بحث متقدم
الزيارة
6806
محدثة عن: 2011/09/20
خلاصة السؤال
ماذا افعل من اجل عدم ارتکاب معصیة فی معاشرة الآخرین مع المحافظة علی هدوئی و عدم العصبیة؟
السؤال
انا شاب عمری 22 سنة. و لم ارتکب ذنباً فی وحدتی و خلوتی، بل لا افکر فی الذنب و المعصیة و انا منشغل بالامور الدینیة المستحبة و المطالعة غالباً، و لکن ما ان اکون مع اسرتی او المعارف و الاصدقاء حتی اتغیر بشکل عجیب و ینفلت الامر من یدی و لا استطیع التفکیر قبل العمل و ابتلی بالعصبیه وحدة المزاج و التلفظ بکلمات نابیة. حتی اغدوا احیاناً مثاراً لسخریة الآخرین. و لکن ما أن أخلو مع نفسی حتی یعترینی الندم علی جمیع ما صدر منی و استغفر الله ربی. ارجو منکم مساعدتی و ارشادی. اننی أری آن جزء من المشکلة ربما کان فی عدم معرفة الآداب الاسلامیة للمعاشرة و الاختلاط. ارجو منکم الاجابة بشکل مفصل مع ذکر المصادر
الجواب الإجمالي

لعلاج العصبیة وحدة المزاج و السیطرة علی السلوک مع اعضاء الاسرة و المعارف و الاصدقاء و حسن المعاشرة معهم، علیک القیام باعمال مثل محاسبة النفس یومیاً و حسن السلوک مع الآخرین و الابتعاد عن أهل المعاصی من الاصدقاء، و المحافظة علی منزلتک الاجتماعیة، و ترک ما لا یعنیک، و بشکل عام علیک مراعاة آداب المعاشرة الاسلامیة.

وللاطلاع اکثر نرجو منک قراءة الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

ذکرت فی سؤالک مشکلتین:

1-                  العصبیة وحدة المزاج (الخلل النفسی).

2-                  مشکلة العلاقة و المعاشرة مع الاصدقاء. وهاتان المشکلتان مرتبطتان مع بعضهما بقوة، لان العصبیة تؤدی الی فقدان التحمل، الامر الذی خلق ردود فعل، انعکست علی سلوکک فأدت الی قیامک بحرکات و سلوکیات مشینة (مثل الاستهزاء بالآخرین) مما تسبب فی انزعاج اصدقائک. و بالتأکید فلیس کل التقصیر یقع على عاتقک و لکن سلوکک یعتبر هو العامل المؤثر فی هذا المجال.

علاج العصبیة: ان البحث عن جذور السلوک العصبی یستلزم دراسة نفسیة دقیقة و هی تتطلب مجالاً آخر. و علی أی حال فهذا العنصر موجود لدیک و انت مطلع علیه، و معرفتک هذه بقبح الفعل و الاعتراف به تعد الخطوة الکبری فی حل المشکلة، و ها انت تحاول تحاول معالجه الظاهرة، وهذا یعنی توفر الاستعداد التام و التهیؤ النفسی للتغلب على المرض السلوکی الذی تعانی منه و هذا بحد ذاته مقدمة اساسیة و خطوة ممتازة فی الحل ولم یبق الا العزم و الارادة للخوض فی الممارسة العملیة و تمرین النفس على التحلی بالهدوء و الاستقرار مطلقاً سواء کنت مع الاصدقاء او مع الاقارب.

و من اجل التمکن من السیطرة علی نفسک مع اعضاء اسرتک و معارفک و اصدقائک نقترح علیک عدة أمور:

الف- برنامج المحاسبة و متابعة السلوک: یقول الامام الکاظم (ع):( لَیْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ یُحَاسِبْ نَفْسَهُ فِی کُلِّ یَوْمٍ فَإِنْ عَمِلَ حَسَناً اسْتَزَادَ اللَّهَ وَ إِنْ عَمِلَ سَیِّئاً اسْتَغْفَرَ اللَّهَ مِنْهُ وَ تَابَ إِلَیْهِ)[1]

