بحث متقدم
الزيارة
4571
محدثة عن: 2011/03/10
خلاصة السؤال
ما هو المراد بالذکر و ما هی اقسامه؟
السؤال
ما المراد بالذکر و ماهی اقسامه؟ و هل یجب ان یکون الاتیان بالذکر طبقا للمقام و المنزلة المعنویه للاشخاص؟ و هل ان لذکر الاسماء تاثیراً فی قابلیة الانسان للدخول الى عالم الغیب؟
الجواب الإجمالي

لذکر الله اثار ایجابیة روحیة و اخلاقیة کثیره، منها الذکر المتقابل للعبد من قبل الله و تنویر القلب و الاطمئنان، الخوف من معصیة الله، غفران الذنوب، و العلم و الحکمة. و یقسم الذکر عادة الى قسمین: قلبی و لسانی، و یطلق على الذکراللسانی (الورد) أیضا.

و الذکر فی معناه الحقیقی هو بمعنى التذکر، و من هنا فان کل موجود هو فی مقام خاص من ذکر الله تبعا لمرتبته الوجودیه، و کل انسان بمقدار وعیه لمبدئه یکون فی درجه من ذکر الله. أو یکون قد ابتلی بنسیان هویته الحقیقیه، و من هنا یکون الانسان الکامل مثالا و منتهى للذکر، و من هنا کان یطلق على نبی الاسلام (ص) اسم الذکر.

و الورد أوالذکر اللسانی الذی وقع موردا للاهتمام الخاص فی کل من الشریعة و العرفان یهدف الى توجه الانسان الى الله و احیاء القلب بذکره، و لکی ترتفع الحجب بین الذاکر و المذکور بفعل هذا الذکر المستمر. و من هنا فان طریقه الاذکار فی العرفان ایضا هی مقدمه للوصول الى الهدف الکبیر الذی یوجد القابلیه اللازمه لرفع حجب عوالم الکثره و الظلمه فی وجود السالک.

الجواب التفصيلي

الذکر بمعنى التذکر و التلفظ باللسان و التذکیر و الثناء و الدعاء و الورد[1]. و ورد فی کلمات العرفاء بمعنى التذکر و المواظبة على العمل و الحفظ و الطاعة و الصلاة و القرآن و...[2]. إن من أجمل صور الارتباط بالله و أهم طرق السیر و السلوک هو الذکر. ان ذکر الله و نسیان الذات المحدودة من خلال ذکر الاسماء الالهیة و المداومة و الاستمرار على ذلک یقتلع صدأ  الذنوب و یزیله من القلب، لان الغفلة و نسیان الله تعالى یکدر ساحة القلب. و من هنا فان احدى مهمات اولیاء الله و الکتب السماویة رفع هذا الکدر و الظلمة، و لهذا السبب فقد کان الذکر من اوصاف النبی و من اسماء القرآن الکریم. حیث ان القرآن یشیر الى کون النبی (ص) ذکر بقوله: "قد انزل الله الیکم ذکرا رسولا یتلو علیکم آیات الله"[3]. و کذلک فان من اسماء القرآن الکریم: الذکر: "انا نحن نزلنا الذکر وانا له لحافظون"[4] و اما وجه تسمیة النبی (ص) و القرآن بالذکر هو انهما یتسببان فی ذکر الله تعالى. و ذلک ان التذکر منوط بالعلم السابق، و ان الانبیاء و الکتب السماویة تزیل حجاب الغفلة و النسیان عن القلب و بذلک تشع علیه الانوار الالهیة.و بناء على هذا فان ذکر الله یرفع الانسان من حضیض المادیة الى اوج المعنویة و یحیی الأمل فی قلب الانسان و یطرد الیأس و القنوط الناشئ من مصاعب الحیاة المادیة و التجاذبات البشریة.

اقسام الذکر و درجاته:

بما ان الذکر هو من جملة العبادات الالهیة، فهو کباقی العبادات ینقسم الى اقسام متعدده: مثل الذکر العام و الذکر الخاص، فالذکرالعام لا یختص بموجود معین، بل هو حاصل فی کل شیء، أی ان جمیع الاشیاء ذاکرة لله. و الذکر الخاص یختص بنوع معین من المخلوقات، مثل الذکر الخاص للملائکة او الذکر الخاص للانسان، و الذکر احیانا یکون ذکراً قلبیاً و اخرى یکون لسانیاً و بالطبع فان مثل هذا التقسیم لا یختص بالانسان، فان الموجودات الاخرى من ذوات الشعور ایضا تکون ذاکرة لله أحیاناً و هو ذکرها القلبی و أحیاناً تکون ذاکرة لله بلغتها الخاصة و هو الذکر اللسانی .یقول الامام محمد الغزالی فی کتاب کیمیاء السعادة: الذکر على أربع درجات:

