بحث متقدم
الزيارة
5820
محدثة عن: 2008/07/03
خلاصة السؤال
کیف یمکن لکتاب أن یکون هادیاً للبشر و آیاته ینسخ بعضها بعضاً؟
السؤال
کیف یمکن لکتاب کالقرآن استمر نزوله مدة 23 عاماً و إن آیاته ینسخ بعضها بعضاً و یعدل بعضها البعض الآخر أن یکون هادیاً للبشریة إلى الأبد؟
الجواب الإجمالي

یشهد القرآن لنفسه أنه کتاب شامل «ذکر للعالمین» و لا یختص بزمان أو بمکان معین و لا یخاطب قوماً دون قوم «نذیراً للبشر».

و إن الآیات النازلة من الله تعالى جاءت على کیفیة تصلح معها لتلبیة حاجات البشر فی طریق الهدایة و فی کل عصر و زمان، و هی مشعل ینیر طریق الهدى و منهل یرفد البشریة بالمعارف التی یستفیدون منها فی حیاتهم.

و حیث إن نبی الإسلام (ص) هو آخر الأنبیاء و إن الإسلام خاتم الأدیان الإلهیة و أکملها، و علیه فلم یبعث رسول بعد رسول الله (ص)، و کان الإسلام خاتم الأدیان، و إن الخاتمیة دلیل على الشمولیة و خلود القرآن الکریم.

و إن تاریخ القرآن و تفسیره یبین أن القرآن یرفد العلماء و المفکرین بالعلوم و المعارف الجدیدة فی کل عصر و زمان، و یفتح أمامهم آفاقاً واسعة، و یجیب عن کل تساؤلات البشر الثابتة و المتغیرة، و هذا العمل یتحقق من خلال تأصیل الأصول و قواعد الهدایة و تفریع الفروع منها على ید الراسخین فی العلم و أهل الاجتهاد.

و أما قولکم أن آیات القرآن یناقض بعضها بعضاً لمرات عدیدة، فلیس ذلک بالکلام الصحیح، لأننا نعتقد أن لا وجود لآیة فی القرآن تناقض أو تضاد آیة أخرى، و لا سبیل إلى الباطل أو التناقض فی هذا الکتاب العزیز، و یحتمل أن مرادکم ما وقع فی القرآن من النسخ، و لا بد من التوجه إلى النسخ الجاری فی بعض الأحکام لا یعنی نقض الأحکام أو تعدیلها، لأن النسخ یعنی أن الحکم کان مؤقتأً منذ البدایة و عندما ینتهی أمده المحدد یأتی بدله حکم آخر، و لیس معنى النسخ أن الحکم کان أبدیاً فی البدایة ثم یعدل أو یستبدل، إذن ما یبدو من تضاد أو تناقض فی آیات القرآن للوهلة الأولى فسبب ذلک یرجع إلى النظرة السطحیة الساذجة الظاهریة، و من هنا فإن آیات القرآن یفسر بعضها البعض و یصدق بعضها البعض الآخر، و بذلک یرتفع ما یراه البعض من تضاد و تناقض ظاهری من خلال إیضاحات المفسرین.

الجواب التفصيلي

القرآن الکریم کتاب شامل و خالد کما یشهد لنفسه بذلک، و إنه یتضمن الإجابات التی تلبی احتیاجات البشر فی کل زمان و مکان، و لا یختص بأمة دون أخرى و لا ینظر إلى الأعراف و الآداب و السنن الخاصة بقوم دون آخرین. «ذِکْرٌ للعَالَمِینَ»[1] و «نذیر للبشر».[2]

و قد نظم الباری تعالى محتوى القرآن و ما فیه من علم و معرفة بکیفیة تجعل من هذا الکتاب میسراً لکل الأجیال البشریة فی کل مکان و زمان لینهلوا من هذا النمیر الصافی و المنبع الثر الأصیل. و تاریخ القرآن و تفسیره یدلان على أن کتاب الله یفیض بالبرکة فی کل زمان لیفتح آفاقاً جدیدة من العلم و المعرفة أمام العلماء و المفکرین و أهل المعرفة، و إن ثماره العلمیة تلبی احتیاجات الأجیال البشریة فی کل عصر و تجیب عن کل تساؤلاتها، و تروی ظمأ المتعطشین إلى المعارف الإلهیة.

