بحث متقدم
الزيارة
4927
محدثة عن: 2011/09/28
خلاصة السؤال
هل قد خلق النبی من النور أم من الطین و هل أن الکائنات قد خلقت لأجل النبی أو أن النبی قد خلق لأجل باقی الکائنات؟
السؤال
لقد ورد فی روایات أهل البیت (ع) أن النبی قد خلق من نور الله سبحانه و تعالى و قد طعن بها الوهابیة و یقولون أن النبی قد خلق من الطین مثلنا، کذلک لم یقبلوا بأن الکائنات کلها قد خلقت من أجل وجوده الکریم بل یقولون إن النبی قد خلق من أجل باقی الکائنات. فما هو رأیکم فی هذه المسألة؟
الجواب الإجمالي

إن السؤال ینطوی على قسمین مستقلین و لهذا فسنجیب عن کل من القسمین بجواب مجزأ.

أولا: لقد صرح فی الکثیر من الروایات أن النبیّ قد خلق من النور. و لکن یجب أن نعلم أن المراد من الروایات هی حقیقته النوریة، لا وجوده الجسمانی، إذ أن النبی و فی نشأته المادیة و الجسمانیة فشأنه کشأن باقی الناس قد ولد و عاش مثلهم. إذن فالنبی محمد (ص) له حقیقتان و نشأتان؛ الأولى حقیقته النوریة التی خلقت من النور و فی المرتبة النازلة وجوده الجسمانی الذی کان مثل باقی الناس.

ثانیا: إن الکائنات قد خلقت ببرکة وجوده الکریم کما صرحت به الروایات، و من جانب آخر، لقد بعث النبی الأعظم من أجل هدایة الناس و کمالهم. إذن فمن حیث البعد الوجودی قد خلق الناس جمیعا من أجل النبی الأعظم و من حیث الهدایة و الإرشاد فالنبی الأعظم قد خلق من أجل باقی الناس و الکائنات.

الجواب التفصيلي

إن السؤال أعلاه ینطوی على سؤالین. الأول هو هل أن النبی الأکرم قد خلق من نور الله سبحانه أم قد خلق من الطین کسائر الناس؟

و السؤال الثانی هو أن هل أن الکائنات قد خلقت لأجل النبی أو أن النبی قد خلق لأجل باقی الکائنات؟

أما السؤال الأول

لقد وردت فی کثیر من الروایات الإسلامیة قضیة خلق النبی الأکرم (ص) من النور. و فی بدایة البحث نستعرض بعض هذه الروایات.

ـ قَالَ النَّبِیُّ (ص): أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ نُورِی.[1]

ـ و عن جابر قال: قال رسولُ اللَّه (ص): أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ نُورِی ابْتَدَعَهُ مِنْ نُورِهِ وَ اشْتَقَّهُ مِنْ جَلَالِ عَظَمَتِه.[2]

ـ و قال جابر بن عبد الله: قلت لرسول اللَّه (ص): أَوَّلُ‏ شَیْ‏ءٍ خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى مَا هُوَ؟ فقال: نُورُ نَبِیِّک.[3]

ـ عَنْ جَابِرٍ عن أَبِی جعفر (ع) قال: إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى خَلَقَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ نُوراً مِنْ نُورِ عَظَمَتِهِ قَبْلَ خَلْقِ آدَمَ بِأَرْبَعَةَ عشرَ أَلْفَ عَامٍ فَهِیَ أَرْوَاحُنَا. فَقِیلَ له: یا ابن رسولِ اللَّهِ عُدَّهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَمَنْ هَؤُلَاءِ الأَرَْبعة عشرَ نوراً؟ فقال: مُحَمَّدٌ وَ عَلِیٌّ وَ فَاطِمَةُ وَ الْحَسَنُ وَ الْحُسَیْنُ وَ تِسْعَةٌ مِنْ وُلْدِ الْحُسَیْنِ وَ تَاسِعُهُمْ قَائِمُهُم‏.[4]

ـ عَنْ جَابِرِ بْنِ یَزِیدَ قال قال لی أَبُو جَعْفَرٍ (ع): یا جابِرُ إِنَّ اللَّهَ أَوَّلَ مَا خَلَقَ خَلَقَ مُحَمَّداً (ص) و عترتهُ الْهُدَاةَ الْمُهْتَدِینَ فَکَانُوا أَشْبَاحَ نُورٍ بَیْنَ یَدَیِ اللَّهِ. قلتُ: و ما الْأَشْبَاحُ؟ قال: ظِلُّ النُّورِ أَبْدَانٌ نُورَانِیَّةٌ بلا أَرْوَاحٍ و کان مؤَیَّداً بِرُوحٍ وَاحِدَةٍ وَ هِیَ رُوحُ الْقُدُس‏.[5]

