بحث متقدم
الزيارة
8404
محدثة عن: 2007/02/08
خلاصة السؤال
هل یمکن القول بان آیة التطهیر لا تدل علی الحصر بسبب وقوعها فی وسط الآیة؟ و من هم أهل البیت؟
السؤال
هل یمکن القول بان آیة التطهیر لا تدل علی الحصر بسبب وقوعها فی وسط الآیة؟ و من هم أهل البیت؟
الجواب الإجمالي

فی مقام الاجابة عن الشق الاوّل من السؤال یمکن القول:

ان وقوع آیة التطهیر فی وسط الآیة اقصی ما یقتضیه هو وحدة السیاق مع ما قبلها و ما بعدها، و اذا لم تکن الآیة مختصة بنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم فعلی أقل تقدیر انها تشملهن بالعموم. و لکن لابد من الالتفات الی امرین:

اولاً: علی فرض التسلیم بمثل هذا الادعاء فانه لا یتجاوز عن کونه ظهوراً سیاقیاً و من المعلوم ان الظهور السیاقی لا یقاوم الادلة المحکمة و القویة المخالفة له، و لا شک انه لا بُد من رفع الید عن هذهِ القرینة مقابل القرائن الکثیرة الاخری.

و ثانیاً: ان اصل دعوی السیاق غیر صحیحة فان سیاق الآیات لا یقتضِی مثل هذا الظهور و ان الآیة شاملة لنساء النبی الاکرم.

اما النکتة الاولی: من الواضح ان الاتیان بجملة اعتراضیة او الالتفات فی الخطابة أو الکتابة -حتی لو کان بسیاق و احد- یضر بذلک الخطاب او الکتابة،هذا اذا جرد عن القرینة، اما اذا کان مع القرینة فحینئذٍ لا انه لا یضر بالفصاحة و البلاغة فحسب بل انه یزید الکلام جمالاً و رونقاً و عذوبة، فلا ضرورة لاعتبار الآیة شاملة لنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم اعتماداً علی وجود الآیة فی سیاق الآیات التی تتحدث عن نسائه (ص)، لانه من الممکن انه قد ذکرت آیة التطهیر من باب الالتفات او الجملة الاعتراضیة المشیرة الی اشخاص آخرین هم "اصحاب الکساء" و انها منحصرة فیهم، و هذه الدعوی تؤیدها قرائن کثیرة مثلاً:

1ـ ان هناک طائفة من الروایات تؤکد ان آیة التطهیر نزلت بصورة مستقلة و ان النبی صلی الله علیه و آله و سلم أمر بوضعها فی مکانها الحالی و ذلک من اجل رفع توهم من یتوهم أن اهل بیت النبی صلی الله علیه و آله و سلم حسابهم و منزلتهم کمنزلة نسائه (ص) و انهم یمکن ان یتطرق الیهم الرجس و الخبث المعنوی و الرذائل الدنیویة و ... .

2ـ ان المتابع للآیات المذکورة یری ان لحن الخطاب الالهی قد تغیر عند ما جاء الحدیث عن آیة التطهیر، فعند ما کان الخطاب متوجهاً الی نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم کانت الضمائر المستعملة هی الضمائر المؤنثة ثم نری لحن الخطاب قد تغیر فی آیة التطهیر و استعمل ضمیر جمع المذکر "کم".

3ـ طبقاً لکلام علماء اللغة ان مصطلح « أهل » لا یطلق فی اللغة العربیة علی الزوجة الاّ مجازاً، و من هنا نری أم سلمة و بعد نزول آیة التطهیر تستفهم من الرسول صلی الله علیه و آله و سلم هل هی من أهل البیت الذین نزلت الآیة بحقهم، و الشاهد علی ذلک ان زید بن ارقم کان یری: ان عنوان اهل البیت لا یصدق علی المرأة.

4ـ لم نجد واحدة من نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم ادعت ان الآیة نزلت بحقّهن بالرغم من عظم هذه  الفضیلة و حاجة بعضهن الیها فی مواطن حساسة مثل السیدة عائشة فی حرب الجمل فانها کانت بحاجة ماسة الی هذه الفضیلة لکسب التأیید و الانصار لها.

5ـ ان کلمة « تردن » فی الآیة 29 سورة الاحزاب تحکی عن حقیقة مهمة و هی ان الله تعالی لم یولی نساء النبی (ص) ارادة خاصة و زائدة عن العادة، و لکنه تعالی اراد لاهل البیت ارادة تکوینیة بالتطهیر و التنزیه من الرجس و هذه الارادة غیر قابلة للتبدل و التغیّر و التخلّف.

