بحث متقدم
الزيارة
3263
محدثة عن: 2010/02/25
خلاصة السؤال
لماذا لا نحسن الظن ببعض الحوادث التاریخیة و ببعض الصحابة؟
السؤال
روی عن النبی الأکرم (ص) أنه قال: "إحمل عمل اخیک على احسن وجه"، و کذلک نقرأ فی التأریخ أنه لما قام أسامة بن زید بقتل رجل بعد أن تشهد الشهادتین، فلمَّا رجع أسامة إِلى رسول اللَّه (ص) أَخبرهُ بذلک فقال لهُ رسولُ اللَّه (ص): قتلت رجلا شهد أَنْ لا إِلَه إِلا اللَّهُ و أَنِّی رسول اللَّه!! فقال: یا رسول اللَّه إِنَّما قالها تعوُّذاً من القتلِ. فقال رسول اللَّه (ص): فلا کشفت الغطاء عن قلبهِ و لا ما قال بلسانه قبلت و لا ما کان فی نفسه‏ علمت!! السؤال هنا: لماذا لا نحسن الظن بالاول و الثانی واصحاب السقیفة حینما منعوا من إحضار الدواة و الکتف لیکتب النبی الاکرم (ص) و صیته؟ نعم، نقول: إنهم أخطؤا عن غیر عمد و خاصة اذا عرفنا أنهم یعتقدون بان أوامر النبی (ص) لیست کلها من نوع الاوامر إلالهیة. و کذلک الکلام یجری فی غصبهم لخلافة الامام أمیر المؤمنین (ع) لانهم کانوا یعتقدون بانهم الأقدر على إدارة شؤون الأمة الاسلامیة خصوصاً و نحن نقرأ مقولة أبی عبیدة – و هو أحد اصحاب السقیفة- لعلی علیه السلام: یا ابن عم لسنا ندفع قرابتک و لا سابقتک و لا علمک و لا نصرتک و لکنک حدث السن و أبو بکر شیخ من مشایخ قومک و هو أحمل لثقل هذا الأمر و قد مضى الأمر بما فیه فسلّم له فإن عمّرک الله یسلموا هذا الأمر إلیک و لا یختلف فیک اثنان!!‏
الجواب الإجمالي

یطلق "الظن" على الاحتمال القوی کما أن "الوهم" یطلق على الاحتمال الضعیف و "الشک" على تساوی الطرفین. و مما لا شک فیه أن حسن الظن یعد إحدى صفات المؤمنین الحمیدة، و لکن السؤال المطروح هنا: هل یمتدح حسن الظن دائماً أم هناک موارد لا یصح حسن الظن فیها؟ لاریب هناک حالات لا یصح فیها حسن الظن، من قبیل: 1) الحالات التی یوجد علم و یقین؛ 2) غلبة الفساد على المجتمع؛ 3) فی بعض الموارد الخاصة کالحرب و الامور التی تتعلق بالشـأن العام، و من الواضح أن القضایا التی تتعلق بفترة رحیلة النبی الأکرم (ص) و ما تلاها من الحوادث و قضیة خلافة أمیر المؤمنین (ع) قضایا محوریة و مهمة فی مصیر المسلمین الدنیوی و الاخروی على السواء، فمن غیر المحبذ للانسان فی مثل هکذا أمور خطیرة جداً أن یعمل الظن فضلا عن أن یحسن الظن!!

الجواب التفصيلي

یطلق "الظن" على الاحتمال القوی کما أن "الوهم" یطلق على الاحتمال الضعیف و "الشک" على تساوی الطرفین [1] . و مما لاشک فیه أن حسن الظن – کما جاء فی متن السؤال- یعد إحدى صفات المؤمنین الحمیدة، و قد ورد الحث علیه و النهی عن سوء الظن فی القرآن الکریم و فی الاحادیث الواردة عن المعصومین علیهم السلام، قال تعالى فی کتابه الکریم: "یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْم‏" [2] و فی آیة أخرى: "و یُعَذِّبَ الْمُنافِقینَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْمُشْرِکینَ وَ الْمُشْرِکاتِ الظَّانِّینَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْء". [3] کذلک وردت روایات کثیرة تحث على حسن الظن بالله تعالى و بالمؤمنین. [4]

لکن السؤال الأساسی المطروح هنا: هل یحسن الظن دائماً و فی جمیع الشروط و الحالات؟ و هل یعتبر العقلاء حسن الظن أمراً ممدوحاً مطلقاً؟

للاجابة عن السؤال لا بد من معرفة مجال و دائرة حسن الظن لنمیز بین الممدوح منه عن غیره.

