بحث متقدم
الزيارة
4677
محدثة عن: 2009/02/07
خلاصة السؤال
طلب متن خطبة النبی (ص) فی یوم الغدیر.
السؤال
هل من الممکن ان ترسلوا لی النص الکامل لخطبة النبی الاکرم (ص) فی یوم الغدیر؟
الجواب الإجمالي

لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی

الجواب التفصيلي

المتن الکامل لخطبة النبی (ص) فی یوم الغدیر هو:

1- الافتتاح بالحمد و الثناء

قام رسول الله (ص) فحمد الله تعالى و أثنى علیه قائلا: الحمد لله الذی علا فی توحده و دنا فی تفرده و جل فی سلطانه و عظم فی أرکانه و أحاط بکل شی‏ء علما و هو فی مکانه و قهر جمیع الخلق بقدرته و برهانه مجیدا لم یزل محمودا لا یزال بارئ المسموکات و داحی المدحوات و جبار الأرضین و السماوات قدوس سبوح رب الملائکة و الروح متفضل على جمیع من برأه متطول على جمیع من أنشأه یلحظ کل عین و العیون لا تراه کریم حلیم ذو أناة قد وسع کل شی‏ء رحمته و من علیهم بنعمته لا یعجل بانتقامه و لا یبادر إلیهم بما استحقوا من عذابه، قد فهم السرائر و علم الضمائر و لم تخف علیه المکنونات و لا اشتبهت علیه الخفیات له الإحاطة بکل شی‏ء و الغلبة على کل شی‏ء و القوة فی کل شی‏ء و القدرة على کل شی‏ء و لیس مثله شی‏ء و هو منشئ الشی‏ء حین لا شی‏ء دائم، قائم بالقسط لا إله إلا هو العزیز الحکیم جل عن أن تدرکه الأبصار و هو یدرک الأبصار و هو اللطیف الخبیر لا یلحق أحد وصفه من معاینة و لا یجد أحد کیف هو من سر و علانیة إلا بما دل عز و جل على نفسه، و أشهد أنه الله الذی ملأ الدهر قدسه و الذی یغشی الأبد نوره و الذی ینفذ أمره بلا مشاورة مشیر و لا معه شریک فی تقدیر و لا تفاوت فی تدبیر صور ما أبدع على غیر مثال و خلق ما خلق بلا معونة من أحد و لا تکلف و لا احتیال، أنشأها فکانت و برأها فبانت فهو الله الذی لا إله إلا هو المتقن الصنعة الحسن الصنیعة العدل الذی لا یجور و الأکرم الذی ترجع إلیه الأمور؛ و أشهد أنه الذی تواضع کل شی‏ء لقدرته و خضع کل شی‏ء لهیبته ملک الأملاک و مفلک الأفلاک و مسخر الشمس و القمر "کل یجری لأجل مسمى" یکور اللیل على النهار و یکور النهار على اللیل یطلبه حثیثا، قاصم کل جبار عنید و مهلک کل شیطان مرید، لم یکن معه ضد و لا ند، أحد صمد لم یلد و لم یولد و لم یکن له کفوا أحد، إله واحد و رب ماجد، یشاء فیمضی، و یرید فیقضی، و یعلم فیحصی، و یمیت و یحیی، و یفقر و یغنی، و یضحک و یبکی، و یمنع و یعطی، له الملک و له الحمد، بیده الخیر و هو على کل شی‏ء قدیر، یولج اللیل فی النهار و یولج النهار فی اللیل، "لا إله إلا هو العزیز الغفار" مجیب الدعاء، و مجزل العطاء، محصی الأنفاس، و رب الجنة و الناس، لا یشکل علیه شی‏ء، و لا یضجره صراخ المستصرخین و لا یبرمه إلحاح الملحین، العاصم للصالحین و الموفق للمفلحین، و مولى العالمین، الذی استحق من کل من خلق أن یشکره و یحمده؛ أحمده على السراء و الضراء و الشدة و الرخاء، و أومن به و بملائکته و کتبه و رسله، أسمع أمره و أطیع و أبادر إلى کل ما یرضاه، و أستسلم لقضائه رغبة فی طاعته و خوفا من عقوبته، لأنه الله الذی لا یؤمن مکره، و لا یخاف جوره.

