الأئمة المعصومون (ع) یؤکدون دوماً على إقامة مراسم العزاء لسید الشهداء الإمام الحسین (ع) و کانت هذه المراسم موجودة على مر التاریخ.إن من الطرق و الأسالیب التی کانت شائعة فی بعض البلدان و المدن لإقامة مراسم العزاء للإمام الحسین (ع) و أصحابه هو التطبیر، و ...
  • ما هو المراد من الطاغوت والطغیان في القرآن الکریم؟
    2844 التفسیر 2020/09/06
    کلمة «الطاغوت» مشتقة من «طغی» و «طغو» بمعنی العلو والتجاوز عن الحد والاعتدال ویعتبره الراغب الأصفهاني تجاوز الحدّ في العصيان.[1]قال البعض: إن کلمة طاغوت صیغة مبالغة ک "ملكوت" و "جبروت" اللذین یستعملان للمبالغة في المالكیة والجباریة. تستعمل هذه الکلمة فيما يحصل به الطغيان كأقسام ...
  • ماذا یعنی ترک الله عباده لحالهم؟
    5435 الکلام القدیم 2011/11/06
    من المفاهیم القرآنیة التی اشارت الیها آیات الذکر الحکم مفهوم ترک بعض الناس لحالهم او نسیانهم "نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ".و لکن نسبة النسیان إلى اللّه جلّ و علا لیست نسبة واقعیة و حقیقیة- کما هو المعلوم بدیهة- بل هی کنایة عن معاملة ...
  • هل فهل فی وضع وثائق التخرج تحت اختیار بعض الشرکة لحاجتها الیها فی التاسیس او فی ارتقاء الرتبة، و اخذ المال شهریا مقابل ذلک، منع شرعی؟
    4153 الحقوق والاحکام 2011/06/09
    جواب مکاتب مراجع التقلید بالنحو التالی:مکتب سماحة آیة الله العظمى السید الخامنئی

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279250 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256549 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127953 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112377 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88823 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59371 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59240 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56764 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49028 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47030 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...