فمن مجموع هذه الروایات نکتشف أن النبی الأعظم کان له وجود نوری قبل أن یخلق الله الاشیاء. إذن على أساس ما صرحت به الروایات فإنه قد خلق من النور. و من جانب آخر، ما ورد فی التاریخ هو أن النبی الأکرم قد ولد فی عام الفیل یوم الجمعة المطابق لیوم 17 ربیع الأول. هنا یرد هذا السؤال و هو أنه کیف یمکن الجمع بین هذه الحقیقة التاریخیة و بین الروایات الکثیرة التی تؤکد على خلق النبی من النور قبل خلق جمیع الکائنات؟

الجواب: هو أن المراد من هذه الروایات هو حقیقته النوریة لا الجمسانیة. أما بالنسبة إلى نشأته الجسمانیة فهو قد ولد کباقی الناس و عاش مختلف أحداث الحیاة من یسیرها و عسیرها کباقی الناس، و فی هذه الظروف و من خلال خوضه ساحات الصبر و الجهاد و العبادة قد فعّل قابلیاته باختیاره و لهذا أصبح قدوة لنا. [6]إذن فالنبی محمد (ص) له حقیقتان و نشأتان؛ الأولى حقیقته النوریة التی خلقت من النور و فی المرتبة النازلة وجوده الجسمانی الذی کان مثل باقی الناس. فکما خلق جسم باقی البشر من الطین و النطفة و…، کذلک قد خلق وجود النبیّ الجسمانی بهذا الأسلوب.

و أما السؤال الثانی

فهو هل أن الکائنات قد خلقت لأجل النبی أو أن النبی قد خلق لأجل باقی الکائنات؟

من أجل اتضاح هذا البحث نتناول هذه الروایة التی أشار إلیها العلامة الطباطبائی فی تفسیره المیزان.

"روی عن جابر بن عبد اللَّه قال: قُلْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ (ص): أَوَّلُ‏ شَیْ‏ءٍ خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى مَا هُوَ؟ فقال: نُورُ نَبِیِّکَ یا جَابِرُ خَلَقَهُ اللَّهُ ثُمَّ خَلَقَ مِنْهُ کُلَّ خَیْرٍ ثُمَّ أَقَامَهُ بَیْنَ یَدَیْهِ فِی مَقَامِ الْقُرْبِ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ جَعَلَهُ أَقْسَاماً فَخَلَقَ الْعَرْشَ مِنْ قِسْمٍ وَ الْکُرْسِیَّ مِنْ قِسْمٍ وَ حَمَلَةَ الْعَرْشِ وَ خَزَنَةَ الْکُرْسِیِّ مِنْ قِسْمٍ وَ أَقَامَ الْقِسْمَ الرَّابِعَ فِی مَقَامِ الْحُبِّ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ جَعَلَهُ أَقْسَاماً فَخَلَقَ القلم من قسمٍ و اللَّوْحَ مِنْ قِسْمٍ وَ الْجَنَّةَ مِنْ قِسْمٍ، و أَقَامَ الْقِسْمَ الرَّابِعَ فِی مَقَامِ الْخَوْفِ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ جَعَلَهُ أَجْزَاءً فَخَلَقَ الْمَلَائِکَةَ مِنْ جُزْءٍ وَ الشَّمْسَ مِنْ جُزْءٍ وَ الْقَمَرَ وَ الْکَوَاکِبَ مِنْ جُزْءٍ وَ أَقَامَ الْقِسْمَ الرَّابِعَ فِی مَقَامِ الرَّجَاءِ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ جَعَلَهُ أَجْزَاءً فَخَلَقَ الْعَقْلَ مِنْ جُزْءٍ وَ الْعِلْمَ وَ الْحِلْمَ مِنْ جُزْءٍ وَ الْعِصْمَةَ وَ التَّوْفِیقَ مِنْ جُزْءٍ وَ أَقَامَ الْقِسْمَ الرَّابِعَ فِی مَقَامِ الْحَیَاءِ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نَظَرَ إِلَیْهِ بِعَیْنِ الْهَیْبَةِ فَرَشَحَ ذَلِکَ النُّورُ وَ قَطَرَتْ مِنْهُ مِائَةُ أَلْفٍ وَ أَرْبَعَةٌ وَ عِشْرُونَ أَلْفَ قَطْرَةٍ فَخَلَقَ اللَّهُ مِنْ کُلِّ قَطْرَةٍ رُوحَ نَبِیٍّ و رسول ثُمَّ تَنَفَّسَتْ أَرْوَاحُ الْأَنْبِیَاءِ فَخَلَقَ اللَّهُ مِنْ أَنْفَاسِهَا أَرْوَاحَ الْأَوْلِیَاءِ وَ الشُّهَدَاءِ وَ الصَّالِحِینَ."[7]

