بحث متقدم
الزيارة
8758
محدثة عن: 2008/07/22
خلاصة السؤال
ما المراد بأهل البیت؟
السؤال
مَن هم أهل البیت؟
الجواب الإجمالي

أهل البیت مصطلح قرآنی حدیثی کلامی، و المراد به عائلة النبی (ص)، و قد استعمل مصطلح «أهل البیت» فی القرآن، فی آیة التطهیر، أی الآیة 33 فی سورة الأحزاب.

و إن جمیع مفسری الشیعة و الکثیر من مفسری السنة لدیهم اعتقاد راسخٌ بأن آیة التطهیر نزلت فی أصحاب الکساء، أی النبی (ص) و علی، و فاطمة و الحسن و الحسین، و ذلک استناداً إلى الشواهد و القرائن و الروایات الکثیرة المرویة عن النبی (ص) و علی (ع)، و الحسن و الحسین (ع) و کذلک عن أم سلمة، و عائشة، و أبی سعید الخدری، و ابن عباس و غیرهم من الصحابة.

و کذلک جاء إطلاق هذه الاصطلاح على سائر الأئمة من الإمام علی بن الحسین و حتى الإمام صاحب الزمان (عج) و ذلک فی کثیر من الأحادیث الواردة عن طرق الشیعة و السنة.

الجواب التفصيلي

أهل البیت مصطلحٌ قرآنی و حدیثی و کلامی، و یعنی عائلة الرسول (ص)، و قد استعمل هذا الاصطلاح (أهل البیت) فی القرآن الکریم فی الآیة 33 من سورة الأحزاب: «إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا».

و أصل معنى «أهل» مأخوذ من الأنس و القرب.[1] و البیت یعنی محل السکنى و مکان البیتوتة.[2] و معنى أهل البیت فی اللغة یعنی قوم الرجل الذین تربطهم به قرابة.[3] و لکنها تستعمل بشکل مطلقة أیضاً لتشمل معنى أکثر عمومیة یتعدى إلى الأفراد المشارکین فی النسب و الدین، و المسکن، و الوطن و المدینة.[4] و لکن أصحاب الاصطلاح من المتکلمین و المحدثین و مفسری القرآن الکریم استعملوا مصطلح «أهل البیت» الوارد فی القرآن الکریم فی مفهوم خاصاً لهذا المصطلح استنادا الی الروایات الکثیرة الواردة عن النبی (ص) و اهل بیته.

و أما بخصوص ما یشمله هذا التفسیر الخاص من المصادیق فقد اختلف فی ذلک المفسرون و المحدثون و المتکلمون فی وجهات النظر:

1ـ یعتقد بعض أهل السنة أن الآیة تشمل نساء النبی (ص) لا غیر و ذلک اعتماداً على ما قبل مصطلح «أهل البیت» و ما بعده من الآیات التی تتحدث عن نساء النبی فاعتبروها قرینة على ما یرون و قد أیدوا ما یذهبون إلیه بروایات و أحادیث عن ابن عباس و عکرمة، و مقاتل، و ابن جبیر، و ابن السائب، حتى نقلوا: أن عکرمة کان ینادی فی الأسواق أن أهل بیت النبی (ص) أزواجه فقط، و إننی على استعداد لأن أباهل من ینکر ذلک».[5]

و لکن بعض مفسری أهل السنة و مفسری الشیعة انتقد هذا الرأی و قالوا: إذا کان المراد من أهل البیت فی الآیة نساء النبی فالأنسب أن تأتی الضمائر فی الکلمات على صیغة الجمع المؤنث کما هو الحال فی الکلمات و العبارات السابقة و اللاحقة للآیة الکریمة: «إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا». و لکان الخطاب یدل «عنکم و یطهرکم»، و هذا یدل على عدم صحة ما تذهب إلیه هذه الفئة فی تفسیر الآیة.

