بحث متقدم
الزيارة
8008
محدثة عن: 2007/12/26
خلاصة السؤال
ما هی العلاقة بین الدین و الثقافة؟
السؤال
ما هی العلاقة بین الدین و الثقافة؟
الجواب الإجمالي

إنّ إیضاح العلاقة بین الدین و الثقافة تتیسر فی إطار المعرفة الدقیقة لأهداف و غایات الدین و الثقافة.

ینکر البعض أی علاقة بین الدین و الثقافة و لکن هذا الرأی لا اعتبار له.

و أنه من البدیهی أن قسماً من الثقافات لا تنسجم مع أهداف الأدیان السماویة العلیا الرامیة إلى هدایة الإنسان و العروج به إلى قمة الکمال، و لذلک لم تکن هذه الثقافات مورد قبول الدین و لن تکون، و لکن الکثیر من الثقافات تنسجم مع أهداف الدین، فهی مورد تأیید و قبول من قبل الأدیان. و من جهة أخرى فإن الکثیر من الثقافات ولدت و نشأت فی ظل القیم الدینیة.

الجواب التفصيلي

للدین معان مختلفة و متعددة فی اللغة؛ مثل الجزاء، الطاعة، القضاء و الحکومة، و من المعانی المستعملة غالباً معنیان: الطاعة و الجزاء، و ذلک بشهادة کتب اللغة و تفسیر الآیات القرآنیة، کما یستعمل أحیاناً بمعنى القرض، و الحساب و الحکم.[1]

ففی معنى الطاعة قوله تعالى: «لا إِکْرَاهَ فِی الدِّینِ»[2]، و فی الجزاء مثل قوله: «مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ».[3]

و أما فی الاصطلاح فمعنى الدین کما یقول الراغب الأصفهانی: استعارة من الشریعة،[4] و بتعبیر الفاضل المقداد، الطریقة و الشریعة، أی الطریق و القانون.[5]

و العهد الإلهی الذی یدعوا أصحابه لقبول الأحکام التی تبلغ للرسول (ص) و تکون فی حوزته. و هذا هو المعنى العام للدین الذی یطلق على کل القوانین الإلهیة و السماویة التی تبلغ إلى الناس عن طریق الأنبیاء.[6]

و بعبارة أخرى، الدین هو مجموعة العقائد و الأخلاق و الأحکام.[7]

و أما المعنى الخاص للدین، أو دین الحق المرضی عند الله فهو الإسلام کما صرح القرآن بذلک: «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ»[8].

و الثقافة من المفاهیم الکلیة و الواسعة فی میدان العلوم الاجتماعیة و لذلک عرفت بعدة تعاریف.

اما معناها فی اللغة فهو: الأدب، العلم، المعرفة.[9]

و أما فی اصطلاح العلوم الاجتماعیة فقد قیل: الثقافة تعنی، العلم و الأدب، الآداب و السنن، الأعراف المتداولة بین کل قوم و أمة- أعم من العلوم و الأعراف و الآداب و السنن- التی یعمل بها أفراد الأمة فرداً فرداً و یثبتون على العمل بها.[10]

أو أن الثقافة تعنی مجموعة العلوم و الفنون و الأفکار و العقائد و الأخلاق و المقررات و القوانین و الآداب و الأعراف.[11]

و إن ما یتعلق بالتساؤل عن طبیعة العلاقة بین الدین و الثقافة، و هل أنها موجودة أم لا؟ و إذا کانت العلاقة موجودة، فهل إن الدین و الثقافة متحدان؟ و هل أن الدین جزء من ثقافة أیة أمة، أو الدین بذاته یوجه الثقافة و یصنعها؟

و بالتوجه إلى التعاریف المختلفة للثقافة فإن الإجابة عن مثل هذه التساؤلات وقعت مورداً للاختلاف.

یرى البعض أنه لا علاقة للدین بالثقافة، لأن الثقافة تمثل المیراث الاجتماعی للأمة و تنطوی على جانب قومی، و تتکون إثر التکامل الطبیعی و التدریجی للمجتمعات، و علیه فالعوامل الطبیعیة و الإقلیمیة لها أثر على الاختلافات الثقافیة، و بعبارة أکثر وضوحاً، إن ما یخلقه المجتمع فی ظل الظروف الطبیعیة و الجغرافیة و حتى التاریخیة و یقدمه إلى بنی الإنسان یطلق علیه اسم الثقافة.

و أما الدین فإنه لیس میراثاً اجتماعیاً، و لم تکن الأدیان من صناعة البشر، و بحسب قول المتکلمین فإن الدین هو النظام الإلهی، و على أساس هذا الفرض فإن الدین منفصل عن الثقافة، إلا أنه مع ذلک یلتقی معها بانسجام.[12]

و بعض أصحاب الفکر و النظر یرون صعوبةً و حرجاً فی إنکار العلاقة بین الدین و الثقافة، و ذلک لأن العدید من مفردات الخطاب الدینی هی نفسها مفردات الخطاب الثقافی، فإذن الکلام فی الدین عن الأخلاق و الاعتقاد، و هذه هی روح الثقافة و جوهرها و إذا کانت الآداب و الأعراف جزءاً من الثقافة، فالشرائع الدینیة لها کلام عن الآداب و الأعراف و الرسوم.[13]

و من الطبیعی أن یوجد الاختلاف بین الثقافات بسبب العوامل الإقلیمیة و الجغرافیة، فلیست جمیع الثقافات بمستوىً واحد. فبعض الثقافات ـ کما فی الجاهلیة ـ کانت تدفن البنات أحیاءً، و البدع و الخرافات التی تنتشر بین الأمم و تتحول مع مرور الأیام إلى عادات و أعراف تندرج فی سیاق ثقافة تلک الأمم.

