بحث متقدم
الزيارة
7060
محدثة عن: 2006/08/12
خلاصة السؤال
ارجوا بیان الاوجه الرائعة فی حیاة النبی یوسف علیه السلام
السؤال
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته
ارجو بیان الاوجه الرائعة فی حیاة النبی یوسف
الجواب الإجمالي
ان قصة النبی یوسف علیه السلام - التی وصفت فی القرآن بانها (احسن القصص)-  تحتوی على دروس وعبر رائعة على المستوى النفسی الفردی والاخلاقی و الاجتماعی و الاسری، یمکن الاشارة الیها بصورة اجمالیة: فمن هذه الدروس و العبر: معرفة الدورالذی قام به الانبیاء و المعاناة الکبیرة التی تحملوها فی طریق الدعوة الى الله، و منها الانتباه الى خطرسوء الظن و الحسد فی الحیاة، کذلک خطر ردود الافعال غیر المدروسة و الانفعالیة على مستقبل الانسان، و من الدروس الاخرى دور الآباء فی صیانة الاسرة من التفکک و کیفیة التعامل مع الاطفال، و الانتباه الى خطر تحمیل البریء ما لاذنب له به، و من الدروس المستفادة هنا ایضا درس التخفیف من الجریمة مهما امکن، و الحذر من مؤامرات الاصدقاء و الاقارب، و الثقة بالله وعدم الیأس من روحه، و معالجة القضایا الخاصة بسریة تامة، و الحذرمن خطر البکاء الکاذب، و الصبر الجمیل امام المحن و المصائب مهما عظمت، و العفة و طهارة الثوب، و حفظ کرامة المحسن الیک حتى لو کان کافراً، و تفضیل القیود و السجن على الوقوع فی الذنب، و التبلیغ الى الله حتى مع قساوة الظروف و شدة المحن، و الدفاع عن النفس عندما تتعرض للتهم الباطلة، و السعی فی اثبات البراءة، و من الدروس المستفادة ایضا التعریف بالنفس وقدراتها العلمیة و المهنیة اذا کان فی ذلک خدمة الناس و مصلحتهم، ومن العبر المستفادة ایضا العفو عند المقدرة، و محاولة التبریرللآخرین افعالهم التی ارتکبوها و عدم نبش الماضی و اثارة الاحقاد الدفینة، و الاهم من ذلک کله عدم نسیان فضل الله ونعمه على الانسان فی السراء والضراء.
الجواب التفصيلي

ان قصة النبی یوسف علیه السلام - التی وصفت فی القرآن بانها (احسن القصص)[1]- تحتوی على دروس و عبر رائعة على المستوى النفسی و الاخلاقی الفردی و الاجتماعی و الاسری، و بما ان استعراض الجمیع و التوقف عند کل واحدة من هذه العبر و الدروس باسهاب یحتاج الى وقت کثیر و بیان مطول لا ینسجم مع الاختصار الذی یقتضیه الموقف هنا، من هنا نحاول الاشارة الى بعض تلک الوجوه بصورة مختصرة وضمن نقاط محددة،هی:

1- معاناة الرسل و الانبیاء: تشیرالسورة الى المعاناة الکبیرة و الشدیدة" التی یتحملها الرسل فی الحیاة وتحدیهم للضغوط المختلفة، ففی السورة بیان تفصیلی لانواع المعاناة التی تمخضت عنها شخصیة یوسف علیه السلام الرسالیة".[2]

2- دور التفسیر الخاطئ و سوء الظن سلبیا فی الحیاة حتى على مستوى الاسرة الواحدة، و هذا ما یظهر بجلاء من خلال تفسیر أخوة یوسف علیه السلام لموقف ابیهم من یوسف و بنیامین: (اذ قالوا لیوسف و اخوه احب الى ابینا منا ونحن عصبة....).[3] الامر الذی انجر الى وقوعهم فی الکثیر من الاخطاء والآثام، بل اوقعهم فی الذل و الخسران و الخیبة فی نهایة المطاف.

