بحث متقدم
الزيارة
4273
محدثة عن: 2012/03/12
خلاصة السؤال
هل توجد برهة زمنية كان فيها الله تعالى و لم يكن شيئا مخلوقا؟
السؤال
هل يوجد آن من الآنات لم يكن فيها الخالق قد أخرج خالقيته الى مرحلة الفعلية؟ و بعبارة أخرى: هل توجد برهة زمنية كان فيها الله تعالى و لم يكن شيئا مخلوقا؟ و هل هذا الفصل كان موجودا سابقا و سيوجد في يوم ما، أم لا؟ فاذا كان الجواب بالايجاب، فهل يمكن القول أن الله تعالى كان في يوم من الايام و لم يوصف بصفات من قبيل الرحمة، الخالقية، الحفظ، العدل و الاحسان؟ أو نقول: كانت موجودة و لكن لم تصل الى الفعلية فقط؟ فكيف نتصور الجواد بدون جود و الخالق بدون خلق؟ و إن كان الجواب بالنفي، أ ليس ذلك يعني نسبة الصفات الازلية و الابدية لسائر المخلوقات؟
الجواب الإجمالي

للاجابة عن السؤال لابد من اثارة بعض التساؤلات و الاجابة عنها ليتسنى لنا من خلالها الانتقال الى الاجابة عن السؤال المطروح، و من تلك الستاؤلات التي ينبغي اثارتها:

1. ما هية الزمان

الزمان هو: نوع من المقدار و الكمية المتصلة التي تتميز بعدم الاستقرار، و هي تعرض على الاجسام بواسطة الحركة؛ مما يعني بان الزمان هو مقدار الحركة، و الحركة من شؤون عالم المادة. فما ورد في متن السؤال من أنه: هل توجد برهة زمنية كان فيها الله تعالى و لم يكن شيئا مخلوقا؟ يعد في الواقع من قبيل فرض الزمان قبل الزمان؛ و ذلك لان الزمان عبارة عن بعد و امتداد متصرّم لكل موجود جسماني. اضافة الى أن التقدم و التأخر الزمانيين مختصان بالحوادث الواقعة في عمود الزمان، و هي تتميز بالامتداد الزماني. و أما الموجود في الذي وراء أفق و يتمتع بثبات وجودي و هو منزه عن التغير و التصرم فليس له نسبة التقدم و التأخر الى الامور الزمانية و إنما و جوده في الواقع يكون محيطا بالزمانيات و يصبح الحال و المستقبل بالنسبة اليه سواء، و من هنا قالوا: إن الحوادث المبعثرة على صفحة الزمن تكون مجتمعة في ظرف الدهر.

2. حدوث عالم المادة

تعد مسألة الحدوث الزماني للمادة من المسائل التي دار حولها جدل حاد و نقاش كبيرة في الاوساط الفلسفية. و من هنا قال البعض: الحقيقة اننا لم نعثر على برهان عقلي يدل على محدودية العالم زمانيا أو مكانيا و  لا على عدم المحدودية الزمانية و المكانية. من هنا تبقى القضية في دائرة الامكان و الاحتمال حتى يأتي ما يرجح أحد الطرفين.

3. الصفات الذاتية و الفعلية؟

إن الصفات التي تنسب لله تعالى إما أن تكون مفاهيم منتزعة من الذات الالهية بالالتفات الى لون الكمال الوجودي، مثل العلم و القدرة و الحياة، و إما ان تكون من المفاهيم التي ينتزعها العقل بعد المقارنة بين الذات الالهية و مخلوقاتها مع الأخذ بعين الاعتبار لونا من العلاقة الوجودية، مثل الخالقية و الربوبية، فالفئة الاولى تسمى بالصفات الذاتية، و الفئة الثانية بالصفات الفعلية.

ثم إن للافعال الالهية المتعلقة بالامور الزمانية و المكانية حيثيتين: إحداهما حيثية الانتساب الى المخلوقات، و هي من هذه الناحية تتصف بالقيود الزمانية و المكانية، و الاخرى حيثية الانتساب الى الله سبحانه، و هي من هذه الجهة تعد منسلخة ًعن الزمان و المكان. فإذا أخذنا بعين الاعتبار الصفات الفعلية بلحاظ منشأها ففسرنا الخالق مثلا بمعنى مَن له القدرة على الخلق (كون الواجب بحيث يخلق إذا شاء)، و ليس بمعنى مَن قام بفعل الخلق، ففي هذه الصورة تعود هذه أيضا الى الصفات الذاتيّة.