و من الطبیعی أن لا توجد أی صلة بین الدین و مثل هذه الثقافات، و بعض الثقافات تکون مورد قبول الدین بعد الجرح و التعدیل و فی کثیر من الأحیان یکون الدین أساسیاً فی إرساء قواعد الثقافة.

و بالنسبة لظهور الدین، فإن تاریخ الأدیان حاکٍ و شاهد على أن الدین الجدید یظهر عندما یؤول نظام الدین السابق إلى الفساد و الاضمحلال، أو تفشی الانحراف الأخلاقی و الاجتماعی فی أوساط المجتمع. و على کل حال فإن ظهور الدین الجدید یصاحبه انقلاب فی القیم عادة أو تغییر أساسی فی منظومة القیم فی المجتمع مما یتسبب فی هزة عنیفة للثقافة المهیمنة على ذلک المجتمع، حتى تتخلص من بعض عناصرها و امتداداتها لتستبدل بقیم جدیدة تنسجم و طبیعة التغییر بسبب مجیء الدین أو المذهب الحدیث، و علیه فالدین و المذهب یصنعان الثقافة و یوجدانها بهذا اللحاظ.

و لکن لیس الأمر کذلک على الدوام، فلیس کل دین یأتی معه بثقافة جدیدة، و لکن کل دین یخلق قیماً جدیدة، و هذه القیم تعصف أولاً: بالمکونات الثقافیة القدیمة التی لا تنسجم و توجهات القیم الجدیدة، کما حدث عند ظهور الإسلام حیث قضى على ظاهرة وأد البنات فی الجزیرة العربیة. و ثانیاً: یعالج الدین الجدید القوالب الجامدة و المشوهة الموجودة فی الثقافة القدیمة فیصلحها و یبعث فیها روحاً جدیدة تمنحها الفعالیة و تهذبها من الشوائب، و مثال ذلک الحج قبیل ظهور الإسلام، فإنه کان یؤدى بطریقة مشوبة بألوان الشرک المحض، و لکن الإسلام لم یرفضه أصلاً و لم یدعُ إلى ترکه و إنما احتفظ بنفس العادات و التقالید و الأعراف و لکنه غذاها بقیم جدیدة ذات محتوى و أهداف سامیة. أی أنها تبقى فی إطار الثقافة الجدیدة مع تقویتها و تهذیبها، کمثل عید النوروز فی إیران قبل و بعد الإسلام.

و فی الواقع فإن الدین الجدید لا یأتی بثقافة جدیدة، و إنما یعرض قیماً جدیدة، و على أساس هذه القیم تصنع المجتمعات ثقافات جدیدة، و بعد أن تتولد ثقافة جدیدة على إثر قیم الدین الجدید، فالدین یعتبر جزءاً من ثقافة المجتمع إذن.[14]

و النقطة الجدیرة بالذکر: ما یقال من أن مجیء دین واحد إلى أمم و أقوام مختلفة یشکل باعثاً لظهور ثقافات مختلفة على أساس قیم الدین الواحدة، و هذا تصور خاطئ، فالدین عندما یحل فی أی أرض یولد ثقافة واحدة، بل یحکّم الدین قیمه الموحدة على البیئات و الأرضیات المختلفة، و لکن الثقافات المختلفة و بسبب وجود الثقافات القدیمة فیها تولد ثقافات مختلفة، لأن تشکل الهیاکل و القوالب لها ارتباط بالموقع الجغرافی و أسلوب الحیاة.[15]



[1] دائرة معارف التشیع، ج 7، مادة دین.

[2] البقرة، 256.

[3] الحمد، 4.

[4] راغب الأصفهانی، مفرادت ألفاظ القرآن، ص 177، مادة دین.

[5] فاضل مقداد، شرح الباب الحادی عشر، ص 2.

[6] دائرة معارف التشیع، ج 7، مادة دین.

[7] جوادی الآملی، عبد الله، الفطرة فی القرآن، ج 12، ص 145.

[8] آل عمران، 19.

[9] معین محمد، ثقافة المعین، ج 2، مادة ثقافة.

[10] الحسینی الدشتی، السید مصطفى، المعارف و المعاریف، ج 8، مادة ثقافة.

[11] سعیدیان، عبد الحسین، دائرة المعارف الجدیدة،، ج 4، مادة ثقافة.

[12] رزنامة السلام، 15/7/1371، ص10.

[13] المصدر نفسه.

[14]رزنامة عالم الإسلام، 1/2/1373، ص10.

[15] المصدر نفسه.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279222 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256450 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127904 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112328 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88801 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59304 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59203 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56740 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    48940 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46979 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...