بحث متقدم
الزيارة
8202
محدثة عن: 2010/08/07
خلاصة السؤال
من هو الشخص المسؤول عن جمع الخمس فی زمن الإمام علی (ع)؟
السؤال
من هو الشخص الذی یستلم الخمس فی عهد الإمام علی بن أبی طالب (ع)؟
الجواب الإجمالي

یعتقد المسلمون جمیعاً أن الخمس أحد الواجبات الإلهیة و لا بد من الالتزام بدفعه، و هذا الحکم ینفذ منذ زمن تشریعه، أی بعد معرکة بدر، وکان الإمام علی (ع) إلى جانب رسول الله ممن ساهم فی إجراء هذا الواجب و المساعدة فی تنفیذه، و لم یقصر لحظة واحدة فی تنفیذ هذا الحکم بعد رحلة النبی الأکرم (ص)، و یشهد التاریخ أن الشیعة بعد زمن أمیر المؤمنین(ع) و فی زمن الأئمة المعصومین کانوا یهتمون بهذا الواجب، و یحولون أموالهم و أخماسهم إلى الأئمة المعصومین و المسألة الجدیرة بالذکر أن الشواهد التاریخیة تدل على أن خمس الغنائم و خمس الکنز و المعادن کانت تدفع فی زمن الرسول (ص) و زمن الإمام علی (ع) و زمن الأئمة المعصومین (ع)، و لکن التاریخ لم ینقل أن خمس أرباح المکاسب أخذ فی زمن رسول الله (ص) أو زمن الإمام علی (ع)، و لکن عدم وجود الدلیل التاریخی لا یدل على عدم وجود هذا القسم من الخمس، و ذلک لأن الکثیر من المصادر التاریخیة فقدت خلال الحروب التی وقعت على طول التاریخ، إضافة إلى أن هذا القسم من الخمس قد بین فی زمن الأئمة المعصومین فیما بعد.

الجواب التفصيلي

بحسب التعالیم الإسلامیة و الآیات القرآنیة[1] فإن الخمس أحد التکالیف الإلهیة، و قد شرع فی وقت تقسیم غنائم وقعة بدر، وقد اتفق الشیعة و السنة على أصل وجوب هذا التشریع و لا یوجد اختلاف إلا فی بعض مسائله، فالسنة یرون أن الخمس یقتصر على غنائم الحرب و المعادن و الکنز، و أما الشیعة فیضیفون بعض الموارد الأخرى، کالخمس فی ما زاد عن المؤونة، و الاختلاف بین الشیعة و السنة لا بد أن یتابع من خلال معنى کلمة «غنمتم»[2] فی آیة الخمس، لأن أهل السنة یفسرون «الغنیمة» فیما یتم الحصول علیه من الحرب، و لکن علماء الشیعة یعتقدون أن «الغنیمة» تشمل جمیع الفوائد و لذلک أوجبوا الخمس فیها، أعم من أن تکون من المکاسب أو من الکنز و المعادن أو ما یحصل علیه بواسطة الغوص فی البحر، و إن اعتقاد الشیعة هذا فی معنى الآیة یمکن إثباته، لأن عرف اللغة یطلق على جمیع الموارد المذکورة لفظ «الغنیمة»[3]، و قد ذکر الشیعة عدة شواهد على ذلک من کلام النبی (ص) و کلام الأئمة المعصومین (ع)، و من الأمثلة فی زمان الرسول (ص) و الإمام علی (ع) یمکن أن یقال: أن الخمس أخذ من غیر غنائم الحرب کالمعادن و الکنز و کذلک ما یستخرج من الغوص فی البحر من جواهر و لئالی، و قد ورد فی سنن البیهقی أن رجلاً وجد کنزاً فجاء إلى الإمام علی (ع) فأخبره، فقال له الإمام: أربعة أخماس المال لک و خمسه لنا[4].

و کذلک نقل فی نفس الکتاب المعتبر عند أهل السنة أن النبی (ص) قال: «فی الرکاز خمس» و سألوا، ما هو الرکاز؟ قال: الذهب والفضة الذی خلقه الله فی الارض یوم خلقت[5].

و فی کتاب وسائل الشیعة نقل أیضاً حدیث مفصل فی هذا الموضوع، و ذلک فی عصر الإمام علی (ع)، أن شخصاً استخرج رکازاً أو وجد کنزاً فی الأرض، و عندما جاء إلى الإمام علی (ع) قال له آتنا بخمسه[6].