4. استمرارية الفيض الالهي

صرح احد كبار الاعلام في هذا الصدد: أن قدرته تعالى هي مبدئيته للإيجاد و عليته لما سواه و هي عين الذات المتعالية و لازم ذلك دوام الفيض و استمرار الرحمة و عدم انقطاع العطية. و لا يلزم من ذلك دوام عالم الطبيعة؛ لأن المجموع ليس شيئا وراء الأجزاء و كل جزء حادث مسبوق بالعدم.

5. هل تتنافى أزلية الفيض من التوحيد؟

إن الفيض الالهي و إن كان دائميا و مستمرا و أزليا الا ان إزلية المفاض ليست ذاتيه بل ظلية و تابعة؛ بمعنى أنه المفاض كما هو محتاج الى الله تعالى و فقير ذاتا، كذلك هو محتاج اليه سبحانه في صفاته و في أزليته و أبديته، و هذا المعنى لا يتنافى مع التوحيد بحال من الاحول بل هو عين التوحيد و تأكيد له.

الجواب التفصيلي

للاجابة عن السؤال لابد من اثارة بعض التساؤلات و الاجابة عنها ليتسنى لنا من خلالها الانتقال الى الاجابة عن السؤال المطروح، و من تلك الستاؤلات التي ينبغي اثارتها: ما هي ماهية الزمان؟ هل لعالم الامكان و المادة حدوث زماني؟ ما تعني صفات الفعل؟ هل الفيض الالهي دائم؟

و هذه الاسئلة و إن كانت تتطلب افراد دراسة خاصة بكل واحد منها، لكن هذا لا يمنع من الاجابة السريعية بالمقدار التي تقتضيها المقدمية للاجابة عن السؤال المطروح:

1. ما هية الزمان

ما ذا يعني الزمان؟

التعريف المتداول بين الاعلام لتعريف الزمان هو: نوع من المقدار و الكمية المتصلة التي تتميز بعدم الاستقرار، و هي تعرض على الاجسام بواسطة الحركة؛ مما يعني بان الزمان هو مقدار الحركة، و الحركة من شؤون عالم المادة.

و قد خاض الملاصدرا في دراسة هذه القضية بشكل مفصل، خلاصتها:

1. الحركة بجميع انواعها خروج من القوة الى الفعل.

2. الزمان بلحاظ الماهية هو مقدار الحركة.

3. الحركة و الزمان أمران موجودان و من قال انهما موهومان لم يدرك معنى الوجود.[1]

و بعبارة أخرى: أن صدر المتألهين سلمَ على نحو الاجمال بالخاصيتين اللتين ذكرهما القدماء، و هما:

الف: أن الزمان أمر ممتد و يقبل الانقسام الى ما لا نهاية و هو من الكميات باحد المعاني.

ب: بين الزمان و الحركة علاقة قريبة لا تقبل الانفصال.

و أمّا نقاط الضعف التي لاحظها في كلامهم و حاول أن يجبرها فهي عبارة عن:

1. أنهم يعتبرون الزمان و الحركة من الاعراض الخارجية للاشياء، بينما يرى صدر المتألهين أنهما من العوارض التحليلية، فهما ليسا بشكل يمكن اعتبار وجود منحاز لهما عن وجود موضوعاتهما، و إنما في ظرف الذهن فحسب يمكن تفكيك الصفة عن الموصوف و العارض عن المعروض، و الا ففي الخارج ليس لهما سوى وجود واحد.

2. أنهم قصروا الحركة على الاعراض، و لهذا انكروا انتساب الزمان للاجسام بلا واسطة، بينما الحركة الجوهرية لابد من اعتبارها أكثر الحركات أصالة، لانه يستحيل ان يصبح شيء ليس في ذاته امتداد متصرّم متصفا بالكمية المتصرمة بواسطة أمر آخر، إذن لابد من نسبة الزمان الى الاجسام مباشرة باعتباره بعداً رابعا[2] لها.