حالات حسن الظن المذموم:

1. مع وجود العلم و الیقین

کما مر فان الظن یعنی الاحتمال القوی و لیس هو الوهم أو الشک، فاذا ما استعمل الظن بمعنى الاحتمال القوی الذی یکون فی مرتبة ما قبل العلم و الیقین، هنا یستطیع الانسان أن یحسن الظن أو یسیء الظن ما دام الحالة النفسیة عنده لم تصل الى حد الیقین و العلم، فاذا وصلت الى تلک المرحلة الوجدانیة حینئذ لامجال للظن مطلقاُ.

فاذا شاهد الانسان من أخیة المؤمن عملا ما أو سمع منه کلمة معینة فما دام لم یعلم بمرادة الاصلی منها فحینئذ ینبغی أن یحمل ما شاهده و ما سمعه على أحسن وجه، لکن لو تیقن بمراده فلا مجال للظن هنا حتى یحمله على الوجه الحسن.

بعبارة أخرى: مع تحقق العلم و الیقین ینتفی موضوع الظن. و قد ورد فی الروایات الاشارة الى هذا المعنى، فقد روی عن الامام أَبی عبد اللَّه الصادق (ع) أنه قال: قال أَمیرُ المؤمنین (ع) فی کلام له: "ضعْ أَمر أَخیک علَى أحسنهِ حتَّى یأتیک ما یغلبک منهُ و لا تظننَّ بِکلمة خرجت من أَخیک سُوءاً و أَنتَ تجد لها فی الخیر محملا" [5]

2. غلبة السوء و استیلاء الفساد

من الموارد التی یذم فیه حسن الظن هی فیما اذا عم الفساد و غلب السوء فی المجتمع. فاذا عاش الانسان فی مجتمع هذه صفته حیث یغلب علیه حب الأنا و اتباع الشهوات و التلهف نحو السلطة و الهیمنة على مقالید الأمور فهل یا ترى یحبذ العقلاء حسن الظن هنا، و هل یمکن للانسان أن یحسن الظن أساساً؟!.

روی عن الإمام أمیر المؤمنین (ع) أنه قال فی تحدید الموقف فی مثل هکذا مجتمع: "إِذَا استَولى الصَّلاحُ على الزَّمان و أَهله ثمَّ أساء رجلٌ الظَّنَّ برجل لمْ تظهرْ منهُ حوبةٌ فقد ظلَم و إِذا استولى الفسادُ على الزَّمان و أَهلهِ فأَحسنَ رجلٌ الظَّنَّ برجل فقدْ غرَّرَ". [6]

3. حالات و موارد خاصة

هناک حالات و موارد خاصة لا یحبذ فیها حسن الظن کما فی: حالة الحرب، المحاکم و القضاء، القضایا التی تتعلق بمصیر الناس و الکیان الاجتماعی و...

ففی الحرب لا یصح حسن الظن بحال من الاحوال حتى لو کان الخصم على ظاهر الاسلام، و کذلک لا یحق للقاضی أن یحسن الظن بالمتخاصمین أو باحدهما بل لا بد من إعتماد الأدلة و البراهین و الشواهد من دون إعمال أحکام مسبقة، و کذلک فی الحالات التی لا تتعلق بالامور الشخصیة للفرد و إنما تتعلق بمصیر المجتمع و مصیر الملایین من الناس فحینئذ لا یصح للمتصدی أن یبدی بلاهة و سذاجة فی الحرکة و الاعتماد على حسن الظن الذی لا مجال له هنا قطعاً؛ بل لا بد أن یصدر عن یقین و علم و إطمئنان قلبی.

و القضایا التی تتعلق بفترة رحیلة النبی الأکرم (ص) و ما تلاها من الحوادث و قضیة خلافة أمیر المؤمنین (ع) قضایا محوریة و مهمة فی مصیر المسلمین الدنیوی و الاخروی على السواء، فمن غیر المحبذ للانسان فی مثل هکذا أمور خطیرة جداً أن یعمل الظن فضلا عن أن یحسن الظن!!

نحن أیضاً نتمنى أن تکون الحوادث التی وقعت فی الصدر الأول ناشئة عن سوء فهم و أنها من قبیل الاجتهادات الخاطئة، و لکن القرائن و الشواهد الکثیرة لا تسعفنا هنا، بل إنها تظهر لنا عکس تمنیاتنا تماماً.

فهل القوم لم یطلعوا على القرآن الکریم و لم یقرأوا قوله تعالى: "و ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدیدُ الْعِقاب‏". [7] أو قوله عز من قائل: "   النَّبِیُّ أَوْلى‏ بِالْمُؤْمِنینَ مِنْ أَنْفُسِهِم‏". [8] و قوله تعالى: "و ما ینطق عن الهوى* إن هو الا وحی یوحى". [9]

فمع کل هذه التأکیدات القرآنیة و غیرها، أ لیس من الأمثل بالقوم أن یلبوا طلب النبی الأکرم (ص) – إحتراماً له- و یاتوا بالدواة و الکتف؟ و هل یمکن أن یصدق الانسان أن کل ما حدث إنما صدر عن سوء فهم و طیب سریرة؟

ثم لماذا لم یحسنوا هم الظن برسول الله (ص) و نسبوا الیه "الهجر" [10] ؟! لماذا لم یقولوا: إن النبی (ص) سیکتب أمراً مهماً لصالح الأمة؟ هذه التساؤلات و عشرات غیرها تثار هنا.

