بحث متقدم
الزيارة
7312
محدثة عن: 2009/07/04
خلاصة السؤال
یقول الله تعالی"و لیحکم أهل الإنجیل بما أنزل الله فیه". و من ناحیة أخری نری أن الأناجیل الموجودة قد اُلّفت بعد عروج النبی عیسی(ع) بمدة من قبل الحواریین. فما هو مراد القرآن من الانجیل الذی أنزله الله؟
السؤال
یقول الله تعالی فی 47 من سورة المائدة "وَ لْیَحْکُمْ أَهْلُ الْإِنْجیلِ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فیه‏" و قد ورد هذا المعنی أیضاً فی آیات أخری عدیدة. و من ناحیة اخری نحن نعلم بأن الأناجیل الموجودة فی أیدی المسیحیین تتضمّن أقوالاً للمسیح(ع) و أوصافاً له و قد کتبت بعد عروجه بمدة من قبل الحواریین. و هؤلاء أنفسهم یقرّون بهذا الموضوع و لا یدّعون کونها وحیاً. فبعد ملاحظة هذا الأمر ما هو مراد القرآن من الانجیل الذی انزله الله؟
الجواب الإجمالي

ان انجیل عیسی(ع) - حسب ما ورد فی القرآن – هو کتاب سماوی یتضمّن اموراً أوحیت الی عیسی(ع). و لکن ما هو الموجود الیوم باسم الانجیل- کما أشار الیه السائل- هو کتب الفّت بعد عیسی(ع) من قبل اتباعه و لیس أی منها انجیل عیسی(ع)، و ان کانت بعض محتویاتها مأخوذة من انجیل عیسی(ع)، و کما یری المطّلعون علی المسیحیّة انه لا یمکن تشخیص مطالب انجیل عیسی(ع) أو أقواله علی أساس المصادر المسیحیة و تمییزها عن ما أضافه الآخرون، و لا طریق لذلک الا الرجوع الی القرآن الذی هو "مهیمن" علی الکتب السماویة.

و یراجع فی ذلک کتاب "المسیح" تألیف هامفری کارپنتر و کتاب ملامح محمد(ص) فی التوراة و الانجیل.

الجواب التفصيلي

للإجابة عن سؤالکم ینبغی أن نقول أولاً إن کون النبی عیسی(ع) من أنبیاء اولی العزم و هو صاحب کتاب سماوی، أمر متّفق علیه من قبل جمیع المسلمین و لا خلاف فی هذه المسألة. و کذلک لا کلام فی ان هذا الکتاب السماوی هو کباقی الکتب السماویة غیر القرآن، قد تعرّض للتحریف. و المراد من الإنجیل هو الکتاب السماوی الذی یعتبره القرآن قد انزل علی عیسی(ع) و لیس هذا الکتاب الموجود فعلاً و المتداول و الذی یسمی بالانجیل، حیث إنه لیس هو الانجیل الحقیقی و السماوی، بل هو مجموعة أخرجتها ید التحریف علی هذه الصورة.[1]

ثم انه یفهم من جملة (اوتوا نصیباً من الکتاب) ان التوراة و الانجیل التی کانت موجودة فی أیدی الیهود و النصاری فی ذلک العصر (زمان النبی(ص)) لم تکن هی کل التوراة و الانجیل الاصلیة، بل یحتمل ان یکون ذلک قسماً منها و القسم الأکبر من هذین الکتابین السماوییّن فقد أو تعرّض للتحریف.[2]

و لکن یجب الالتفات الی ان هناک آیات متنوعة من القرآن تقرّر ان علامات نبی الإسلام(ص) و دینه کانت موجودة فی نفس الکتب المحرفة التی کانت متداولة لدی الیهود و النصاری فی ذلک الوقت، لان من المسلّم ان المراد بتحریف هذه الکتب السماویة لیس هو ان یکون کل ما فیها باطلاً و مخالفاً للواقع، بل کان قسم من التوراة و الانجیل الحقیقیین موجوداً فیما بین هذه الکتب. فکانت علائم نبی الإسلام موجودة فی هذه الکتب أو باقی الکتب الدینیة التی کانت بأیدی الیهود و النصاری(و توجد الآن فیها أیضاً بعض البشارات).

و علی هذا فظهور نبی الإسلام(ص) و کتابه السماوی کان تصدیقاً عملیّاً لجمیع تلک البشارات، اذ انه یتطابق معها.

و بناء علی هذا فمعنی تصدیق القرآن للتوراة و الانجیل هو ان صفات و خصائص النبی(ص) و القرآن تتطابق بشکل کامل مع العلائم الواردة فی التوراة و الانجیل.[3]

و اما سؤالکم عن مراد القرآن (فی الآیة 47 من سورة المائدة و آیات أخری) من الإنجیل الذی انزله الله تعالی، فنقول:

أولاً: انه تعالی یقول فی هذه الآیة الکریمة:"و لیحکم أهل الانجیل (أتباع المسیح) بما أنزل الله فیه" إذاً فلیس الکلام عن العمل الذی تحدّثتم عنه فی سؤالکم.

