بحث متقدم
الزيارة
4966
محدثة عن: 2009/07/14
خلاصة السؤال
ما هی الخطوات التی یمکن الانطلاق منها لمعرفة الدین معرفة خاصة انا عند ما نلاحظ عمل المرائین یقع الیأس فی نفوسنا و نخشى من عاقبة امرنا؟
السؤال
مع الاخذ بنظر الاعتبار الهجمات الکثیرة التی یتعرض لها الدین من قبل خصومة فلو اراد شاب ما ان یعرف دینه فما هی الخطوات التی یمکن الانطلاق منها؟ فمثلا نرى ان ایمان المعتنقین للاسلام و المتحولین من الیهودیة او المسیحیة اقوى عمقا و رسوخا من ایمان من ولدوا على الاسلام؟ اضف الى ذلک انا عند ما نلاحظ عمل المرائین یقع الیأس فی نفوسنا و نخشى من عاقبة امرنا.
الجواب الإجمالي

ان معرفة الاسلام و المعارف الدینیة شأنها شأن الامور المشابهة لها و المترابطة مع بعضها لابد ان تدرس بصورة متوازیة و تبذل اقصى غایات الجهد على جمیع الاصعدة؛ من هنا لا یمکن القول بالتحدید من این نبدأ. نعم معرفة الباری تعالى یمکن ان تکون هی المنطلق و الخطوة الاولى لانها اهم مراحل التدین فلابد من بذل اقصى درجات الجهد و الدقة فی هذا المجال؛ ثم انه لابد من الالتفات الى انه من غیر الصحیح القول بصورة قاطعة و على نحو العموم ان ایمان الاشخاص الداخلین فی الاسلام حدیثا هو اعمق دائما من ایمان ابناء المسلمین، بل الواقع التاریخی یثبت العکس حیث نرى رجالا یتسنمون قمة العرفان الاسلامی و ان تجذر الدین الاسلامی فی نفوسهم اعمق بکثیر ممن اعتنقوا الاسلام حدیثا. اضف الى ذلک انه من غیر الصحیح ان نجعل ایماننا رهنا بالحالات المتغیرة لسائر المتدینین، بل على الانسان ان یسعى لتعمیق علاقته مع الله تعالى بعیدا عن المقارنة مع الاخرین، و ان یرى نفسه مسؤولا امام الله تعالى بصورة منفردة.

الجواب التفصيلي

یمکن تقسیم السؤال المطروح الى عدة تساؤلات:

1- من أین نبدأ فی دراسة الدین؟

2- هل ان المعتنقین للدین حدیثا هم اکثر تدینا و رسوخا من سائر المسلمین ممن و لدوا على الاسلام؟

3- هل ان الاخطاء و الریاء الذی قد یقع فی الاخرین من المتدینین یمکن ان یکون ذریعة للانسان للتملص من الدین؟

اما بالنسبة الى السؤال الاول: لا بد من ان نعی ان المعتقدات الدینیة تمثل سلسلة مترابطة بعضها مع البعض الآخر، و من غیر المناسب ان نشیر الى نقطة هی المنطلق، و ان صح القول بان هناک احادیث تشیر الى ان من عرف نفسه فقد عرف ربه، کما انه من غیر المعقول ان من لم یؤمن بالله تعالى یؤمن برسوله و یطیع انبیاءه، و ان من لم یؤمن برسالة النبی الخاتم (ص) لایؤمن بخلفائه قطعا، و هکذا من لم یؤمن بالامامة لایمکن ان یتعبد بما وصل عنهم، و ان طلب ذلک من هؤلاء یعد أمرا عبثیا لا طائل من ورائه.

لکن یمکن النظر الى القضیة من زاویة اخرى، وهی ان دراسة کلام النبی الاکرم (ص) یعد المنطلق الاول فی تحصیل معرفة  الله تعالى بصورة افضل؛ من هنا نرى الامام الصادق(ع) یعلم احد اصحابة کیف یناجی ربه فی زمان غیبة الامام فیقول:" اللَّهُمَّ عَرِّفْنِی نَفْسَکَ فَإِنَّکَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِی نَفْسَکَ لَمْ أَعْرِفْکَ اللَّهُمَّ عَرِّفْنِی نَبِیَّکَ فَإِنَّکَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِی نَبِیَّکَ لَمْ أَعْرِفْهُ قَطُّ اللَّهُمَّ عَرِّفْنِی حُجَّتَکَ فَإِنَّکَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِی حُجَّتَکَ ضَلَلْتُ عَنْ دِینِی "[1]