3- خطر ردود الافعال غیر المدروسة و الانفعالیة: من المناسب للانسان العاقل ان یدرس الامور بصورة عقلانیة وبدقة متناهیة بحیث لایقع فی خطأ کبیر وتکون ردة فعله قاسیة واکبر مما یتطلبه الامر، فاخوة یوسف علیه السلام بدلا من ان یعالجوا الامور بموضوعیه  و حکمة ویتقربوا الى ابیهم من خلال الطرق الطبیعة حاولوا سلوک طریق آخر جرهم الى الویلات والعذاب النفسی والروحی و الذل والهوان فی نهایة الامر.لان "نار الحسد و الحقد لم تدعهم لیفکروا فی جمیع جوانب الامر لیکشفوا دلائل اظهار یعقوب علاقة الحب بالنسبة لولدیه یوسف و بنیامین، و لان المنافع الشخصیة لکل فرد تجعل بینه وبین عقله حجابا".[4]

4-دورالاب فی حفظ کیان الاسرة: و هذه الظاهرة تتجلى بموقف یعقوب علیه السلام بعد ارتکاب الجریمة من قبل ابنائه، فبالرغم من علمه بکذب ابنائه حاول المحافظة على کیان الاسرة و عدم تفکیک عراها وتفکیک اوصالها، بل اکتفى بالقول (بل سولت لکم انفسکم امراً فصبر جمیل و الله المستعان على ما تصفون)[5] و هذا درس کبیر ینبغی للآباء التعرف علیه و الالتزام به، کما ان القصة تظهر ان یعقوب علیه السلام کان على معرفة تامة بنوازع ومیول ابنائه و هذا هو الآخر درس ینبغی للاباء ان یستلهموا منه العبر و ان یتعرفوا على نفسیات افراد اسرهم ومیولهم، حتى یکونوا على استعداد تام لمواجهة ما یصدر عنهم بحکمة و موضوعیة کما فعل یعقوب علیه السلام" لان نوازع الشر موجودة لدى جمیع البشر و الشیطان یدغدغ هذه النوازع".[6]

5- التعامل مع الاطفال و الفتیة تعاملا جاداً: و هذا الدرس یظهر من تعامل یعقوب مع یوسف علیهما السلام عندما قص علیه رؤیاه، فقد تعامل یعقوب مع الموقف بجد ولم یسفه رؤیا ولده الصغیر بحجة صغر سنه او ما شابه ذلک، بل نراه یتخذ الموقف المناسب منها " ویفسر رؤیا یوسف ویبین له انها تدل على الاصطفاء فی المستقبل و ان الله سیتم نعمته علیه بنصره على اعدائه کما فعل بالصالحین "[7] و هذا درس رائع للاباء لو التزموا به فی حیاتهم الاسریة.

6-عدم تحمیل البریء ما لا ذنب له به: من العبر فی هذه القصة هی عدم تحمیل البریء ما لاذنب له به، فان اخوه یوسف علیه السلام حملوا یوسف علیه السلام" ما لا ینبغی ان یحمله ،و هذا ناتج عن عدم الحکمة فی التصرف و العصبیة و تحکیم منطق القوةعلى العقل(اقتلوا یوسف او اطرحوه ارضا یخل لکم وجه ابیکم وتکونوا من بعده قوما صالحین)[8] و هنا نقف عند نقطة جوهریة و هی ان اخوة یوسف رغم کثرتهم و رغم کبر سنهم لم یعرفوا شخصیة ابیهم معرفة دقیقة، و انهم حاولوا الجمع بین الدین و الدنیا، بین الحق و الباطل،فمن جهة آثارهم حسدهم و نظرتهم العنصریة الى انفسهم نحوا قتل اخیهم البریء، و من جهة ثانیة فکروا فی ان یصبحوا صالحین فی یوم من الایام".[9] کما یظهر من الآیة السابقة حیث کانوا یمنون انفسهم بالتوبة، و هنا یعلق الشیخ مکارم الشیرازی قائلا: " الحدیث عن التوبة قبل الجریمة – فی الواقع هو لاجل خداع الوجدان و اغرائه و فتح الباب للدخول الى الذنب فلا یعد دلیلا على الندم ابداً"[10] و هذا بحد ذاته درس و عبرة لنا جمیعا.

7- التخفیف من الجریمة مهما امکن:هناک درس آخر یمکن استلهامه من السورة و هو: ان الانسان حتى اذا انجر الى الشر و الجریمة و خضع لضغط الجماعة بامکانه ان یخفف من الجریمة و غلواء الجماعة و تخطیطها ، و هذا یظهر من کلام اخی یوسف الذی کان فیه نوع من الرقة تجاه یوسف علیه السلام حیث قال: (لاتقتلوا یوسف والقوه فی غیابت الجب یلتقطه بعض السیارة ان کنتم فاعلین)[11]

8- الاهتمام بالابناء جمیعا وعدم التفریط فی اظهار الحب: کما یستنتج من هذه القصة " ان الوالدین ینبغی ان یلاحظا ابناءهما الآخرین عند ابراز عنایتهما و محبتهما لبعض دون بعض، فبالرغم من ان یعقوب لم یرتکب خطأ- دون شک- بالنسبة لابراز علاقته لولدیه یوسف و بنیامین ،و انما کان وفق حسابات خاصة،و لکن هذه الحادثة تکشف لنا انه ینبغی ان یکون الانسان اکثر احساسا فی هذه المسالة، لان ابراز العلاقة لبعض الابناء دون غیره توجد عقدة فی نفوس الآخرین الى درجة تجرهم الى کل عمل من شأنه الدمار".[12]