و الحاصل انه حسب نظرية صدر المتألهين يكون الزمان عبارة عن بعد و امتداد متصرّم لكل موجود جسماني علاوة على ما له من ابعاد مكانية غير متصرمة (الطول و العرض و السمك).[3]

إذن ما ورد في متن السؤال من أنه: هل توجد برهة زمنية كان فيها الله تعالى و لم يكن شيئا مخلوقا؟ يعد في الواقع من قبيل فرض الزمان قبل الزمان؛ و ذلك لان الزمان عبارة عن بعد و امتداد متصرّم لكل موجود جسماني. اضافة الى أن التقدم و التأخر الزمانيين مختصان بالحوادث الواقعة في عمود الزمان، و هي تتميز بالامتداد الزماني. و أما الموجود في الذي وراء أفق و يتمتع بثبات وجودي و هو منزه عن التغير و التصرم فليس له نسبة التقدم و التأخر الى الامور الزمانية و إنما و جوده في الواقع يكون محيطا بالزمانيات و يصبح الحال و المستقبل بالنسبة اليه سواء، و من هنا قالوا: إن الحوادث المبعثرة على صفحة الزمن تكون مجتمعة في ظرف الدهر، و شاع عنهم هذا القول: "المتفرقات في وعاء الزمان مجتمعات في وعاء الدهر".[4]

2. حدوث عالم المادة

هل لعالم المادة و الامكان حدوث زماني؟

الحدوث الزماني كون الشيء مسبوق الوجود بعدم زماني وهو حصول الشيء بعد أن لم يكن بعدية لا تجامع القبلية، و يقابل الحدوث بهذا المعنى القدم الزماني الذي هو عدم كون الشيء مسبوق الوجود بعدم زماني، و أما الحدوث الذاتي فيعني كون وجود الشيء مسبوقا بالعدم المتقرر في مرتبة ذاته و القدم الذاتي خلافه.[5]

و تعد مسألة الحدوث الزماني للمادة من المسائل التي دار حولها جدل حاد و نقاش كبيرة في الاوساط الفلسفية، و  خاصة من قبل المتكلمين حيث اصروا على اثباتها حيث يرونها انها من لوازم المعلولية. و كذلك ذهب الى تبني القول بالحدوث الزماني، بعض الفلاسفة بالرغم من مناقشتهم لبعض الادلة التي ساقها المتكلمون، و في هذا الصدد يقول صدر المتألهين: الكتب الإلهية و الآيات الكلامية قائلة بأن العالم بأسره حادث زماني لأن الغرض من خلق العالم ليس نفسه بل هو أشرف منه فإن الطبائع الجسمانية و ما في حكمها لا يمكن أن يكون هي الغاية الأقصى في الوجود، بل البرهان الحكمي ناهض على أن للطبائع غايات أخرى هي أعلى منها، و كلما هو أعلى من الطبيعة الكونية لا يكون وجوده في هذا العالم بل في عالم آخر. فثبت بالبرهان أن هذا العالم بأسره واقع تحت الفساد و يلحقه العدم و الانقراض، و ما يلحقه العدم و الانقراض فهو حادث زماني لا محالة فالعالم و كل ما فيه حادث زماني‏.[6]

و من جهة أخرى نرى اكثر الفلاسفة يؤمنون بقدم العالم المادي زمانيا، و يدعمون نظريتهم هذه بعدد من الادلة، منها: ان ذلك لازم الفيض الالهي فان الفيض الالهي يقتضي القدم الزماني للعالم. و لكن يجب القول: صحيح أن الفيض الالهي لا يحده حد، و لكن وقوع الشيء تحت خيمة الفيض الالهي منوط بقابلية و امكان تلقي الفيض، و لعل العالم المادي لم يكن يمتلك قابلية و امكانية ذلك الفيض الازلي و الابدي، أضف الى ذلك أن الفلاسفة لا يرون في ضيق العالم المادي تحديداً للفيض الالهي، فلا ما منافاة بين محدوديته زمانيا و بين استمرارية الفيض.

من هنا قال البعض: الحقيقة اننا لم نعثر على برهان عقلي يدل على محدودية العالم زمانيا أو مكانيا و  لا على عدم المحدودية الزمانية و المكانية. من هنا تبقى القضية في دائرة الامكان و الاحتمال حتى يأتي ما يرجح أحد الطرفين.[7]

تحصل: أنه حتى على فرض عدم التسليم بالتحديد الزماني، لابد من معالجة قضية علاقة الصفات الالهية بالحوادث الزمانية، و هذا ما يتكفل به البحث عن الصفات الفعلية للباري تعالى.

