بحث متقدم
الزيارة
6117
محدثة عن: 2006/05/21
خلاصة السؤال
الی متی یعود تاریخ ولایة الفقیه؟
السؤال
الی متی یعود تاریخ ولایة الفقیه؟
الجواب الإجمالي

یرى البعض ان موضوع «ولایة الفقیه» بمعنی ادارة المجتمع الاسلامی من قبل المجتهد فی الفقه، موضوع مستحدث فی تاریخ الفکر الاسلامی و أنه ظهر فی القرنین الأخیرین. إلا اننا نجد فی الثقافة الشیعیة انه کان من الواضح ان ادارة امور المجتمع فی عصر الغیبة أوکلت من قبل الشارع المقدس الی الفقیه العادل.

ثمة أفکار حول ولایة الفقیه سجلها المرحوم الشیخ المفید الذی یعد من اکبر الفقهاء فی تاریخ الشیعة فی القرن الرابع و الخامس الهجریین، و قد مر على کتابتها اکثر من الف عام.

الجواب التفصيلي

یعتقد البعض أن «ولایة الفقیه» بالمعنی الدال على قیادة المجتمع الاسلامی من قبل الشخص الحائز على مرتبة الاجتهاد مسألة حدیثة العهد فی تاریخ الفکر الإسلامی حیث یصل تاریخها الی أقل من قرنین ماضیین. یقول هؤلاء ان علماء الشیعة و السنة لم یتطرقوا الی مسأله تولی الفقیه شؤون الحکم و القیادة لبلد اسلامی أو للبلدان الاسلامیة أو لکل بلدان العالم، الی جانب مهامة فی الإفتاء و القضاء. و إن أول من ابتکر هذا الموضوع هو المرحوم الملا احمد النراقی المعروف بالفاضل الکاشانی و المعاصر لفتح علی شاه القاجاری قبل قرنین من الزمن و حسب. یضیف هؤلاء ان اثارة النراقی لهذا الموضوع استهدفت دعم و مساعدة الملک!! [1]

و بالطبع لو کان المرحوم النراقی یستهدف دعم الملک و الوقوف الی جانبه لکان من الافضل له اتباع الطریق الذی سلکه البعض قبله عبر اللجوء الی احادیث من قبیل ان «السلطان ظل الله»، [2] و تطبیقها على الحاکم و إعلان ان طاعته واجب شرعی و إلهی [3] و ذلک دون القول بأن الفقیه هو الحاکم و الزعیم، مما لا یحتمل أن ینطبق على هذا الملک.

ربما قیل: أن النراقی قام أولاً بإثبات هذا المنصب للفقیه ثم عمد باعتباره فقیهاً، الی تأیید سلطة الملک و إضفاء الشرعیة علیها. لکننا نعلق على ذلک بالقول: ما فائدة هذا الدور و لماذا لا ینهی المسألة بإعلان الملک مباشرة، ظلاً لله تجب طاعته؟

و لو کنا نحتمل ان الملا النراقی طمع بالمنصب و أنه کان یهدف الی إرضاء میوله النفسیة، فنسب هذه الأسطورة الی الإسلام، فعلینا ان ندرک أن حیاة هذا الفقیه العظیم و معلم الأخلاق و الشاعر العارف رضوان الله علیه، هی أرفع من هذه التهم الساذجة له، بل إنما تتناسب هذه التهم بشکل أکبر مع أولئک الذین ینسبون له هذه التهم و أحوالهم الحالیة و السابقة.

و إذا تجاهلنا هذه القصة التی تشبه حدیثاً عن أمر مؤلم، أکثر منها بحثاً علمیاً، و ألقینا نظرة عابرة على تاریخ الفکر الإسلامی، فسوف ندرک انه کان من الواضح فی الثقافة الشیعیة ان ادارة امور المجتمع فی عصر الغیبة أو کلت من قبل الشارع المقدس الی الفقیه العادل. لذا فإنهم لم یبحثوا أصل المسألة، بل قاموا بتناول معطیاتها و مستلزماتها.