6ـ لفظ « ال » فی کلمة « اهل البیت » هذا من قبیل الالف و اللام العهدی، ای انه یشیر الی حادثة و اشخاص معینین و هی حدیث الکساء. من هنا یکون مصطلح "أهل البیت" کمصطلح "اصحاب الکساء" و" یوم الدار" عنوانا مشیراً.

و امّا النکتة الثانیة: فی هذه الآیات نری ان الخطاب متوجه الی النبی الاکرم و بواسطته یوجه الخطاب الی نسائه حیث یقوم هو (ص) باخبارهن (یا ایها النبی قل لازواجک) و لکن حینما یأتی الحدیث مع أهل البیت نجد المولی تعالی قد تصدی بنفسه لخطابهم بصورة مباشرة، و ما ذلک الا لیفهمنا ان علة کل تلک الخطابات الآمرة و الناهیة لنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم هی ان أهل البیت مبرؤون من کل دنس و رجس و قذارة معنویة لان الله تعالی قد اراد ان ینزه أهل البیت من الرجس و الدنس. اذاً لا منافاة فی حصر التطهیر فی اصحاب الکساء وسیاق الآیة.

و اما جواب الشق الثانی من السؤال نقول: اتضح من خلال الاجابة عن الشق الاول من السؤال انه لا حاجة للاجابة عن هذا الفرع باجابة جدیدة، و لکن نؤکد هنا علی نکتة واحدة هی: ان الروایات قد تواترت علی ان المراد من أهل بیت النبی صلی الله علیه و آله و سلم هم: الامام علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام. و سائر الائمة تشملهم الآیة بالحکم و تأویل الآیة "آیة التطهیر".

الجواب التفصيلي

ما ورد فی متن السؤال من اثارة  قد وردت فی کلمات الکثیر من الکتاب فبما ان آیة التطهیر جاءت ضمن الآیات المتعلقة بنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم من هنا قالوا: ان آیة التطهیر اذا لم تختص بنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم فعلی أقل التقادیر ان عموم الآیة یشملهن.

و لکن هذه الدعوی عاریة عن الدلیل، بل ان هناک ادلة کثیرة تثبت خلافها. من هنا نری من الضروری الالتفات الی الامور التالیة لمعرفة الحقیقة:

1ـ اننا و ان کنا نعتقد ان ترتیب القرآن و تنظیمه حصل فی عصر النبی صلی الله علیه و آله و سلم لکن لابدّ من التفات الی ان مفاد طائفة من الروایات -علی کثرتها البالغة – ناصة فی نزول الآیة وحدها – بصورة مستقلة – و لم یرد فی روایة واحدة نزول هذه الآیة فی ضمن آیات نساء النبی، و یؤیده أن آیة (و قرن فی بیوتکن) تبقی علی انسجامها و اتصالها لو قدّر ارتفاع آیة التطهیر من بین جملها. [1]

و ان وضع الآیة فی موضعها الحالی لسبب واضح و هو ان القرآن الکریم قد أشار الی جمیع عائلة الرسول صلی الله علیه و آله، وانهم ینقسمون الی طائفتین طائفة نساء النبی و الاخری طائفة اهل بیته، و من هنا اراد ان یفهمنا بان طائفة منهم قد حظیت بعنایة خاصة من قبل الله فاراد لهم التطهیر من الرجس و الدنس.

و بعبارة اخری: لو سلمنا ان الآیات السابقة و اللاحقة لآیة التطهیر خطاب لنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم مع ذلک نستطیع ان نثبت عن طریقین ان المراد من الاهل هم "اصحاب الکساء" خاصة.

الف: الالتفات، و هو احد وجوه البدیع فی علم البلاغة العربیة، من هنا اختلاف المخاطب لا یقدح بوحدة سیاق الآیة، لان الانتقال فی سیاق الضمایر وارد فی القرآن الکریم فی کثیر من الآیات و وارد فی الفصیح من کلام العرب مثل الانتقال من الکلام مع الغائب الی المخاطب فی فاتحة الکتاب، (ایاک نعبد)، فکذلک حصل الالتفات فی آیة التطهیر لبیان نکتة مهمة جداً و هی: ان اذهاب الرجس عن اهل البیت بدرجة من الاهمیة بحیث استوجب ان یوجه الخطاب حتی لنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم و بهذا النحو من الاوامر و النواهی لکی لا یصیب أهل البیت عیب او منقصة من جهتهن [2]

