بحث متقدم
الزيارة
6916
محدثة عن: 2006/05/21
خلاصة السؤال
لماذا لم یخصص کل العلماء لموضوع ولایة الفقیه فصلاً‌خاصاً ‌و لم یشرحوا حدود و صلاحیات هذا الولایة؟
السؤال
لماذا لم یخصص کل العلماء لموضوع ولایة الفقیه فصلاً‌خاصاً ‌و لم یشرحوا حدود و صلاحیات هذا الولایة؟
الجواب الإجمالي

لم یخصص بعض العلماء فصلاً لولایة الفقیه، لأنهم اعتقدوا أنه أمر بدیهی و مسلم، و أنه لا حاجة لإثباته، بینما عمدوا فی الوقت ذاته فی الکثیر من أبواب الفقه، الی تبیین مسؤولیات و شؤون ولایة الفقیه.

و لما کانت الإجابة عن الحاجات الشرعیه للناس من مسؤولیات الفقهاء، فقد کانوا یتصدون لرفع الحاجات الشرعیة للناس و یعتبرون ذلک من مسؤولیاتهم. و لهذا السبب کانت أکثر المسائل المطروحة حینها مما تدخل فی حیز الابتلاء، و حیث ان مسائل الحکم و السلطة لم تکن من مسائل الابتلاء فی المجتمعات الشیعیة قبل ظهور الدولة الصفویة، لم یهتم الفقهاء بطرح مباحث الحکم و الدولة هذه و اقتصروا على ذکرها بصورة مشتتة بما یفی بحاجة المؤمنین.

الجواب التفصيلي

یجب الالتفات الی ملاحظتین فی الرجوع الی نصوص علماء الشیعة فیما یتصل بولایة الفقیه:

1- صرح بعض الفقهاء بأن ولایة الفقیه أمر أجمع علیه الفقهاء الشیعة، فإذا ما عمد بعضهم الی عدم تخصیص فصل له فهذا یعنی أنهم کانوا یرون أنه أمر بدیهی و مسلم به، فلا یرون أهمیة لطراحه و تقدیم أدلة علیه.

إضافة الی ذلک، فإنهم کانوا یتحدثون عن ولایة الفقیه و شؤونها فی مختلف أبواب الفقه، و إذا ما تم جمع هذه الأحکام المشتتة فلربما تشکل لدینا باب لا یقل حجماً‌عن أبواب الفقه المستقلة الاخری. و حول هذا یقول صاحب الجواهر:

تزخر نصوص الفقهاء ببحث الرجوع الی الحاکم و قد دأب فقهاء الشیعة على ذکر ولایة الفقیه فی الکثیر من بحوثهم[1].

2- و لما کانت الإجابة عن الحاجات الشرعیة الناس من مسؤولیات الفقهاء، فقد کانوا یتصدون لرفع الحاجات الشرعیة للناس و یعتبرون ذلک من مسؤولیاتهم. و لهذا السبب کانت أکثر المسائل المطروحة حینها مما تدخل فی حیز الابتلاء، و حیث ان مسائل الحکم و السلطة لم تکن من مسائل الابتلاء فی المجتمعات الشیعیة قبل ظهور الدولة الصفویة، لم یهتم الفقهاء بطرح مباحث الحکم و الدولة هذه و اقتصروا على ذکرها بصورة مشتتة بما یفی بحاجة المؤمنین[2]. بالإمکان أن نستثنی من هؤلاء فقهاء مثل السید المرتضی و حکماء مثل الخواجه نصیر الدین المعاصرین لهذه الحقبة التاریخیة - أی منذ بدایة الغیبة الکبری الی ظهور الدولة الصفویة – و ذلک فی ضوء علاقة السید المرتضی الوثیقة بحکّام آل بویه، ولأن الخواجه نصیر الدین قد تقلد منصب الوزارة فی حکومة هولاکو مدة معینة.

فکان هؤلاء یواجهون مسائل الحکومة و یلعبون دوراً معینا ً‌فیها. و یعلل المرحوم کاشف الغطاء ارتباط هذین الفقیهین بتلک الحکومات، فی ضوء اعتقادهم بولایة الفقیه و لأنهم لم یکونوا یجدوا طریقاً‌لأخذ هذا الحق إلا من خلال هذه العلاقة، فقرروا الحصول ولو على جزء من حق الحکم[3]. و یتفق المحقق الکرکی مع الشیخ کاشف الغطاء فی رأیه هذا و یرى أن هذین العالمین من‌ أنصار القول بولایة الفقیه[4].