2- الامر الالهی المهم

و أقر له على نفسی بالعبودیة، و أشهد له بالربوبیة، و أؤدی ما أوحى إلی حذرا من أن لا أفعل فتحل بی منه قارعة لا یدفعها عنی أحد و إن عظمت حیلته، لا إله إلا هو لأنه قد أعلمنی أنی إن لم أبلغ ما أنزل إلی فما بلغت رسالته، و قد ضمن لی تبارک و تعالى العصمة و هو الله الکافی الکریم فأوحى إلی" بسم الله الرحمن الرحیم" یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ - فی علی یعنی فی الخلافة لعلی بن أبی طالب (ع)-[1] وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ"[2].

معاشر الناس ما قصرت فی تبلیغ ما أنزل الله تعالى إلی، و أنا مبین لکم سبب نزول هذه الآیة:

إن جبرئیل (ع) هبط إلی مرارا ثلاثا یأمرنی عن السلام ربی و هو السلام أن أقوم فی هذا المشهد فأعلم کل أبیض و أسود أن علی بن أبی طالب (ع) أخی و وصیی و خلیفتی و الإمام من بعدی الذی محله منی محل هارون من موسى إلا أنه لا نبی بعدی، و هو ولیکم من بعد الله و رسوله، و قد أنزل الله تبارک و تعالى علی بذلک آیة من کتابه: "إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ"[3] و علی بن أبی طالب (ع) أقام الصلاة و آتى الزکاة و هو راکع یرید الله عز و جل فی کل حال؛ و سألت جبرئیل أن یستعفی لی عن تبلیغ ذلک إلیکم أیها الناس لعلمی بقلة المتقین و کثرة المنافقین و إدغال الآثمین و ختل المستهزءین بالإسلام الذین وصفهم الله فی کتابه بأنهم "یقولون بألسنتهم ما لیس فی قلوبهم"[4] و" یحسبونه هینا و هو عند الله عظیم"[5] و کثرة أذاهم لی فی غیر مرة حتى سمونی أذنا، و زعموا أنی کذلک لکثرة ملازمته إیای و إقبالی علیه حتى أنزل الله عز و جل فی ذلک قرآنا "وَ مِنْهُمُ الَّذِینَ یُؤْذُونَ النَّبِیَّ وَ یَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ -على الذین یزعمون أنه أذن[6]- خَیْرٍ لَکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ یُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِینَ الآیة"[7] و لو شئت أن أسمی بأسمائهم لسمیت، و أن أومی إلیهم بأعیانهم لأومأت و أن أدل علیهم لدللت، و لکنی و الله فی أمورهم قد تکرمت و کل ذلک لا یرضى الله منی إلا أن أبلغ ما أنزل إلی.

ثم تلا (ص) "یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ - فی علی- وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ".[8]

3- الاعلان الرسمی لولایة علی و الائمة الاثنی عشر(ع)

فاعلموا معاشر الناس إن الله قد نصبه لکم ولیا و إماما مفترضا طاعته على المهاجرین و الأنصار و على التابعین لهم بإحسان و على البادی و الحاضر و على الأعجمی و العربی و الحر و المملوک و الصغیر و الکبیر و على الأبیض و الأسود و على کل موحد، ماض حکمه جائز قوله نافذ أمره، ملعون من خالفه مرحوم من تبعه مؤمن من صدقه، فقد غفر الله له و لمن سمع منه و أطاع له.