ب: الاعتراض: ان الاتیان بجملة معترضة فی وسط الکلام من الاسالیب الرائجة فی اوساط البلغاء و الفصحاء و انّهم یعتمدون هذا الاسلوب لترسیخ الامور فی الاذهان بصورة افضل، و قد تکرر هذا الاسلوب فی القرآن الکریم مرّات عدیدة [3] و فی هذه الآیة مورد البحث جیء بالجملة المعترضة من اجل رفع توهم قد یحصل لدی البعض بخصوص أهل بیت العصمة و الطهارة، اذ لما کانت الآیات تتحدث عن نساء النبی و ذکرت امکانیة صدور الذنب او الفاحشة منهن – طبعاً علی نحو الامکان لا الوقوع – من هنا قد یتوهم البعض او یحتمل ان هذا الأمر یصدق بحق أهل بیت العصمة و الطهارة ایضا، من هنا جاءت الجملة الاعتراضیة لترفع هذا التوهم و تثبت انّهم مبرؤون من الرجس و الدنس فجاءت الجملة بصیغة (انّما یرید الله لیذهب ...) .[4]

2ـ الملاحظ فی هذه الآیات انه جاء الخطاب فیها بصیغة ضمیر الجمع المؤنث 20 مرّة ثم تحوّل الخطاب الی ضمیر الجمع المذکر و هذا بحد ذاته یعتبر اکبر قرینة تساعد فی رفع الید عن الظهور السیاقی المدعی، و عدم اعتبار آیة التطهیر خطاباً لنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم.

3ـ یذهب علماء اللغة الی ان کلمة « أهل » لا تطلق علی الزوجة الاً مجازاً [5] و فی الآیة 73 من سورة هود و ان اطلقت لفظة: «الاهل» علی الزوجة و لکن یجب القول ان الاستعمال اعم من الحقیقة، و علی فرض وجود القرینة لا یوجد مانع من ارادة المعنی المجازی و فی الآیة المذکورة توجد قرینة علی الاستعمال المجازی، و اما فی آیة التطهیر فلا توجد مثل هذه القرینة بل توجد قرینة علی خلاف ذلک، ولذا نری ام سلمة بعد نزول الآیة المبارکة تسال النبی صلی الله علیه و آله و سلم بقولها: فانا معهم یا رسول الله؟ قال:"انت علی مکانک و إنک علی خیر" [6] فلو کان مصطلح الاهل یشمل نساء النبی لکان سؤال ام سلمه لغواً و فی غیر محله.

و من هذا الباب نری زید بن ارقم یذهب الی ان کلمة الأهل لا تطلق علی الزوجات حیث سئل: اهل بیته نساءه؟ قال: لا... [7]

4ـ ذکرت بعض الروایات الواردة عن طریق أهل السنّة ان السیدة ام سلمة و عائشة قد اعلنتا و بصراحة ان آیة التطهیر ما نزلت فی حقهن [8] و کما یقول العلامة الامینی رحمه الله: لو کانت هذه الآیة نازلة بحق نساء النبی لرفعت عائشة حتما تلک الآیة علی ناصیة جملها، و لکنها ما فعلت ذلک رغم حاجتها الیها.[9] و مع ذلک کله نری هناک طائفتین اصرتا علی نزول الآیة فی نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم، الطائفة الاولی یمثلها بعض الروات من امثال عکرمة و مقاتل بن سلیمان و عروة بن الزبیر حیث نقلوا نوعاً ما اراءهم فی هذه القضیة و احیاناً رووا – کذباً – عن ابن عباس ما یدعم رأیهم. [10]

الطائفة الثانیة: یمثلها بعض المفسرین السنة الذین اعتمدوا وحدة السیاق دلیلاً،.و لکن وحدة السیاق – علی فرض التسلیم بها – لاتقاوم الدلالة المحکمة و القویة علی خلافها.

5ـ وردت کلمة "تردن" فی الآیة 29 من سورة الاحزاب و التی تکشف عن ان المولی تعالی لم یول نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم ارادة خاصة و فوق العادة بل ترک الأمر الیهن و جعلهن مختارات ان شئن اخترن کرامة الحیاة مع النبی (ص) فعلیهن بالعمل الصالح، او شئن اخترن الحیاة الدنیا و زینتها کما فی الآیة السابقة علیها قال تعالی: ( یا ایها النبی قل لا زواجک ان کنتن تردن الحیاة الدنیا و زینتها فتعالین امتعکن و اسرحکن سراحاً جمیلاً* و ان کنتن تردن الله و رسوله و الدار الآخرة فان الله اعد للمحسنات منکن أجراً عظیما)[11] و لکن فی آیة التطهیر نجد قوله تعالی (انما یرید الله) یحکی عن ارادة و مشیئة تکوینیة [12] ازلیة من الحق تعالی فی ظهور اسرة منزهة عن کل دنس و رجس و مطهرة تطهیراً.