بعد استقرار الحکم الصفوی فی إیران تغیرت الظروف الی حد کبیر و تشکلت أول دولة شیعیة فی البلاد. و على الرغم من کون الحکم الصفوی حکماً سلطانیاً کان أغلب فقهاء الشیعة یعدونه حکماً‌غاصباً، إلا أن الظروف الصعبة التی کانت تحیط بالعالم الإسلامی و الحملات الشنیعة من الملحدین و غیرهم جعلت بعض الفقهاء یعملون على التعاون مع الحکم الصفوی من أجل الخروج من هذا المأزق و کانوا یرونه الحل الوحید، فتشکلت إثر ذلک علاقة وثیقة بین الحکم الصفوی و مجموعة من علماء الدین.

و مع قیام الجمهوریة الإسلامیة خرج علینا الإمام الراحل ببحوث عدیدة ناقش فیها أبعاد ولایة الفقیه المختلفة، إمامنا الذی رفع رایة قبیلة الموحدین و ترأس طائفة طالبی العدالة، و لنجعل مسک ختام موضوعنا هذا حدیثا ً‌لمحیی الإسلام الأصیل فی عصر الظلمة و الجاهلیة الحدیثة:

لیست ولایة الفقیه من البحوث الحدیثة التی ابتدعناها نحن، بل هی مسألة قدیمة. لما أصدر میرزا الشیرازی حکمه فی حرکة التنباکو، کان على بقیة الفقهاء إتباعه لأنه حکم حکومی ... فهو لم یکن حکماً‌ قضائیاً أو اختلافا ً‌بین شخصین أو ثلاثة على أمر ما. کذلک حکم الجهاد الذی أصدره المیرزا محمد تقی الشیرازی – و الذی سمی دفاعاً ‌یوم ذاک – و تبعه جمیع العلماء لأنه حکم حکومی واجب الاتباع أیضاً.

حتد انهم نقلوا عن المرحوم کاشف الغطاء أنه ذکر الکثیر من تفاصیل هذا الموضوع.... و من المتاخرین أیضاً کان المرحوم النراقی یعتقد بثبوت جمیع شؤون رسول الله للفقیه.

أما النائینی فیقول انه یستدل على هذا الموضوع بمقبولة عمر ابن حنظلة. و على کل حال فلیس هذا الأمر بجدید و نحن لم نقم إلا بدراسة البحث بشکل أوسع موضحین فروع الحکومة و أقسامها، و قد وضعنا بحوثنا فی متناول هؤلاء السادة لیتضح الأمر على نحو أکبر ... و إلا فالموضوع هو ما توصل الیه و فهمه إغلب الفقهاء، لقد بحثنا أصل الموضوع و لابد لأجیال الحاضر والمستقبل ان یتولوا بحث أطرافه و التفکیر فیه لکی یتوصلوا الی سبیل تحقیقه ....»[5].

لمزید من الاطلاع لاحظ:

1. هادوی طهرانی، ولایت و دیانت "الولایة و الدیانة"، مؤسسه فرهنگی خانه خرد " مؤسسة دار العقل الثقافیة"، قم، ط 2، 1380.



[1]- الشیخ حسن النجفی جواهر الکلام، ج 15 ، ص 422، و ج 21، ص 395.

[2]- مثل حدیث الشیخ المفید الذی یدل رغم إیجاز عبارته، علی التصریح بقبول نظریة ولایة الفقیه من قبل هذا العالم الکبیر.

[3]- حاشیة المحقق الکرکی علی القواعد، النسخة الخطیة، ص 36.

[4]- رسائل المحقق الکرکی، ج 1، ص 270.