و أما فیما یخص استناد هذه الفئة على الروایات فکذلک کان مورداً لتردد من قبل العلماء و المفسرین، و من جملتهم أبوحیان الغرناطی ـ و هو من أهل السنة حیث قال: إن نسبة الروایة إلى ابن عباس غیر صحیح و کذلک قال ابن کثیر: إذا کان المراد بهذه الراویة أن سبب نزول الآیة کان نساء النبی فالکلام صحیح، و لکن إذا قیل أن مراد الآیة و مصادیق «أهل البیت» فیها نساء النبی دون الآخرین، فهذا الکلام غیر صحیح، لأن الکثیر من الروایات تدفع هذا الرأی.[6]

و من الطبیعی فإن قول ابن کثیر فی أن سبب نزول آیة التطهیر یخص نساء النبی لیس بالصحیح أیضاً و ذلک لما یلی:

أولاً: أن هذا الکلام یخالف سیاق الآیات، و ثانیاً: أنه یخالف الروایات التی أیدها ابن کثیر نفسه.

2ـ المجموعة الثانیة من مفسری أهل السنة ترى أن مصادیق آیة التطهیر یشمل نساء النبی إضافة إلى علی، و فاطمة، و الحسن، و الحسین (ع)[7] و من الجدیر بالذکر أن أصحاب هذا الرأی لم یؤیدوا رأیهم بأیة روایة أو حدیث.

3ـ و قال بعض المفسرین: إن ظاهر الآیة عام و یشمل جمیع أفراد عائلة النبی (ص) بما فی ذلک نساءه و أقرباءه و حتى غلمانه و خدمه، یقول الثعلبی: أن الآیة تشمل جمیع بنی هاشم أو مؤمنین من بنی هاشم.[8] و هذا الرأی لا یستند إلى أیة روایة.

4ـ و قد أشار جمع من المفسرین إلى أن أهل البیت یحتمل أن یکون المراد به کل من تحرم علیه الصدقة، و هذا الرأی یعتمد على حدیث یرویه زید بن أرقم حینما سؤل: من هم أهل بیت النبی (ص) و هل أن نساؤه من أهل بیته؟. فقال زید: إن نساءه من أهل بیته. و لکن أهل بیت النبی کل من حرمت علیه الصدقة، و یشمل آل علی، آل عقیل، آل جعفر و آل عباس[9]. و کما یقول أبو الفتوح الرازی فإن هذا الرأی شاذٌ و نادر و لا مستند له.

5ـ إن جمیع مفسری الشیعة و الکثیر من مفسری السنة لدیهم اعتقاد راسخٌ بأن آیة التطهیر نزلت فی أصحاب الکساء أی النبی (ص) و علی، و فاطمة و الحسن و الحسین، و ذلک استناداً إلى الشواهد و القرائن و الروایات الکثیرة المرویة عن النبی (ص) و علی (ع)، و الحسن و الحسین (ع) و کذلک عن أم سلمة، و عائشة، و أبی سعید الخدری، و ابن عباس و غیرهم من الصحابة.

و لکن السؤال الذی یراود الذهن هو: کیف یمکن أن یشار إلى قضیة لا تتعلق بنساء النبی فی ثنایا کلام یتحدث عن شأنهن؟

و توجد عدة إجابات على هذا التساؤل تشیر إلى بعض منها فیما یلی:

ألف. یقول الطبرسی: إنه هذا لیس هو المورد الوحید الذی جاء الحدیث فیه عن موضوعات مختلفة فی نص واحد فی القرآن الکریم فالقرآن ملیء بمثل هذه الموارد، و کذلک توجد أمثلة کبیرة من ذلک فی کلام بلغاء العرب و شعرائهم.[10]

ب. و قد أضاف العلامة الطباطبائی (ره) جواباً آخر و قال: لا یوجد أی دلیل على أن الآیة فی قوله: «إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا»، نازلة ما بین الآیات المشار إلیها فی سورة الأحزاب، و إن الآیة نزلت منفصلة عن تلک الآیات، و لکنها وضعت بینها إما بأمر الرسول (ص) و إما بسبب ما حدث من ترتیب آیات القرآن بعد رحلة النبی(ص).[11]

ج. و جاء فی التفسیر فی الأمثل: من الممکن أن یجاب على هذا السؤال بالقول: إن القرآن أراد أن یقول لنساء النبی إنکن تعشن إلى جانب أفراد معصومین و حری بمن یعیش تحت ظلال العصمة و الطهارة أن یکون أکثر مراقبة لنفسه من الآخرین، و إن من یتنسب إلى بیت یوجد فیه خمسة من المعصومین یتحمل مسؤولیة کبرى، و أن الله و عباد الله ینتظرون منه الشیء الکثیر.[12]