توضیح ذلک: کلمة «انما» الواردة فی الآیة تدل علی حصر الارادة فی اذهاب الرجس و التطهیر، و کلمة « اهل البیت » المنصوبة علی الاختصاص و الحصر، تدلان علی حصر و اختصاص اذهاب الرجس و التطهیر بأهل البیت و هم المخاطبون بقوله «عنکم» یعنی ان الله تعالی قصر الارادة فی اذهاب الرجس و التطهیر فیکم أهل البیت خاصة.

اذن علی هذا الاساس یحظی أهل البیت بمنزلة خاصة عنده تعالی و کلمة « یرید » تدل علی ارادته سبحانه فی اذهاب الرجس و الدنس عنهم. و هذه العنایة الخاصة لا تشمل کل احد بل هی من مختصات اولئک الذین وفروا الارضیة المناسبة لنیل شرف هذا الوسام و تلک العنایة باراداتهم و اختیارهم.

و ان هذه الارادة ارادة لا تتخلف، فلا یمکن ان تکون مرتبطة بنساء النبی و ذلک لان الآیات السابقة علی آیة التطهیر تصرح بانه من الممکن صدور الذنب من نساء النبی و المیل نحو الدنیا و زینتها ( تردن الحیاة الدینا و زینتها) و حینها یفقدن کرامة الانتساب الی الرسول الاکرام و شرف زوجیته [13]

6ـ الالف و اللام فی "اهل البیت" للعهد و الاشارة الی حادثة معینة قد وقعت مثل "یوم الدار" الذی هو عنوان مشیر الی الحادثة التی جمع فیها النبی صلی الله علیه و آله و سلم بنی هاشم فی دار ابی طالب، فهو هنا أیضاً عنوان مشیر[14]و حاک عن اشخاص معینین فی بیت معین و طبقاً للروایات هو بیت ام سلمة و فی یوم معین کانوا تحت کساء النبی (ص) و هم: النبی صلی الله علیه و آله و سلم و علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام (ع) [15]یعنی ان عنوان "اهل بیت" هو نفس عنوان "آل العبا" و" اصحاب الکساء".

و بتعبیر علمی: ان هذه القضیة قضیة خارجیة لا حقیقیة، و القضایا الخارجیة تارة یکون الموضوع فیها عنواناً مشیراً مثلاً: اکرم هذین العالمین یعنی اکرم هذین العالمین الموجودین فی الخارج، و من البدیهی ان الحکم فی القضایا الخارجیة لا یتجاوز عن موضوعه. و اما الشواهد فهی:

الف: الآیات السابقة و اللاحقة لآیة التطهیر اضیف فیها البیت الی الجمع المؤنث بمعنی غرف النساء، اذن « البیت » لابد ان یکون غرفة خاصة.

ب: ان الآیة و طبقاً لبعض الروایات شاملة لشخص النبی صلی الله علیه و آله و سلم. و لشمولها للنبی صلی الله علیه و آله و سلم هل یوجد طریق غیر هذا التفسیر؟

ج: فی الآیة 73 من سورة هود جاءت عبارة « اهل البیت » معرفة بالالف و اللام، و هنا یراد بهم « اهل الدار» یعنی ابراهیم علیه السلام و سارة، و لا شک ان سائر الاحتمالات من قبیل اهل القبلة او نساء ابراهیم او اقرباء ابراهیم کلها منتفیة هنا، و هذا مما یساعدنا فی فهم المراد من أهل البیت فی آیة التطهیر[16]

7ـ ان الامعان فی هذه الآیات و آیة التطهیر یساعد علی ادعاء ان سیاق الآیات لا یدل علی عدم شمول الآیة لنساء النبی (ص) – لا علی نحو الاختصاص و لا علی نحو الشمول – فقط، بل یؤید النظریة القائلة بان الآیة نازلة بحق اصحاب الکساء.