فاذا کان النبی الاکرم (ص) کان قد عین علیاً علیه السلام ( وهو کذلک) خلیفة من بعده فلماذا لم یحسنوا الظن بهذا الانتخاب و بقیادة الامام أمیر المؤمنین (ع)؟

یقول أمیر المؤمنین فی معرض وصفه لتلک الاحداث: "   أَما و اللَّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا فُلانٌ وَ إِنَّهُ لیَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّی مِنْهَا مَحَلُّ الْقُطْبِ مِنَ الرَّحَى....". [11]

فکیف یمکن ان نحسن الظن فی مثل هکذا مواقف؟ و قد اعترف بعض الکتاب من أهل السنة بأن علیاً علیه السلام امتنع عن بیعة ابی بکر مدة من الزمن. فمازال الجسد الطاهر للنبی الاکرم (ص) مسجى على الفراش لم یدفن بعد حتى تسارع القوم الى سقیفة بنی ساعدة وعقدت البیعة للاول و مازل علی مشغولا فی تجهیز النبی ودفنه!! و قد تخلف عدة من الصاحبة و کبار القوم عن البیعة منهم: العباس بن عبد المطلب، الفضل بن العباس، الزبیر بن العوام، خالد بن سعید، المقداد بن عمرو، سلمان الفارسی، ابو ذر الغفاری، عمار بن یاسر، البراء بن عازب و ابی بن کعب و التزموا جانب علی علیه السلام. [12] و نقل البلاذری مبایعة علی علیه السلام قائلاً: لما ارتدت العرب، مشى عثمان إلى علیّ. فقال: یا بن عم، إنه لا یخرج أحد إلیّ. فقال: هذا العدو، وأنت لم تبایع. فلم یزل به حتى مشى إلى أبی بکر> [13]

فهل هؤلاء لم یسمعوا أمر رسول الله (ص) بحسن الظن؟!

و هل مع هذا التاریخ الموجود یبقى مجال لحسن الظن؟

لمزید الاطلاع انظر:

سؤال رقم 6278 (الرقم فی الموقع: 7204) ( سند حدیث الدواة و القلم) .

السؤال 3672 (الرقم فی الموقع: 4089) (المنع عن کتابة وصیة النبی ص) .


[1] القرشی، سید علی اکبر، قاموس القرآن،ج 4، ص 273، دار الکتب الاسلامیة،طهران،1371 هجری شمسی.

[2] الحجرات،12.

[3] الفتح، 6؛ وانظر: فصلت،23.

[4] انظر: الکلینی، الکافی، ج2، ص362.

[5] الکافی، ج2، ص362.

[6] نهج البلاغة، صبحی الصالح، ج 1، ص 489، الکلمات القصار، رقم 114،انتشارات اسلامی، طهران، 1370هجری شمسی.

[7] الحشر،7.

[8] الاحزاب،6.

[9] النجم، 3-4.

[10] حیث قال احدهم مقولته المعروفة النبی یهجر.

[11] نهج البلاغة، خ3، المعروفة بالشقشقیة.

[12] السیوطی، تاریخ الخلفاء، ص 62، نشر دار الفکر، لبنان ؛ تاریخ الیعقوبی، ج 2، ص 124-125؛ الطبری، تاریخ الامم والملوک، ج 2، ص 443، طبعة استقامة ، القاهرة؛ مسند احمد، ج3،ص156 (الهامش)،نشر دار الصادر. نقلا عن السؤال 1530 (الرقم فی الموقع: 3692).