و أما بالنسبة إلى الروایات الواردة فی سبب نزول آیة التطهیر فهی کثیرة و یمکن تقسیمها إلى عدة مجموعات:

ألف. الروایات التی تصرح بأن سبب نزول آیة التطهیر و المصادیق التی قصدتها هم الخمسة أهل العبا.[13]

ب. الروایات التی تؤید حدیث الکساء: و هی الروایات التی وردت عن طریق أبی سعید الخدری، و أنس بن مالک، و ابن عباس، و أبی الحمراء و أبی برزة، و کلها تجمع على أن النبی (ص) ـ و بعد حادثة الکساء ـ کان یقف بشکل مستمر على باب فاطمة بعد صلاة الصبح أو الصلوات الخمس و لمدة شهر واحد أو أربعین یوماً أو 6 إلى 9 أشهر و ینادی: «السلام علیکم أهل البیت و رحمة الله و برکاته»، و بعد ذلک یقرأ آیة التطهیر.[14]

و قد جمع صاحب إحقاق الحق،[15] أکثر من سبعین مصدراً معروفاً من مصادر أهل السنة ممن أشار إلى هذا المعنى، و أما مصادر الشیعة فأکثر من ذلک.[16]

إذن فالأمر فی المسألة قطعی و هو أن المراد بأهل البیت فی الآیة الشریفة (33، الأحزاب) النبی، و علی، و فاطمة، و الحسن و الحسین (ع).

کما أطلق لفظ «أهل البیت» و فی بعض الروایات على بقیة الأئمة (ع) من الإمام علی بن الحسین و حتى الإمام صاحب الزمان (عج).

یروی أبو سعید الخدری عن النبی (ص) قوله: «قال رسول الله (ص) إنی تارک فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی أحدهما أعظم من الآخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض و عترتی أهل بیتی و لن یتفرقا حتى یردا علی الحوض فانظروا کیف تخلفونی فیهما».[17]

و یقول أبوذر الغفاری: «مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح من رکبها نجا و من تخلف عنها غرق».[18]

و یقول علی: «قال رسول الله (ص): "إنی مخلف فیکم الثقلین: کتاب الله و عترتی أهل بیتی، و إنهما لن یفترقا حتى یردا علی الحوض کهاتین – و ضم بین سبابتیه – فقام إلیه جابر بن عبد الله الأنصاری فقال: یا رسول الله و من عترتک؟ قال: علی و الحسن و الحسین و الأئمة من ولد الحسین إلى یوم القیامة».[19]

و قال (ع) ایضا «دخلت على رسول الله (ص) فی بیت أم سلمة و قد نزلت علیه هذه الآیة: «إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا»، فقال رسول الله (ص) یا علی هذه الآیة نزلت فیک و فی سبطی و الأئمة من ولدک، فقلت: یا رسول الله کم الأئمة من بعدک؟ قال: أنت یا علی، ثم ابناک الحسن و الحسین، و بعد الحسین علی ابنه، و بعد علی محمد ابنه، و بعد محمد جعفر ابنه، و بعد جعفر موسى ابنه، و بعد موسى علی ابنه، و بعد علی محمد ابنه، و بعد محمد علی ابنه، و بعد علی الحسن ابنه، و بعد الحسن ابنه الحجة، من ولد الحسن، هکذا وجدت أسامیهم مکتوبة على ساق العرش، فسألت الله عزوجل عن ذلک فقال: یا محمد هم الأئمة بعدک، مطهرون معصومون و أعداؤهم ملعونون».[20]

و یوجد عدد کبیر من الروایات الأخرى بأن اصطلاح بأن أهل البیت یشمل الأئمة الاثنی عشر، و قد عبر الإمام الصادق (ع) و غیره من الأئمة (ع) بأنهم أهل البیت، کما صرحوا بذلک و قالوا: «نحن أهل البیت».[21]