ان توجه الخطاب فی هذه الآیات الی النبی صلی الله علیه و آله و سلم (یا ایها النبی قل لا زواجک...) یعنی ان الله تعالی أمر نبیّه ان یخیر ازواجه بین اختیار الله و رسوله و بین اختیار الحیاة الدنیا و زینتها ثم اضاف( یا نساء النبی من یأت منکن بفاحشة مبینة یضاعف لها العذاب و ...) و هذا الخطاب لنساء النبی اما استمرار لخطاب النبی بان یبلغ النبی (ص) نساءه بهذه الاوامر، او هو من قبیل الالتفات و ان الخطاب الالهی متوجه الی نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم بصورة مباشرة.

و فلسفة الالتفات فی هذه الآیة ان نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم ینسبن الیه (ص) ومن اجل حفظ مقام النبوة و بیت الرسالة خاطبهن المولی بقوله: ( من یات منکن بفاحشة مبینة یضاعف لها العذاب ضعفین)

ثم یعرج المولی عز و جل لخطاب مقام النبوة و بیت الرسالة من اجل بیان نکتة مهمة و هی ان سبب الالتفات الی نساء النبی صلی الله و علیه و آله و سلم و توجیه تلک الاوامر و النواهی الیهن، لرفع ای نوع من انواع الفاحشة و الرذیلة عن هذا البیت و تطهیره.(انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس ...) یعنی ان الله تعالی اراد من نساء النبی صلی الله و علیه و آله و سلم – ارادة تشریعیة- الالتزام بتلک الاعمال، و ذلک لیذهب الرجس و الدنس عن مقام النبوة و عنکم أهل البیت و الشاهد علی ذلک قوله تعالی) لیذهب عنکم الرجس) و اللام هنا تفید التعلیل.

اذن اراد الله تعالی تکلیف نساء النبی صلی الله و علیه و آله و سلم ببعض التکالیف و علة تلک الارادة و الغایة منها هو اذهاب الرجس عن أهل البیت لکی لا یتوجه لاهل بیت النبی من هذه الناحیة رجس أو دنس او نقص.

و هذه فی الحقیقة حکایة عن الارادة التکوینیة فی اذهاب الرجس عن أهل البیت، و هذا هو الاصل و الاساس و هذا الاصل بمکان من الاهمیة بحیث لم یسمح المولی بان یصاب هذا المقام بادنی رجس حتی من المقربین و المنسوبین لهذا البیت و من هنا ضاعف تشریعاً – الثواب و العاقب لنساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم [17].

و محصلة الکلام:

1ـ حصر آیة التطهیر باصحاب الکساء لا ینافی السیاق، و اذا ما کان منافیاً للظهور السیاقی، یمکن اثبات الحصر باصحاب الکساء من باب الالتفات او الجملة الاعتراضیة و بالاستعانة بالقرائن الموجودة.

2ـ المراد من اهل البیت هم: النبی صلی الله علیه و آله و سلم و علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام، اما علی اساس القول بان هذا الاصطلاح هو اصطلاح قرآنی خاص[18]او القول بان "اهل البیت" عنوان مشیر[19]

و فی الختام: ینبغی الاجابة عن السؤال التالی و هو: اذا کان الأمر کذلک فکیف طبق الائمة الاطهار علیهم السلام هذا الاصطلاح علیهم؟[20]

جواب ذلک:

بناءً عی تفسیر کون الخطاب فی الآیة متوجهاً الی بیت النبوة و مقام الرسالة من هنا ینبغی القول ان سعة و ضیق هذا البیت لابد من اقتناصها من طریق القرائن و الروایات، و الملاحظ ان القرائن الموجودة تبین ان آیة التطهیر ارادت ان تجعل قیادة المسلمین و زمام امورهم بید اهل البیت.

و الشواهد علی ذلک:

الف:استشهاد امیر المؤمنین علیه السلام فی جمع من المهاجرین و الانصار علی احقیته بامور المسلمین بکونه من أهل البیت. [21]

ب:کما استشهد علیه السلام فی شوری عمر السداسیة لاثبات حقه فی خلافة المسلمین بآیة التطهیر. [22]

ج: حینما تصدی الامام الحسن علیه السلام لخلافة المسلمین استند الی آیة التطهیر فی اثبات جدارته و لیاقته لمنصب زعامة الامة الاسلامیة.[23]

د:کذلک استفاد الامام الحسین علیه السلام من هذا العنوان لاثبات جدارته و احقیته.[24]

ه: کان النبی صلی الله و علیه و آله و سلم و لمدة ستة اشهر حینما یخرج للصلاة فی المسجد صباحاً یقف علی باب بیت فاطمة و علی علیها السلام و یقول: (انما یرید الله لیذهب...)[25]

