بحث متقدم
الزيارة
5749
محدثة عن: 2010/08/11
خلاصة السؤال
ما المراد من المعراج؟ و هل وقع ذلک لغیر النبی الاکرم (ص)؟
السؤال
فی خصوص المعراج الرجاء توضیح الامور التالیة: أولا: ما المراد من المعراج؟ ثانیا: هل وقع ذلک لغیر النبی الاکرم (ص)؟ ورد فی روایة عن الامام الصادق (ع) أنه عرج بالنبی الاکرم حدود 120 مرة؛ الرجاء بیان الاختلاف فی عدد المرات التی عرج بالنبی فیها، مع بیان تاریخ تلک المناسبة التی نحییها، و کذلک بیان مشاهداته (ص) فی المعراج و کیف رجع الى مکانه؟ و ماذا فعل بعد رجوعه؟
الجواب الإجمالي

المِعْراج لغة: السُّلَّم؛ و منه لیلة المِعْراج، و الجمع مَعارج و مَعارِیج. و أما فی الروایات و التفاسیر فهو اصطلاح یطلق على رحلة النبی الاکرم (ص) الجسمانیة من مکة الى بیت المقدس و منه الى السماء‏ ثم العودة منها الى وطنه (ص). و الذی یستفاد من الروایات الاسلامیة أن المعراج بهذا النحو من مختصات النبی الاکرم (ص) و لم یحدث الا مرة واحدة فقط؛ نعم، وقع ما یشبه المعراج بالنسبة الى بعض الانبیاء کعیسى و سلیمان و ادریس علیهم السلام، و إن کان من غیر المستبعد عروج بعض الانبیاء السابقین بنحو من الانحاء و بخصوصیات أخرى.

 اما بالنسبة الى تاریخ حدوث تلک الواقعة فقد اختلفت الروایات فیه و لا یمکن ترجیح بعضها على البعض الآخر. علماً أن الاختلاف فی تحدید التاریخ لا یؤثر على قطعیة أصل حدوث المعراج و وقوعه.

ثم ان النبی (ص) عاد من معراجه بصورة مباشرة الى مکة المکرمة فاخبر الناس (قریش) بما جرى له فی تلک اللیلة و ذکر لهم بعض الشواهد القطعیة التی تؤکد وقوع ذلک. کذلک تعرض (ص) طوال الفترة التی قضاها فی اوساط المسلمین لبیان مشاهداته التی رآها فی تلک الرحلة المبارکة یمکن الاطلاع علیها فی المصادر الروائیة و التفسیریة.

الجواب التفصيلي

للاجابة عن السؤال المذکور لابد من توزیع البحث على عدة محاور:

1- بیان معنى المعراج و کیفیة استعمال تلک المفردة فی المتون الاسلامیة.

2- هل وقع ذلک الحدث لغیر النبی الاکرم (ص) أو أن هذه القضیة إنفرد بها النبی الاکرم (ص)؟

3- کم مرة عرج بالنبی الاکرم (ص)؟

4- متى وقع ذلک؟

ه- ما هی مشاهدات النبی الاکرم (ص) فی تلک الرحلة؟

6- کیفیة عودة النبی من معراجه

نشرع فی بیان تلک المحاور وفقا للترتیب المذکور:

1- المِعْراج لغة: السُّلَّم؛ و منه لیلة المِعْراج، و الجمع مَعارج و مَعارِیج، مثل مَفاتِح و مَفاتیح. و المَعارِج: المَصاعد؛ و قیل: المِعْرَاج حیث تصعَد أَعمال بنی آدم [1] .

و قد صرح القرآن الکریم فی سورة الاسراء بان النبی الاکرم (ص) عرج بصورة اعجازیة من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى ثم عرج منه الى السماء و طوى تلک الرحلة الطویلة باذن من الله تعالى فی فترة قصیرة، و قد أشارت سورة النجم الى مشاهداته فی تلک الرحلة بصورة إجمالیة.

و من هنا ینبغی الالتفات الى عدم ورود مصطلح "المعراج" فی القرآن الکریم بل الروایات و الکتب التفسیریة هی التی تعرضت لذلک فاسمت تلک اللیلة "لیلة المعراج" و لعل السبب فی ذلک استعمال النبی الاکرم (ص) لمرکب یسمى "البراق" [2] استعمله فی رحلته المذکورة.