الاولى: ما یکون باللسان و یکون القلب غافلاً عنه، و أثر هذا الذکر ضعیف و لکنه لا یخلو من أثر. و ذلک لان اللسان المشتغل بالخدمة افضل من اللسان المشتغل بالهذر أو اللسان العاطل. و یقول الامام الخمینی (ره): حول الذکر اللسانی: رغم ان ذکر الله هو من الصفات القلبیة و انه اذا تذکر القلب فانه تترتب على ذلک جمیع فوائد الذکر، و لکن الافضل ان یکون الذکر القلبی متعقبا بالذکر اللسانی أیضا. إن افضل و اکمل جمیع مراتب الذکر هو ان یکون الذکر ساریاً فی نشئات مراتب الانسانیة، و ان یکون حکمه جاریاً فی الظاهر و الباطن و السر و العلن. و الذکر اللسانی أیضا محبوب و مطلوب، فهو یوصل الانسان بالتالی الى الحقیقة، و من هنا ورد المدح العظیم للذکر اللسانی فی الاخبار والاثار[5].

الثانی: ما یکون فی القلب و لکنه لم یتمکن و لم یستقر فیه.

الثالث: أن یکون الذکر مستقراً فی القلب بحیث یکون من الصعب انشغاله فی أمر آخر.

الرابع: ان یکون المذکور هو المستولی على القلب و هو الله تعالى لا الذکر[6].

آثار الذکر:

ان ذکر الله هو الارتباط المعنوی للعبد السالک مع الرب المالک و لهذا الارتباط آثار و ثمار مدهشة و کبیرة، و لکل منها دوره الکبیر المؤثر فی البناء الروحی و الاخلاقی للانسان و من أهم هذه الآثار و الثمار، ما یلی:

1.                   ذکر الله لعبده:

 ان اول اثر لذکر الله هو ان الله تعالى یذکر الانسان ایضا) : فاذکرونی اذکرکم..)[7] و حیث ان هذه الآیة أناطت ذکر الله بذکر العبد فانه یفهم من ذلک ملاحظة دقیقة و هی: عبارة عن تصور نوعین من الذکر من قبل الله: 1.الذکرالعام ..2.الذکر الخاص.

و الذکر العام هو عبارة عن الهدایة الالهیة العامة و التی تشمل جمیع الموجودات و لاتختص بفریق خاص و یشهد لذلک آثار الذکر العام الالهی فی ساحة الکون، و هی اعطاء الهبات والعطایا المتنوعة من قبل الله لجمیع الممکنات، وهذا هو الذکر العمومی و هو الفیض الالهی المستمر و الذی لا ینقطع أبداً. و اما الذکر الخاص فهو یتعلق بفریق خاص و هم الذاکرون و هو نوع توجه و لطف من قبل الله تعالى.

2.                   نورانیة القلب:

ان الله جعل ذکره موجبا لنورانیة القلب و یقظته، یقول أمیر المومنین (ع) فی وصیته التی کتبها الى الامام الحسن (ع(: "فانی اوصیک بتقوى الله- أی بنیّ – و لزوم أمره و عمارة قلبک بذکره" [8]ان من اکثر العوامل تاثیراً فی علاج موت القلب هو اللجوء الى ذکر الله، فان ذکر الله نور و ان المداومة علیه یخرج القلب من الظلمة و الیأس و القساوة، و یعید الیه الحیاة و النشاط المتجدد. و هذه الثمرة للذکر یبینها أمیر الموءمنین (ع) بقوله: "ان الله تعالى جعل الذکر جلاء للقلوب تسمع به بعد الوقرة و تبصر به بعد العشوة و تنقاد به بعد المعاندة..."[9].

3.طمأنینة القلب:

و الاثر الثالث لذکر الله هو طمانینة قلب الانسان، و کما عبر القرآن فان الطمانینة و سکون القلب هی من جملة الآثار المباشرة لذکر الله: (اللذین امنوا و تطمئن قلوبهم لذکر الله الا بذکر الله تطمئن القلوب )[10]. ان ذکر الله هو العلاج المعنوی للاضطراب و الکآبة التی یرى علم النفس الحدیث أن من أسبابها: الخوف و المصیر المجهول، و الخوف من الهزیمة و الخوف من الامراض و القلق من العوامل الطبیعیة، مضافا الى قضیة علاج الاضطراب، فان المیل الى الطمانینة موجود فی فطرة الانسان و الرغبة فی الطمانینة أمر مجبول علیه الناس، و ان کثیراً من النشاطات الانسانیة هی فی الحقیقة استجابة لنداء الفطرة. فحینما ننظر الى حیاتنا و حیاة الکثیر من الاشخاص نرى ان الهدف من الکثیر من أعمالنا هو الحصول على جوهرة الطمانینة الثمینة، أی ان الناس یسعون على مدى حیاتهم للوصول الى الطمانینة و راحة البال. و یشترک الناس فی هذا الامر، و لکن الاختلاف یقع فی تعیین و تشخیص الاشیاء التی توجب الطمانینة. فهناک الکثیر ممن یظن ان هذه الجوهرة الثمینة یتم الحصول علیها. بجمع الثروة و الرفاه المادی، و هناک فریق آخر یرى أن الطمانینة فی کسب الجاه و الشهرة و غیره، و لکن القرآن الکریم یرى ان الطمأنینة و السکون تنحصر فی ذکر الله: (الا بذکر الله تطمئن القلوب)، و یقول فیما یتعلق بالصلاة (و أقم الصلاة لذکری)[11].

4. الخشیة و الخوف من الله:

و من جملة آثار ذکر الله للمؤمنین هو الخوف و الخشیة من الله. یقول القرآن الکریم فی هذا المجال: (انما المؤمنون الذین اذا ذکر الله وجلت قلوبهم)[12].

5.غفران الذنوب:

من الآثار و الثمرات الاخرویة لذکر الله المغفرة الالهیة للذاکرین و بالاضافة الى ذلک فان الله قد وعدهم بالأجر و الثواب الکبیرین أیضا. قال تعالى فی کتابه الکریم: (و الذاکرین الله و الذاکرات اعد الله لهم مغفرة و أجراً عظیما)[13]. فان الله قد جعل للمغفرة طرقا و اسبابا متعددة.

و یمکن لکل احد ان یطلب المغفرة بای و سیلة من الوسائل، و من تلک الوسائل، الذکر الکثیر.

6. إتیان الحکمة و العلم: و من ثمرات الذکر الاخرى: النضج العقلی و الکمال و الحکمة، فان الذکر یؤدی الى اشتداد قوة ادراک الانسان و تنویر فکره. فتحصل لروحه القابلیة و الاستعداد لانعکاس الحقائق الغیبیة، و الله سبحانه یمد عقول هؤلاء الاشخاص و ینمیها، و قد ذکر أمیر المؤمنین (ع) هذه الحقیقة فی قوله: "و ما برح لله -عزت الاؤه - فی البرهة بعد البرهة و فی ازمان الفترات عباد ناجاهم فی فکرهم و کلمهم فی ذات عقولهم فاستصبحوا بنور یقظة فی الابصار و الاسماع و الافئدة..."[14].

الذکرو المنزلة المعنویة للذاکرین:

و بما ان الذکر قد استعمل بمعنیین: التذکر و الورد، أی تکرار اسماء الله - سواء کان باللسان او بالذهن - فانه ینبغی فی البحث عن مراتب الذکر و ارتباطها بالمنزلة المعنویة للذاکرین، البحث فی هذین المقامین ایضا:

1.                   فیما یتعلق بالذکر بمعنى التذکر، فینبغی القول ان کل انسان و کل شخص سالک حین یاتی بالذکر یکون فی الواقع مشغولا فی تصور المسیر الذی یبدأ من الله و ینتهی الى (اسفل السافلین ). بمعنى أن السالک یتصور هذا المسیر من اجل الرجوع الى الله، و هذا التصور یصاحبه تیار من الحالات المعنویة و العرفانیة ایضا، و هی التی یعبر عنها أحیانا بذکرالحبیب و الدیار، أو تذکر أیام الوصال ایضا، و ذلک لان روح الانسان تمثل طائر العرش الملکوتی الذی ابتلی بالهجران و الغربة فی هذه الدار الدنیا و هو بالتدریج یقوم باستذکار مقامه الاصلی و من ثم یتحرک باتجاهه، و طریق العودة هذا هو طریق ذکر الله فان الانسان انما یتذکر الشئ الذی کان قد رآه سابقا ثم نسیه، کما وردت الاشارة الى هذا المضمون فی القرآن الکریم: (و لا تکونوا کالذین نسوا الله فانساهم انفسهم) [15] .و بناءً على هذا فان الصلاة و القرآن و النبی و الامور الاخری التی وردت فی دائرة الذکر و استعملت بمعنى الذکر فان جمیعها تعبّر عن هذا الذکر، و لذلک اطلق علیها الذکر ایضا. و من هنا فمن البدیهی ان یکون لکل شخص درجة من هذا التذکر. و هناک الکثیر ممن لا یجدون أثراً من تلک الحقیقة الالهیة و الرابطة الفکریة مع الله و لا یتذکرونها، بل یکتفون بالذکر اللسانی فحسب. و هناک بعض آخر اطلع على هویته الالهیة هذه، و سعى للرجوع الى الله فهو یتحرک فی مسیر الذکر بنحو یصیر الذاکر و المذکور أمراً واحداً، و بناءً على هذه الرؤیة فانه یکون کل شخص و اقعا فی مقام خاص من الذکر و هو المقام المختص به.