معاشر الناس إنه آخر مقام أقومه فی هذا المشهد فاسمعوا و أطیعوا و انقادوا لأمر ربکم، فإن الله عز و جل هو مولاکم و إلهکم ثم من دونه محمد (ص) ولیکم القائم المخاطب لکم، ثم من بعدی علی ولیکم و إمامکم بأمر ربکم، ثم الإمامة فی ذریتی من ولده إلى یوم تلقون الله و رسوله؛ لا حلال إلا ما أحله الله، و لا حرام إلا ما حرمه الله، عرفنی الحلال و الحرام، و أنا أفضیت لما علمنی ربی من کتابه و حلاله و حرامه إلیه.

معاشر الناس ما من علم إلا و قد أحصاه الله فیّ، و کل علم علمت فقد أحصیته فی إمام المتقین، و ما من علم إلا علمته علیا و هو الإمام المبین.[9]

معاشر الناس لا تضلوا عنه و لا تنفروا منه و لا تستکبروا [و لا تستنکفوا] من ولایته، فهو الذی یهدی إلى الحق و یعمل به و یزهق الباطل و ینهى عنه، و لا تأخذه فی الله لومة لائم.[10]

ثم إنه أول من آمن بالله و رسوله، و هو الذی فدى رسوله بنفسه[11]، و هو الذی کان مع رسول الله و لا أحد یعبد الله مع رسوله من الرجال غیره.

معاشر الناس! فضلوه فقد فضله الله و اقبلوه فقد نصبه الله. معاشر الناس! إنه إمام من الله و لن یتوب الله على أحد أنکر ولایته و لن یغفر الله له حتما على الله أن یفعل ذلک بمن خالف أمره فیه و أن یعذبه عذابا شدیدا نکرا أبد الآباد و دهر الدهور فاحذروا أن تخالفوه فتصلوا نارا "وقودها الناس و الحجارة أعدت للکافرین".[12]

أیها الناس! بی و الله بشر الأولون من النبیین و المرسلین، و أنا خاتم الأنبیاء و المرسلین و الحجة على جمیع المخلوقین من أهل السماوات و الأرضین، فمن شک فی ذلک فهو کافر کفر الجاهلیة الأولى، و من شک فی شی‏ء من قولی هذا فقد شک فی الکل منه، و الشاک فی ذلک فله النار.

معاشر الناس! حبانی الله بهذه الفضیلة منا منه علی و إحسانا منه إلی و لا إله إلا هو له الحمد منی أبد الآبدین و دهر الداهرین على کل حال.

معاشر الناس! فضلوا علیا فإنه أفضل الناس بعدی من ذکر و أنثى، بنا أنزل الله الرزق و بقی الخلق ملعون ملعون مغضوب مغضوب من رد علیّ قولی هذا و لم یوافقه؛ ألا إن جبرئیل خبرنی عن الله تعالى بذلک و یقول من عادى علیا و لم یتوله فعلیه لعنتی و غضبی "و لتنظر نفس ما قدمت لغد و اتقوا الله"،[13] أن تخالفوه "فتزل قدم بعد ثبوتها"،[14] إن "الله خبیر بما تعملون".[15]

معاشر الناس! إنه جنب الله الذی ذکر فی کتابه فقال تعالى: "أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ یا حَسْرَتى‏ عَلى‏ ما فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللَّهِ".[16]

معاشر الناس! تدبروا القرآن و افهموا آیاته و انظروا إلى محکماته و لا تتبعوا متشابهه، فو الله لن یبین لکم زواجره و لا یوضح لکم تفسیره إلا الذی أنا آخذ بیده و مصعده إلی و شائل بعضده و معلمکم أن من کنت مولاه فهذا علی مولاه و هو علی بن أبی طالب (ع) أخی و وصیی و موالاته من الله عز و جل أنزلها علیّ.

معاشر الناس! إن علیا و الطیبین من ولدی هم الثقل الأصغر و القرآن الثقل الأکبر فکل واحد منبئ عن صاحبه و موافق له لن یفترقا حتى یردا علی الحوض؛[17] هم أمناء الله فی خلقه و حکماؤه فی أرضه.