و لکن السؤال الملح هو هل أن خمس أرباح المکاسب أخذ فی زمن رسول الله (ص) أو زمن الإمام علی (ع) أم لم یؤخذ؟

و فی الإجابة عن هذا السؤال لا بد من القول: لا توجد وثائق تاریخیة تدل على أن الرسول (ص) أو الإمام علی (ع) أخذ خمس المکاسب، و لکن هذه المسألة لم تثر أی إشکال فی قضیة وجوب الخمس فی أرباح المکاسب، و ذلک للروایات الکثیرة الواردة عن الأئمة المعصومین (ع) الآخرین و قد جمع صاحب وسائل الشیعة هذه الروایات فی أبواب مختلفة، و جمیع هذه الروایات تبین أن الناس أدوا خمس المکاسب فی أقسام مختلفة، نشیر إلى بعض هذه الروایات بعنوان الأمثلة:

1ـ کتب أحد أصحاب الإمام التاسع (ع): «أخبرنی عن الخمس أعلى جمیع ما یستفید الرجل من قلیل وکثیر من جمیع الضروب وعلى الصناع؟ وکیف ذلک؟ فکتب بخطه: الخمس بعد المؤونة»[7] و یستفاد من هذه العبارة بشکل واضح أن السائل کان لدیه شک فی عمومیة الخمس، و کذلک فی کیفیة دفعه، و أن الإمام (ع) أجابه بجملة واحدة على کلا الشقین من سؤاله، کما هو متعارف فی رسائل و أجوبة ذلک الزمان و ذلک عندما قال: «الخمس بعد مؤنة السنة» ففیه إجابة على شقی السؤال المتعلقین بالکیفیة و أصل الوجوب.

2ـ «عن علیِّ بن مَهْزِیَارَ قال: قال لی أَبُو علیِّ بنُ رَاشِدٍ: قُلْتُ لَهُ: أَمَرْتَنِی بِالْقِیَامِ بِأَمْرِکَ وَ أَخْذِ حَقِّکَ فَأَعْلَمْتُ مَوَالِیَکَ بِذَلِکَ، فقال لی بعْضُهُمْ و أَیُّ شَیْ‏ءٍ حَقُّهُ؟ فَلَمْ أَدْرِ مَا أُجِیبُهُ فَقَالَ: یَجِبُ عَلَیْهِمُ الْخُمُسُ. فَقُلْتُ: فَفِی أَیِّ شَیْ‏ءٍ؟ فقال: فی أَمْتِعَتِهِمْ وَ صَنَائِعِهِمْ. قُلْتُ: وَ التَّاجِرُ عَلَیْهِ وَ الصَّانِعُ بِیَدِهِ؟ فَقَالَ إِذَا أَمْکَنَهُمْ بَعْدَ مَئُونَتِهِم»[8].

راوی هذه الروایة شخص یسمى «علی بن راشد» و هو من وکلاء و ممثلی الإمام التاسع (ع) الخاصین. و عندما یقول مثل هذا الشخص " قُلْتُ لَهُ: أَمَرْتَنِی بِالْقِیَامِ بِأَمْرِکَ وَ أَخْذِ حَقِّکَ "، فإننا لا نشک أن المخاطب هو الإمام (ع).

3ـ کتب إبراهیم بن محمد الهمدانی الى الامام (ع): « أَقْرَأَنِی عَلِیٌّ (بن مهزیار) کِتَابَ أَبِیکَ فِیمَا أَوْجَبَهُ عَلَى أَصْحَابِ الضِّیَاعِ أَنَّهُ أَوْجَبَ عَلَیْهِمْ نِصْفَ السُّدُسِ بَعْدَ الْمَئُونَةِ وَ أَنَّهُ لَیْسَ عَلَى مَنْ لَمْ تَقُمْ ضَیْعَتُهُ بِمَئُونَتِهِ نِصْفُ السُّدُسِ وَ لا غَیْرُ ذَلِکَ فَاخْتَلَفَ مَنْ قِبَلَنَا فِی ذَلِکَ فَقَالُوا: یَجِبُ على الضِّیَاعِ الْخُمُسُ بَعْدَ الْمَئُونَةِ مَئُونَةِ الضَّیْعَةِ وَ خَرَاجِهَا لا مَئُونَةِ الرَّجُلِ و عِیَالِهِ. فَکَتَبَ وَ قَرَأَهُ عَلِیُّ بْنُ مَهْزِیَارَ: عَلَیْهِ الْخُمُسُ بَعْدَ مَئُونَتِهِ وَ مَئُونَةِ عِیَالِهِ و بَعْدَ خَرَاجِ السُّلْطَان »[9]