و فلسفة إصرار القرآن و تأکیده على إبراز مکانة أهل البیت و موقعهم فی الأئمة لیکونوا هداة و قدوات یهتدی بها الناس فی طریق التکامل و السیر إلى الله تعالى، لأن هدف القرآن الأساسی هدایة الناس: « الم * ذَلِکَ الْکِتَابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدًى لِلْمُتَّقِینَ ».[22] و حیث أن أئمة الشیعة هداة و قدوات للأمة فعنوان أهل البیت ینطبق علیهم من هذه الجهة، و من هنا فإن النبی (ص) الذی یعتبر مفسر القرآن و مبین معانیه کان یستعمل مصطلح «أهل البیت» عندما یشیر إلى المرجعیة الدینیة و الإمامة من بعده.



[1] الفیومی، المصباح المنیر، ص 28.

[2] المصدر نفسه، ص 68.

[3] المصدر نفسه.

[4] راغب الأصفهانی، مفردات ألفاظ القرآن، ص 29.

[5] الطبری، جامع البیان فی تفسیر القرآن، ج 22،ص 7.

[6] ابن کثیر، تفسیر القرآن العظیم، ج 5،ص 452ـ 453.

[7] فخر الدین، التفسیر الکبیر، ج 25، ص 209؛ البیضاوی، أنوار التنزیل و أسرار التأویل، ج 4، ص 163؛ أبو حیان، البحر المحیط فی التفسیر، ج 7، ص 232.

[8] القرطبی، الجامع لأحکام القرآن، ج 14، ص 183؛ الآلوسی، روح المعانی، ج 22، ص 14.

[9] أبو حیان، البحر المحیط فی التفسیر، ج 7، ص 231ـ 232.

[10] الطبرسی، مجمع البیان، ج 7، ص 560.

[11] العلامة الطباطبائی، المیزان، ج 16، ص 312؛ فخر الدین، تفسیر کبیر، ج 25، ص 209؛ البیضاوی أنوار التنزیل و أسرار التأویل، ج 4، ص 16؛ أبو حیان، البحر المحیط فی التفسیر، ج 7، ص 232؛ القرطبی، الجامع لأحکام القرآن، ج 14، ص 183؛ الآلوسی، روح المعانی، ج 22، ص 14؛ أبو حیان، البحر المحیط فی التفسیر، ج 7، ص 231ـ 232؛ الطبرسی، مجمع البیان، ج 7، ص 560.

[12] التفسیر الأمثل، ج 17، ص 295.

[13] الطبری، جامع البیان فی تفسیر القرآن، ج 22، ص 6ـ 7؛ القرطبی، الجامع لأحکام القرآن، ج 14، ص 183؛ الحاکم، مستدرک، ج 2، ص 416، 3146؛ بخارى، التاریخ، ج 2، ص 69ـ 70؛ الترمذی، السنن، ج 5، ص 663.

[14] الطبری، جامع البیان، ج 22، ص 5ـ 6؛ البخاری، الکنى، ص 25ـ 26، أحمد بن حنبل، المسند، ج 3، ص 259؛ الحسکانی شواهد التنزیل، ج 2، ص11ـ 15؛ السیوطی، الدر المنثور، ج 6، ص 606ـ 607.

[15] المرعشی، شرح إحقاق الحق، ج 2، ص 502ـ 547، ج 9، ص 2ـ 91.

[16] تمت الاستفادة فی هذه المقالة من کتاب معرفة أهل البیت (ع) بقلم علی رفیعی علامرودشتی، ص 301 إلى 308، و للاطلاع الأکثر یراجع الکتاب المذکور آنفاً.

[17] صحیح الترمذی، ج 5، ص 663. باب مناقب أهل بیت النبی، ح 3788.

[18] الحاکم، مستدرک الصحیحین، ج 3، ص 150؛ الذهبی، میزان الاعتدال، ج 1، ص 224.

[19] بحار الأنوار، ج 23، ص 147.

[20] بحار الأنوار، ج 36، ص 336، ح 199.

 [21] الکافی، ج 1، ص 349، ح 6.

[22] البقرة، 1و2.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279262 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256574 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127961 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112400 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88833 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59397 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59251 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56767 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49060 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47043 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...