3. الصفات الذاتية و الفعلية

ما المقصود بالصفات الفعلية؟

إن الصفات التي تنسب لله تعالى إما أن تكون مفاهيم منتزعة من الذات الالهية بالالتفات الى لون الكمال الوجودي، مثل العلم و القدرة و الحياة، و إما ان تكون من المفاهيم التي ينتزعها العقل بعد المقارنة بين الذات الالهية و مخلوقاتها مع الأخذ بعين الاعتبار لونا من العلاقة الوجودية، مثل الخالقية و الربوبية، فالفئة الاولى تسمى بالصفات الذاتية، و الفئة الثانية بالصفات الفعلية.

و هناك ملاحظة تستحق الاهتمام، و هي أن للظواهر المادية حدوداً و قيوداً زمانية و مكانية، و هذه الحدود و القيود تترك أثراً في الاضافة و العلاقة التي تؤخذ بعين الاعتبار بينها و بين الله عزوجل، و بالتالي تصبح الافعال المتعلقة بها مقيدة بالزمان و المكان بمعنى من المعاني، فمثلا يقال: ان الله تعالى خلق الوجود الكذائي في الزمان الكذائي و المكان الكذائي. و لكن هذه المحدودية و القيود تعود في الواقع الى المخلوقات، و تعتبر ظرف تحقق المخلوق و شؤونه، و لا يستلزم ذلك نسبة الزمان و المكان الى الله جل و علا.

و بعبارة أخرى: إن للافعال الالهية المتعلقة بالامور الزمانية و المكانية حيثيتين: إحداهما حيثية الانتساب الى المخلوقات، و هي من هذه الناحية تتصف بالقيود الزمانية و المكانية، و الاخرى حيثية الانتساب الى الله سبحانه، و هي من هذه الجهة تعد منسلخة ًعن الزمان و المكان، و هذه الملاحظة تستحق الدقة و التعمق، و تعتبر مفتاحَ الحل لكثير من المشكلات.

و الملاحظة الاخرى هي: إذا أخذنا بعين الاعتبار الصفات الفعلية بلحاظ منشأها ففسرنا الخالق مثلا بمعنى مَن له القدرة على الخلق (كون الواجب بحيث يخلق إذا شاء)، و ليس بمعنى مَن قام بفعل الخلق، ففي هذه الصورة تعود هذه أيضا الى الصفات الذاتيّة.[8]

4. استمرارية الفيض الالهي

هناك سؤال يطرح بجد في اوساط الابحاث الكلامية و الفلسفية وهو: هل الفيض الالهي دائم و مستمر أم لا؟

و من الاعلام الذي خاضوا في هذه البحث الملا صدرا حيث قال في رد القائلين بان الله تعالى كان في الازل ممسكا عن جوده: إعلم أن جماعة من المتكايسين الخائضين فيما لا يعنيهم زعموا أن إله العالم كان في أزل الآزال ممسكا عن جوده و إنعامه واقفا عن فيضه و إحسانه ثم سنح له في أن يفعل فشرع في الفعل و التكوين و التقويم فخلق هذا الخلق العظيم الذي بعضه مكشوف بالحس و العيان و بعضه معلوم بالقياس و البرهان.

و هذا الرأي من سخيف الآراء و من قبيح الأهواء فإن صفات الحق تعالى عين ذاته و كمالاته الفعلية التي هي مبادي أفعاله كالقدرة و العلم و الإرادة و الرحمة و الجود كلها غير زائدة على ذاته تعالى و كذا الغاية في فيضه و جوده و الداعي له على ذلك ليس إلا نفس علمه بالنظام الأكمل الذي هو عين ذاته فإن ذاته هو النظام المعقول الواجبي الذي يتبعه النظام الموجود الممكني لا كاتباع الضوء للمضي‏ء و اتباع السخونة للجوهر الحار. و الذي دعاهم إلى هذا الظن القبيح المستنكر ما توهموا أن حدوث العالم حسبما اتفق عليه أهل الشرائع الحقة من اليهود و النصارى و المسلمين تبعا لإجماع الأنبياء عليهم السلام يستدعي ذلك و لا يستصح إلا بنسبة الإمساك عن الجود و تعطيل الفيض إلى اللّه المعبود. و قدا وضحنا السبيل و أقمنا الدليل كما ستقف إن شاء اللّه تعالى حسبما فصلنا في كتبنا و رسائلنا على أن العالم بكله و جزئه حادث زماني و ذلك لا ينافي كونه تعالى قائما بالقسط و العدل و الجود و الكرم أزلا و أبدا.[9]

