بحث متقدم
الزيارة
5784
محدثة عن: 2011/11/20
خلاصة السؤال
هل أن حدیث "ولدنی أبوبکر مرّتین" المنقول عن الإمام الصادق (ع) صحیح؟ و إذا کان کذلک فکیف ینسجم مع جملة الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهّرة التی وردت بخصوص المعصومین (ع)؟
السؤال
هل أن حدیث "ولدنی أبوبکر مرّتین" المنقول عن الإمام الصادق (ع) صحیح؟ و إذا کان کذلک فکیف ینسجم مع جملة الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهّرة التی وردت بخصوص المعصومین (ع)؟
الجواب الإجمالي

من جملة عقائد الشیعة الإمامیة الاثنی عشریة، ان المعصومین (ع) یجب أن یکونوا منزّهین من کل شرّ و معصیة، و ما ذکر فی السؤال، لیس فیه أی ضرر و منافاة لهذه العقیدة، و ذلک بغض النظر عن قوة و ضعف هذه الروایة، أولاً: لیس المراد من الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهّرة، ان وجودها ضروری فی کل السلسلة النسبیة (حتی النسب غیر الأصلی). ثانیاً: المراد من الطهارة هنا هی الطهارة من شرور الزنا و لوثات الجاهلیة و أدناسها. النبی الأکرم (ص) یشیر إلی هذا المعنی فی روایة حیث یقول: "انا دعوة إبراهیم" و قوله (ص): "نقلت من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات لم یمسسنی سفاح الجاهلیة".

علماً أن الروایة لا قیمة لها من الناحیة السندیة لان اقصى ما وجد فی المصادر عندنا هو ما نقله الاربلی فی کشف الغمة بالنحو التالی: "قال جعفر ع و لقد ولدنی أبو بکر مرتین‏". و من الملاحظ ان الواسطة بین الاربیلی و الامام الصادق (ع) هو الحافظ عبد العزیز بن الأخضر الجنابذی فقط. و هذا غیر کاف قطعا، فالروایة لا قیمة لها من الناحیة العلمیة.
الجواب التفصيلي

الجواب عن سؤالکم یحتاج إلی دراسة عدة مسائل:

1- ما المراد من الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهّرة الوارد ذکرها فی الزیارات؟

2- هل ان الروایة المذکورة فی السؤال وصلتنا من الشیعة أم لا؟ أی ما هو سند الروایة؟

3- علی فرض غضّ النظر عن سند الروایة، ما معنی الروایة؟

فی جواب السؤال الأول یجب الالتفات إلی: ان من الأصول المسلّم بها فی عقائد الشیعة هی ان المعصومین (ع) یجب أن تکون سلسلة نسبهم الطولیة من الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهّرة و ذلک لأنهم فی مقام هدایة البشریة، و إذا لم یکن نسبهم–نعوذ بالله- جیداً فهذا الأمر یدعوا الی استیاء الناس و نفرتهم منهم، و آیة التطهیر [1] تشیر إلی هذا المعنی. کذلک توجد روایة تنقل عن إبن عباس فی قوله عزّ و جل "وَ تَقَلُّبَکَ فىِ السَّاجِدِین"[2] تفسر المراد من هذه الآیة هو تقلب النبی (ص) فی الأصلاب الطاهرة من أب إلی أب، إلی ان بعثه الله للنبوة و ظهر نوره فی آبائه.[3] و کذلک تنقل روایة عن النبی محمد (ص) یشیر فیها إلی طهارة آبائه و أجداده الذین جاء منهم إلی هذه الدنیا. حیث یقول "أنا دعوة أبی إبراهیم" و یقول أیضاً (ص): "نقلت من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات لم یمسسنی سفاح الجاهلیة".[4]

و یجب العلم بأن مسألة الروابط الجنسیة غیر المشروعة کانت رائجة جداً فی الجاهلیة. إلی حد أن "زیاد بن أبیه" و بسبب عدم معرفة أبیه الواقعی، نُسب لأب غیر معلوم [5] أو لأمه سمیه، لذا فلو ولد ولد من عائلة طاهرة و فی ذلک الجو الملوّث بالعهر و السفاح، تکون لهذه العائلة میزة کبیرة فی ذلک الوسط الاجتماعی.