فهل کان للنبی صلی الله علیه و آله و سلم هدف من عمله هذا غیر انه اراد ان یقول للناس: ان المرجعیة من بعده منحصرة فی اهل بیته علیهم السلام فلا ینبغی للامة ان تلتمس بیتاً غیر هذا البیت. من هنا یشمل هذا العنوان سائر ائمة اهل البیت علیهم السلم لانهم القادة الواقعیون لهذه الامة و هذا المعنی یصدق حتی لو قلنا ان الالف و اللام عهدیة و ان عنوان "اهل البیت" عنوان مشیر، و ذلک لانه و طبقاً لهذه النظریة کلمة "اهل البیت" لو حظت من جهتین:

1ـ لوحظت الکلمة بمناسبة نزولها.

2ـ لوحظ هذا العنوان بمناسبة الحکم الذی حمل علیه ای (اذهاب الرجس و اثبات التطهیر)

اما بالنسبة الی اللحاظ الاول فان الأمر ینحصر باصحاب الکساء ای الخمسة الذین کانوا فی یوم معین تحت الکساء و...

و اما بالنسبة الی اللحاظ الثانی لان سائر الائمة علیهم السلام یشارکون الخمسة اصحاب الکساء فی مفاد الآیة، من هنا یصدق هذا العنوان علیهم، و لعله من هذا المنطلق قال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: « سلمان منا أهل البیت » [26]

روی عبد الرحمن بن کثیر قال: قلت لابی عبد الله علیه السلام: ما عنی الله عز و جل بقوله: (انما یرید الله لیذهب ...) قال: نزلت هذه الآیة فی النبی و امیر المؤمنین و الحسن و الحسین و فاطمة علیهم السلام، فلما قبض الله عز و جل نبیه صلی الله و علیه و آله کان امیر المؤمنین ثم الحسن ثم الحسین علیهم السلام ثم وقع تأویل هذه الآیة: ( واولوا الارحام بعضهم اولی ببعض فی کتاب الله )[27]

و یعنی بتأویل هذه الآیة ان آیة التطهیر تشمل سائر الائمة الاطهار فی اذهاب الرجس عنهم و تطهیرهم تطهیراً[28]. و لکن لیس عن طریق اللفظ و انما عن طریق الشرح و التأویل.



[1].الطبا طبائی،محمد حسین، المیزان،ج 16،ص311 ـ 312.

[2]. المحقق الکرکی، نفحات الاهوت، ص 85 ؛ المظفر، محمد حسن ، دلائل الصدق؛ العلامة السید جعفر مرتضی العاملی، أهل البیت فی آیة التطهیر، ص 58 – 59.

[3]. یوسف، 28 و 29 ؛ النمل، 34 و 35؛ البقرة، 73 و 74 ؛ الواقعة، 76 ؛ لقمان، 16 و 13.

[4]. انظر اهل بیت در آیة تطهیر "اهل البیت فی آیة التطهیر" ص 60 – 61 ، شهاب الدین الاشراقی و فاضل اللنکرانی، أهل بیت ص 56 – 81.

[5]. فرق اصحاب المعاجم اللغویة بین مصطلح اهل الرجل و اهل البیت و ذهبوا الی ان اطلاق اهل البیت علی الزوجات من باب المجاز و المسامحة انظر: تاج العروس، 1ج، ص217 ؛ لسان العرب،ج ،1ص38 ؛ مفردات الراغب،ص 29، و لذا و طبقاً لمفاد بعض الروایات ان النبی (ص) الم یقبل ام سلمه (رض) بعنوان کونها من اهل البیت و ان کانت زوجته و اهله.انظر الدر المنشور للسیوطی،ج5،ص198 ، مشکل الاثار للطحاوی، ج،1ص334 ؛ محمد بن جریر الطبری، جامع البیان،ج 22ص7 ، نفحات اللاهوت،ص 84 ؛ مصطفی بن اسماعیل الدمشقی، مرقاة الوصول ، 106 ؛ بحار الانوار،ج 35،ص217 و 228.

[6]. انظر تفسیر ابن کثیر،ج 3ص484 – 485 ؛ السید هاشم البحرانی، غایة المرام.