ألا و قد أدیت ألا و قد بلغت ألا و قد أسمعت ألا و قد أوضحت ألا و إن الله عز و جل قال و أنا قلت عن الله عز و جل ألا إنه لیس أمیر المؤمنین غیر أخی هذا و لا تحل إمرة المؤمنین بعدی لأحد غیره

4- الاخذ بید علی (ع) و رفعها أمام الناس

ثم ضرب بیده إلى عضده فرفعه و کان منذ أول ما صعد رسول الله (ص) شال علیا حتى صارت رجله مع رکبة رسول الله (ص) ثم قال: معاشر الناس! هذا علی أخی و وصیی و واعی علمی و خلیفتی على أمتی و على تفسیر کتاب الله عز و جل، و الداعی إلیه و العامل بما یرضاه و المحارب لأعدائه و الموالی على طاعته، و الناهی عن معصیته، خلیفة رسول الله، و أمیر المؤمنین و الإمام الهادی و قاتل الناکثین و القاسطین و المارقین؛ بأمر الله أقول و "ما یبدل القول لدی"،[18] بأمر ربی أقول: "اللهم وال من والاه و عاد من عاداه و العن من أنکره و اغضب على من جحد حقه".

اللهم إنک أنزلت علی أن الإمامة بعدی لعلی ولیک عند تبیانی ذلک و نصبی إیاه بما أکملت لعبادک من دینهم و أتممت علیهم بنعمتک و رضیت لهم الإسلام دینا فقلت "وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ"،[19] اللهم إنی أشهدک و کفى بک شهیدا أنی قد بلغت.

5- التأکید على توجیه الامة لمسألة الامامة

معاشر الناس! إنما أکمل الله عز و جل دینکم بإمامته، فمن لم یأتم به و بمن یقوم مقامه من ولدی من صلبه إلى یوم القیامة و العرض على الله عز و جل فأولئک الذین حبطت،[20] أعمالهم و فی النار هم فیها خالدون، "لا یخفف عنهم العذاب و لا هم ینظرون".[21]

معاشر الناس! هذا علی أنصرکم لی و أحقکم بی و أقربکم إلی و أعزکم علیّ، و الله عز و جل و أنا عنه راضیان، و ما نزلت آیة رضى إلا فیه، و ما خاطب الله الذین آمنوا إلا بدا به، و لا نزلت آیة مدح فی القرآن إلا فیه، و لا شهد بالجنة فی هل أتى على الإنسان[22] إلا له و لا أنزلها فی سواه و لا مدح بها غیره.

معاشر الناس! هو ناصر دین الله و المجادل عن رسول الله، و هو التقی النقی الهادی المهدی؛ نبیکم خیر نبی و وصیکم خیر وصی و بنوه خیر الأوصیاء.

معاشر الناس! ذریة کل نبی من صلبه و ذریتی من صلب علی.

معاشر الناس! إن إبلیس أخرج آدم من الجنة بالحسد فلا تحسدوه فتحبط أعمالکم و تزل أقدامکم، فإن آدم أهبط إلى الأرض لخطیئة واحدة و هو صفوة الله عز و جل! و کیف بکم و أنتم أنتم و منکم أعداء الله! إنه لا یبغض علیا إلا شقی و لا یتوالى علیا إلا تقی، و لا یؤمن به إلا مؤمن مخلص، و فی علی و الله نزلت سورة و العصر: "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ وَ الْعَصْرِ إِنَّ الإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ...".

معاشر الناس! قد استشهدت الله و بلغتکم رسالتی: "و ما على الرسول إلا البلاغ المبین".[23]

معاشر الناس! اتقوا الله حق تقاته و لا تموتن إلا و أنتم مسلمون.

6- الاشارة الى عمل المنافقین

معاشر الناس! آمنوا بالله و رسوله و النور الذی أنزل معه "من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها".[24]

معاشر الناس! النور من الله عز و جل فیّ مسلوک ثم فی علی ثم فی النسل منه إلى القائم المهدی الذی یأخذ بحق الله و بکل حق هو لنا، لأن الله عز و جل قد جعلنا حجة على المقصرین و المعاندین و المخالفین و الخائنین و الآثمین و الظالمین من جمیع العالمین.