فعلیک ان تخصص لهذا الامر دفتراً و تنظم ورقة لکل اسبوع، و تسجل فی کل یوم عدد المرات التی لم تسیطر فیها علی حالة الهدوء و الاستقرار. کذلک علیک بالعزلة و التأملة فی کل لیلة لترى اسباب ذلک الانفعال و عدم الانضباط فان کانت الاسباب غیر موضوعیة حاول معالجة القضیة و تحمل نفسک مسؤولیة ذلک السلوک. و اما الحالات التی تکون قد وفقت فیها لتجاوز المثیرات و تمکنت منها من ضبط النفس أمام العوامل المحرکة فهنا علیک ان تعزز تلک الحالة من خلال الشعور بلذة الموقف. وعلیک الاستمرار بهذا البرنامج لمدة اسبوع حاول فی کل یوم التقلیل من عدد المرات. و فی الاسبوع الثانی کرر نفس العمل ثم قارن النتیجة فی نهایة الاسبوع. و استمر علی ذلک لمدة شهر الی شهرین لتتوفر لدیک ملکة السیطرة على النفس و تصبح القضیة خاضعة لارادتک و حینئذ تضعف جذور العصبیة عندک و قد تزول بالکامل.

ب- خاطب نفسک کل لیلة أثناء النوم و عندما یکون البدن فی حالة هدوء تام، ولقنها بانک قادر علی السیطرة علی نفسک و بالکلمات التالیة: انا قادر علی ألا اکون عصبیاً والله سوف یعیننی علی ذلک بل ساکون شخصاً موضوعیاً و منفتحاً تماماٌ.

ج- عاشر الاشخاص المتزنین فی سلوکهم، وتمثل سلوکیاتهم و حاول الاقتداء بها و تجسیدها، و حینئذ تترسخ لدیک تلک السلوکیات تدریجیاً.

د- یوصی بعض العلماء(مثل آیة الله بهجت) بان ذکر الصلوات مع الاعتقاد التام نافع فی علاج العصبیة.[2]

ه- مراعاة الآداب الاسلامیة فی معاشرة الآخرین. و من هذه الآداب ما یلی:

1-علی الانسان ان یحب للآخرین ما یحب لنفسه ویکره لهم ما یکرهه لنفسهً. یقول أمیر المؤمنین علی(ع): ( أحبب لغیرک ما تحب لنفسک و اکره له ما تکره لنفسک و لا تظلم کما لا تحب أن تظلم و أحسن کما تحب أن یحسن إلیک و استقبح من نفسک ما تستقبح من غیرک و ارض من الناس لک ما ترضى به لهم منک)[3]

2-ان ترد علی اساءة الآخرین بالاحسان، و تتناسی اساءتهم مهما امکن و لا تفکر بالانتقام و ذلک لان الروح الکبیرة تتسع للعفو و التسامح، و اما الشخص الحقیر و ضعیف الشخصیة فیسارع فی الانتقام. و کما یقول أمیر المؤمنین علی (ع)(المبادرة إلى العفو من أخلاق الکرام)[4] و کذلک یقول (ع): (الحکیم [الکریم‏] من جازى الإساءة بالإحسان)[5]

3-ان تتعرف علی منزلتک لدی اعضاء اسرتک و اصدقائک، و علی اساس ذلک تتصدی لابداء الرأی فی المواضیع المطروحة، و لا تتدخل فی الامور التی لست مسؤولاً عنها و لا تبدی رأیک فیها. لان الشخص انما یتمکن من ابداء رأیه بمقدار نفوذه الاجتماعی و منزلته و دوره. و ان الافراط و التفریط فی ذلک یخل بشأن الشخص و منزلتها و تکون له نتائج سلبیة اجتماعیة ایضاً. کتعکر العلاقة و وقوع الخصومة و الاختلاف و ایجاد الفتنة و الاضطراب و کثیر من الامور المحرمة و المخالفة للشرع، کالغیبة و التهمة و اهانة الآخرین و الاستهزاء بهم. یقول رسول الله(ص): (مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ الْمَرْءِ تَرْکُهُ الْکَلَامَ فِیمَا لا یَعْنِیهِ)[6]و یقول الامام الصادق(ع): (و إِیَّاکَ وَ الدُّخُولَ فِیمَا لا یَعْنِیکَ فَتَذِل)[7].