 و اما الذکر بمعنى الورد و تکرار اسماء الله فانه ینبغی القول: ان هذه القضیة ینظر الیها فی الاسلام بنظرتین و بعدین مختلفین هما:

1. بعد الشریعة

2. بعد العرفان و الطریقة.

و فی بعد الشریعة یمکن الاشاره الى احادیث کثیرة ورد فیها التاکید على اذکار و أوراد مقدسة یؤدی الاتیان بها الى الرقی المعنوی و التقرب الى الله و تحقق النتائج المرجوة للشارع. و من هنا فان جمیع الاذکار و الاوراد راجحة،و یمکن لکل إنسان و فی أی منزلة و مقام کان، ان یأتی بهذه الاذکار، فمثلا ذکر الصلوات وهو ما تمّ التاکید علیه کثیراً، أو الاستغفار وقول لا حول ولا قوة الا بالله....و هی المشهورة فی کتب الادعیة و الروایات، فان هذه الاذکار لیست مشروطة عادة بشروط خاصة فان جمیع هذه الاذکار فی الواقع تقوم بتهیئة القلب لکی یبدأ المعراج المعنوی و السفر الباطنی للرجوع الى الله عند الشخص الذاکر.

اما فی البعد العرفانی: فانه یلاحظ عادة فی بعض المناهج العرفانیة، توجیه الأمر الى السالک باداء ذکر خاص و بعدد خاص و فی ایام خاصة و (الاربعون)، الأمر الذی سیکون له آثاره الروحیة و النفسیة الخاصة. و الملاحظة الجدیرة بالاهتمام هنا هو مثل هذه المناهج العرفانیة بحاجة الى استاذ و اذن و لا یمکن أن یؤذن للجمیع بولوج هذا الباب. و بالطبع فانه فی هذا المقام سیکون لکل ذکر و ورد تناسبه مع منزلة السالک و مقامه المعنوی و موانعه الخاصة به، و من هنا یقوم الاستاذ الکامل و بناء على علمه، بترغیب المرید و السالک فی برنامج خاص فی الاوراد و الاذکار؛ فهو فی الواقع یستخدم آثار هذه الاذکار کوسیلة معنویة. و من و جهة نظر الرؤیة العرفانیة فان طریقة الاوراد و الاذکار تستعمل کعامل مساعد للسالک تعینه على تحصیل مراتب الرقی و العروج المعنوی، أو الورود الى المقامات الغیبیة و المعنویة. و من الجدیر بالذکر أنه قد ینقل فی بعض الکتب أحیانا بعض المطالب و الطرق التی تشتمل على أوراد خاصة للحصول على أمور غیبیة و ما وراء الطبیعة، ولا ریب أن التعرض لهذه الامور من دون الاستعانة باستاذ مطلع و عارف یؤدی الى تحیر السالک و ضلاله. و من هنا فان وجود استاذ کامل و واصل فی هذا المسیر یعتبر من الامور الضروریة.



[1] السعیدی، گل بابا، اصطلاحات ابن عربی، ص228، منشورات شفیعی، الطبعة الثانیة، طهران، 1384 ش.

[2] السجادی، السید جعفر، معجم الاصطلاحات العرفانیة، ص 402، منشورات الطهوری، الطبعة الرابعة، طهران، 1378 ش.

[3] الطلاق،10 و 11.

[4] الحجر،9.

[5] الامام الخمینی، الاربعون حدیثاً، ص 292 -293، مؤسسة نشر آثار الامام الخمینی، طهران، الطبعة الثامنة و العشرون، 1387 ش.

[6] الغزالی، کیمیاء السعادة، ج1 ،ص 254، المنشورات العلمیة و الثقافیة، طهران، الطبعة

لسابعة، 1375ش.

[7] البقرة، 152.

[8] نهج البلاغة، کتاب 31.

[9] نفس المصدر، خطبة ر قم222.

[10] الرعد، 28.

[11] طه، 14.

[12] الانفال، 2.

[13] الاحزاب، 35.

[14] نهج البلاغة، الخطبة 222.

[15] الحشر، 19.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260650 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115361 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102762 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100407 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46110 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43369 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41603 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36800 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35020 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33188 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...