معاشر الناس أنذرکم أنی رسول الله قد خلت من قبلی الرسل أ فإن مت أو قتلت انقلبتم على أعقابکم و من ینقلب على عقبیه فلن یضر الله شیئا و سیجزی الله الشاکرین[25]، ألا و إن علیا هو الموصوف بالصبر و الشکر، ثم من بعده ولدی من صلبه.

معاشر الناس لا تمنوا على الله إسلامکم فیسخط علیکم و یصیبکم بعذاب من عنده إنه لبالمرصاد.

معاشر الناس! إنه سیکون من بعدی أئمة یدعون إلى النار و یوم القیامة لا ینصرون.

معاشر الناس إن الله و أنا بریئان منهم.

معاشر الناس! إنهم و أنصارهم و أتباعهم و أشیاعهم فی الدرک الأسفل من النار و لبئس مثوى المتکبرین؛ ألا إنهم أصحاب الصحیفة فلینظر أحدکم فی صحیفته.[26]

معاشر الناس! إنی أدعها إمامة و وراثة فی عقبی إلى یوم القیامة و قد بلغت ما أمرت بتبلیغه حجة على کل حاضر و غائب و على کل أحد ممن شهد أو لم یشهد ولد أو لم یولد فلیبلغ الحاضر الغائب و الوالد الولد إلى یوم القیامة و سیجعلونها ملکا و اغتصابا ألا لعن الله الغاصبین و المغتصبین و عندها "سنفرغ لکم أیها الثقلان... فیرسل علیکما شواظ من نار و نحاس فلا تنتصران".[27]

معاشر الناس! إن الله عز و جل لم یکن یذرکم على ما أنتم علیه حتى یمیز الخبیث من الطیب و ما کان الله لیطلعکم على الغیب.

معاشر الناس! إنه ما من قریة إلا و الله مهلکها بتکذیبها و کذلک یهلک القرى و هی ظالمة کما ذکر الله تعالى، و هذا علی إمامکم و ولیکم و هو مواعید الله و الله یصدق ما وعده.

معاشر الناس! قد ضل قبلکم أکثر الأولین و الله لقد أهلک الأولین و هو مهلک الآخرین قال الله تعالى: "أَ لَمْ نُهْلِکِ الْأَوَّلِینَ* ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِینَ* کَذلِکَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِینَ* وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ".[28]

معاشر الناس! إن الله قد أمرنی و نهانی، و قد أمرت علیا و نهیته فعلم الأمر و النهی من ربه عز و جل فاسمعوا لأمره تسلموا و أطیعوا تهتدوا و انتهوا لنهیه ترشدوا و صیروا إلى مراده و لا تتفرق بکم السبل عن سبیله.

7- اتباع أهل البیت (ع) و اعداؤهم

معاشر الناس! أنا صراط الله المستقیم الذی أمرکم باتباعه ثم علی من بعدی ثم ولدی من صلبه أئمة یهدون إلى الحق و به یعدلون ثم قرأ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ إلى آخرها و قال فی نزلت و فیهم نزلت و لهم عمت و إیاهم خصت، أولئک أولیاء الله لا خوف علیهم و لا هم یحزنون، ألا إن حزب الله هم الغالبون؛ ألا إن أعداء علی هم أهل الشقاق و النفاق و الحادون و هم العادون و إخوان الشیاطین الذین یوحی بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ألا إن أولیاءهم الذین ذکرهم الله فی کتابه فقال عز و جل: "لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ...".[29] ألا إن أولیاءهم الذین وصفهم الله عز و جل فقال: "الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُونَ"،[30] ألا إن أولیاءهم الذین وصفهم الله عز و جل فقال: الذین یدخلون الجنة ءامنین تتلقاهم الملائکة[31] بالتسلیم أن طبتم فادخلوها خالدین. ألا إن أولیاءهم الذین قال لهم الله عز و جل: "یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ... بِغَیْرِ حِسابٍ". ألا إن أعداءهم یصلون سعیرا، ألا إن أعداءهم الذین یسمعون لجهنم شهیقا و هی تفور و لها زفیر؛ ألا إن أعداءهم الذین قال فیهم "کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَها"[32] الآیة. ألا إن أعداءهم الذین قال الله عز و جل: "کُلَّما أُلْقِیَ فِیها فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُها أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَذِیرٌ* قالُوا بَلى‏ قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ فَکَذَّبْنا وَ قُلْنا ما نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِی ضَلالٍ کَبِیرٍ".[33] ألا إن أولیاءهم "الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ".[34]

