بحث متقدم
الزيارة
1813
محدثة عن: 2014/06/01
خلاصة السؤال
مع الإطمئنان لصدق الشخص فهل يجوز ترتيب الأثر على ما يخبر به و الشهادة لصالحه من دون أن أكون قد شهدت أصل الواقعة؟
السؤال
هناك أحد المؤمنين يتعرّض لسلب حقه و ضياع مرافعته في المحاكم بسبب تمكن الطرف الثاني من الإتيان بشهود زور يشهدون لصالحه؛ فهل يجوز مساعدته و الشهادة له إعتماداً على الاطمئنان الحاصل جرّاء إخباره بالواقعة حتّى مع عدم شهود الواقعة حسيّاً؟
الجواب الإجمالي
إحدى وسائل الإثبات الجنائي التي اعتمدتها الشريعة في مجال المرافعات شهادة البينة الشرعية، و هي التي أشار إليها القرآن في قوله تعالى "يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إِذا تَدايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَ لْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كاتِبٌ بِالْعَدْل‏....وَ اسْتَشْهِدُوا شَهيدَيْنِ مِنْ رِجالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَكِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْرى‏ وَ لا يَأْبَ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا....".
وهي اسم من المشاهدة، و تعني الاطّلاع على الشي‏ء عياناً يقال: شهدتُ الشي‏ء اطلعتَ عليه و عاينتَه، فأنا شاهد، و الجمع أشهاد و شهود. و منه قوله سبحانه: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) (البقرة/ 185) و كأنّ‏ المقيم يعاين الشهر فيجب عليه الصوم، بخلاف المسافر، و قوله: (وَ لْيَشْهَدْ عَذابَهُما طائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) (النور/ 2) أي و لتحضر. و مرجع الحضور في الواقعة إلى تحمّل العلم عن حضور و حسّ، ثم استعمل في أدائها و إظهار الشاهد ما تحمّله من العلم، ثمّ ‏صار كالمشترك بين التحمّل و التأدية بعناية وحدة الغرض.
و عرفها صاحب لسان العرب بالخبر القاطع. و قال الراغب: «الشَّهَادَةُ: قول صادر عن علم حصل بمشاهدة بصيرة أو بصر».
أما في الاصطلاح الشرعي فقد تطلق الشهادة  و يراد منها: «إخبار جازم عن حقّ لازم لغيره، واقع من غير حاكم».
لو تصدّى شخص للشهادة بلا علم و معرفة اللذين رسمهما القانون و الشريعة للشهادة، فحينئذ تندرج شهادته في قائمة شهادة الزور و يكون آثما شرعاً، و تترتب على شهادته الباطل مجموعة من الإحكام ذكرها الفقهاء في موسوعاتهم الفقهية.
 
الجواب التفصيلي
إحدى وسائل الإثبات الجنائي التي اعتمدتها الشريعة في مجال المرافعات[1] شهادة البينة الشرعية، و هي التي أشار إليها القرآن في قوله تعالى "يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إِذا تَدايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَ لْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كاتِبٌ بِالْعَدْل‏....وَ اسْتَشْهِدُوا شَهيدَيْنِ مِنْ رِجالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَكِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْرى‏ وَ لا يَأْبَ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا....".[2]
الشهادة لغة و اصطلاحاً
الشهادة: اسم من المشاهدة، وهي الاطّلاع على الشي‏ء عياناً يقال: شهدتُ الشي‏ء اطلعتَ عليه و عاينتَه، فأنا شاهد، و الجمع أشهاد و شهود. و منه قوله سبحانه: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) (البقرة/ 185) و كأنّ‏ المقيم يعاين الشهر فيجب عليه الصوم، بخلاف المسافر، و قوله: (وَ لْيَشْهَدْ عَذابَهُما طائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) (النور/ 2) أي و لتحضر و مرجع الحضور في الواقعة إلى تحمّل العلم عن حضور و حسّ، ثم استعمل في أدائها و إظهار الشاهد ما تحمّله من العلم، ثمّ ‏صار كالمشترك بين التحمّل و التأدية بعناية وحدة الغرض.[3]
و عرفها صاحب لسان العرب بالخبر القاطع.[4] و قال الراغب: «الشَّهَادَةُ: قول صادر عن علم حصل بمشاهدة بصيرة أو بصر».[5]
أما في الاصطلاح الشرعي فقد تطلق الشهادة  و يراد منها: «إخبار جازم عن حقّ لازم لغيره، واقع من غير حاكم».[6]
شروط قبول الشهادة و مستندها
 مرّ  أن الشهادة الإخبار الجازم مع شرطية كونها عن علم و يقين بالمادة المشهود بها و مفادها، و كان القرآن الكريم قد منع من إتباع الظن و غير العلم كما في قوله تعالى «وَ لٰا تَقْفُ مٰا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ».[7] و إلى هذا المعنى أشار النبي الأكرم (ص) لمّا « سُئِلَ عَنِ الشَّهَادَةِ قَال: هَلْ‏ تَرَى‏ الشَّمْسَ!‏ على مِثْلِهَا فَاشْهَدْ أَوْ دَعْ».[8]
و من هنا ذهب الفقهاء إلى القول بأنّ: مستند علم الشهادة، أما البصر، أو السمع، أو هما.
 (فالأول) في المرئيّ الذي يفتقر إلى البصر الصحيح و هو الأفعال التي ترى.[9]
 (الثاني) في المسموع الذي يفتقر إلى السمع الصحيح فقط.[10]
 (و الثالث) ما يفتقر إليهما، مثل النكاح، و البيع، و الشراء، و الصلح، و الإجارة.[11]
و جاء في المادة 183 من قانون العقوبات الاسلامي: يجب أن تكون الشهادة مستندة إلى القطع و اليقين بنحو تكون مستندة الى الحسد و تؤدى بالطرق المتعارفة.