و أما العلامة الطباطبائي فقد صرح في هذا الصدد بانه: قد تبين في الأبحاث السابقة أن قدرته تعالى هي مبدئيته للإيجاد و عليته لما سواه و هي عين الذات المتعالية و لازم ذلك دوام الفيض و استمرار الرحمة و عدم انقطاع العطية. و لا يلزم من ذلك دوام عالم الطبيعة؛ لأن المجموع ليس شيئا وراء الأجزاء و كل جزء حادث مسبوق بالعدم و لا تكرر في وجود العالم على ما يراه القائلون بالأدوار و الأكوار لعدم الدليل عليه.[10] و قد اتضح في محلة، أن العالم الامكاني لا ينحصر  في عالم المادة، بل أن للوجود الامكاني و هو فعله تعالى تقسيمات منها إنقسامه الى مادي و مجرد، و المجرد الى مجرد علقي و مجرد مثالي.[11]

فتحصل: أن الفيض الالهي و إن كان دائميا و مستمرا و أزليا الا ان إزلية المفاض ليست ذاتيه بل ظلية و تابعة؛ بمعنى أنه المفاض كما هو محتاج الى الله تعالى و فقير ذاتا، كذلك هو محتاج اليه سبحانه في صفاته و في أزليته و أبديته، و هذا المعنى لا يتنافى مع التوحيد بحال من الاحول بل هو عين التوحيد و تأكيد له.

 


[1] تفسير آيه نور ، ص 144 . انظر: فرهنگ اصطلاحات فلسفي ملاصدرا= ، ج 1، ص 251.

[2] لابد من الالتفات الى ان الاصطلاح الفلسفي لـ "البعد الرابع" غير الاصطلاح الفيزيائي له و الوارد في نظرية انشتاين.( انظر: مصباح اليزدي، المنهج الجديد في تعليم الفلسفة، ج2، ص163، الهامش).

[3] مصباح اليزدي، المنهج الجديد في تعليم الفلسفة، ج2، ص161- 163، مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، الطبعة الاولى، 1409هـ.

[4] المنهج الجديد في تعليم الفلسفة، ج2، ص166.

[5] الطباطبائي، سید محمدحسین، نهاية الحكمة، صص 231- 233، موسسه النشر الاسلامي، قم.

[6] أسرارالآيات، المتن، ص 91.

[7] انظر: آموزش‏فلسفه، ج‏2، ص 251 و 255.

[8] المنهج الجديد في تعليم الفلسفة، ج2، ص 427- 428.

[9] صدر المتالهین، أسرارالآيات، المتن، ص 72، انجمن اسلامي حکمت و فلسفۀ ایران، طهران، 1360ه ش؛ و انظر: ابن سینا، شرح ‏الإشارات، ج‏3، ص 317، الطبعة الثانیة، دفتر نشر الکتاب، 1403 ه ق

[10] نهاية الحکمة، ص326.