[7]. ابن تیمیة، منهاج السنة،ج4ص21 ؛صحیح مسلم،ج 7ص123 ؛ بحار الانوار،ج 35ص230 و ج23ص117 ؛ ابن حجر الهیتمی، الصواعق المحرقة،ص 147 ؛ سید هاشم البحرانی، البرهان فی تفسیر القرآن، ج3ص324 ؛ البیاضی العاملی، الصراط المستقیم،ج 1ص185 ؛ القاضی نور الله الشوشتری، احقاق الحق، ملحقات آیة الله المرعشی النجفی،ج 9ص323 ، اهل البیت در آیة تطهیر، ص 119.

[8]. بدران، عبد القادر، تهذیب تاریخ دمشق،ج 4ص908 ؛ مجمع البیان،ج8/ص356 ؛ ینابیع المودة للقندوزی،ص 249 ؛ الصواعق المحرقة،ص 141 و ... اهل البیت در آیة تطهیر،ص 20 – 28؛ المیزان،ج 16ص316 – 324.

[9]. نقلاً عن کتاب اهل بیت در آیة تطهیر، ص 78.

.[10] انظر: اهل بیت در آیة تطهیر، ص 22، اهل بیت للمرحوم الاشراقی و آیة الله فاضل اللنکرانی ص 50 53 ؛ الکلمة الغراء فی تفضیل الزهراء للعلامة شرف الدین الموسوی ؛ قاموس الرجال؛ ترجمة عروة ؛ دلائل الصدق ،ج 2ص95؛ احقاق الحق،ج 3ص502.

[11] الاحزاب، 28 – 29.

[12]. الارادة التکوینیة هی الارادة التی تتعلق بفعل المرید یعنی الایجاد و التکوین، و هذه الارادة تصدف بالنسبة الی الله و البشر معاً، الاً ان ارادة البشر قد تتخلف و انها مقهورة للارادة الازلیة، و اما الارادة التشریعیة فهی الارادة التی تتعلق بفعل الغیر علی ان یصدر منه باختیاره و ارادته. و هو نفس الامر و النهی الالهی المتوجه الی المکلف و الذی قد یمتثل و قد لا یمتثل.

.[13] انظر: المرحوم الاشراقی و آیة الله فاضل اللنکرانی، اهل بیت، ص 81-93.

[14]. یعنی العنوان المشیر الی الخارج و الشیء الذی له موضوعیة فی الخارج لا العنوان.

[15]. تفسیر نور الثقلین،ج 4ص376 -377.

[16]. انظر: المرحوم الاشراقی و آیة الله فاضل اللنکرانی: اهل بیت: 112 – 142.

.[17] انظر: اهل بیت در آیة تطهیر،ص 38-51.

.[18] انظر: المیزان ،ج 16ص312.

[19]. انظر: اهل بیت،112.

.[20] تفسیر نور الثقلین،ج 4ص275، روایة الاحتجاج ، ص 273 روایة اصول الکافی.

[21]. شرح ابن ابی الحدید،ج16ص11-12.

.[22] السید هاشم البحرانی، غایة المرام، ص 265؛ احتجاج الطبرسی.

[23]. قاموس الرجال،ج6ص20.

[24]. اللهوف، لابن طاووس ،ص 53.

[25].تفسیر ابن کثیر،ص483؛ مسند احمد،ج 3،ص259 ؛ الکلمة الغراء فی تفضیل الزهراء.

.[26] قاموس الرجال ،ج 4ص423.

.[27] روایة عبد الرحمن بن کثیر، تفسیر نور الثقلین،ج 4ص273.