4-ایجاد وحفظ العلاقة العاطفیة مع اعضاء الاسرة و الاصدقاء و زملاء الدراسة و... یعد من العوامل المهمة لنمو الشخصیة. ان لقاء الناس بوجه طلیق یمهد الطریق لهم لینفتحوا علیک، فحاول ان تتعامل معهم بلطف.یقول النبی الاکرم(ص): (مَنْ أَکْرَمَ أَخَاهُ الْمُؤْمِنَ بِکَلِمَةٍ یُلْطِفُهُ بِهَا وَ فَرَّجَ عَنْهُ کُرْبَتَهُ لَمْ یَزَلْ فِی ظِلِّ اللَّهِ الْمَمْدُودِ عَلَیْهِ (مِنَ الرَّحْمَةِ) مَا کَانَ فِی ذَلِکَ)[8]و کذلک یقول الامام الباقر(ع): (تَبَسُّمُ الرَّجُلِ فِی وَجْهِ أَخِیهِ حَسَنَة)[9].

و بناء علی هذا حاول ان تکون علاقتک علاقة ود و محبة مع الآخرین من الاقارب و الاصدقاء. و من اجل ذلک علیک ان تسعی لمساعدتهم و حل مشاکلهم مع مراعاة الاصول و الآداب الاخلاقیة، و ان تعینهم فی الامور التی یحتاجون الیها او مواساتهم علی الاقل.

5-هناک مختلف الاصناف من الناس فی المجتمع: الجید و الردئ، و حسن السلوک و سیئه، و العالم و الجاهل و الغنی و الفقیر و...ولا بد للانسان من مصاحبة الآخرین و التعامل معهم، و هو لا یرتضی العزلة ابداً ولا یمکنه ذلک. و لکنه اذا اراد ان یعیش بسلام و ان یحافظ علی دینه و دنیاه علیه ان یتجنب مصاحبة الاشرار و أن یعزل نفسه عنهم. فلیس من العقل و المنطق ابداً ان یدع الانسان الصدیق الصالح و القویم و یصاحب الاشرار و أهل السوء. یقول أمیر المؤمنین علی (ع): (من صحب الأشرار لم یسلم)[10].و یقول (ع) أیضاً: (ینبغی للعاقل أن یکثر من صحبة العلماء و الأبرار و یجتنب مقارنة الأشرار و الفجار)[11]. اذن فعلیک الابتعاد عن معاشرة اهل المعاصی والاستهزاء بالآخرین.

مصادر للمطالعة اکثر:

1-      دعاء مکارم الاخلاق للامام السجاد (ع)، مع مطالعة الشروح المناسبة له.

2-      منطلقات فی الاخلاق العملیة، آیة الله مهدوی کنی.

3-      بناء الذات او تزکیة النفس، ابراهیم الامینی.

4-      قراءة احادیث عن النبی الاکرم (ص) والائمة المعصومین (ع).

5-      اخلاق المعاشرة، جواد المحدثی.

 



[1] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج2،ص453، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 ش.

[2] موقع سماحته، قسم النکات العرفانیة.

[3] الحرانی، ابن شعبة، تحف العقول، ص72، منشورات اسلامیة، طهران، الطبعة الاولی،1380ش.

[4] التمیمی الآمدی، عبد الواحد بن محمد، غرر الحکم، ص245، ح5005، وص346 ح7953، منشورات مکتب الاعلام الاسلامی قم، 1366ش.

[5] غرر الحکم،ص59 ح629.

[6] المحدث النوری، مستدرک الوسائل، ج9، ص34، مؤسسة آل البیت، قم، 1408ق.

[7] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج75، ص204، مؤسسة الوفاء، بیروت، لبنان، 1404ق.

[8] الشیخ الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج16، ص376، مؤسسة آل البیت، قم، 1409ق.

[9] الکافی، ج2، ص188.

[10] غرر الحکم، ص431، ح9830.

[11] غرر الحکم، ص430، ح9796.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279557 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257588 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128304 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113524 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89094 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60010 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59683 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56946 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50006 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47272 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...