[13] البلاذری، انساب الاشراف، ج 1، ص 587.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل یجوز دفع الخمس لغیر مرجع التقلید؟
    4128 الحقوق والاحکام
    کما تعلمون و طبقاً لرأی بعض المراجع المحترمین فإن دفع الخمس لغیر مرجع التقلید یجب أن یکون طبقاً للضوابط و فیما یلی ننقل الیکم آراءهم.إذا أراد الإنسان أن یدفع سهم الإمام(ع) الی مجتهد لا یقلّده فإنه یکون مأذوناً فی ذلک فی صورة کونه یعلم بأن ...
  • باعتبار أن أهل البيت (ع) هم أهل الذكر، فلماذا وجبت التبعية من الفقهاء؟
    4250 الکلام القدیم
    لقد فسر أهل الذكر في قوله تعالى "فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْر" بالمعصومين (ع) و هم يمثلون المصداق الأكمل لأهل الذكر. و لكن لا يستنبط الحصر من الآية؛ إذ معنى أهل الذكر واسع و يشمل جميع أولئك الذين يحضون بمزيد من العلم و المعرفة. فالآية إرشاد إلى أصل عام ...
  • ما هی فلسفة سجدة الشکر فی زیارة عاشوراء؟
    3361 العملیة
    الشکر من الموضوعات التی أکدت علیها المصادر الدینیة قرآنا و سنة، و قد حظی الشکر باهتمام کبیر فی روایات المعصومین (ع).[1] و الانسان المؤمن الموحد لما کان ینطلق من معرفة حقة و صحیحة لله تعالى و الخلق، من هنا یرى کل ...
  • ما هو حکم القصاص فی صورة تعارض البیّنة مع الإقرار؟
    2891 الحقوق والاحکام
    إذا شهدت البیّنة (شاهدان عادلان) بأن شخصاً اسمه (الف) قتل زیداً عمداً، و بعد ذلک أقرّ شخص آخر اسمه (ب) بأنه قتل زیداً، فرأی أکثر الفقهاء هو أن ولی الدم یتخیّر فی العمل بأحد هذه الأحکام الأربعة:1. أن یعتبر الشخص (م) هو القاتل ...
  • هل يجوز ذكر من أساء لنا بسوء أمام الآخرين؟ او يعد ذلك من الغيبة المحرمة؟
    4584 غیبت، توهین و تجسس
    تعد الغيبة من الذنوب الكبيرة التي حذر الاسلام منها و حرمتها المصادر الاسلامية قرآنا و سنة. و لكن مع ذلك توجد بعض المستثنيات و الحالات التي سمح الشارع المقدس بها و لم يعتبرها من مصاديق الغيبة المحرمة، و قد اشار الى الاستثناءات كل من القرآن و السنة، ...
  • هل زيارة الناحية من الزيارات المعتبرة لدى الشيعة؟ و ما الدليل و المعتقد الذي يدعم هذه الزيارة؟
    8919 زیارت عاشورا و دیگر زیارات
    زيارة الناحية من الزيارات المطلقة التي لم تحدد بوقت معين، حيث يزار بها الامام الحسين (ع) في أي وقت كان سواء كان ذلك الوقت عاشوراء أم غيره. تبدأ الزيارة بالسلام على الانبياء الالهيين و الاولياء الصالحين و الأئمة الاطهار عليهم السلام ثم تعرج على السلام ...
  • ما مضمون سورة الكهف و ما فضل قراءتها؟
    23119 التفسیر
    إن سورة الكهف كباقي سور القرآن تحظى بفضائل و خصائص كثيرة و قد ذكر عظمتها و فضلها في روايات كثيرة نقلت عن النبي (ص) و الأئمة (ع)، من قبيل أن سبعين ألف ملكا قد شيعوها حين نزولها، أو كل من قرأها يوم الجمعة يغفر الله له إلى ...
  • هل یتنجس الفراش اذا مشیت علیه بالنعل الذی دخلت به إلی المرافق الصحیة؟
    2826 الحقوق والاحکام
    مجرد الذهاب إلی المرافق بالنعل ثم المشی بذاک النعل علی الفراش لا یسبب نجاسة الفراش؛ لأن الإسلام یری أن الأصل فی الأشیاء هو الطهارة و النظافة و منها أرض المرافق، إلا أن تثبت نجاستها، فإذا شک الإنسان بشیء طاهر انه هل تنجس أم لا، فهو طاهر و لا حاجة ...
  • ما هی طبیعة الموقف الاسلامی من علم الجینات و العلاج الجینی؟
    2739 الحقوق والاحکام
    کما تعلمون ان هذه القضیة یمکن النظر الیها من زوایا مختلفة، و یمکن دراستها من خلال نوع التحولات و التغیرات الجینیة التی تحصل عن طریق هذا العلاج؛ و ذلک:1. هناک معالجات تحصل قبل ولادة الانسان و بعضها الآخر یحصل بعد الولادة.
  • لماذا یتصدّی البعض لمعارضة العرفان و العرفاء و یستندون أیضاً الی الأحادیث؟
    2807 النظری
    العرفان هو المعرفة الخاصة التی تحصل عن طریق الشهود و الکشف الباطنی. و حیث إن مثل هذه المعرفة تتوقف علی التمارین و الریاضات الخاصة فقد سُمّی منهج السیر و السلوک أو الأسالیب العملیة بالعرفان. و العارف الحقیقی هو الشخص الذی حصل علی المعرفة الشهودیة و الحضوریة بالله تعالی و صفاته ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260601 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114449 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102712 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100374 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46090 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43202 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41533 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36775 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35003 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33117 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...