[5]- الإمام الخمینی، ولایة الفقیه، ص 172-173.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما مراد السید الخوئی (قدس سره) من هذه الجملة "المراد من الرفع هو الرفع فی مرحلة الظاهر لا الرفع فی الواقع لیستلزم التصویب".
    4448 مبانی فقهی و اصولی 2013/12/03
    توضیح کلام السید الخوئی هو: "فی کل تکلیف بالوجوب أو الحرمة، یلزم على المکلف العمل بهذا الواجب و ترک المحرّم. و هذا الإلزام مرفوع عن المکلف فی تسع موارد جاءت فی حدیث الرفع، فمثلاً التکلیف المنسی لا یعد تکلیفاً فی حق المکلف الناسی لهذا التکلیف، لأنه ـ ...
  • کیف تسنى لأمیر المؤمنین (ع) الصلاة ألف رکعة فی اللیلة الواحدة؟
    5593 تاريخ بزرگان 2011/10/02
    اما فی خصوص الشق الاول من السؤال المطروح حول أرجحیة الزیارة أو مساعدة الاخوان المؤمنین فمن الممکن الرجوع الى السؤال رقم 11452 (السؤال فی الموقع: 11295).و اما جواب الشق الثانی من السؤال نقول: وردت روایات کثیرة تؤکد بان الإمام علیاً و سائر الائمة علیهم ...
  • کیف یسبح الجمادات و النباتات الله سبحانه؟
    6022 الکلام القدیم 2011/03/10
    علم الإنسان بالعالم قلیل و محدود جدا. و کیفیة تسبیح الموجودات لله المتعال من الأمور التی لم یصل إلیها البشر إلى الآن.لقد ورد فی کثیر من الآیات و الروایات أن أجزاء العالم کله یسبحون بحمد الله. لکن هناک اتجاهان ذهب إلیهما ...
  • ما هي معايير المجتمعات الرصينة المثالية و المتحضرة؟
    14091 العملیة 2012/05/17
    من غير السهل اعطاء تعريف للمجتمعات الرصية و بيان المعايير الكلية و الشواخص العامة لها؛ و ذلك لاختلاف الثقافات و الرؤى و الاديان و المدارس الفكرية السائدة في المجتمعات، فلكل مدرسة تصوراتها و أهدافها و غاياتها و معاييرها التي على اساسها ترسم المجتمع المثالي الذي تسعى لتحقيقه.
  • ما حکم کثیر الشک؟
    4789 الحقوق والاحکام 2011/04/17
    لاریب ان کثرة الشک نابعة من الوساوس الشیطانیة التی یحاول الشیطان من خلالها اتعاب المؤمنین و عباد الله تعالى، حتى یوصلهم الى حالة الیأس و التنفر من العبادة.و لا یبعد تحقّق عنوان کثیر الشک إذا شکّ المصلی فی صلاة واحدة ثلاث مرّات، أو ...
  • أین ذکر اسم أحمد فی الإنجیل؟
    6871 الکلام القدیم 2010/08/04
    من الامور المهمة فی هذا البحث الالتفتات الى أن القرآن عندما تحدث عن البشارة بالنبی الاکرم (ص) فی الانجیل یقصد بالانجیل الذی جاء به النبی عیسى (ع) لا الاناجیل التی المحرفة؛ و لحسن الحظ ان الاناجیل المحرفة قد اشارت الى ذلک ...
  • ما هو الاعتکاف؟
    9737 النظریة 2011/08/07
    الاعتکاف فی اللغة یعنی الإقامة و المکوث فی المکان و ملازمة الشیء. و فی الشرع الإسلامی یعنی الإقامة فی مکان مقدس بعلة التقرب إلى الله تعالى، و الاعتکاف لا یختص بالدین الإسلامی وحده، و إنما یوجد فی الأدیان الإلهیة الأخرى، و کذلک استمر فی الإسلام، مع أنه یمکن القول أن ...
  • ما هی الذنوب التی تهتک العصم و تنزل النقم و تحجب الدعاء و.... التی اشار الیها أمیر المؤمنین (ع) فی دعاء کمیل؟
    11980 العملیة 2012/01/31
    الذنوب مهما کانت و بطبیعتها هاتکة للعصم و مانعة للرزق و حاجبة عن الدعاء، و هذه خاصیة طبیعیة للذنوب، و هذا ما اشارت الیه مصادرنا الدینیة، و قد اشارت الآیات و الروایات الى هذه الحقیقة بصورة عامّة، و هناک بعض الروایات تشیر الى خصوصیة کل ذنب من الذنوب، منها ما ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59334 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هی الطریقة التی ینبغی التعامل بها مع الناس المادحین و المثنین علینا؟
    4721 العملیة 2011/12/13
    المادحون صنفان، صنف ینطلق من قناعة حقیقیة و نیّة خالصة لا یرومون شیئا من وراء مدحهم، فلا شک ان هؤلاء یستحقون الاحترام و مقابلتهم بوجه طلق، لکن ینبغی الطلب منهم - و باسلوب امثل- اجتناب الثناء و المدح و الاستعاضة عنه بالدعاء بحسن العاقبة، اضافة الى الحذر من الاثار السلبیة ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279231 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256495 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127926 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112352 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88805 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59334 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59215 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56748 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    48981 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47007 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...