بحث متقدم
الزيارة
5762
محدثة عن: 2009/07/07
خلاصة السؤال
هل ان إمام العصر (عج) نفسه أیضاً من المنتظرین لظهوره؟
السؤال
هل ان الإمام نفسه فی مرحلة الغیبة ینتظر ظهور نفسه أیضاً؟ أرید التعرّف علی مقالات فی هذا المجال من مصادر معتبرة و کیف یکون مثل هذا الانتظار؟
الجواب الإجمالي

انتظار الفرج من الأرکان الأساسیة للإسلام، و خصوصاً المذهب الشیعی، و انتظار الفرج، هو بمعنی رجاء الفتح و الخلاص من الظلم و رفع مشاکل جمیع الناس.

و یری منتظرو الفرج انه سیظهر فی آخر الزمان إنسان إلهی –و اسمه فی الإسلام المهدی- و إنه سیقضی علی الظلم و الجور و یحل محلّه العدل و القسط و ینشر سلطة الحکومة الإلهیة فی جمیع العالم. و کان هذا الأمل یراود جمیع الأنبیاء و الأوصیاء منذ بدء الخلیقة و لم یدّخروا وسعاً فی التهیئة لذلک و تحملوا من أجل ذلک أنواع المصائب لکی یقرّبوا العالم خطوة باتجاه ظهور منقذ البشریة.

و من المنتظرین لفرج الإمام المهدی (عج) هو الإمام نفسه، لأنه أولاً: الانتظار اعتبر فی روایاتنا بأنه أفضل العبادة، و من البعید بل المحال أن یکون الإمام غافلاً و محروماً من أفضل العبادات. و ثانیاً: فی الروایات الذی ورد فیها کلمة الفرج لیس فیها اشارة الی فرج المؤمنین بل إنها شاملة لفرج الإمام المهدی (عج) أیضاً. إذن فالإمام منتظر للفرج فی أعماله.

و بناء علی هذا فان نفس الإمام المهدی (عج) أیضاً ینتظر مثل هذا الیوم لکی یقوم بالقسط و العدل فی العالم کله. لأن هدفه هو استقرار النظام التوحیدی و تهیئة الأرضیة للسعادة البشریة.

الجواب التفصيلي

انتظار الفرج یتألّف من کلمتین: "الإنتظار" و "الفرج". و الانتظار فی اللغة بمعنی المراقبة و الترقّب و الاضطراب.[1] و هی الحالة التی تسّبب ایجاد التهیؤ، و ضدها الیأس. و یطلق علی الانفتاح و الخلاص من الغمّ و الهم و المشاکل اسم الفرج.[2]

و انتظار الفرج فی الکلام الإسلامی هو بمعنی الأمل و رجاء تحقق الانتصار النهائی للحق و السلم و العدالة علی قوی الباطل و انتشار الإیمان الإسلامی فی العالم و الاستقرار الکامل الشامل للقیم الإنسانیة و تکوین المدینة الفاضلة و المجتمع المثالی التوحیدی فی البسیطة کلها بواسطة شخصیة مقدّسة أی المهدی الموعود (عج). و لیس هذا الانتظار مجرد أمل و رجاء بل هو انتظار یستتبع العمل.

و فی مفهوم انتظار الفرج ناحیتان: ایجابیة و سلبیة. فمحو الظلم و الشرک و الفساد من العالم کله هو الناحیة السلبیة، و ایجاد المجتمع العالمی التوحیدی و تحکیم العدالة هو الناحیة الإیجابیة.

اهمیة انتظار الفرج:

هناک اهتمام خاص فی الأحادیث بموضوع انتظار الفرج، و قد تناولت هذه الأحادیث فضیلة الانتظار و وظائف المنتظرین و فوائد الانتظار و معناه الصحیح. و نکتفی بذکر بعض الأحادیث فقط رعایة للاختصار:

1. یقول رسول الله(ص):"انتظار الفرج عبادة".[3]

2. عن أمیر المؤمنین علی (ع):"أحبّ الأعمال الی الله انتظار الفرج".[4]

3. روی عن الإمام الجواد (ع) انه قال:"أفضل أعمال شیعتنا انتظار الفرج".[5]

المنتظرون:

تعتقد أکثر الأدیان بالمصلح فی آخر الزمان و هو الذی یظهر فی آخر الزمان و یملأ الارض قسطا و عدلا، رغم اختلافهم فی المصادیق و فی اسم ذلک المصلح.

و فی الدین الإسلامی یعتقد جمیع المسلمین منذ صدر الإسلام بالمنقذ فی آخر الزمان علی ضوء تعالیم النبی الأکرم(ص) و یرون انه من آل النبی و اسمه اسم النبی، بالرغم من وجود الاختلاف بینهم فی بعض التفاصیل، و کمثال علی ذلک: تعتقد الشیعة بأنه قد ولد فی القرن الثالث الهجری و لکنه غاب عن الأنظار بعد فترة، و لکن أکثر أهل السنة یقولون إنه سیولد فی آخر الزمان و أنه لم یولد الی الآن.