و هذا الحدیث الصحیح سنداً و المتقن فیه تصریح بأمر الامام الناس أن یدفعوا الخمس من عائدات الأراضی بعد عزل مؤنة السنة، و إذا لاحظتم أن بعض الأئمة لا یأخذون أکثر من نسبة 1/12 فذلک محمول على أن خصائص و ظروف ذلک العصر لا تسمح إلا بذلک، أو أنهم أباحوا لشیعتهم قسماً من الخمس حتى لا یضیقوا علیهم و یحرجوهم.

إن المطالب و الروایات المتقدمة تثبت أخذ الخمس فی زمن الإمام علی (ع) و زمن الأئمة المعصومین (ع) سواء فی خمس الغنائم و غیره، و أما ما یتعلق بالسؤال عن الشخص الذی یأخذ الخمس فی زمن الإمام علی (ع) فذلک ما لا تسعفنا وقائع التاریخ بمعرفته، و من الطبیعی أن عدم بیان التاریخ لا یدل على عدم وجود الخمس.

و ذلک أن العدید من کتب الشیعة المعتبرة أحرقت فی زمن الحروب، أو أنها ضاعت أو تلفت عبر العصور الزمنیة المتطاولة و القرون العدیدة، و علیه فالکثیر من الروایات و المسائل المهمة لم تصل إلینا. و محصلة القول: أنه مع الاخذ بنظر الاعتبار ان بیان الأحکام کان عن طریق الإمام علی (ع) و الأئمة المعصومین[10] نصل إلى أن مسألة الخمس الموجودة و المبینة الآن فی الفقه الشیعی مأخوذة من سنة رسول الله (ص) و الأئمة المعصومین (ع)، و هذه السنة هی تعبیر عن کلام الله تعالى، و الإسلام الحقیقی، و إن الخمس أحد الواجبات المالیة.



[1] الأنفال، 41.

[2]  «واعلموا أنما غنمتم من شیءٍ فأن لله خمسه».

[3]  راغب، مفردات، ج1، ص615؛ الطبرسی، مجمع البیان، ج4، ص544.

[4]  سنن البیهقی، ج4، ص156

[5]  المصدر نفسه، ص152

[6]  الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج9، کتاب الخمس، الباب السادس، ح1، مؤسسة آل البیت، قم، 1409هـ.

[7]  الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج9، کتاب الخمس، الباب الثامن، حدیث 1، مؤسسة آل البیت، قم، 1409هـ.

[8]  المصدر نفسه، الباب الثامن، ح4.

[9]  المصدر نفسه، ح3.