و على کل تقدیر، کلما استعمل الیوم مصطلح المعراج ینصرف الذهن فی اوساط المسلمین الى تلک الرحلة الاعجازیة للنبی الاکرم (ص) [3] .

2- اما بالنسبة الى انحصار تلک المعجزة بالنبی الاکرم (ص) أو لا؟

جوابه: انه من الناحیة العقلیة و الموازین الشرعیة لا یوجد مانع من شمول تلک المعجزة لسائر الانبیاء بان یعرجوا باذن الله الى السماء کما حدث ذلک للنبی الاکرم (ص) لیروا آیات ربهم و یشاهدوا اسرار عظمته، لکن المستفاد من القرآن الکریم و الروایات المعتبرة أن تلک المعجزة و المعراج بالخصوصیات المذکورة  من عروج النبی (ص) الى السماوات ثم رجوعه الى قومه لیبین لهم تفاصیل الرحلة و ما شاهده فیها، هذه من الامور التی إنفرد به نبینا الاکرم (ص) و لم تقع لغیره من الانبیاء.

نعم، هناک آیات تشیر الى ما زود به بعض الانبیاء من إمکانیة سرعة الحرکة کما فی الآیات التی تتعرض للحدیث عن النبی سلیمان (ع) و تسخیر الریاح له [4] و ادریس [5] ، و عیسى (ع) و رفعه الى السماء [6] ، لکن کما قلنا لا تشبه تلک الامور معراج النبی الاکرم (ص) تشابها تاماً؛ لان حرکة سلیمان (ع) و رحلاته کان أرضیة فقط، و عروج کل من عیسى و ادریس الى السماء لم یقترن بالعودة مرة اخرى الى الارض؛ و الدلیل أن الروایات الشیعیة تقول إن ادریس مات فی السماء [7] و عیسى (ع) مازال فی السماء حتى ینزل بعد ظهور الامام المهدی (عج) لیکون ناصراً و عوناً له. [8]

3- مع انا نعتقد بان الله تعالى الذی سخر هذه المعجزة لنبیه الاکرم (ص) قادر على تکرارها له مرات کثیرة جداً، لکن المستفاد من الآیات و جمیع الروایات تقریباً ذات الصلة بحادثة المعراج أن المعراج بخصوصیاته المذکرة لم یحدث الا مرة واحدة فقط.

لکن هناک روایات تشیر الى تکرر هذه الحادثة، منها الروایة التی تقول إنه عرج بِرَسُولِ اللَّهِ (ص) مَرَّتَیْن‏ [9] و الأخرى التی تشیر الى أنه قد "عرج النبی (ص) مائة و عشرین مرة" [10] .

و یمکن أن نقول بالنسبة الى تلک الروایات:

أولا: إنها قلیلة بالمقارنة مع الروایات الاخرى فلا تقف فی وجه الروایات الاخرى التی تؤکد على کون المعراج حدث مرة واحدة اما تصریحاً أو ضمناً.

ثانیاً: ان هذه الروایات بالاضافة الى قلتها، فیها مناقشة سندیة فهی غیر معتبرة سنداً. فعلى سبیل المثال وقع فی سند الروایة الاولى علی بن ابی حمزة البطائنی و هو رجل ضعیف [11] ، و القاسم بن محمد و هو واقفی [12] . أما الروایة الثانیة ففی سلسلة سندها سلمة بن الخطاب الذی ضعفه علماء الرجال. [13]

ثالثاً: مع ذلک یمکن الجمع بین الروایات بان نقول بوقوع المعراج الجسمانی مرة واحدة و تکرر العروج الروحانی مرات کثیرة. بل یمکن أن یحصل ذلک لمن هو أدنى مرتبة من الانبیاء، فقد ورد فی الروایة " أن الصلاة معراج المؤمن". [14]

4- الجدیر بالذکر أن من المهم جداً الترکیز على العبر و المواعظ الواردة فی تلک الحوادث لا الانشغال بقضایا هامشیة من قبیل البحث عن الجزئیات کتحدید تاریخ الواقعة و محل وقوعها، فان هذا نوع من انواع الانحراف عن الهدف التی تروم تلک الحوادث تحقیقه، من هنا نرى القرآن الکریم تجنب الخوض فی جزئیات حیاة الانبیاء رغم العدد الکبیر المذکور منهم فی القرآن، فلم یتحدث عن تاریخ الولادة أو الوفاة الا فی مورد واحد تعرض للحدیث عن المدة التی قضاها النبی بین ظهرانی قومه [15] اما سائر الانبیاء فلم یتطرق للحدیث عن المدة التی قضوها مع شعوبهم.