حین نلاحظ نصوص المرحوم الشیخ المفید (333 أو 338-413 هـ) و هو من کبار فقهاء الشیعة فی القرنین الرابع و الخامس الهجری، سنری انها جمیعاً تدل على قبوله مبدأ ولایة الفقیه و أن الفقهاء ینوبون عن الأئمة (علیهم السلام) فی زعامة المجتمع الإسلامی فی عصر الغیبة، و لا تزال کلماته هذه تتألق رغم مرور أکثر من ألف سنة علیها، و بالرغم من أن البعض لا یرون ألقها هذا أو لا یریدون رؤیته [4] .

ثم قام علماء آخرون بعد الشیخ المفید ببحث ولایة الفقیه واحداً تلو الآخر و تعیین حدودها و صلاحیاتها. و یمکن الإشارة الی بعض منهم مثل: الشیخ أبو الصلاح الحلبی (ت: 447 هـ)، ابن ادریس الحلی (ت: 598 هـ)، المولی أحمد المقدس الاردبیلی (ت: 990 هـ)، جواد بن محمد الحسینی العاملی (ت: 1226 هـ)، الملا‌ أحمد النراقی (ت: 1245 هـ)، میر فتاح عبد الفتاح بن الحسینی المراغی (ت: 1266، 1274، هـ)، الشیخ محمد حسن النجفی، صاحب الجواهر (ت: 1266 هـ)، الشیخ مرتضی الأنصاری (ت: 1281 هـ)، الحاج رضا الهمدانی (ت: 1322 هـ)، السید محمد بحر العلوم (ت: 1326 هـ)، آیة الله البروجردی (ت: 1382 هـ.ق)، آیة‌الله الشیخ مرتضی الحائری (ت: 1362 هـ.ش)، الإمام الخمینی (ت: 1368 هـ.ش) [5] .

لمزید من الاطلاع لاحظ:

1. هادوی طهرانی، ولایت و دیانت "الولایة و الدیانة"، مؤسسه فرهنگی خانه خرد " مؤسسة دار العقل الثقافیة"، قم، ط 2، 1380.



[1] - لاحظ: مهدی الحائری الیزدی، حکمت و حکومت، 178.

[2] - المجلسی، بحار الانوار، ج 72، ص 354 (کتاب العشرة، باب أحوال الملوک و الامراء الحدیث 69)، یقدم الامام الخمینی (رحمة الله علیه) تفسیراً أخر لهذا الحدیث حیث یقول ان المقصود بالسلطان هنا الفقیه أو الامام المعصوم (علیه السلام).

[3] - لا بد ان نتنبه إلی ان روایات کهذه تفسر بطریقتین:

أ: من کانت له السلطة و الحکومة فهو ظل الله و هو واجب الطاعة . و طبقاً لهذا التفسیر فإن مواصفات الحاکم و طریقة وصوله إلی الحکم لیس لهما أی دخل فی وجوب طاعته. و هذا تفسیر کان یرضی السلاطین و یمنح المشروعیة لحکمهم.

ب: ان من یستلم زمام الحکم و السلطة یجب ان یکون ظل‌ الله، و هذا یعنی انه لا بد ان تکون طریقة حکمه و مواصفاته الشخصیة متسقة مع شریعة‌ الله، و فی ضوء هذا فإن الشخص الوحید الذی تجب طاعته هو من کانت له الصفات التی یصادق علیها السلام، و من تطابق حکمه مع التعالیم الاسلامیة، و تری نظریة ولایة الفقیه ان الفقیه الجامع للشرائط یتمتع بکل تلک الصفات.

[4] - الموضوع: ولایة الفقیه و الشیخ المفید، سؤال ۲۴۴.

[5] - الموضوع: ولایة‌ الفقیه و العلماء(1و 2)، سؤال 246.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279691 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257897 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128462 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114034 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89173 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60213 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59802 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57027 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50284 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47365 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...