و بعبارة اخرى، ان لازم اتباع الانبیاء المعرفة الاولیة بالله تعالى لکن المعرفة الاکمل بالله تعالى تتم عن طریق تعالیم الانبیاء و هذا لیس من قبیل الدور الفلسفی الباطل؛ بل المعرفة الاجمالیة بالله تعالى توجب الاذعان لانبیائه و رسله و معرفتهم و من خلال معرفتهم تتم معرفة الله تعالى بصورة مفصلة و دقیقة و هذا ترتیب معقول و منطقی. کذلک الامر فی سائر المعتقدات الدینیة فقد تواجهنا احیانا هذه المعضلة التی قد توقعنا فی الحیرة فی تحدید نقطة الانطلاق، من این نبدأ؟

و على کل حال و کما قال امیر المؤمنین(ع):" اول الدین معرفة الله".[2] و لابد من التیقن بانا لو بذلنا جهودنا بصدق و اخلاص من اجل تحصیل المعرفة الدینیة فان الله تعالى سیمد لنا ید العون کما وعد بذلک" و الذین جاهدوا فینا لنهدینّهم سبلنا".[3]

النتیجة ان دراسة الامور الدینیة لا تشبه المسابقات الریاضیة لها نطقة انطلاق معینة و لها حد تنتهی به، بل المعتقدات الدینیة یجب ان تدرس و ترسخ بصورة متوازیة و مترابطة، فعلى سبیل المثال لا یمکن ان نقول للشاب الذی یسعى لتحصیل العلم و انه یروم الزواج و مسؤول عن بر والدیه و اداء تکالیفه الدینیة بان ینطلق من تلک الامور بصورة مترتبة بان یبدأ بالاولى ثم الثانیة و ...، بل یجب علیه ان ینظم اموره بنحو یتمکن من ادارة الامور جمیعها فی عرض واحد حتى یحقق الجمیع.

هکذا الامر فی الامور الدینیة لابد من اعتماد نفس الاسلوب لابد من النظر الى الامور نظرة عرضیة فکل المعتقدات و التکالیف هی مهمة و ملزمة للانسان خاصة الانسان المولود فی بیئة اسلامیة، فمن غیر الصحیح ان یعطل الانسان العمل بالتکالیف تحت ذریعة انه لم یحتاج الى دراسة الامور، نعم علیه ان یعمل بعلمة الاجمالی الکلی فعلا، ثم یشرع فی ترسیخ ذلک العلم من خلال الدراسة المعمقة.

ثم کلما اتضح له امر و استبانت له قضیة من خلال الایات و الروایات و البرهان العقلی علیه ان یتمسک بها و یلتزم بها ثم یسعى للانتقال الى معرفة مسالة اخرى، فقد نقرا فی دعاء الافتتاح فی لیالی شهر رمضانِ" اللَّهُمَّ مَا عَرَّفْتَنَا مِنَ الْحَقِّ فَحَمِّلْنَاهُ وَ مَا قَصُرْنَا عَنْهُ فَبَلِّغْنَاه‏"[4] کذلک نجد القرآن الکریم یذم من اتضح لهم الحق و بقوا مصرین على المخالفة.[5] و فی هذه الحالة لا حجة له عند الله.

من هنا لو ان الانسان توصل الى معرفة شیء ما من الدین لابد من العمل وفق ما علم و لا ینبغی ترک العمل تحت ذریعة البحث عن الادلة عن جمیع شؤون الدین. فعلى سبیل المثال اذا ثبت لنا الاعجاز القرآنی و صحة نسبته الى الله تعالى لایصح التمرد على الدساتیر الواردة فیه و البحث عن امور من قبیل لماذا تجب الصلاة و الصوم و یحرم الربا و القمار؟

نعم البحث عن فلسفة و علل الاحکام و مقاصد الشریعة امور محبذة و تستحق الثناء و التقدیر؛ لکن مرادنا من الکلام هو انه لا یحق لنا الاعراض عن العمل بحجة البحث عن المقاصد اولاً و فلسفة الاحکام ثانیاً.