اضف الى ذلک بما أن المعراج وقع فی زمن لم تکن قوائم الرسالة الاسلامیة قد ترسخت من هنا نرى هناک اختلافات بین المؤرخین المسلمین حول تاریخ وقوع المعراج، إذ یقول البعض: أنّه حصل فی السنة العاشرة للبعثة فی لیلة السابع و العشرین من شهر رجب، و البعض یقول: إنّه عرج به (ص) فی (17) رمضان من السنة الثّانیة عشرة للبعثة المبارکة. و بعض ثالث قال: إنّ المعراج وقع فی أوائل البعثة [16] . فلا مانع من اتخاذ أی تاریخ من تلک التواریخ مناسبة لاحیاء تلک الذکرى و دراستها و تحلیلیها و بیان العبر و المواعظ و الفوائد التی تترتب على الاعتقاد و الاذعان بها، بل یمکن القیام بذلک فی أی تاریخ شئنا.

5- إن الهدف من وراء المعراج - کما یستفاد من الآیة الاولى من سورة الاسراء- یکمن فی اطلاع النبی الاکرم (ص) على الآیات و العلامات الالهیة و مشاهدة سر العظمة الالهیة. هذا من جهة و من جهة ثانیة نحن نعلم بان کل ما فی الکون بما فیها الانسان یعد آیة من آیات لله تعالى [17] .و على هذا الاساس لم یکن المولى تعالى یقصد من وراء هذه العملیة اظهار الآیات الاعتیادیة و الصغیرة و إنما المعراج وسیلة لتعریف النبی (ص) بالآیات الالهیة العظیمة و مشاهدة اسرار العظمة الالهیة و العلامات الکبرى التی یستطیع النبی (ص) ادراکها تلک العلامات و الآیات التی وصفها الله تعالى بقوله " لَقَدْ رَأى‏ مِنْ آیاتِ رَبِّهِ الْکُبْرى‏". [18]

لاشک انا لا نستطیع الالمام بکل ما حدث للنبی فی تلک اللیلة المبارکة أو الاحاطة به، لکن هناک روایات کثیرة اشارت الى جانب مما حدث فی تلک اللیلة. لکن و لشدید الاسف أن المنع من تدوین الحدیث قرابة قرن من الزمن أدى الى ظهور روایات مختلفة بل متعارضة عن جزئیات هذه القضیة و إن کان أصل القضیة "المعراج" من الامور المسلمة عند جمیع المسلمین. من هنا نرى الشیخ الطبرسی صنف تلک الروایات الى أربعة أصناف و ذکر لکل صنف نموذجاً من تلک الرویات، حیث قال:

وردت روایات کثیرة فی قصة المعراج فی عروج نبینا (ص) إلى السماء و رواه کثیر من الصحابة تنقسم جملتها إلى أربعة أوجه:

أحدها: ما یقطع على صحته لتواتر الأخبار به و إحاطة العلم بصحته.

و ثانیها: ما ورد فی ذلک مما تجوزه العقول و لا تأباه الأصول فنحن نجوزه ثم نقطع على أن ذلک کان فی یقظته دون منامه.

و ثالثها: ما یکون ظاهره مخالفا لبعض الأصول إلا أنه یمکن تأویلها على وجه یوافق المعقول فالأولى أن ناوله على ما یطابق الحق و الدلیل.

و رابعها: ما لا یصح ظاهره و لا یمکن تأویله إلا على التعسف البعید فالأولى أن لا نقبله. [19]

من هنا – و انطلاقا من روایات المعراج الکثیرة – لا نستیطع ان نستعرض جمیع تلک الروایات و نخضعها للدراسة و التحلیل فی هذه الاجابة المختصرة، من هنا یمکن الرجوع الى الکتب و المقالات المصنفة فی هذا المجال [20] .