و ثانیاً: قد ذکرت تحلیلات متعددة فی هذا المجال نشیر الی بعض منها:

1. لا شک انه لیس المراد من العبارة السابقة (و لیحکم أهل الانجیل بما أنزل الله فیه) هو ان القرآن یأمر أتباع المسیح(ع) بأن یعملوا الآن بأحکام الانجیل، لأن هذا لا ینسجم مع باقی آیات القرآن بل مع أصل وجود القرآن الذی یعلن عن دین جدید و نسخ الدین القدیم، بل المقصود هو انه بعد انزال الانجیل علی عیسی(ع) أمرنا أتباعه بالعمل به و الحکم طبقاً لتعالیمه (و من الحقیقة و کما ذکر کثیر من المفسّرین فانه یقدر هنا جملة (قلنا) فیصیر معنی الآیة: و قلنا لیحکم أهل الانجیل ...).[4]

2. لا شک ان المراد من اقامة التوراة و الانجیل هو ذلک القسم من التوراة و الانجیل الذی کان بأیدیهم فی ذلک الوقت، و لیس الأقسام المحرفة و التی تعرف عن طریق القرائن، و المراد بـ (ما انزل الیهم من ربهم) هو کل الکتب السماویة و التعالیم الإلهیة، لأن هذه الجملة مطلقة فهی فی الحقیقة اشارة الی عدم خلط النزعات القومیة بالقضایا الدینیة و الإلهیة.

فلیس المراد هو الکتب السماویة للعرب و الیهود بل المراد هو الأحکام الإلهیة. فالقرآن بهذه الطریقة یرید أن یقلّل مهما أمکن من عصبیّتهم و ان یمهّد الطریق للنفوذ فی أعماق روحهم.[5]

3. یجب أن یعلم و کما ذکرنا ان الله تعالی أنزل فی الانجیل تصدیق التوراة و الشرائع التی فیها الا ما استثنی من الأحکام المنسوخة التی ذکرت فی الانجیل النازل علی عیسی(ع) فإن الانجیل لما صدق التوراة فیما شرعته و أحلّ بعض ما حرّم فیها کان العمل بما فی التوراة فی غیر ما أحلها الانجیل من المحرمات عملاً بما انزل الله فی الانجیل و هو ظاهر.[6]

ملاحظة: لا توجد حالیاً أیّة معلومات عن الانجیل الذی انزله الله تعالی علی عیسی(ع) و السالم عن التحریف. و لا تخلو بعض آیات القرآن من دلالة علی أن ما بأیدی الیهود و النصاری من التوراة و الانجیل لا یخلو عن بعض ما انزله الله علی موسی و عیسی(ع) و ان کانا لا یخلوان عن السقط و التحریف فان الدائر بینهم فی عصر رسول الله(ص) هو التوراة الموجودة الیوم و الأناجیل الاربعة المشهورة، فالقرآن یصدق التوراة و الانجیل الموجودین لکن فی الجملة لا بالجملة لمکان الآیات الناطقة بالتحریف و السقط فیها).[7]

و علی أی حال فان انجیل عیسی(ع) و طبقاً لما ورد فی القرآن هو کتاب سماوی مشتمل علی امور اوحیت الی عیسی(ع). و لکن ما هو الموجود الیوم باسم الانجیل -و کما أشار السائل فی سؤاله- هو کتب کتبت من بعد عیسی(ع) من قبل الآخرین و لیس انجیل عیسی(ع) أیاً فیها رغم انه من الممکن ان تکون بعض محتویّاتها قد اخذت من انجیل عیسی(ع). و کما یری الخبراء بالمسیحیة فانه لا یمکن تشخیص مطالب انجیل عیسی(ع) أو أقواله عن الامور التی أضافها الآخرون اعتماداً علی المصادر المسیحیة، و لا طریق لذلک الا الرجوع الی القرآن (المهیمن) علی الکتب السماویّة.

یراجع کتاب (المسیح) تألیف هامفری کار بنتر، و کتاب أوصاف محمد(ص) فی التوراة و الانجیل.کما یراجع کتاب" الصحیح من انجیل المسیح" للاستاذ علی الشیخ حیث درس الانجیل دراسة مقارنة مع القرآن الکریم و خرج بالصحیح منه علما ان المؤلف کان من اتباع الدیانة المسیحیة ثم اعتنق الاسلام.



[1] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان، ج 6، ص 37.

[2]مکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، ج2، ص441.