اما بالنسبة الى الادعاء الآخر الذی ذکر فی متن السؤال و هو ان جمیع المعتنقین للاسلام حدیثا هم اکثر ایمانا و اشد رسوخا من المسلمین الذین ولدوا فی الاوساط الاسلامیة. ان هذا الادعاء لا یمکن القبول به على اطلاقه، لکن یمکن القول ان هؤلاء المعتنقین للإسلام باعتبار انهم اعتنقوا الدین الاسلامی بعد مطالعة و دراسة یکون ایمانهم اقوى من ایمان من المسلمین الذین لم یبحثوا فی الفکر الاسلامی و انما هم مسلمون لانهم ولدوا فی بیئة اسلامیة و من اسر مسلمة؛ لکن من المقطوع به انه یوجد فی اوساط المسلمین من لم یکتفوا بایمان ابائهم و اجدادهم بل بحثوا و حققوا و درسوا الفکر الاسلامی دراسة واعیة بحیث ترسخ الایمان فی نفوسهم الى اعمق الدرجات، کما انهم بذلوا جهودا کبیرا فی تهذیب نفوسهم حتى نالوا درجات عالیة من القرب من الله تعالى.

طبعا هناک عوامل اخرى تساعد المعتنقین للدین الاسلامی للشعور بحلاوة العبادة و قیمة الشعائر الاسلامیة هی اهتمام المسلمین لهم و ترحیبهم بهم من جهة و من جهة ثانیة انتقالهم الى فضاء معنوی جدید. و هذا یشبه الى حد ما الفتیة الذین یؤدون الصوم المستحب لاول مرة و تظهر اثار الصیام فی وجودهم بصورة جلیة، لکن بالرغم من ان عمل هؤلاء له منزلة عند الله تعالى لکن لا یمکن القول بصورة قاطعة بانه افضل من عبادة العارفین الکبار الذین یؤدون اعمالهم انطلاقا من المعرفة التامة و الفهم الکامل.

اما بالنسبة الى الشق الاخیر من السؤال، نقول: صحیح ان المجتمع الدینی لا یخلوا من الاخطاء التی تحصل فی اوساط المسلمین و المتدینین؛ لکن هل یعنی ان هذه القضیة خاصة فی المتدینین فقط؟ کلا؛ بل ان جمیع المجتمعات تصاب بمثل هذه الظاهرة و ان جمیع افراد الانسان معرضة للخطا و الاشتباه، لکن خطأ الانسان المؤمن باعتبار وجاهته و شخصیته یکون اکثر انتقادا من غیره مما یوجب على المؤمنین التحذر بصورة اکثر من غیره.

 

لکن کل هذا لایعد ذریعة لبعض المتدینین او المحسوبین على العلم للهروب من الدین و التملص منه لمجرد عدم التزام بعض المتدینین بتعالمیه؛ و ذلک لان الدین عبارة عن المعاییر و القیم التی تسوق الانسان الى الطریق الصحیح و الى الهدایة الالهیة، و بعد الاطمئنان بصدورها من الله تعالى و انتفاء ای شبهة على صحة محتواها لا یمکن التذرع باخطاء الاخرین من اجل التخلص منها لان عدم التزام البعض بها لایدل على عدم مصداقیتها؛ فلو ان طبیبا ما تناول المواد المخدرة لایعنی ان عمله هذا یعد ذریعة للقول بان المواد المخدرة غیر مضرة، و هکذا لو خالف المهندس المعماری اصول و قواعد البناء و...

اذا لابد من الفصل و التمییز بین القیم و المعارف الدینیة و بین سلوکیات المتدینین و علینا ان نتبع قوله تعالى "یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ جَمیعاً فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُون‏"[6] و ان نستعین بالله تعالى الذی وعدنا بقوله عز من قائل"إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا وَ الَّذینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ یَقُومُ الْأَشْهاد".[7]



[1] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، ص 342، الحدیث 29، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 هـ ش.

[2] نهج البلاغه، ص 39، دار الهجره للنشر، قم.

[3] العنکبوت،69.

[4] الشیخ الطوسی، التهذیب، ج 3، ص 110، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 هـ ش.

[5] انظر: آل عمران،103 و ... .

[6] المائدة، 105.