[10]  الکلینی، أصول الکافی، ترجمة مصطفوی، ج2، ص478، المکتبة العلمیة، الطعبة الاولى، طهران.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا تظهر الصورة الباطنیة لبعض الافراد فی عالم الرؤیا على شکل حیوان، و الحال انهم وصلوا بعد التوبة من الذنوب الى مقامات عالیة؟
    7835 الکلام القدیم 2011/06/02
    هناک آیات و روایات کثیرة تثبت تغیر الباطن و خروجه من الحالة الانسانیة الى الصورة الحیوانیة بسب الاعمال القبیحة التی یقترفها، و من تلک الاعمال تعاطی الخمرة و الادمان علیها حیث یحول صورة الانسان الباطنیة الى صورة کلبیة. و فی السؤال المطروح أن ...
  • لو شک الانسان بان الدم الذی أصابه هل من دم حیوان ذی نفس سائلة ام لا؟ فما هو تکلیفه؟
    4701 الحقوق والاحکام 2011/01/12
    جاء فی تحریر الوسیلة للامام الخمینی (ره): ما شک فی أنه دم أو غیره طاهر، مثل ما إذا خرج من الجرح شی‏ء أصفر قد شک فی أنه دم أو لا، أو شک من جهة الظلمة أو العمى أو غیر ذلک فی أن ما خرج منه دم أو قیح، ...
  • هل صحیح ما یقال من أن الله طاقة؟
    5864 الکلام القدیم 2008/08/21
    الله تعالی واجب الوجود، عالم، له ارادة و هو منزه عن کل احتیاج و تحدید و نقص، اما الطاقة فهی موجود ملازم للنقص و الحاجة و المحدودیة و هی فاقدة للعلم و الارادة.و من المقارنة بین خصائص الطاقة و صفات الله تعالی یتضح أنه تعالی لیس بطاقة: ان الطاقة ...
  • ما هو المراد من سدرة المنتهى المذکورة فی القرآن الکریم؟
    8466 التفسیر 2010/09/19
    سدرة على وزن «حرفة» و معناها یطابق ما یقوله المفسرون: شجرة کثیفة الأوراق و الظل، و إن التعبیر بـ «سدرة المنتهى» یعنی الشجرة ذات الأوراق الکثیفة و الظل الوافر و الموجودة فی ذروة السموات فیما ینتهی إلیه عروج الملائکة و أرواح الشهداء و علوم الأنبیاء و أعمال ...
  • هل أن قدرة تأثیر الشیطان أکبر أم قدرة الله؟
    6088 التفسیر 2010/05/22
    لا شک أن قدرة الله الذی هو خالق الجمیع أکبر من قدرة الشیطان فی جمیع الامور. و أما کون النبی آدم(ع) کان قد اتبع قول الشیطان و تمرّد علی أمر الله فلیس سببه هو قدرة نفوذ کلام الشیطان بل لأجل وسوسة الشیطان، لأن الإنسان موجود مختار و إنه ...
  • هل يصح الزواج المؤقت في الخفاء؟
    6180 الحقوق والاحکام 2012/06/09
    حددت الشريعة الاسلامية للزواج المؤقت مجموعة من الشروط تعرضنا لها في السؤال 1290 (الموقع: 1275)، و ليس من بين تلك شروطه و لا من شروط الزواج الدائم وجوب أو استحباب انعقاده أمام الملأ و بصورة علنية، حتى على فرض كون الغاية من الزواج إشاعة سنة الزواج ...
  • الرجاء أن توضحوا لنا العدّة و أسبابها.
    9200 الفلسفة الاحکام والحقوق 2009/03/04
    العدّة فی مصطلح الفقهاء هی: أیام تربّص (انتظار) المرأة بسبب مفارقة الزوج أو ذی الوطء المحترم بفسخ أو طلاق أو موت، أو زوال نکاح، ثم یحق لها بعد انقضاء العدّة أن تتزوج مرّة ثانیة، و للعدّة أنواع: 1 – عدّة الطلاق 2 – عدّة الوفاة 3 – عدّة المفقود عنها ...
  • ما تفسیر آیة "ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَیْهِ رَقیبٌ عَتیدٌ"؟
    6008 التفسیر 2013/12/03
    یقول الله فی کتابه العزیز: "ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَیْهِ رَقیبٌ عَتیدٌ".[1] "الرقیب" بمعنى المراقب و المحافظ و "العتید" المعد المهیأ للعمل و للزوم الأمر.[2] یعتقد فریق من المفسرین أن "الرقیب" و "العتید" هما نفس الملکین الذین ذکرهما الله ...
  • إذا أخذ شخص فی صغره مال شخص آخر، ما الذی یجب علیه فی حال کبره؟
    5011 الحقوق والاحکام 2011/09/07
    مکتب آیة الله العظمة خامنئی (مد ظله العالی):إذا کنت تعرف صاحب المال فعلیک إعادته له على أی حالٍ من الأحوال و لیس من اللازم أن یکون عالماً بذلک، و أما إذا کنت یائساً من العثور على صاحبه فتصدق به على الفقراء نیابة عنه بعد أخذ الإذن من الحاکم الشرعی.
  • في أي سورة لم تذكر الحور العين احتراما للسيدة الزهراء (س)؟
    13182 التفسیر 2012/04/08
    تعد سورة الانسان و التي تسمى بسورة الدهر و هل أتى، من السور التي نزلت بحق أهل البيت (ع) و التي اظهرت منزلتهم و بينت مكانتهم و منزلتهم عند الله تعالى، و تمتاز الايات الثامنة و التاسعة من السورة بأهمية خاصة، حيث ورد فيها قوله تعالى: "وَ ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279238 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256520 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127935 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112361 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88813 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59352 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59226 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56753 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49002 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47020 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...