و قد کان هدف کل الأنبیاء و الأوصیاء و الأولیاء الإلهییّن نشر القسط و العدل فی العالم و ایجاد المجتمع التوحیدی العالمی، و أن یصنعوا عالماً یدار طبقاً للأحکام الإلهیة و تراعی فیه الحدود الإلهیة، عالما یوفّر السعادة الدنیویّة و الأخرویة للإنسان من جمیع الجهات. فکان کل الأنبیاء و الأولیاء یتمنون مثل هذا العالم و یسعون من أجل تحقیقه. و کان جمیع هؤلاء العظماء الإلهیین یعدّون اللحظات فی انتظار مثل هذا الیوم فکانوا ینتظرون الفرج.

فحین سأل أحد أصحاب الإمام الصادق(ص) قائلاً:"جعلت فداک فما نتمنّی إذاً أن نکون من أصحاب الإمام القائم فی ظهور الحق و نحن الیوم فی إمامتک و طاعتک أفضل أعمالاً من أعمال أصحاب دولة الحق؟ فقال: سبحان الله! أ ما تحبّون ان یظهر الله عز و جل الحق و العدل فی البلاد و یحسن حال عامّة العباد و یجمع الله الکلمة و یؤلّف بین قلوب مختلفة و لا یعصی الله عز و جل فی أرضه و یقام حدود الله فی خلقه و یرد الله الحق الی أهله فیظهروه حتی لا یستخفی بشیء من الحق مخافة أحد من الخلق".[6]

و یفهم من هذا الحدیث بوضوح ان کل الذین یتمنّون الانتصار النهائی للحق علی الباطل و حکومة الله العالمیة هم من منتظری ظهور المهدی الموعود(عج). و روی عن الإمام الصادق(ع) قال:" اما إنی لو أدرکت ذلک لاستبقیت نفسی لصاحب هذا الأمر".[7]

و من منتظری فرج الإمام المهدی(عج) هو الإمام نفسه، لأنه أولاً: قد اعتبر الانتظار فی روایاتنا من أفضل العبادات، و من البعید بل المحال أن یکون الإمام (عج) غافلاً أو محروماً عن أفضل العبادات.

و ثانیاً: الروایات التی ورد فیها کلمة الفرج لیس فیها اشارة الی فرج المؤمنین فقط بل هی تشمل فرج الامام صاحب الزمان أیضاً أی ان الإمام أیضاً منتظر للفرج فی أمره.

و بناء علی هذا فحیث ان الإمام المهدی(عج) نفسه أیضاً یحبّ أن تسود الحکومة التوحیدیّة و الإلهیة فی العالم و ینتشر القسط و العدل فی جمیع المعمورة و یزول الظلم و الجور و تصل جمیع الموجودات الی کمالها النهائی فان الإمام القائم(ع) نفسه هو من المنتظرین للظهور، لکی یظهر بإذن الله تعالی و یحققّ أمل جمیع الموحّدین.



[1] تاج العروس، ج 7، ص 539.

[2] الراغب الإصفهانی، مفردات الفاظ القرآن، ص 628، تحقیق صفوان عدنان الداوودی، الطبعة الاولی، دار الشامیة، بیروت1416 ق.

[3] بحار الأنوار، ج 52، ص 122، نقلاً عن امالی الشیخ الطوسی.

[4] الشیخ الصدوق، من لا یحضره الفقیه، ج 4، ص 381، نشر جامعة المدرّسین، قم، 1413 ق.

[5] الشیخ الصدوق، کمال الدین، ج 2، ص 377، دار الکتب الإسلامیة، قم 1395 ق.

[6] کمال الدین، ج 2، ص 646.