معاشر الناس! شتان ما بین السعیر و الجنة، عدونا من ذمه الله و لعنه، و ولینا من مدحه الله و أحبه.

معاشر الناس ألا و إنی منذر و علی هاد.[35]

8- الاشارة الى الامام المهدی (عج)

معاشر الناس! إنی نبی و علی وصیی، ألا إن خاتم الأئمة منا القائم المهدی، ألا إنه الظاهر على الدین، ألا إنه المنتقم من الظالمین، ألا إنه فاتح الحصون و هادمها، ألا إنه قاتل کل قبیلة من أهل الشرک، ألا إنه مدرک بکل ثار لأولیاء الله، ألا إنه الناصر لدین الله، ألا إنه الغراف فی بحر عمیق، ألا إنه یسم کل ذی فضل بفضله و کل ذی جهل بجهله، ألا إنه خیرة الله و مختاره، ألا إنه وارث کل علم و المحیط به، ألا إنه المخبر عن ربه عز و جل و المنبه بأمر إیمانه، ألا إنه الرشید السدید، ألا إنه المفوض إلیه، ألا إنه قد بشر به من سلف بین یدیه، ألا إنه الباقی حجة و لا حجة بعده و لا حق إلا معه و لا نور إلا عنده، ألا إنه لا غالب له و لا منصور علیه، ألا و إنه ولی الله فی أرضه و حکمه فی خلقه و أمینه فی سره و علانیته.

9- الاعداد للبیعة

معاشر الناس! قد بینت لکم و أفهمتکم، و هذا علی یفهمکم بعدی، ألا و إنی عند انقضاء خطبتی أدعوکم إلى مصافقتی على بیعته و الإقرار به ثم مصافقته بعدی، ألا و إنی قد بایعت الله و علی قد بایعنی و أنا آخذکم بالبیعة له عن الله عز و جل: "إِنَّ الَّذینَ یُبایِعُونَکَ إِنَّما یُبایِعُونَ اللَّهَ یَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَیْدیهِمْ فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلى‏ نَفْسِهِ وَ مَنْ أَوْفى‏ بِما عاهَدَ عَلَیْهُ اللَّهَ فَسَیُؤْتیهِ أَجْراً عَظیما".[36]

10- بیان الحلال و الحرام و الواجبات و المحرمات

معاشر الناس! إن الحج و: "إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ".[37]

معاشر الناس! حجوا البیت، فما ورده أهل بیت إلا استغنوا و لا تخلفوا عنه إلا افتقروا.

معاشر الناس! ما وقف بالموقف مؤمن إلا غفر الله له ما سلف من ذنبه إلى وقته ذلک، فإذا انقضت حجته استؤنف عمله. معاشر الناس! الحجاج معاونون و نفقاتهم مخلفة، و الله لا یضیع أجر المحسنین.

معاشر الناس! حجوا البیت بکمال الدین و التفقه و لا تنصرفوا عن المشاهد إلا بتوبة و إقلاع.

معاشر الناس! أقیموا الصلاة و آتوا الزکاة کما أمرکم الله عز و جل لئن طال علیکم الأمد فقصرتم أو نسیتم فعلی ولیکم و مبین لکم الذی نصبه الله عز و جل بعدی و من خلفه الله منی و منه یخبرکم بما تسألون عنه و یبین لکم ما لا تعلمون؛ ألا إن الحلال و الحرام أکثر من أن أحصیهما و أعرفهما فآمر بالحلال و أنهى عن الحرام فی مقام واحد.