[7] غافر، 51.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ألا یستلزم عدم جواز التقلید فی العقائد عدم جواز التقلید فی الأحکام؟
    3323 الکلام القدیم
    لایضاح الاجابة عن هذا السؤال ینبغی التأکید علی عدة ملاحظات:1. أن المراد من عدم جواز التقلید فی أصول الدین هو أنه لا یمکن الاکتفاء بالظن و الحدس فی أصول الدین بل یجب أن یکون الاعتقاد مبنیّاً علی أساس الدلیل و الیقین.[1]
  • هل يثبت الزنا عن طريق التحليل DNA؟
    3360 الحقوق والاحکام
    جواب مراجع التقليد العظام عن السؤال المطروح بالنحو التالي: ج1 ) لا تعد تلك التحاليل حجة شرعية في إثبات الزنا.[1] ج2) لا يثبت الزنا بحق الرجل بنحو عام عن طريق التحليل المذكور أو إقرار المرأة.[2]
  • ما حكم خرء السلحفاة؟
    3035 الحقوق والاحکام
    جواب مراجع التقليد العظام ع السؤال المطروح كالآتي[1]: آية الله العظمى السيد الخامنئي (مد ظله العالي): طاهر لو لم يكن له نفس سائله، و تشخيص هذا الموضوع بعهدة المكلف. آية الله العظمى السيد السيستاني (مد ظله العالي):
  • ما هو الموت، و هل یمکن تأخیر زمانه؟
    6857 الکلام القدیم
    الموت فی نظر فلاسفة الإسلام هو ترک النفس لإدارة البدن و تدبیر شؤونه و الانقطاع عنه. و هذه الرؤیا منطلقة من آیات القرآن و الروایات التی لا تعتبر الموت فناءً و عدماً.توجد تعابیر مختلفة فی نصوصنا الإسلامیة فیما یخص الموت و جمیع هذه ...
  • ما المقصود بقاعدة نفي العسر و الحرج؟
    3138 مبانی فقهی و اصولی
    هناک قاعدة في الفقة مفادها ان الله قد رفع الاحکام الحرجیة الشاقة عن الأمة الاسلامية من باب اللطف و التفضل. و بعبارة أخری أن ما یستفاد من الآيات و الروايات هو أن التکليف و الاکراه علی الاعمال المشتملة علی العسر و الحرج و المشقة منفي من قبل الله ...
  • لماذا یمنع الاسلام غیر المسلمین من دخول مکة؟
    3461 الحقوق والاحکام
    لاشک ان جمیع الانبیاء الالهیین دعوا الناس الى عبادة الله وحده، لکن لکل منهم شریعته الخاصة بزمانه فهی معتبرة ما لم تات الشریعة الثانیة و النبی اللاحق الذی اخبر به النبی السابق، و بعد انبعاث النبی الجدید من قبل الله تعالى و تزویده بالمعجزات و العلامات الدالة على صدقه یجب ...
  • هل یصح الوضوء بالأظافر الطویلة المصبوغ رأسها الخارج عن الید فقط؟
    3744 الحقوق والاحکام
    مکتب آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):إذا کان الصبغ علی أظافر الید و کان حائلاً عن وصول ماء الوضوء، فالوضوء غیر صحیح، أما إذا کان علی الرجل فمسح الرجل یصح من رأس أحد الأصابع التی لا حائل علیها.مکتب آیة الله ...
  • قديماً ينذر بعض الأفراد للحيوانات و الطيور في الأماكن المقدسة و يعطونها بعض الطعام، فهل يقرّ العلماء هذا الأمر اليوم؟
    2922 عهد، نذر و سوگند
    جواب آية الله الشيخ مهدي الهادوي الطهراني (دامت بركاته) عن هذا السؤال الآتي: يعتبر إطعام الحيوانات غير المؤذية (الأليفة) التي تفيد الإنسان، من مصاديق الخير و ينعقد مثل هذا النذر لها، كما لا إشكال في التبليغ لهذا النذر. ...
  • ما المراد من الاستحسان و السبب فی عدم حجیته؟
    3189 مبانی فقهی و اصولی
    من المباحث التی کثر فیها البحث بین الاصولیین بحث الاستحسان و قد اختلفت کلمتهم فی تعریفه و حدود حجیته و دائرة الاستدلال به؛ و قد اوضحنا ذلک فی الجواب التفصیلی. ...
  • هل إن الإمام المهدی (عج) یقع فی الخطأ و الاشتباه؟
    3900 الکلام القدیم
    یمکن حصر منشأ هذا التوهم بثلاثة أمور: أحدها، اعتقاد التفاوت بین الأئمة (ع)، و الثانی، صغر سن الإمام (ع) حین تسلم مهام الإمامة، و الآخر، طول عمره الشریف.فإذا کان سبب هذا السؤال یرجع إلى الأمر الأول فلابد من القول: إن جمیع الأئمة الإثنی عشر نور واحد باعتقاد الشیعة الإمامیة، ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260621 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114831 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102728 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100388 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46098 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43264 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41556 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36788 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35007 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33142 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...