وقد ورد فی هذا المجال روایات أخرى:

ـ قیل للنی لولاک لما خلقت الأفلاک. [8]

ـ یَا مُحَمَّدُ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی لَوْلَاکَ لَمَا خَلَقْتُ آدَم‏.[9]

یمکن أن نستنتج من هذه الروایات أن " الله قد خلق من نور النبی الأعظم کل شیء و کل الکمالات الوجودیة، و ذلک یعنی أن أصل الوجود خیر و کل وجود من الناحیة الوجودیة خیر بغض النظر عن حدوده و نقائصه. إذن کل الکائنات و جمیع مصادیق الوجود و الکمالات الوجودیة هی من مظاهر و إشعاعات هذا المخلوق الأول و نور المعصوم، و إن باقی المخلوقات هی مراتب مختلفة و تجلیات متعددة لهذا النور. و بعبارة أخرى إن "نور المعصوم" سبب وجود باقی الأشیاء و إن باقی الأشیاء و المخلوقات تمثل الآثار و الصور النازلة لهذه الحقیقة فی مراتبها المختلفة." [10]

إذن یمکن أن یقال إن جمیع الکائنات و المخلوقات قد خلقوا ببرکة وجود النبی الأکرم (ص) الذی کله نور. و هذه الحقیقة ثابتة فلسفیا حیث یجب أن تکون حلقة الاتصال بین واجب الوجود و الممکنات أشرف المخلوقات[11] الذی هو واسطة الفیض بین الله سبحانه و المخلوقات، و إن أشرف المخلوقات نور الحقیقة المحمدیة (ص).

إذن من جانب، إن الناس قد خلقوا ببرکة وجود النبی الأکرم (ص). و ذلک یعنی أن لا یمکن أن یخلق شیء قبل خلق النبی الأکرم (ص). إذن جمیع کائنات العالم و کذلک جمیع الناس قد خلقوا بفضل و برکة وجود النبی الأکرم (ص). و من جانب آخر إن النبی قد بعث لهدایة البشر و تتمیم مکارم الأخلاق.[12]

فالنتیجة النهائیة هی أن جمیع الأشیاء قد خلقوا ببرکة وجوده الکریم کما صرحت به الروایات، و من جانب آخر، لقد بعث النبی الأعظم من أجل هدایة الناس و کمالهم. إذن فمن حیث البعد الوجودی قد خلق الناس جمیعا من أجل النبی الأعظم، و من حیث الهدایة و الإرشاد فالنبی الأعظم قد خلق من أجل باقی الناس و الکائنات.



[1] المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 1 - ص 97، موسسة الوفاء، بیروت، 1404 هـ ق.

[2] بحار الأنوار ج15، ص24.

[3] بحار الأنوار ج 25 ص 21.

[4] بحار الأنوار ج25، ص4.

[5] الکلینی، ابوجعفر محمد بن یعقوب الرازی، أصول الکافی، ج1، ص 442، طهران: المکتبة الاسلامیة، الطبعة الأولى، 1388هـ.ق الکلینی، الکافی، الطبعة الرابعة دار الکتب الإسلامیة، طهران، ‏1365 هـ ش.

[6] برنامج پرسمان.

[7] طباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ج1 ص121 نشر مؤسسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرسین بقم المقدسة، 1417.

[8] بحار الأنوار، ج 16، ص 406.

[9] بحار الأنوار، ج 40، ص 18 – 21.

[10] برنامج پرسمان.

[11] غفارى‏، سید محمد خالد، فرهنگ اصطلاحات آثار شیخ اشراق، ص84، انجمن آثار و مفاخر فرهنگى‏.

[12] النوری، مستدرک الوسائل، ج11، ص18، مؤسسه آل البیت، قم، 1408 هـ ق.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264808 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173181 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108184 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102432 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67650 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49069 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47775 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38639 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38636 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38354 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...