فأمرت أن آخذ البیعة منکم و الصفقة لکم بقبول ما جئت به عن الله عز و جل فی علی أمیر المؤمنین و الأئمة من بعده الذین هم منی و منه أئمة قائمة منهم المهدی إلى یوم القیامة الذی یقضی بالحق.

معاشر الناس و کل حلال دللتکم علیه أو حرام نهیتکم عنه فإنی لم أرجع عن ذلک و لم أبدل؛ ألا فاذکروا ذلک و احفظوه و تواصوا به و لا تبدلوه و لا تغیروه؛ ألا و إنی أجدد القول ألا فأقیموا الصلاة و آتوا الزکاة و أمروا بالمعروف و انهوا عن المنکر؛ ألا و إن رأس الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر أن تنتهوا إلى قولی و تبلغوه من لم یحضر و تأمروه بقبوله و تنهوه عن مخالفته، فإنه أمر من الله عز و جل و منی و لا أمر بمعروف و لا نهی عن منکر إلا مع إمام معصوم.

معاشر الناس القرآن یعرفکم أن الأئمة من بعده ولده و عرفتکم أنه منی و أنا منه حیث یقول الله فی کتابه "وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ"[38] و قلت لن تضلوا ما إن تمسکتم بهما.[39]

معاشر الناس! التقوى التقوى! احذروا الساعة کما قال الله عز و جل: "إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ‏ءٌ عَظِیمٌ".[40] اذکروا الممات و الحساب و الموازین و المحاسبة بین یدی رب العالمین و الثواب و العقاب، فمن جاء بالحسنة أثیب علیها، و من جاء بالسیئة فلیس له فی الجنان نصیب.

11- اخذا البیعة بصورة رسمیة

معاشر الناس! إنکم أکثر من أن تصافقونی بکف واحدة، و قد أمرنی الله عز و جل أن آخذ من ألسنتکم الإقرار بما عقدت لعلی من إمرة المؤمنین و من جاء بعده من الأئمة منی و منه على ما أعلمتکم أن ذریتی من صلبه، فقولوا بأجمعکم: إنا سامعون مطیعون راضون منقادون لما بلغت عن ربنا و ربک فی أمر علی و أمر ولده من صلبه من الأئمة نبایعک على ذلک بقلوبنا و أنفسنا و ألسنتنا و أیدینا على ذلک نحیا و نموت و نبعث و لا نغیر و لا نبدل و لا نشک و لا نرتاب و لا نرجع عن عهد و لا ننقض المیثاق نطیع الله و نطیعک و علیا أمیر المؤمنین و ولده الأئمة الذین ذکرتهم من ذریتک من صلبه بعد الحسن و الحسین اللذین قد عرفتکم مکانهما منی و محلهما عندی و منزلتهما من ربی عز و جل فقد أدیت ذلک إلیکم و إنهما سیدا شباب أهل الجنة و إنهما الإمامان بعد أبیهما علی و أنا أبوهما قبله، و قولوا: أطعنا الله بذلک و إیاک و علیا و الحسن و الحسین و الأئمة الذین ذکرت عهدا و میثاقا مأخوذا لأمیر المؤمنین من قلوبنا و أنفسنا و ألسنتنا و مصافقة أیدینا من أدرکهما بیده و أقر بهما بلسانه و لا نبغی بذلک بدلا و لا نرى من أنفسنا عنه حولا أبدا، أشهدنا الله و کفى بالله شهیدا و أنت علینا به شهید و کل من أطاع ممن ظهر و استتر و ملائکة الله و جنوده و عبیده و الله أکبر من کل شهید.

معاشر الناس! ما تقولون فإن الله یعلم کل صوت و خافیة کل نفس فمن اهتدى فلنفسه و من ضل فإنما یضل علیها و من بایع فإنما یبایع الله ید الله فوق أیدیهم.