[28]. المرحوم الاشراقی و آیة الله فاضل اللنکرانی، اهل بیت، ص 112 – 142 و 5 - 53.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل ترتیب أسماء الانبیاء فی القرآن تم على اساس التاریخ أم الفضیلة؟
    8070 التفسیر 2009/10/13
    من المسلم به أن ترتیب أسماء الأنبیاء تم على أساس حکمة معینة یدرکها الله تعالى؛ و ذلک لان الله تعالى حکیم و لایتطرق اللغو الى فعله أبداً، و إن لم یدرک الکثیر ذلک أو یعجزون عن إدراکه.قال تعالى فی کتابه الکریم:"وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ ...
  • هل یمکن ترک الزواج فی حالة الأمن من الانحراف الجنسی؟
    7349 الحقوق والاحکام 2009/04/05
    و ان کان الزواج هو أمر متعارف و طبیعی عند کل الامم و الشعوب لکن الاسلام أعطی للزواج و تکوین الاسرة أهمیة عظیمة.یتبین أهمیة الزواج من خلال الآیات و الروایات حیث یأمر الباری تعالی فی القرآن الکریم بالزواج و نجاة الانسان الأعزب مما هو فیه[i].و تصرح ...
  • هل الله تعالى خاضع للقوانین الحاکمة على الطبیعة و منقاد لها؟
    5355 الکلام القدیم 2012/02/15
    إن الله تعالى هو مسبب الاسباب و واضع القوانین الطبیعیة ولا تنقاد ذاته المقدسة بحال من الاحوال الى تلک القواعد و القوانین، و لکن شاءت ارداته سبحانه أن تجری الامور باسبابها. ثم إن نقض القاعدة او القانون الکونی بقانون ارفع و اقوى منه، هو فی حد نفسه قانون و قاعدة ...
  • ما هي مميزات و خصائص تفسير منهج الصادقين للملا فتح الله الكاشاني؟
    12440 علوم القرآن 2013/11/25
    يعد تفسير«منهج الصادقين في تفسير القرآن المبين و إلزام المخالفين‏»[1] للملا فتح الله الكاشاني من علماء الشيعة في القرن العاشر (توفي عام 988 او997 هجرية)[2] من التفاسير القيمة التي دونت باللغة الفارسية منسجمة مع لغة القرن العاشر الهجري و باسلوب ...
  • بأی قسط من أقساط السلفة یتعلق الخمس؟
    4708 الحقوق والاحکام 2010/10/21
    بما أن السلفة نوع من القرض و الدین فلا خمس على المبلغ الذی یقترضه الإنسان حتى و إن کانت عین المال موجودة، و ذلک مادام لم یسدّد الأقساط. أما الأقساط التی سددت إلى نهایة السنة الخمسیة فیتعلق بها الخمس إن کانت باقیة، فعلى سبیل المثال لو ...
  • ما المقصود من انّ القرآن الکریم انزل على سبعه احرف؟
    6302 علوم القرآن 2015/05/30
    لو کان معنى نزول القرآن على سبعه احرف، نزوله على سبع لغات من لغات القبائل العربیه او على سبعه قراءات ، فهذا ما لا یمکن القول به و قبوله، وان اصرّ بعض السنّه کثیراً على هذا القول و ذکروا له عدّه تفسیرات؛ لکن اذا کان المراد منه وجود ...
  • ما هو حکم تسخیر الجن و الارواح و الشیاطین؟
    11384 الکلام القدیم 2008/01/31
    ان الاتصال و الاستفاده العلمیة و العملیة من الارواح و الجن و الشیاطین یسمى فی الاصطلاح اللغوی و الفقهی بالسحر.[i]و قد اعتبر القرآن الکریم السحر کفراً و خلافا للایمان و التقوى، و هو بیع للنفس بالخسران و الحرمان من الآخرة،[ii] و زیادة فی الذنوب و ...
  • من هم بنو مخزوم؟ و من هي ابرز شخصياتهم المعروفة؟
    33159 تاريخ بزرگان 2012/07/07
    كان الناس يعيشون في العصور القديمة حياة القبيلة عادة، لظروف و مقتضيات خاصة دعت الى ذلك، و لم تخرج الجزيرة العربية عن هذه القاعدة العامة حيث النظام القبلي هو الحاكم فيها، و كانت مدينة مكة المكرمة – على سبيل المثال- تعد من أهم مدن الجزيرة و كانت ...
  • ما هو تکلیف الطبیب إذا اضطر الى مشاهدة عورة المریض فی سبیل علاجه؟
    6722 الحقوق والاحکام 2010/10/21
    هکذا أجاب المراجع العظام على سؤالکم: س: هل یجوز للطبیبة النظر و لمس عورة المرأة للفحص و تشخیص المرض؟ج: لا یجوز إلا فی حالات الضرورة.س: ما حکم نظر الطبیبة إلى عورة ...
  • ما المراد من الداعی فی قوله تعالى:"یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدَّاعِیَ لا عِوَجَ لَهُ"؟
    5164 التفسیر 2011/06/14
    الآیة الکریمة 108 من سورة طه تتعلق بذلک الیوم الذی یدعو فیه الداعی الإلهی جمیع البشر إلى الحیاة و الاجتماع فی المحشر للحساب فیلبّی الجمیع دعوته و یتّبعونه.و قد اختلف المفسرون فی المراد من الداعی فی الآیة فذهب اکثرهم الى تفسیره باسرافیل و هناک رأی آخر یرى أن الداعی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279595 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257731 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128360 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113668 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89117 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60081 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59723 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56970 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50091 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47309 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...