بحث متقدم
الزيارة
4450
محدثة عن: 2008/01/31
خلاصة السؤال
ماذا تقترحون من إجراءات عملیة لإجراء حکم المتعة؟
السؤال
مع الأخذ بنظر الاعتبار تأکید القرآن على المتعة وقایة من الوقوع فی الزنا کما فی الآیة 24 من سورة النساء، إضافة إلى تأکیدات النبی الأکرم (ص) و الأئمة الأطهار (ع) فإنه من المؤسف ما یجری فی مجتمعنا الذی یدعی تطبیق الإسلام و الالتزام به، و ذلک ما نشاهده من عدم اتخاذ الإجراءات الصحیحة بخصوص هذا الأمر، بل یواجه بالمنع فی بعض الأحیان، صدقونی إن أکثر شبابنا إما أنهم یجهلون الأمر أو أنهم یعلمون لکنهم یخافون. فکیف العمل برأیکم؟
الجواب الإجمالي

لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

الزواج الدائم هو الوسیلة التی توفر للشباب الاطمئنان و الهدوء و الارتیاح النفسی، و لکن لا شک فی أن الزواج الدائم لیس بالأمر المتیسر للطالب الجامعی الذی لا یزال فی طور التحصیل و طلب العلم، و لذلک فالزواج المؤقت یبقى الحل الوحید الأکثر نجاحاً و الأنزه و الطریق الأسلم للحفاظ على الشباب من الوقوع فی حبائل الشیطان.

و ذلک لأنه یمثل الحل الوسط بین حالة التحلل و اللامبالاة و الحریة الجنسیة و بین الرهبانیة و تحمل الضغوط الشدیدة.

و الإسلام باعتباره الدین الأکمل فإنه شرع الزواج المؤقت کحل للعدید من المشاکل التی من الممکن أن تواجه بعض الأشخاص الذین یتعذر علیهم الزواج الدائم، ذلک بمثابة المسکن المؤقت و هذه المسألة دلیل على المستوى الراقی و المتمیز لفقه الشیعة تبعاً لأهل البیت (ع)، حیث تم تشریع حل مؤقت یستجیب لإشباع الغریزة الجنسیة إلى جانب الزواج الدائم.

و لکن - و کما أشرتم - فلا زال هذا التشریع یواجه العدید من المشاکل فی مرحلة الإجراء و التنفیذ، و منشأ هذه المشاکل أکثر ما یکون ناشئاً عن الجهل و عدم المعرفة، و کما یقول أمیر المؤمنین (ع): «الناس أعداء ما جهلوا».[1]

و لو أن الفوائد و المنافع المترتبة على الزواج المؤقت توضح بشکل صحیح و صریح فمن المسلم أن الناس - و خصوصاً النساء - یتقبلون هذا الأمر بشکل أکبر، و لکن سوء الفهم یؤدی فی کثیر من الأحیان لدى البعض إلى استهجان القضیة، بل و النفور أحیاناً. إذن فالأمر المهم المؤثر فی إشاعة هذه الثقافة و إجراء هذا القانون التعریف به و إیضاح امتیازاته و معطیاته الاجتماعیة و النفسیة، و ذلک ما یتم عبر وسائل الإعلام بجمیع أنواعها المرئیة و المقروءة و المسموعة.

و مما ینبغی فی إشاعة هذه السنة التعاون المطلوب بین المسؤولین من جهة و طبقة الشباب من جهة أخرى، و بالضمن فإن وجود شخص متولٍ ذی قوة أمر ضروری و لازم للانطلاق بهذا العمل، و لا بد من إنشاء مؤسسة أو دائرة تأخذ على عاتقها حل المشاکل التی تواجه الشباب، من خلال إیضاح و بیان فوائد الزواج المؤقت و کیفیة إجرائه و شروطه، کما تتولى الحمایة للشباب الذین یقدمون على هذا العمل.

و لکن قبل تشکیل مثل هذه المؤسسة فبإمکان السائل و الآخرین أن یعثروا على الشخص المطلوب بواسطة شبکة الإنترنت.



[1] "الناس أعداء ما جهلوا"، نهج البلاغة، الحکمة 173.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    259182 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    100554 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    99183 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    86700 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44927 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    38304 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    37404 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35709 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    33227 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31434 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...