و یمکن الاستدلال على شمولیة القرآن الکریم و خلوده بطرق کثیرة و متعددة، نشیر إلى بعضها فیما یلی:[3]

1. یقول القرآن فی هذا الصدد «ما فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِنْ شَیْءٍ»[4]، «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی»[5] و هذه الآیات تدل على أن دین الإسلام قد أکمل، و قد جاء فیه کل ما ینبغی من أحکام و تعالیم و تشریعات لهدایة البشر.

2. سئل الإمام الصادق (ع) عن تجدد معارف القرآن و علومه و قد أجاب قائلاً: «لأن الله تبارک و تعالى لم یجعله لزمان دون زمان، و لا لناس دون ناس، فهو فی کل زمان جدید، و عند کل قوم غض إلى یوم القیامة».[6]

3. إن الخاتمیة دلیل على شمول القرآن و خلوده، و ذلک لأن فلسفة إرسال الرسل تکمن فی أن الله سبحانه یهدف إلى هدایة البشر من خلال الوحی و ما فیه من أحکام و تعالیم و عقائد و إرشادات لیصل بهم إلى السعادة و التکامل المعنوی، و حیث إن حیاة الإنسان فی حالة تغیر و تکامل مستمر و دائم، فالحاجة تقتضی وجود دین یلبی احتیاجات الإنسان فی کل مراحل حیاته التکاملیة، و لذلک ینبغی أن تتوفر فی النبی الخاتم و الدین الخاتم خصوصیة تغنی عن الحاجة إلى نبی جدید و دین آخر.

و بعبارة أخرى، فإن حاجة البشر الدائمة للدین و للکتاب تقتضی أن لا یعتریه القدم و لایبلى، و إنما یبقى حیاً متجدداً مع مرور الأزمان و تعاقب الأجیال، و السر فی بقاء القرآن حیاً لا یعتریه القدم و الاندراس یکمن فی کون القرآن کظاهرة تشریعیة ینسجم مع فطرة الإنسان کظاهرة تکوینیة و الفطرة لا تبدیل فیها و لا تحویل.

إضافة إلى أن القرآن لا یقتصر على ذکر العقائد و الأحکام و وصف أحوال الأمم السالفة و ما مر علیها من حالات النصر و الهزیمة أو ما جاء فیه من وصف للعالم الآخر و الطرق الموصلة إلى بناء النفس و تهذیبها و إنما أرشدنا إلى هداة الطریق الذین یأخذون بأیدی الناس فی هذه المسیرة، و هؤلاء هم أولیاء الدین و الراسخون فی العلم القادرون على رد المتشابهات إلى المحکمات و استنباط الأحکام المتغیرة و الجدیدة فی کل عصر و زمان، و قد قرر القرآن الرجوع إلى الراسخین فی العلم فی عصر الخاتمیة، و إن هؤلاء الهداة یعتمدون على الأطر الکلیة العامة لیتولوا هداة الأمة من خلال تفسیر و توضیح الجزئیات و کتابة القوانین التی تنسجم مع خصوصیات کل عصر و زمان، و هذا هو الدور الذی یفی به الاجتهاد.[7] و على هذا الإساس فإن تکلیف العلماء تطبیق الکلیات و تفسیر الأحکام و الاستفادة من ینابیع الوحی الدائمة المتجددة، مع الأخذ بنظر الاعتبار کل المتغیرات التی تطرأ على موضوعات الأحکام، فقد لا توجد بعض المسائل فی صدر الإسلام و لکنها تظهر فی المجتمع الحاضر من الضروریات الملحة، و من خلال تطبیق الکلیات على الجزئیات و منهج الاستنطاق الذی یتبعه العلماء و المجتهدون تتم تلبیة هذه الاحتیاجات و الإجابة عن کل التساؤلات، و هذا هو معنى الشمول و الاستیعاب، و بهذا یمکن أن نفهم القول أن القرآن فیه تفصیل لکل شیء و تبیان لکل شیء.[8]

و بعد هذه المقدمة الطویلة نسبیاً نصل إلى أصل السؤال.