9-الحذر من مؤامرات الاصدقاء و الاقارب: ان من اخطر المؤامرات التی تواجه الانسان هی مؤامرات الاعداء بثوب الاصدقاء" و ما تلقیناه من ضربات ثقیلة من قبل اعدائنا المختالین بثیاب الابرار فی هذا المضمارغیر قلیل، و لها مظاهر متعددة فمرة بمظهر المساعدات الاقتصادیة، و اخرى تحت ستار التبادل الثقافی، و ثالثة فی ثوب الدفاع عن حقوق البشر، و رابعة باسلوب المعاهدات الدفاعیة".[13]

10- الثقة بالله و عدم الیاس من روحه: و هذا یظهر بوضوح من قول یعقوب علیه السلام: (فصبر جمیل و الله المستعان على ما تصفون)[14] و قوله علیه السلام: (یابنی اذهبوا و تحسسوا من یوسف و اخیه و لا تیئسوا من روح الله انه لا ییئس من روح الله الا القوم الکافرون).[15]

11- معالجة القضایا الخاصة بسریة: من الدروس فی القصة معالجة القضایا الخاصة بصورة بعیدة عن أعین الناس و الملأ العام (فلما استیئسوا منه خلصوا نجیا....الآیة).[16]

12- الحذرمن البکاء الکاذب: و الوقوع تحت تأثیر العاطفة کما یظهر من قوله تعالى: (و جاءوا اباهم عشاء یبکون).[17]

13-الصبر الجمیل: امام الحوادث الشدیدة و المحن و المصائب مهما عظمت (فصبر جمیل و الله المستعان على ماتصفون).[18]

14- العفة و طهارة الثوب: و هذا الدرس من ابرز دروس قصة یوسف علیه السلام و کیف انه قاوم جمیع الاغراءات من قبل امرأة العزیزو سائر النسوة و فضل السجن و المعاناة على ارتکاب الحرام و الاستجابة لزوجة العزیز و سائر النسوة(قال ربی السجن احب الی مما یدعوننی الیه و الا تصرف عنی کیدهن اصب الیهن و اکن من الجاهلین)[19] فالآیة تظهر شدة الکید و المکر الذی کانت تمارسه النسوة لارکاع یوسف و ایقاعه فی الفخ الغریزی، کما تظهر شدة تمنع یوسف علیه السلام و ثباته على الطریق القویم.

15- حفظ کرامة المحسن الیک: من الدروس و العبر التی تستفاد من قصة یوسف علیه السلام حینما نفسر قوله تعالى(انه ربی احسن مثوای)[20] بعودة الضمیر على عزیر مصر- والذی هو الاقرب و الاقوى کما یقول صاحب الامثل[21] و غیره من المفسرین- اننا نستلهم منها درساً مهما وهو درس الوفاء للآخرین و رد الجمیل لهم حتى لو کانوا کافرین، و عدم خیانتهم فی اموالهم و اعراضهم و کل عزیز علیهم، حتى لو کان الذی یبادر بطلب الخیانة من نفس افراد اسرهم کما فعلت ذلک امراة العزیز.

16- تفضیل القیود و السجن على الذنب: یوسف علیه السلام فضل تحمل القیود المادیة و السجن و المعاناة على التفریط بالحریة المعنویة و الوقوع فی الاثم (قال رب السجن احب الی مما یدعوننی الیه)[22] .

17- التبلیغ الى الله و اتخاذ السجن منطلقا للدعوة: بالرغم من شدة المعاناة و المحن التی تعرض لها یوسف علیه السلام الا انه لم ینس التبلیغ للدین حتى فی السجن ،حیث کان یُعلم من معه فی السجن ان الحریة الواقعیة حریة التوحید و العبودیة لله و یرشدهم الى الله الواحد الاحد و نفی ما سواه من الارباب المزیفة: (یا صاحبی السجن أ أرباب متفرقون خیر أم الله الواحد القهار)[23]

18- الدفاع عن النفس عندما تتعرض للتهم الباطلة: یعلمنا یوسف علیه السلام حق الدفاع عن النفس فی موارد التهم الباطلة التی توجه الى الانسان کما فی قوله(هی راودتنی عن نفسی)[24] و هذا درس للمؤمنین فی الدفاع عن انفسهم و عن حقهم فی ساحة الصراع، سواء على مستوى القضایا الشخصیة ام العقائدیة ام السیاسیة.