و عند التعرض لمبحث الشهادة على الشهادة، قال مشهور الفقهاء: لا يجوز كون مستند الشهادة فيها السماع من الغير.
و فيه تأمّل، إذ يجوز أنْ يعلم هذه الأمور بالسماع من الجماعة الكثيرة بقرائن أو غيرها بحيث يتيقن و لم يبق عنده شبهة أصلا كسائر المتواترات و المحفوفات بالقرائن، فلا مانع من الشهادة حينئذ لحصول العلم.[12]
و قد ناقش بعض الأعلام كلام المحقق الأردبيلي هذا بقوله: و ممّا ذكرنا ظهر ما في كلام المحقّق الأردبيلي... فإنّه لا كلام في جواز حصول العلم بما ذكر، بل بغيره أيضاً من التجارب و القرائن، كما يعلم كون الليلة ثاني الشهر فصاعداً برؤية ظلّ الشاخص و نحوها. و إنّما الكلام في أنّه هل يجوز جعل كلّ علم مناط الشهادة؟ مع أنّه خلاف مقتضاها اللغوي و العرفي، و خلاف مدلول النصّ المصرّح بأنّه على‏ مثل رؤية الشمس و على‏ معرفة كما يعرف الكفّ يشهد.[13]
الآثار الشرعية و القانونية لشهادة الزور
لو تصدّى شخص للشهادة بلا علم و معرفة اللذين رسمهما القانون و الشريعة للشهادة، فحينئذ تندرج شهادته في قائمة شهادة الزور و يكون آثما شرعاً، و قد رتب القانون الجزائي على يمين الشاهد  الكاذبة[14] و شهادته بالزور مجموعة من الأحكام منها كون الشاهد مجرما يحكم عليه وفق المادة 650من قانون التعزيرات و العقوبات الرادعة، بالحبس فترة لا تقل عن ثلاثة شهور و يوم واحد ولا تزيد عن سنتين، أو يستعاض عنها بغرامة مالية لا تقل عن مليون و نصف المليون ريال إيراني و لا تزيد عن 12000000 ريال. و يحكم عليه استناداً إلى التبصرة المرفقة بهذه المادة بجريمة اليمين الكاذبة المدرجة في المادة 649 من نفس القانون بالحبس فترة لا تقل عن ستة شهور و لا تزيد على سنتين.
 

[1]. في المرافعات المدنية و الجزائية.
[2]. البقرة، 282.
[3]. التبریزی، سبحانی، جعفر‌، نظام القضاء و الشهادة في الشريعة الإسلامية الغراء‌، ج 2، ص 205، مؤسسه الإمام الصادق(ع)، قم، الطبعة الأولی، 1418ق.
[4]. ابن منظور، محمد بن مکرم، لسان العرب، ج 3، ص 239، دارصادر، بیروت، الطبعة الثالثة، 1414ق.
[5]. الراغب الأصفهاني، حسين بن محمد، المفردات في غريب القرآن، تحقيق، داودي، صفوان عدنان، ص 465، دار العلم الدارالشامية، بیروت، الطبعة الأولى، 1412ق.
[6]. العاملي، الشهيد الثاني، زين الدين بن علي‌، مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام‌، ج 14، ص 153،‌ مؤسسة المعارف الإسلامية‌، قم، الطبعة الأولى، 1413ق.
[7]. الإسراء، 36.
[8]. الحر العاملي، محمد بن حسن، وسائل الشيعة، تحقيق و تصحيح، مؤسسة آل البيت(ع)، ج 27، ص 342، قم، مؤسسة آل البيت(ع)، الطبعة الأولى، 1409ق.
[9].  كالزنا، و الشرب، و الغصب و الإتلاف، و السرقة، و نحو ذلك.
[10]. مثل النسب و المالك المطلق، و العتق، و ولاية القاضي.
[11]. المقدس الأردبيلي، أحمد بن محمد، مجمع الفائدة و البرهان في شرح إرشاد الأذهان، تحقيق و تصحيح، العراقي، آقا مجتبى، اشتهاردي، علي ‌پناه، يزدي أصفهاني، آقا حسین، ج 12، ص 444، قم، مكتب النشر الإسلامي، الطبعة الأول، 1403ق؛ إرشاد الأذهان إلى أحكام الإيمان، ج‌2، ص 161‌؛ الحلّي، العلامة، حسن بن يوسف بن مطهر الأسدي‌، تحرير الأحكام الشرعية على مذهب الإمامية، تحقيق و تصحيح، بهادري، إبراهيم، ج 5، ص 261، قم، مؤسسه الإمام الصادق(ع)، الطبعة الأولى، 1420ق؛  العاملي، الشهيد الأول، محمد بن مكي، غاية المراد في شرح نكت الإرشاد، تحقيق و تصحيح، مختاري، رضا، ج 4، ص 139- 140،‌ قم، مكتب الإعلام الإسلامي، الطبعة الأولى، 1414ق.
[12]. مجمع الفائدة و البرهان، ج‌12، ص 444.‌ 
[13]. النراقي، المولى أحمد بن محمد مهدي، مستند الشيعة في أحكام الشريعة، ج‏18، ص: 328 – 329،  مؤسسه آل البيت عليهم السلام،  1415 ه ق، الطبعة الأولى، قم- إيران.
[14]. حیث یجب علی الشاهد حسب مفاد المادة 236 من قانون المحاكمات المدنية، اليمين - قبل الاقدام على أداء الشهادة- بأنه لا يشهد و لا يقول الا الحق.  
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260631 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115009 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102738 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100396 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46104 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43304 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41575 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36790 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35012 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33158 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...