إننا نعتقد أن القرآن جمیل فی بعده الظاهری و على درجة قصوى من الفصاحة و البلاغة، و إنه على درجة من التناسق و الانسجام فی بعده المعنوی المفاهیمی إلى درجة لا یمکن أن یوجد أی اختلاف أو تضاد بین آیاته و أحکامه، و لا توجد آیة قرآنیة واحدة تتعارض و تتضاد مع آیة قرآنیة أخرى، و إنما تصدق بعض آیاته آیات أخرى و لا سبیل على البطلان و التناقض فیما ینطوی علیه من آیات[9]: «أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ القُرْآَنَ وَلَوْ کَانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافًا کَثِیرًا».[10]

و أما إذا کان مرادکم من التضاد و التعدیل نسخ بعض الآیات القرآنیة لآیات أخرى فلابد من القول فی الإجابة: النسخ فی اللغة یعنی الإزالة و التنحیة، بمعنى إبطال شیء معین و إحلال شیء آخر مکانه.[11] و أما فی الاصطلاح فیعنی رفع أمر ثابت فی الشریعة الإسلامیة و ذلک من جهة انتهاء أمده و زمانه.[12] و هناک ثلاثة أنواع من النسخ یمکن تصورها فی القرآن الکریم:

1. نسخ الحکم و التلاوة معاً، و معناه أن تنسخ آیة من آیات الله تنطوی على حکم من أحکامه تعالى. و هذا النوع من النسخ مرفوض و مردود بسبب عدم انسجامه مع القول بعدم تحریف القرآن، و لذلک فهو مرفوض و غیر مقبول.

2. نسخ التلاوة و بقاء الحکم، بمعنى أن ترفع الآیة و یبقى حکمها مستمراً، و هذا النوع لا سبیل إلى قبوله فی القرآن لعدة اسباب و أدلة.

3. نسخ الحکم و بقاء التلاوة، و هذا النوع من النسخ ممکن إضافة إلى وقوعه فی القرآن الکریم، و اتفاق المفسرین على ذلک.

و هذا النوع من النسخ لا ینطوی على تناقض کلامی و لا هو اختلاف فی النظر و تجدید فی الرأی، و إنما هو اختلاف فی الحکم منشأه المصداق، و ذلک بمعنى أن مصداقاً معیناً یکون ممکناً فی إطار ظروف معینة و تترتب علیه مصلحة ما فیتعلق به حکم خاص، و عندما تتغیر الظروف المحیطة تنتفی المصلحة فیتغیر الحکم تبعاً للمصلحة، و ذلک أن هذا الحکم ذو مصلحة محدودة و مؤقتة منذ البدایة.

و قد جاءت بعض الآیات موضحة لهذا المعنى من قبیل الآیة 101 من سورة النمل و 106 و 107 من سورة البقرة.[13]

و لابد من القول بخصوص فلسفة النسخ: إن الهدف من نزول القرآن بناء مجتمع إنسانی، و المجتمع الإنسانی أشبه بالمریض الذی یحتاج إلى وصفات علاجیة و من الطبیعی أن تکون حاجة المریض فی بعض الأحیان إلى تبدیل العلاج ما یوصف له من دواء، و القرآن الکریم یمثل الوصفة التی تعالج عدة أمراض بشریة من أمثال الجهل و الغفلة و الإنانیة و التکبر و ... و غیرها مما یغیب عن علم الإنسان الذی یجهل تلک الوصفات المتعلقة بالحقائق المعنویة و الجوانب النفسیة و الإنسانیة العلیا. و لابد من وجود برنامج دقیق لانتشال هؤلاء المرضى و مواکبة حالاتهم النفسیة و السیر معهم خطوة خطوة لتنقیة نفوسهم من الرذائل لتزرع مکانها الفضائل و المکارم الأخلاقیة، و وقوع النسخ لا یمکن اجتنابه بالنسبة لمجتمع فی حالة تحول و انتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى. و علیه فالآیات المنسوخة عبارة عن معالجات ذات تأثیر مؤقت و علاج لحالات انتقالیة.[14]

إذن فالناسخ و المنسوخ قد یبدوان متخالفین فی ظاهر الأمر، و لکن لا وجود للتناقض و التضاد بینهما فی واقع الحال، و ذلک لأن کل منهما مصلحته الخاصة به، و إن المصلحة فی الناسخ تأتی بعد المصلحة التی کانت موجودة فی المنسوخ.