19- السعی فی اثبات البراءة و الشرف و اخذ الاقرار من الخصم بالبراءة: من الدروس التی نستلهمها من قصة یوسف انه فضل البقاء فی القیود و السجن و رفض الخروج من السجن بقرار عفو من العزیز، بل اصرعلیه السلام ان یاخذ اقراراً ببراءته و طهارة ثوبه من أمراة العزیز وسائرالنسوة قبل ان یخرج من السجن:(و قال الملک اتونی به فما جاءه الرسول قال ارجع الى ربک فسئله ما بال النسوة اللائی قطعن ایدیهن ان ربی بکیدهن علیم)[25] و لما حصل على طلبه و اقرار الجمیع بطهارته ( قال ما خطبکن اذ راودتن یوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا علیه من سوء قالت أمراة العزیز الآن حصص الحق انا راودته عن نفسه و انه لمن الصادقین)[26] عندها قرر الخروج، لانه من غیر المناسب جداً ان یخرج و اصابع الاتهام و الریبة متوجه الیه، بل اراد الخروج من السجن و الکل یعترف بحقه و طهارة ثوبه و عفته و ورعه و نزاهته بل و مظلومیته.

20- التعریف بالنفس و قدراتها العلمیة و المهنیة: من الدروس التی تستفاد من قصة یوسف علیه السلام انه یمکن للانسان التعریف بنفسه من اجل خدمة الناس و اظهار قدراته و لیاقاته العلمیة والمهنیة لیستعملها فی خدمة الناس و اسداء الخیر الیهم (قال اجعلنی على خزائن الارض انی حفیظ علیم)[27].[28]

21- العفو عند المقدرة: و هذا الدرس یتجلى بوضوح من موقف یوسف علیه السلام مع اخوته حینما افتضح امرهم و بانت خیوط القضیة و لم یبق مجال للانکار، حیث خاطبهم علیه السلام بقوله (لا تثریب علیکم الیوم یغفر الله لکم)[29] ای لا لوم و لا عتاب و لا مؤاخذة علیکم الیوم، بل سیغفر الله لکم لانی غفرت لکم.

22- التبریر للآخرین و عدم نبش الماضی و الاحقاد الدفینة: من الدروس الکبیرة فی قصة یوسف علیه السلام انه لم ینبش الماضی و حاول نسیان کل ما فعله به اخوته، و المعاناة التی لاقاها من وراء فعلهم به، بل اکثر من ذلک کان یظهر الارتیاح للقاء اخوته و یلقی باللائمة على الشیطان (قال لاتثریب علیکم الیوم یغفر الله لکم)[30] و قال فی موضع آخر(وقد احسن بی اذ اخرجکم من السجن و جاء بکم من البدو من بعد ان نزغ الشیطان بینی و بین اخوتی ان ربی لطیف لما یشاء).[31]

23- عدم نسیان فضل الله و نعمه على الانسان فی السراء و الضراء: و هذا الدرس یظهر بوضوح من قصة یوسف علیه السلام سواء کان فی غیابة الجب ام کان فی قصر العزیز ام کان فی السجن ام کان على مسند الحکم والوزارة( ان ربی لطیف لما یشاء انه هو العلیم الحکیم )[32].

هذه بعض الوجوه الجمیلة و الرائعة و لقد ترکنا الکثیرفی القصة روما للاختصار.



[1] یوسف :3.

[2] تفسیر من هدی القرآن للمدرسی:5/155.

[3] یوسف:8.

[4] تفسیرالامثل:7/125.

[5] یوسف:18.

[6] تفسیر من هدی القرآن للمدرسی:5/162.

[7] المصدر:163، انظر الایة :6من سورة یوسف.

[8] یوسف:9.

[9] تفسیر من هدی القرآن للمدرسی:5/166

[10] تفسیرالامثل:7/126.

[11] یوسف:10.

[12] تفسیرالامثل:7/129.

[13] تفسیرالامثل:7/134.

[14] یوسف:18.

[15] یوسف:87.

[16] یوسف:80.

[17] یوسف:16.

[18] یوسف :18.

[19] یوسف:33.

[20] یوسف:22.

[21] الامثل:7/162.

[22] یوسف:33.

[23] یوسف:39.

[24] یوسف:26.

[25] یوسف:50.

[26] یوسف:51.

[27] یوسف:55.

[28] تفسیرالامثل:7/218.

[29] یوسف:92.

[30] یوسف:92

[31] یوسف:100.

[32] یوسف:100.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279264 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256584 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127965 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112403 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88833 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59398 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59253 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56768 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49063 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47044 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...