[3] نفس المصدر، ج 1، ص 187؛ یقول فخر الإسلام- مؤلف کتاب (انیس الاعلام)، و قد کان هو من القساوسة المسیحیین المشهورین و أکمل دراسته عند القساوسة المسیحیین و وصل الی مقام مرموق عندهم- فی مقدمة هذا الکتاب شارحاً قصة اسلامه العجیبة (... بعد بحث کبیر و جهود استثنائیة و التنقّل بین المدن وصلت الی قسّیس رفیع المستوی و کان معروفاً بتقواه و زهده حیث کان ترجع الیه الطائفة الکاثولیکیة من سلاطین و غیرهم فی اسئلتهم الدینیة، و تعلمت عنده المذاهب المختلفة للنصاری لفترة من الزمان، و کان له تلامیذ کثیرون و لکن کان له معی علاقة خاصة، فکانت مفاتیح البیت .... کلها بیدی، و کان یحتفظ عنده فقط بمفتاح أحد صنادیق البیت ... .

و خلال تلک الفترة اصیب هذا القسیس بوعکة فأمرنی ان اخبر التلامیذ بانه لا یستطیع التدریس، و حین ذهبت لأخبر التلامیذ وجدتهم منشغلین ببحث جرهم الی معنی لفظ (الفارقلیط) فی السریانیة و (بریکلتوس) فی اللغة الیونانیة . فطال جدلهم و کان لکل منهم رأیه . و بعد ان رجعت سألنی الاستاذ: حول ماذا کان بحثهم؟ فنقلت له اختلافهم فی لفظ (الفارقلیط) ... فقال"و ما هو الرأی الذی أخترته أنت؟"فقلت:" قد اخترت رأی المفسر الفلانی. فقال القسیس" لم تقصر فی ذلک و لکن الحق و الواقع هو خلاف جمیع هذه الأقوال و ذلک لأنهم لا یعرفون حقیقة هذا الأمر الا الراسخون فی العلم، و من هؤلاء عدة قلیلة یعرفون تلک الحقیقة. فطلبت منه بالحاح ان یخبرنی بمعنی ذلک، فبکی کثیراً و قال: لا ابخل علیک بأی شیء . إنّ فی تعلّم معنی هذا الاسم أثراً کبیراً و لکنه بمجرد ان ینتشر سنقتل أنا و أنت! فإذا تعهّدت لی ان لا تخبر أحداً فإنی سأذکره لک . فأقسمت له بکل مقدساتی بأنی لن انشر اسمه، فقال: هذا الاسم من أسماء نبی المسلمین و هو بمعنی (أحمد) و (محمد).

ثم أعطانی مفتاح تلک الغرفة الصغیرة و قال لی:"افتح باب الصندوق و ائتنی بکتاب کذا و کذا، فجئته بالکتابین و کانا قد کتبا بالخط الیونانی و السریانی علی الجلد قبل ظهور نبی الإسلام. و قد ترجم لفظ (الفارقلیط) فی کلا الکتابین بمعنی أحمد و محمد. ثم اضاف الاستاذ: لم یختلف علماء النصاری قبل ظهوره بان معنی (الفارقلیط) هو أحمد و محمد. و لکنهم بعد ظهورمحمد(ص) ، أولوا ذلک و اخترعوا معنی آخر له من أجل ابقاء رئاستهم و المصالح المادیة و لم یکن ذلک المعنی قطعاً هو مراد صاحب الانجیل. فسألته: ما تقول حول دین النصاری؟ فقال:" انه نسخ بمجیئ الدین الإسلامی، و کرّر هذه الجملة ثلاث مرات. ثم قلت: فی هذا العصر ما هو طریق النجاة و الصراط المستقیم؟ فقال: انه منحصر باتباع محمد(ص) فقلت له: هل ان اتباعه هم من الناجحین؟ فقال: ای و الله (و کرّرها ثلاثاً)... ثم بکی الاستاذ و بکیت أنا کثیراً أیضاً. و قال؟: إذا اردت الآخرة و النجاة یجب علیک قبول الدین الحق . و أنا ادعو لک دوماً بشرط أن تشهد لی فی یوم القیامة بأنی کنت مسلماً فی الباطن و من أتباع النبی محمد(ص) . و لا شک فی ان دین الإسلام هو الیوم دین الله علی الأرض ....)! و کما تلاحظون طبقاً لهذه الوثیقة فان علماء أهل الکتاب بعد ظهور نبی الإسلام(ص) و لأجل منافعهم الشخصیة قد فسّروا اسمه و علاماته بشکل آخر و وجّهوها بطریقة اخری(اقتباس مع اختصار من (الهدایة الثانیة) مقدمة کتاب (انیس الاعلام)، تفسیر الأمثل، ج 1، ص 191.

[4] مکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، ج 4، ص 25.

[5] نفس المصدر، ص 78.

[6] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان، ج 5، ص 347.

[7] نفس المصدر، ج 3، ص 8.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279246 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256543 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127947 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112372 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88820 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59362 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59235 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56762 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49019 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47026 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...