بحث متقدم
الزيارة
4964
محدثة عن: 2012/01/18
خلاصة السؤال
هل یُمکننی تهیئة مقدار من جهاز زواجی بأموالی الخاصة، مع مخالفة زوجی حیث یقول یجب علی أهلک تهیئة لوازم الزواج و أنا لا أرضی بذلک! فهل یمکننی أن أعمل خلافاً لرأیه و کلامه؟
السؤال
أنا موظّفة حکومیة و لی راتب. و قد اشتریت مقداراً من جهاز زواجی براتبی الخاص. أما زوجی فیری بأن وظیفة الأهل تهیئة کل لوازم الزواج و یقول أنا لا أرضی بشراء شیءٍ من لوازم الزواج براتبک الخاص، فهل یحق لزوجی إظهار الرضا أو عدم الرضا بالتصرّف بأموالی الخاصة التی حصلتها بعملی؟ و هل یمکننی التصرف فی أموالی بما لا یخالف الشرع.
الجواب الإجمالي

مکتب آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):

اختیار راتبک بیدک و لا یشترط فی صرفه إذن الزوج.

مکتب آیة الله العظمی السید السیستانی (مد ظله العالی):

راتبک لک و أنتِ حرة بأن تتصرّفی به بأی نوع من أنواع التصرّف.

مکتب آیة الله العظمی الشیخ المکارم الشیرازی (مد ظله العالی):

لکل شخص الحق فی التصرّف فی أمواله و فی فرض السؤال لا یحق للزوج هذا الشیء، و یجب الالتفات إلی أن للزوج و للزوجة الاختیار فی أموالهما و لا یجوز لأحدهما التصرّف فی أموال الآخر إلا بإذنه.

مکتب آیة الله العظمی الشیخ الصافی الگلپایگانی (مد ظله العالی):

لیس للزوج الحق الشرعی فی التدخّل فی طریقة صرف الحقوق و الراتب الشخصی لزوجته و لا مانع من مساعدة الأب و الأم فی شراء ما یحتاجه الزوج. کما اُوصیکم أعزّائی أن تجعلوا حیاتکم جمیلة و مصحوبة بالسکینة و الطمأنینة بحسن التفاهم و الودّ المتقابل و مواساة أحدکما للآخر کما یقول القرآن الکریم لیکن أحدکم کاللباس الذی یحفظ صاحبه، اعملوا بما یعود بالخیر و المصلحة للطرفین و ما هو أقرب لجلب رضا الله تعالی. أرجوا من الله تعالی أن یتفضّل علیکم بالإلفة و المحبة و الطمأنینة الواقعیة.

جواب آیة الله الشیخ مهدی الهادوی الطهرانی (دامت برکاته) کالآتی:

المرأة مالکة لأموالها، و لا دور لرضا الآخرین و منهم الزوج و إذنهم فی تصرفها فی أموالها. نعم الأفضل أن یحترم أحدهما آراء الآخر فی حیاتهما المشترکة و لا یجعل التصرّف فی أمواله سبباً للإختلاف.

لینک إلی موقع الاستفتاءات (رقم 1171).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279258 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256562 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127958 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112396 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88831 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59392 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59250 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56766 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49049 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47037 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...