معاشر الناس! فاتقوا الله و بایعوا علیا أمیر المؤمنین و الحسن و الحسین و الأئمة کلمة طیبة باقیة یهلک الله من غدر و یرحم الله من وفى و" فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلى‏ نَفْسِهِ ".

معاشر الناس! قولوا الذی قلت لکم و سلموا على علی بإمرة المؤمنین و قولوا: "سَمِعْنا وَ أَطَعْنا غُفْرانَکَ رَبَّنا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ"[41] و قولوا "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا وَ ما کُنَّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللَّهُ".[42]

معاشر الناس! إن فضائل علی بن أبی طالب (ع) عند الله عز و جل و قد أنزلها فی القرآن أکثر من أن أحصیها فی مقام واحد فمن أنبأکم بها و عرفها فصدقوه.

معاشر الناس! من یطع الله و رسوله و علیا و الأئمة الذین ذکرتهم فقد فاز فوزا عظیما.

معاشر الناس! السابقون السابقون إلى مبایعته و موالاته و التسلیم علیه بإمرة المؤمنین أولئک هم الفائزون فی جنات النعیم.

معاشر الناس! قولوا ما یرضى الله به عنکم من القول فإن "تکفروا أنتم و من فی الأرض جمیعا"[43] فلن یضر الله شیئا؛ اللهم اغفر للمؤمنین و اغضب على الکافرین، و الحمد لله رب العالمین.[44]



[1] ما بین الشارحتین لیس من الآیة القرآنیة و انما هو من باب الشرح و التفسیر.

[2] المائدة،67.

[3] المائدة، 55.

[4] الفتح،11.

[5] اقتباس من الآیة 15 من سورة النور"وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً وَ هُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظیم‏".

[6] ما بین الشارحتین لیس من الایة القرآنیة و انما هو من باب الشرح و التفسیر.

[7] التوبة،61.‏

[8] المائدة،67، و ما بین الشارحتین لیس من الایة.

[9] اشارة الى قوله تعالى "ْوَ کُلَّ شَیْ‏ءٍ أَحْصَیْناهُ فی‏ إِمامٍ مُبینٍ" سورة یس، 12.

[10] اشارة الى قوله تعالى"ِ وَ لا یَخافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ" المائدة،54 .

[11] فی اکثر من موطن، اشهرها المبیت فی فراش النبی (ص) لیلة الهجرة.

[12] البقرة، 24.

[13] الحشر، 18.

[14] النحل، 94.

[15] المجادلة، 13.

[16] الزمر، 56.

[17] اشارة الى حدیث الثقلین المتواتر عند جمیع المسلمین.

[18] سورة ق، 29.

[19] آل عمران، 85.

[20] انظر: البقرة، 217؛ آل عمران، 22؛ المائدة،53  وغیرها من الایات.

[21] البقرة، 162.

[22] انظر: سورة الانسان (الدهر).

[23] النور، 54.

[24] النساء، 47.

[25] اقتباس من الآیة 144 من سورة آل عمران.

[26] قال الراوی: فذهب على الناس (ای لم یفهموا) إلا شرذمة منهم أمر الصحیفة.

[27] الرحمن، 31و 35.

[28] المرسلات، 16- 19.

[29] المجادلة، 22.

[30] الانعام، 22.

[31] انظر: الانبیاء، 103.

[32] الاعراف، 38.

[33] الملک، 8- 9.

[34] الملک، 12.

[35] اشارة الى قوله تعالى "إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هاد"، الرعد، 7.

[36] الفتح، 10.

[37] البقرة، 158.

[38] الزخرف، 28.

[39] ابن حجر فی الصواعق، ص 24؛ و غیره عشرات المصادر التی تناولت الحدیث.

[40] الحج، 1.

[41] البقرة، 285.

[42] الاعراف، 43.

[43] ابراهیم، 8.

[44] الاحتجاج، للطبرسی، ج 1، ص 55- 67، طبع بیروت.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264779 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    172941 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108152 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102419 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67525 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49053 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47737 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38612 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38594 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38338 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...