و لمواصلة البحث نذکر شواهداً علی ما قلنا: من الواضح ان امّهات الإمام السجاد (ع) و الإمام الحجة –عج- کانا من أولاد أشراف إیران و الروم، و هاتان المرأتان و إن کانتا من النساء الطاهرات المطهّرات، لکن جد شهر بانو (خسرو پرویز)[6] هو نفس الشخص الذی مزّق رسالة النبی (ص) عندما بعثها إلیه لیدعوه إلی الإسلام حتی لعنه النبی محمد (ص) و جرائمه قد اثبتها التأریخ، لکن علی أساس الآیة الشریفة [7] قد تستدعی سنة الله سبحانه أن یولد المؤمن من ذریة الکافر و بالعکس مثل ولد نوح (ع) و بعض أولاد الأئمة (ع).

إذن جوابنا عن السؤال الثانی هو: ان هذه الروایة التی یرویها المرحوم الأربلی فی کتاب کشف الغمَة [8]هی بسبب ان ام الإمام الصادق (ع) هی بنت القاسم بن محمد بن أبی بکر، و کذلک ان إحدی جداته (ع) کذلک کانت من ذریة أبی بکر.

ما یجدر القول هنا، صحیح ان المرحوم الأربلی یعد من علماء الشیعة الإمامیة الکبار و لکنه نقل هذه الروایة من کتاب "صفة الصفوة" لإبن الجوزی الذی یعد من علماء أهل السنة و قد ضعّفه عدة من علمائنا، لذا فلیس لهذه الروایة سند مستحکم یمکن الاعتماد علیه و حتی لو فرضنا التغاضی عن سند الحدیث، فلیس  بین مضمونه و بین ما هو موجود فی الزیارات أیة تناف، فیما یخص نسب المعصومین (ع)، و ذلک لأنه کما بیّنا أن المقصود من الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهّرة ان آباء و امهات الأنبیاء و الأوصیاء یجب أن یکونوا منزّهین و مطهّرین من رذیلة الزنا و الفسق و الفجور، و نحن عندما ندرس السلسلة الطویلة لنسب الائمة (ع) نلمس هذه الحقیقة بشکل واضح، أما ان جمیع آبائهم و امهاتهم یجب أن یکونوا معصومین من کل ذنب فلیس هذا ادعاء الشیعة حتی نلتزم بالدفاع عن هذه العقیدة، فمثلاً أن کثیراً من أنبیاء بنی إسرائیل کانوا من سلالة أحد اخوة یوسف (ع) الذی کان إلی حد ما شریک اخوته فی ظلمهم لیوسف (ع).[9]

هذا کله على فرض صحة الروایة و من الواضح أن الروایة لا قیمة لها من الناحیة السندیة لان اقصى ما وجد فی المصادر عندنا هو ما نقله الاربلی فی کشف الغمة بالنحو التالی: "قال جعفر (ع) و لقد ولدنی أبو بکر مرتین‏". و من الملاحظ ان الواسطة بین الاربیلی و الامام الصادق (ع) هو الحافظ عبد العزیز بن الأخضر الجنابذی فقط. فالروایة سنیة فی اصلها و ناقصة السند ثانیا، و هذا غیر کاف قطعا فی الاعتماد علیها، فالروایة لا قیمة لها من الناحیة العلمیة قطعا.



[1]  الأحزاب، 33." وَ قَرْنَ فىِ بُیُوتِکُنَّ وَ لَا تَبرَّجْنَ تَبرَّجَ الْجَهِلِیَّةِ الْأُولىَ‏ وَ أَقِمْنَ الصَّلَوةَ وَ ءَاتِینَ الزَّکَوةَ وَ أَطِعْنَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکمُ‏ْ تَطْهِیرًا".

[2]  الشعراء، 219.

[3]  أبی الحسن علی بن محمد، الماوردی، ص201، دار و مکتبة الهلال، بیروت، 1409 ق.

[4]  المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج38، ص63، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 هـ.ق.

[5]  العسقلانی، إبن حجر، الإصابة فی تمییز الصحابة، ج2، ص527، دار الکتب العلمیة، بیروت، 1415 ق.

[6]  هذا الکلام یجری على فرض صحة الروایة التی تقول بان السیدة شهربانو هی بنت کسرى. علما أن هناک الکثیر من الباحثین یشککون فی تلک القضیة.

[7]  الروم، 19." یخُرِجُ الْحَىَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یخُرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَىّ‏ِ وَ یحُىِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتهِا وَ کَذَالِکَ تخُرَجُون".

[8]  الاربلی، علی بن عیسی، کشف الغمة، ج2، ص160، مکتبة بنی هاشم، تبریز، 1381 ق.

[9]  الطبرسی، فضل بن الحسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج5، ص102، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372 ش.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279847 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258206 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128604 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114471 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89271 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60452 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59957 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57117 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50628 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47445 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...