و کذلک توجد آیات محکمة و متشابهة فی القرآن الکریم، کما یصرح بذلک القرآن نفسه: «مِنْهُ آَیَاتٌ مُحْکَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتَابِ وَ أُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ».

و یمکن أن یکون سبب وجود الآیات المتشابهة فی القرآن هو قصور الفهم البشری و سعة آفاق الحقائق و المعانی لعالم ما وراء الطبیعة، و عدم قابلیة الألفاظ و العبارات الموضوعة کوسیلة لرفع احتیاجات البشر و تفاهمهم الیومی على تحقیق هذا الهدف، و من الطبیعی أن لا تحتمل هذه الألفاظ و العبارات تلک المعانی العالیة ذات الآفاق المعنویة الواسعة.[15]

إن أنبیاء الله بعثوا إلى الناس بکل أصنافهم العالم و غیر العالم الذکی و البلید، و کثیر من المعانی الالیة و الرقیقة تطرح بکیفیة لا یمکن أن تکون مفهومة لأی أحد، و إنما یختص بعض الناس بفهمها و إدراکها، و إن علمها عند الراسخین فی العلم.[16]

و على هذا الأساس تفسر الاختلافات الظاهریة، و إن هذه المسألة لا تعنی وجود تناقض و إزالة و تبدیل فی الآیات القرآنیة حتى یقال إن ذلک یتنافى مع هدایة البشر على طول التاریخ.



[1] الأنعام، 90.

[2] المدثر، 36.

[3] للاطلاع الأکثر، انظر: تفسیر قوله تعالى «وَلا رَطْبٍ وَلا یَابِسٍ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ»، سؤال 1038.

[4] الأنعام، 37.

[5] المائدة، 3.

[6] بحار الأنوار، ج89، ص15؛ نور الثقلین، ج3، ص740.

[7] الإیازی، سید محمد علی، جامعیة القرآن، ص51. (للاطلاع الأکثر، بخصوص العلاقة بین الشمول والخاتمیة راجع کتب الخاتمیة، مرتضى، المطهری؛ الخاتمیة فی نظر القرآن و الحدیث، جعفر، سبحانی؛ راهنما شناسی، محمد تقی، مصباح الیزدی).

[8] النحل، 89.

[9] فصلت، 41-42، «وَ إِنَّهُ لَکِتَابٌ عَزِیزٌ * لا یَأْتِیهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ»، و قد استفاد العلامة الطباطبائی من هذه الآیة أن أحکام القرآن الکریم ثابتة لا تتغیر و لا یمکن استبدال حکم مکان آخر. (بین یدی العلامة الطباطبائی، محمد حسین رخشاد، ص276).

[10] القریشی، السید علی أکبر، قاموس القرآن، ج7، مادة نسخ.

[11] الخوئی، السید أبوالقاسم، البیان، ص277-278.

[12] النساء: 82.

[13] «مَا نَنْسَخْ مِنْ آَیَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا» البقرة، 106. انظر: الفخر الرازی، التفسیر الکبیر، ج3و4، ص226؛ التفسیر الأمثل، ج11، ص405، ج1، ص388. ومن بعض آیات النسخ: آیات 15 و 16 من سورة النساء المبارکة نسخت بالآیة 2 من سورة النور، کما أن الآیة 12 من سورة المجادلة الخاصة بالنجوى و دفع الصدقة قبلها قد نسخت بالآیة 13 من السورة نفسها.

[14] الأحمدی، مهدی، القرآن فی القرآن، ص103 - 112.

[15] المصدر نفسه.

[16] آل عمران، 7؛ النساء، 162.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264866 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173825 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108253 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102455 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67914 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49107 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47861 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38723 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38667 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38383 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...