[11] نفس المصدر، ص313-314.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی الأعمال التی تمحو الذنوب الکبیرة؟
    3901 العملیة
    لا تقع الذنوب التی یرتکبها العباد فی رتبة واحدة، و علی هذا فغفرانها أیضاً متعلّق بنوع الذنب المرتکَب. فقد یغفر الذنب باستغفار لسانی واحد، و قد تحتاج إلی مشقة و جبران أکثر لرفع ذنب آخر. من الطبیعی، ان طریق الرجوع إلی الله (التوبة) مفتوح فی الإسلام أمام الإنسان المذنب مادام ...
  • هل تمام الانبیاء الالهیین اصحاب کتب سماویة؟ و اذا کانوا کذلک فما هو الکتاب الذی جاء به نوح (ع)؟
    3740 الکلام القدیم
    لم تتعرض المصادر الدینیة – القرآن الکریم و الاحادیث الشریفة- لاسم کتاب نوح علیه السلام بصورة صریحة، و لکن قد یستفاد من الآیة المبارکة " لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَیِّناتِ وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وَ الْمیزان ...". أنجمیع الانبیاء کانوا اصحاب کتب سماویة. نعم، ورد فی بعض ...
  • هل كانت هناك خطوط حمراء للحریة في حكومة الإمام علي(ع)؟
    630 رفتار امام علی ع
    انّ الحرّیة هی احدی الحقوق الموکدة والمعترف بها لكل مواطن في الحكومة العلوية. لم تكن هناك خطوط حمراء للحرية في حكم الإمام علي(ع) طالما لم یحمل المعارضون والانتهازيون السلاح ولم يهددوا حرية الآخرين وأمنهم، أو طالما لم یتحدّوا الأمن الفكري للناس من خلال الترويج للأفكار الملحدة، لم تُحدد ...
  • هل یصح ما ورد فی بعض المصادر الشیعیة کبحار الانوار من روایات تدل على هدم الامام المهدی (ع) بعض المساجد؟
    4328 الکلام القدیم
    من الامور التی نسب الى الإمام المهدی (عج) القیام بها عند الظهور مسألة هدم المساجد و البقاع المتبرکة و التی وردت الاشارة الیها فی بعض المصادر الروائیة.و نحن اذا تأملنا فی قضیة الهدم و التغیر تلک نصل الى نتیجة مهمة هی: ان الروایات لا تعنی أن الامام یهدم جمیع ...
  • هل یمکن وعی الذات فی الرؤیا؟ ما سبب تحقق بعض الأحلام؟
    5249 النظری
    یعتقد الحکماء، بأن الحواس الظاهریة تنقطع فی المنام، تدریجاً، عن العالم الخارجی، بینما تبقى الحواس الباطنیة واعیة، و أن النفس فی المنام ترتبط بعالم الملکوت، لعدم الانشغال بالعالم الخارجی و التفرغ التام منه،و کلّما کان تفرّغ النفس عن عالم المادة أکثر
  • ما هو تفسیر هبوط آدم من الجنة؟
    5864 الکلام القدیم
    الهبوط یأتی بمعنی النزول من الاعلى و هو ضد الصعود، و تارة یستعمل بمعنى الحلول فی المکان.اما بالنسبة الى بیان المراد من هبوط آدم (ع)، ینبغی الاشارة الى ان هذا البحث یرتبط للوهلة الاولى ببیان المراد من الجنة التی کان یسکنها آدم (ع)، ثم هبط منها، فهل هی جنة ...
  • کیف نجیب عن تساؤولات الاطفال عن الله؟
    5070 الکلام القدیم
    ینبغی أن لا نتهرب من تساؤولات الاطفال عن الله بل علینا أن نجیب عن هذه التساؤلات بإجابات صحیحة و مبسطة و متقنة. فیمکن أن نستفید فی إثبات وجود الله و بعض صفاته کالعلم و القدرة و الرحمة للاطفال من برهان النظام ـ ببیان بسیط و یسیر ـ و أن نشرح ...
  • لماذا لا یکون للمرأة و زوجها من الناحیة الفقهیة حق القصاص أو العفو فی خصوص قتل العمد؟
    3443 الحقوق والاحکام
    حق القصاص هو من الحقوق التی تحصل علی أثر الجنایة العمدیّة، فحیث کانت الجنایة واقعة علی نفس المجنیّ علیه فبالطبع سیکون له حق القصاص یستوفیه بنفسه، و لکن حیث أن القتیل لا یمکنه أن ینتفع بهذا الحق بسبب موته فیکون هذا الحق جزءً من ترکته فینتقل الی الورثة و یکون ...
  • کیف یؤثر تغییر جنس الأب أو الأم علی الولایة علی الأطفال؟
    5485 الکلام القدیم
    الولایة فی العلاقات الاسریة عبارة عن الإقتدار الذی اعطاه المشرّع للأب و الجد من جهة الأب بهدف إدارة الامور المالیة و التربویة أحیاناً للطفل (أو السفیه أو المجنون اللذین یکون الحجر علیهما متصلاً بزمن الصغر). و أحیاناً یعّد الوصی المنصوب من قبل الأب أو الجد من جهة الأب من ...
  • هل لکل الآیات القرآنیة شأن نزول أم لا؟ و ما هو دور شأن النزول فی فهم القرآن الکریم؟
    6177 التفسیر
    تصنف الآیات القرآنیة الى صنفین، صنف منها له شأن نزول، و الصنف الثانی منها لیس له شأن نزول کبعض الآیات المتعلقة بالمبدأ و المعاد و جزئیات عالم الآخرة و... .أما بالنسبة الى الأهمیة التی یحظى بها بحث أسباب النزول فی فهم المراد القرآنی و تفسیر ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    265841 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    180609 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108967 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102708 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    72298 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49475 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    48820 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    39767 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38929 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38761 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...