[7] النعمانی، محمد بن إبراهیم، الغیبة، ص273، مکتبة الصدوق، طهران 1397 ق.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل اجمع الفقهاء على الوجوب التخییری لصلاة الجمعة؟
    6431 الحقوق والاحکام 2011/04/18
    من الواضح ثبوت وجوب صلاة الجمعة تعیینا فی عصر حضور المعصوم (ع) و توفر الشروط الاخرى و انتفاء التقیة. و لکن وقع الخلاف فی نوعیة وجوبها فی عصر الغیبة، و یمکن القول ان مشهور الفقهاء ذهبوا الى الوجب التخییری. بل قد ادعی علیه الاجماع من ...
  • هل یمکن وعی الذات فی الرؤیا؟ ما سبب تحقق بعض الأحلام؟
    6908 النظری 2010/10/21
    یعتقد الحکماء، بأن الحواس الظاهریة تنقطع فی المنام، تدریجاً، عن العالم الخارجی، بینما تبقى الحواس الباطنیة واعیة، و أن النفس فی المنام ترتبط بعالم الملکوت، لعدم الانشغال بالعالم الخارجی و التفرغ التام منه،و کلّما کان تفرّغ النفس عن عالم المادة أکثر
  • هل حواریو عیسى (ع) هم نفس أوصیائه؟ و لماذا ظهروا فی وقت واحد؟
    5953 تاريخ بزرگان 2012/06/26
    یستفاد من الروایات الصادرة عن المعصومین (ع) ان وصیّ عیسى هو شمعون بن حمّون لا غیر، و ان سائر الحواریین تابعون و خاضعون لولایته و یأتمرون بأمره لتبلیغ رسالة السید المسیح (ع) فالحواریون کلهم لیسوا باوصیاء لعیسى (ع). و هناک اتجاه آخر ...
  • ما هی حدود حرمة و نجاسة المأکولات و المشروبات الکحولیة من زاویة نظر الفقه الجعفری؟
    4869 الحقوق والاحکام 2010/08/07
    الکحول الأبیض الخالص المستعمل للأغراض الطبیة یکون طاهراً، إلا أن یکون مأخوذاً من الخمر و الفقاع، حیث یکون نجساً فی مثل هذه الحالة، و کذلک الحال بالنسبة للمواد المطهرة الأخرى المتخذة من الکحول و التی تستعمل للعلاج و الأغراض الطبیة الأخرى. و کذلک الکحول الصناعی، و هو ...
  • ما هی الکتب الأساسیة و المصادر للتحقیق فی تاریخ و سیرة أهل البیت (ع)؟
    6185 سیرة المعصومین 2009/10/28
    ان الاستفادة من الکتب الأساسیة و المصادر متوقّفة علی اتقان اللغة العربیة و آدابها و معرفة تاریخ الأئمة أیضاً. و علی هذا الأساس نوصیک أولاً أن تراجع الکتب المؤلفة باللغة الفارسیة من قبل علماء موثوقین، ثم بعد ذلک و مع زیادة اتقانک للّغة العربیة تراجع الکتب التی هی ...
  • ما هو الطریق الصحیح للاعلان عن الرغبة فی الزواج من فتاة معینة؟
    4818 العملیة 2009/01/28
    ان الزواج مقدس و مهم جداً و له آثار و نتائج ایجابیة کثیرة فی الحیاة الفردیة و الاجتماعیة للبشر، و من تلک الآثار تلبیة الاحتیاجات الضروریة للفطرة الانسانیة التی جعلها الله تعالی فی وجود کل رجل و امرأة لیکملوا نتقائص بعضهما البعض. و لهذا فقد أکد الاسلام علیه کثیراً ...
  • ما هي الآثار الإيجابية والبناءة للفضائل الأخلاقية مثل طلاقة الوجه؟
    3141 فضایل اخلاقی 2020/12/22
    انّ الأخلاق الحميدة هي مجموعة من الفضائل الإنسانية التي تزين الإنسان وتؤدّي إلى فلاحه و سعادته. يمكن تقسيم هذه الفضائل الأخلاقية بشكل عام إلى ثلاثة اقسام:أ) الفضائل الاخلاقیة من حیث تعلقها بالله؛ كالاهتمام بالصلاة والدعاء والذكر، وتجنب النفاق، والخوف والأمل.ب) الفضائل الاخلاقیة من حیث ...
  • ما هو حکم الالحان و الموسیقى الثوریة؟
    8561 الحقوق والاحکام 2007/12/19
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هی حدود اللذة الجنسیة فی الزواج الموقت؟
    5504 الحقوق والاحکام 2009/09/29
    بعقد الزواج یحلّ کل من الرجل و المرأة علی الآخر و هو علی قسمین: عقد دائم و عقد موقت و العقد الدائم هو الذی لا تکون مدة الزواج فیه محدودة، و تسمی المرأة التی یعقد علیها بهذا القسم من العقد ب(الدائمة).
  • هل الغى الامام علی (ع) تحریم عمر للمتعة؟
    5691 الکلام القدیم 2009/08/20
    من الواضح ان أی قضیة حتى لو کانت بدعة عندما تتجذر و تترسخ فی النفوس و فی المجتمع یکون لیس من السهل التصدی لها بصورة مباشرة و محاولة ازالتها بسرعة خاصة اذا اکتسبت صفة الدین و انتسبت لشخصیة یرونها مقدسة، فعلى سبیل المثال نرى أن اهل الکوفة طلبوا من الامام ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    278783 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    254568 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127169 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    111596 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88301 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58654 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    58083 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56479 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    47728 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46498 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...