6- و فی الختام نجیب عن السؤال السادس کیف رجع النبی من المعراج و ماذا فعل؟

تشیر بعض الروایات الى أن النبی الأکرم (ص) هبط من السماء الى مکة فالتقى بعمه أبی طالب الذی قلق علیه لانه افتقده تلک اللیلة [21] ، ثم انطلق لیخبر قریش بخبر المعراج و ما وقع تلک اللیلة و رد على شبهاتهم و اسئلتهم منها سؤالهم عن صفة بیت المقدس فوصفه لهم. [22] ثم تحدث معهم عن قافلة کانت لهم، تقول الروایة: " ثُمَّ نَعَتَ لَهُمْ مَا کَانَ مِنْ عِیرٍ ( قافلة) لَهُمْ فِیمَا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الشَّامِ ثُمَّ قَالَ هَذِهِ عِیرُ بَنِی فُلانٍ تَقْدَمُ مَعَ طُلُوعِ الشَّمْس یقدمها جَمَلٌ أَوْرَق‏. [23]

و هناک روایات تؤکد أن النبی الاکرم (ص) کان یتحدث عن مشاهداته لیلة المعراج مع عامة الناس فی کل موقع یراه مناسباً، و قد استعمل صلوات الله علیه مصطلحات من قبیل " اسری بی" یمکن البحث عنها فی البرامج الکامبیوتریة المدبجة، منها قوله (ص): "لَمَّا أُسْرِیَ بِی إِلَى السَّمَاءِ بَلَغَ بِی جَبْرَئِیلُ مَکَاناً لَمْ یَطَأْهُ قَطُّ جَبْرَئِیلُ فَکَشَفَ لَهُ فَأَرَاهُ اللَّهُ مِنْ نُورِ عَظَمَتِهِ مَا أَحَبَّ" [24] .



[1] ابن منظور، لسان العرب، ج 2، ص 322.

[2] الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 5، ص 257، ح 6483، مؤسسة آل البیت، قم، 1409 ق.

[3] انظر: السؤال رقم 4672 ( الرقم فی الموقع: 5514).

[4] الانبیاء، 81؛ سبأ، 12؛ ص، 36،"فسخرنا له الریح تجری بأمره رخاء حیث أصاب".

[5] مریم، 57، "و رفعناه مکانا علیا".

[6] النساء، 158، "بل رفعه الله إلیه".

[7] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 3، ص 250، ح 26، دار الکتب الإسلامیة، تهران، 1365 ش.

[8] نفس المصدر، ، ج 8، ص 49، ح 10.

[9] الکافی، ج 1، ص 442، ح 13.

[10] الشیخ الصدوق، الخصال، ج 2، ص 601- 600، ح 3، انتشارات جامعه مدرسین، قم، 1403 ق.

[11] رجال العلامة الحلی، ص 233- 232، دار الذخائر، قم، 1411 ق.

[12] رجال الکشی، ص 452، انتشارات دانشگاه مشهد، 1348 ش.( والواقف ة هم الذین لم یؤمنوا الا بامامة سبعة أئمة ).

[13] رجال العلامة الحلی، ج 1، ص 227.

[14] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج 79، ص 247، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ق.

[15] العنکبوت، 14 "   وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى‏ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فیهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسینَ عاماً".

[16]  الشیخ ناصر مکارم الشیرازی، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏8، ص 389،   نشر: مدرسة الامام علی بن ابی طالب، قم، 1421 ق، الطبعة الاولى.

[17] الذاریات، 21-20؛ البقرة، 164؛ آل عمران، 190 و عشرات الآیات الاخری.

[18] النجم، 18.

[19] الطبرس ی ، الفضل بن الحسن، مجمع البیان، ج 6، ص 609، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372 ش.

[20] انظر تفسیر الامثل الجزءین الثامن و السادس عشر.

[21] بحار الأنوار، ج 18، ص 383.

[22] المصدر، 309.

[23] المصدر، ص 309 و335.

[24] الکلینی، الکافی، ج1 ، ص98، باب فی ابطال الرؤیة.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260599 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114403 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102706 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100373 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46087 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43189 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41532 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36773 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35003 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33115 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...